أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - نشيدُ البلادِ الحزينة














المزيد.....

نشيدُ البلادِ الحزينة


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 6182 - 2019 / 3 / 24 - 23:14
المحور: الادب والفن
    


نشيدُ البلادِ الحزينة

(المُحتوى المُقترَح ، للنشيد "الوطني" القادم)



أنتَ لم تَعُدْ أرضاً عظيمةً
وليسَ فيكَ ما يشي ، الآن ،
بأنّكَ كنتَ يوماً
مهداً للحضاراتِ
التي لا تغيبُ الشمسُ
عن ضفافها الشاسعة.
أنتَ لم تَعُد تختَرِعُ الحروفَ
كما كانَ الحالُ في الزمانِ المُضيء
شعوبكَ لا تقرأ
ونصفُ سكّانكَ ، على الأقَلّ ،
لا يُجيدونَ الكتابة.
سفوحُ رافديكَ
مزروعةٌ بعظامِ الفِتْيةِ
الذين آمنوا بكَ
وقُتِلوا دون معنى.
وما حولَ النهرينِ ، وما بينَ النهرينِ ،
جبالٌ ورمالٌ وطينٌ
و قبائلُ تقترفُ القُبَلَ الكاذبةَ
على الوجهِ والكَتْف
وتحتَرِفُ الغزوَ والسَبْيَ والجِزْية
والكُلُّ فيها يُحارِبُ الكُلَّ
لأسباب مُشينة.
أنتَ لَمْ تُعُدْ تجمَعُ
بلْ تُفَرّقُ ما بيننا من أواصِرَ
راكَمَتْها قرونٌ من حُزنِنا
النابتِ في العَظمِ
و روتها بضحكاتٍ لم تكتمِل
افراحنا العابرة في أرضكَ اليباب
التي مات فيها النخلُ
وانطفأت فيها البساتين.
لذا .. فإنّ كلُّ ما نريدهُ منكَ
يا وطنَ الأنبياِءِ والأولياءِ والأئمّة
هو القليل من الأملِ
الذي يجعلنا نعيشُ فيكَ ، ومِن أجلِكَ ،
بسلامٍ تامٍّ ، وايمانٍ كامل ،
وأنْ يبقى حنينُنا الدائم
لصيقٌ بكَ
مثلُ رغيفٍ من خُبزِ أُمّهاتِنا القديم
مغموسٌ بعُمق
في شايٍ ساخن.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,551,597
- غرقى الأجلِ الطويل
- تاريخُ الحُزنِ العميق
- أُغادِرُ البيتَ صباحاً ، وأكرهُ أشياءَ كثيرة ، تُصادفني في ا ...
- بعضُ الناسِ ، لا يُمكِنُ نسيانهم
- شيءٌ من المنطق
- أغادرُ البيتَ صباحاً ، وأكرهُ أشياءَ كثيرةٍ تمشي في الشارع
- كاتشب عضوي ، و مصّاصة عضوية
- من أجل تلكَ الأيّام ، وليسَ هذه
- في بلادٍ كهذه
- بَحرُكَ واسِع .. ومَركَبي صغير
- سأموتُ أخيراً .. من شدّةِ البهجة
- البساتينُ المُطِلَّةُ على الشَطّ .. قرب معمل الدامرجي
- عندما تنساكَ الوردةُ .. ويتذَكّرُكَ الدُبّ
- عندما يصيحُ الديكُ .. في وادي النهرين
- مثل كِسْرَةٍ من الخُبزِ اليابسِ .. في شايٍ حارّ
- ليسَ الآن .. ليس الآن
- أسبابُ الغيابِ عديدة
- مُنتَظِراً أنْ تأتي .. أسفلَ أرارات
- الفرحُ لا يدوم .. و خاتمة الأحزانِ بعيدة
- كلّ عام .. والأنذالُ بخير


المزيد.....




- رغم قرار الإيقاف.. -القاهرة والناس- تذيع حلقة جديدة من -شيخ ...
- جلال الدين الرومي.. ملهم العاشقين وحكيم الصمت
- رئيس أوكرانيا يستعيد دور الممثل الكوميدي للحظات
- نزار بركة من بيت الصحافة: -المغاربة ماعرفينش فين ماشين مع هذ ...
- ولد سلمي : المجتمع الدولي في المراحل النهائية لاذابة البوليس ...
- بسمة وهبة تؤدي العمرة بعد ساعات من طلاقها -شيخ الحارة-
- منظمة تاماينوت تستنكر استمرار العبث التشريعي في حق الامازيغي ...
- شاهد.. نشر مقطع فيديو من جزء ثان لفيلم -الجاذبية- الروسي
- -لعنة- زواج ياسمين الخطيب تقصم ظهر-شيخ الحارة-
- فيلم فلسطيني يحقق فوزا كبيرا في مهرجان كان


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - نشيدُ البلادِ الحزينة