أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - طلال الربيعي - حكومة نيوزيلندا تكرس الاسلام السياسي الفاشي















المزيد.....

حكومة نيوزيلندا تكرس الاسلام السياسي الفاشي


طلال الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 6182 - 2019 / 3 / 24 - 01:25
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


كتب الزميل العزيز فارس محمود مقالا مهما بعنوان
"تعاطف مع الضحايا ام امتياز للاسلام السياسي؟! "
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=632006

وبسبب طول تعليقي بعض الشئ ولتعميم الفائدة ارتأيت نشره كمقال قصير.
---------
اتفق مع ما ورد في المقال, وقد اشرت الى ذلك من قبل ايضا في مقالتي
"تصاعد فاشية-عنصرية رأسمالية عصرنا!"
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=631511
خصوصا في تعليقي 40 بخصوص ان حكومة نيوزيلندا تستغل الحادث الاجرامي سياسيا لتكريس فهم رجعي كولونيالي وفوقي وقسري ومتخلف للاسلام واعتبار الحجاب فريضة اسلامية والذي هو ليس كذلك حسب دراسة دكتوراه لاحد علماء الازهر.
"الأزهر يمنح دكتوراه تفند فرض الحجاب في الإسلام"
https://arabic.rt.com/news/585633-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B2%D9%87%D8%B1_%D9%8A%D9%85%D9%86%D8%AD_%D8%AF%D9%83%D8%AA%D9%88%D8%B1%D8%A7%D9%87_%D8%AA%D9%81%D9%86%D8%AF_%D9%81%D8%B1%D8%B6_%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%AC%D8%A7%D8%A8_%D9%81%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85/

حيث ذكرت في التعليق
"وما اريد قوله, ان هذا فهم نيوزيلندي كولونيالي, فوقي, وقسري للاسلام والنساء المسلمات, وهو اختزال للاسلام بقطعة لباس لا يشترطها الاسلام نفسه. فمن خول حكومة نيوزيلندا تفسيرالاسلام بطريقتها العنصرية الخاصة للمسلمين؟ وهل تتصور حكومة نيوزيلندا ان الناس بهذه السذاجة بحيث ان حيلها هذه ستخدع احدا بخصوص سياساتها العنصرية ضد المهاجرين واللاجئين؟"

واني اكرر اني لا افهم من خول حكومة نيوزيلندا العنصرية لتقديم هذا الفهم القسري والعنصري للاسلام مستندا على تقسيرات ائمة وشيوخ نيوزيلندا الذين هم خريجو مساجد وجوامع المملكة الوهابية التي تقوم بتمويل المشايخ والمساجد ولربما حتى المسؤولين النيوزلينديين وبعقد الصفقات التجارية مع حكومة نيوزيلندا.

وهذه الحكومة تتصرف كالحية الرقطاء بملمسها الناعم. انها تسعى الى فرض مفاهيم رجعية ومعادية لحفوق الانسان والمرأة باسم الاسلام (الوهابي!؟). وهذا يدلل من جديد على عنصرية حكومة نيوزيلندا وتحالفها غير المقدس مع فاشية الاسلام السياسي.

وبدل هذه المسرحيات الاستعراضية والعنصرية البائسة, كان الاولى على الحكومة فيها تغيير سياساتها العنصرية والسعي لتوفير السكن والعمل للاجئين والمهاجرين وعدم معاملتهم بكل احتقار ودونية.

وقد ناقشت بعص افكاري في الفيسبوك هذه مع اشخاص من نيوزيلندا بسبب نشرهم بوستر يظهر ارتداء نساء نيوزيلنديات للحجاب كتعبير عن تضامن مزعوم مع المسلمين
New Zealand women to Muslims: We’ll wear scarves to show that you’re not alone on Friday (March 22) | #AsiaNewsNetwork
https://elevenmyanmar.com/news/new-zealand-women-to-muslims-well-wear-scarves-to-show-that-youre-not-alone-on-friday-march-22
وكأن التضامن مع المهاجرين المسلمين هو بلبس الحجاب وتكريس دونية المرأة واعتبارها عورة-فهل رئيسة الوزراء فيها عورة؟ اليس هذا تناقضا؟ ولكنهم ردوا علي بعصبية وقالوا لي "اني جزء من المشلكة وعلي ان ارحل", وكأني مقيم في بلادهم!
Janet Lane you are part of the problem Rubeee. Go away
وRubeee هو اسمي بطريقة المحاورة!
وعندما سألتها لماذا اني سبب المشكلة؟
Janet Lane Why, would You explain, that is, if your majestic, white supremacy could argue and reason rationally?
لم تعطني جوابا!

من المفهوم ان وسائل الاعلام الرسمية قد بلعت الطعم وهللت لتصرفات رئيسة الوزراء النيوزيلندية التي تدس السم في العسل. لكن المؤسف جدا ان بعض اليساريين والمثقفين عندنا بلعوا الطعم ايضا وبدؤوا يرددون اصداء سلوكيات حكومة نيوزيلندا حول تعاطفها الانساني المزعوم مع اللاجئين و اخذوا ينشرون سموم الرجعية والعنصرية التي تقمع المرأة حيث يضع البعض منهم قناعات المدنية و التحضر لتمويه طعم السم وتسهيل ابتلاع الطعم!

وحكومة نيوزيلندا تستخدم مقولة التنوع الحضاري multiculturalism كمقولة رجعية لتكريس قمع البشر وتوطيد القيم الرأسمالية المعولمة, وكما توضح هذه الورقة بخصوص السياسات الرجعية والمتعلقة بالتنوع الحضاري لاستراليا, التي ينتمي اليها منفذ الجريمة, وتأثيرها السلبي والضار على طالبي اللجوء والمهاجرين الى استراليا.
he paper argues that multicultural policy was never intended to challenge existing power relations between ethnic groups, but rather it entrenched the superiority of one dominant group within an Anglo, male‐---centred middle‐---class framework.

"تجادل هذه الورقة بأن سياسات التنوع الحضاري لا تهدف إلى تحدي علاقات القوة القائمة بين الجماعات العرقية, بل انها ترسخ تفوق المجموعة المهيمنة في المجتمع الانجليزي الطابع وبقيمه الذكورية المنسجمة مع مفاهيم الطبقة المتوسطة.
Multiculturalism as a Conservative Ideology: Impacts on Workforce Diversity
https://onlinelibrary.wiley.com/doi/pdf/10.1177/1038411103041001026

ورئيس نادي روما الرأسمالي (السابق!) الحسن بن طلال
Club Of Rome, 10 Kings, Prince Hassan Bin Talal, Pope Francis And NWO
https://www.youtube.com/watch?v=aTwyiqMvj6o
يشكر حكومة نيوزيليدا لكونها واحة العقل و الهدوء!؟
الحسن بن طلال للنيوزيلنديين: أظهرتم رسالة لن تمر دون ملاحظة
https://arabic.cnn.com/middle-east/video/2019/03/23/v73100-jordan-prince-hassan-sot




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,886,518,864
- تصاعد فاشية-عنصرية رأسمالية عصرنا!
- اكاذيب الامبريالية الفاحشة بخصوص فنزويلا!
- بيان الاحزاب الشيوعية والعمالية في شجب التدخل الإمبريالي في ...
- !عشرة نساء ثوريات غمط حقهن التاريخ!
- المصالح الطبقية الكامنة خلف جدار ترامب
- الرأسمالية واستعارة ماركس -مصاص الدماء- (دراكولا) 2!
- ديفيد هارفي: الرأسمالية والنيوليبرالية!
- (علم) الداروينية وانقلاب شباط 1963!
- الرأسمالية واستعارة ماركس -مصاص الدماء- (دراكولا) 1!
- الحقائق والاكاذيب بخصوص الوضع في فنزويلا (2/2)!
- الحقائق والاكاذيب بخصوص الوضع في فنزويلا (1)!
- صانعو ثقافة الموت الد اعداء الماركسية!
- الاسطورة: ترنيمة الالم وانشودة العذاب!
- عبد الكريم قاسم: الاضطراب النفسي ليس ضعفا او سبة!
- سمة مشتركة: عصاب قاسم وصدام وقيادة الحزب!
- الشيوعية -المافيوية- وشيوعية ستالين وبيكاسو!
- علم لينين الثوري نقيض -الماركسية العلمية-!
- احالة ستالين ل -لينين- الى بضاعة!
- عام أيتماتوف: من هو الشيوعي الحقيقي!؟
- الله هيغل, الملكية والشيوعيين, والزمن وبدايته!


المزيد.....




- مواجهة عنيفة بين قوى الأمن والمتظاهرين في نقطة الصيفي وسط بي ...
- الجيش اللبناني يُخرج المتظاهرين من وزارة الخارجية في بيروت ...
- الصحافة اليسارية ومناهضة التبعية والتخريب
- الجيش اللبناني يُخرج المتظاهرين من وزارة الخارجية في بيروت ...
- متحدث باسم الشرطة اللبنانية: مقتل شرطي خلال اشتباكات مع المت ...
- نداء لجنة التضامن مع الصحافي سليمان الريسوني المنبثقة عن ال ...
- الجيش اللبناني يدفع بتعزيزات كبيرة بعد احتدام المواجهات بين ...
- مراسل العالم: معظم المتظاهرين غادروا ساحة التظاهرات
- رويترز عن متحدث باسم الشرطة اللبنانية: وفاة شرطي لبناني خلال ...
- شرطة البرلمان اللبناني تنفي إطلاق النار على المتظاهرين


المزيد.....

- نبدأ من الأسس في أي تنمية مستقبلية..... الجزء الأول / محمد الحنفي
- الرغبة القومية والمطلب الأوليكارشي-الجزء الرابع / نجم الدين فارس
- برنامج طوارئ ضد وباء “كورونا” والأزمة الاقتصادية / الرابطة الأممية للعمال
- فريدريك انجلز والمسائل المُعاصرة المتعلقة بتاريخ المجتمع الب ... / مالك ابوعليا
- الحزب الشيوعي السوداني (1946 – 1971) / محمد سيد رصاص
- الأمل في الحزب الثوري، أمل في حياة مستقبلية كريمة..... / محمد الحنفي
- بمناسبة الذكرى ال 150 لميلاده / لينين منظر الثورة ومنفذها * / رشيد غويلب
- ماركس، العبودية السوداء والعنصرية / هشام روحانا
- دراسات اجتماعية-اقتصادية معاصرة / هاشم نعمة
- إضطهاد السود فى الولايات المتّحدة الأمريكيّة و الثورة الشيوع ... / شادي الشماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - طلال الربيعي - حكومة نيوزيلندا تكرس الاسلام السياسي الفاشي