أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - تاريخُ الحُزنِ العميق














المزيد.....

تاريخُ الحُزنِ العميق


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 6179 - 2019 / 3 / 21 - 11:38
المحور: الادب والفن
    


تاريخُ الحُزنِ العميق


اقتادوا قطيعاً من الخِرافِ الى المَسْلَخ
نجا أحَدُهُم من الذَبْح
اعتقدوا أنّهُ مريض
لأنّهُ كانَ حزيناً جدّاً.
تعودُ الى حزنكَ .. لتعيش
وإلاّ فالويلُ لك
من لحظةِ الفرحِ التالية.
تاريخُ الأحزانِ .. صادِقٌ
مثل هزيمةٍ مُنكَرَة
في باطنِ الروح
وتاريخُ الأفراحِ .. مُلَفّقٌ
لا دليلَ عليهِ ، سوى الوهم ،
في قلبكَ الفارغ.
تاريخُ الحُزنِ ، يشبهُ تاريخَ البحرِ الأبيضِ المتوسِّط ..
مضيقٌ للقادمين
و مضيقٌ للراحلين
وفي اعماقهِ كثيرون
يأكلُهُم سمكُ الوحشة.
لا حُزنَ في العُزلة.
لا حُزنَ في غرفةِ موصدة.
الحُزنُ في الشوارعِ
التي لم تَعُدْ لك.
اذا أردتَ انْ تكونَ سعيداً
في بلادٍ اخرى
خُذْ حُزنكَ معك
ولا تنسى أنْ تأكُلَ هذا الحزنَ
قبلَ الليلِ ، وبعدَ الليل
مع الوجباتِ الثلاث
لكي لا تكتُبَ هناك
قصائدَ رديئة.
لا تحزَنْ .. لأنَكَ "هُنا"
ولا تفرَحْ .. لأنّكَ "هُناك"
وأبحَث دائِماً عن "نجاشيٍّ" يبتسِمُ بعُمق
في "حَبَشَةٍ" جديدة.
لا تحزَنْ ..
لأنَّكَ تعرفُ منذُ زمانٍ بعيد
انَّ اللهَ معنا.
ولا تَفْرَحْ ..
لأنَكَ تعلمُ الآنَ
أنّكَ وحدَكْ
مثلُ حصانٍ عتيق.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,857,423,799
- أُغادِرُ البيتَ صباحاً ، وأكرهُ أشياءَ كثيرة ، تُصادفني في ا ...
- بعضُ الناسِ ، لا يُمكِنُ نسيانهم
- شيءٌ من المنطق
- أغادرُ البيتَ صباحاً ، وأكرهُ أشياءَ كثيرةٍ تمشي في الشارع
- كاتشب عضوي ، و مصّاصة عضوية
- من أجل تلكَ الأيّام ، وليسَ هذه
- في بلادٍ كهذه
- بَحرُكَ واسِع .. ومَركَبي صغير
- سأموتُ أخيراً .. من شدّةِ البهجة
- البساتينُ المُطِلَّةُ على الشَطّ .. قرب معمل الدامرجي
- عندما تنساكَ الوردةُ .. ويتذَكّرُكَ الدُبّ
- عندما يصيحُ الديكُ .. في وادي النهرين
- مثل كِسْرَةٍ من الخُبزِ اليابسِ .. في شايٍ حارّ
- ليسَ الآن .. ليس الآن
- أسبابُ الغيابِ عديدة
- مُنتَظِراً أنْ تأتي .. أسفلَ أرارات
- الفرحُ لا يدوم .. و خاتمة الأحزانِ بعيدة
- كلّ عام .. والأنذالُ بخير
- ماذا ستفعلُ بيومٍ إضافيٍّ من العَيْش؟
- طفلٌ في العاشرة .. طفلٌ في السِتّين


المزيد.....




- شرطة ماليزيا تستدعي صحفيين من قناة -الجزيرة- بسبب فيلم وثائق ...
- وزيرة الثقافة تطلق مبادرة «ذاكرة المدينة» لتوثيق الهوية المع ...
- آخر كلمات الراحلة رجاء الجداوي (فيديو)
- إصابة فنان جزائري مشهور بكورونا
- كاريكاتير -القدس- لليوم الثلاثاء
- صدر حديثاً كتاب -مهنتي كمعلمة..- للأديبة حنان اللالا
- كتاب -المرأة في القرآن- تأليف عباس محمود العقاد 
- متحف -اللوفر باريس- يستقبل زواره الإثنين
- هذا هو محمد أيت واعلي سفيرالمملكة الجديد بالجزائر
- الوفي تؤكد خضوع مغاربة العالم لبرتوكول صحي خاص حين عودتهم إل ...


المزيد.....

- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب
- السيرة الذاتية لميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- السيرة الذاتية للكاتبة ميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- الوجه الآخر لي / ميساء البشيتي
- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - تاريخُ الحُزنِ العميق