أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - تاريخُ الحُزنِ العميق














المزيد.....

تاريخُ الحُزنِ العميق


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 6179 - 2019 / 3 / 21 - 11:38
المحور: الادب والفن
    


تاريخُ الحُزنِ العميق


اقتادوا قطيعاً من الخِرافِ الى المَسْلَخ
نجا أحَدُهُم من الذَبْح
اعتقدوا أنّهُ مريض
لأنّهُ كانَ حزيناً جدّاً.
تعودُ الى حزنكَ .. لتعيش
وإلاّ فالويلُ لك
من لحظةِ الفرحِ التالية.
تاريخُ الأحزانِ .. صادِقٌ
مثل هزيمةٍ مُنكَرَة
في باطنِ الروح
وتاريخُ الأفراحِ .. مُلَفّقٌ
لا دليلَ عليهِ ، سوى الوهم ،
في قلبكَ الفارغ.
تاريخُ الحُزنِ ، يشبهُ تاريخَ البحرِ الأبيضِ المتوسِّط ..
مضيقٌ للقادمين
و مضيقٌ للراحلين
وفي اعماقهِ كثيرون
يأكلُهُم سمكُ الوحشة.
لا حُزنَ في العُزلة.
لا حُزنَ في غرفةِ موصدة.
الحُزنُ في الشوارعِ
التي لم تَعُدْ لك.
اذا أردتَ انْ تكونَ سعيداً
في بلادٍ اخرى
خُذْ حُزنكَ معك
ولا تنسى أنْ تأكُلَ هذا الحزنَ
قبلَ الليلِ ، وبعدَ الليل
مع الوجباتِ الثلاث
لكي لا تكتُبَ هناك
قصائدَ رديئة.
لا تحزَنْ .. لأنَكَ "هُنا"
ولا تفرَحْ .. لأنّكَ "هُناك"
وأبحَث دائِماً عن "نجاشيٍّ" يبتسِمُ بعُمق
في "حَبَشَةٍ" جديدة.
لا تحزَنْ ..
لأنَّكَ تعرفُ منذُ زمانٍ بعيد
انَّ اللهَ معنا.
ولا تَفْرَحْ ..
لأنَكَ تعلمُ الآنَ
أنّكَ وحدَكْ
مثلُ حصانٍ عتيق.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,323,758,959
- أُغادِرُ البيتَ صباحاً ، وأكرهُ أشياءَ كثيرة ، تُصادفني في ا ...
- بعضُ الناسِ ، لا يُمكِنُ نسيانهم
- شيءٌ من المنطق
- أغادرُ البيتَ صباحاً ، وأكرهُ أشياءَ كثيرةٍ تمشي في الشارع
- كاتشب عضوي ، و مصّاصة عضوية
- من أجل تلكَ الأيّام ، وليسَ هذه
- في بلادٍ كهذه
- بَحرُكَ واسِع .. ومَركَبي صغير
- سأموتُ أخيراً .. من شدّةِ البهجة
- البساتينُ المُطِلَّةُ على الشَطّ .. قرب معمل الدامرجي
- عندما تنساكَ الوردةُ .. ويتذَكّرُكَ الدُبّ
- عندما يصيحُ الديكُ .. في وادي النهرين
- مثل كِسْرَةٍ من الخُبزِ اليابسِ .. في شايٍ حارّ
- ليسَ الآن .. ليس الآن
- أسبابُ الغيابِ عديدة
- مُنتَظِراً أنْ تأتي .. أسفلَ أرارات
- الفرحُ لا يدوم .. و خاتمة الأحزانِ بعيدة
- كلّ عام .. والأنذالُ بخير
- ماذا ستفعلُ بيومٍ إضافيٍّ من العَيْش؟
- طفلٌ في العاشرة .. طفلٌ في السِتّين


المزيد.....




- نقيب الموسيقيين المصريين ينفي إجراء شيرين تحليل مخدرات
- مأكولات وسيارات تتنافس على جائزة جمعية المصورين العالمية
- السعودية.. منع إليسا من الرقص والتمايل خلال حفلة في جدة
- اخنوش: منذ 12 سنة.. مكناس لم تتغير
- نجوم يجتمعون لصنع هذه الأغنية.. فما هي؟
- الفنان التشكيلي عمر الفيومي: القهوة ليست مكانا.. القهوة حياة ...
- شاهد.. عراقيات يقبلن على تعلم فنون القتال
- رامز جلال يطرح برومو مقلبه الجديد والمثير لشهر رمضان (صورة) ...
- استجار غريق بغريق: الوطن الجزائرية تأكل الثوم بفم المرابط
- تعز.. العميد الحمادي يوجه بفتح طريق جبهات الاقروض بعد تطهيره ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - تاريخُ الحُزنِ العميق