أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - خالد محمد جوشن - جمهورية زفتى














المزيد.....

جمهورية زفتى


خالد محمد جوشن

الحوار المتمدن-العدد: 6169 - 2019 / 3 / 11 - 18:56
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


مرت مائة عام على اندلاع ثورة 1919التى بدأت فى 8 مارس 2019 حيث تم اعتقال سعد زغلول وعددا من رفاقه وهم حمد الباسل ومحمد محمود وإسماعيل صدقى وسينوت حنا ومكرم عبيد وعاطف بركات ونفيهم الى جزيرة سيشل

عمت المظاهرات البلاد مسلمين ومسيحيين شباب ورجال ولأول مرة فى التاريخ تخرج سيدات مصر فى 16 مارس فى هذه المظاهرات وسقط عددا منهم شهداء مثل نعمة عبد الحميد وفاطمة محمود وحميدة خليل ونغمات محمد وغيرهم

وفى إحدى المدن الهادئة الواقعة على شاطىء النيل فى محافظة الغربية فى مدينة زفتي تجمع عددا من الشباب الجامعي والتجار وفكروا هل يجلسوا صامتين فى انتظار الفرج ام يفعلوا شيئا يمكن ان يساعد فى الثورة ويسهم فى الإفراج عن سعد زغلول ورفاقه

وكان ان تلاقت إرادة الشابان يوسف الجندي وابن عمه عوض الجندي المحاميان وآخرين من بينهم محمد افندى عجينة صاحب مطبعة وتجمع الرفاق فى مقهى موستكلى اليونانى بميدان البورص بمدينة زفتى

واتفق الحاضرون على إعلان استقلال زفتى عن المملكة المصرية وتأسيس جمهورية زفتي للفت أنظار العالم للثورة ومطالبها العادلة

فى 18 مارس 1919 تم إعلان استقلال جمهورية زفتي وتجاوب مع هذه المجموعة اهالى المدينة وأزرهم الفلاحين والأعيان فى مشهد مثير

والغريب إن احد الخارجين على القانون ويدعى سبع الليل تحايل للاشتراك فى مقاومة الاحتلال والمساعدة فى الاستقلال وكأنه يتطهر من دنسه

ذهب يوسف الجندي المحامى الشاب رئيس الجمهورية الوليدة ومعه مئات الاهالى الثائرين الى ضابط المركز البوليس ويدعى حمد افندى فانضم اليهم ومكنهم من مخزن الأسلحة وكان ضابطا وطنيا وربما شعر انه لا جدوى من إراقة الدماء

تم تكوين مجلس القيادة برئاسة يوسف الجندي وقام عوض الجندي بطباعة المنشورات والمراسيم وإبلاغ الصحف

قام المجلس بإنشاء لجان مهمتها حصر المواد التموينية وتوزيعها على الاهالى

ولجنة ثالثة لضبط الأمن وتسليح القادرين وضبط مخارج ومداخل المدينة
ولجنة للأعلام كان القصد منها طباعة المنشورات وتوزيعها وتلك كانت مهمة وزير الأعلام محمد افندى عجينة صاحب المطبعة

ولجنة أخيرة للاهتمام بالشئون البلدية ونظافة الشوارع والإنارة

علمت السلطات الإنجليزية بما حدث فى مدينة زفتي وثورتها واستقلالها فأرسلوا قوة للاستيلاء على المدينة وإنهاء الثورة حاولت الدخول للمدينة من ناحية كوبري ميت غمر تصدى لها الثوار واجبروها على التراجع والتمركز فى مدينة ميت غمر

فأرسل الإنجليز قوة اكبر مدججة بالسلاح فى القطار القادم من بنها وعلم الثوار من مصادرهم فقاموا بخلع القضبان الحديدية لمسافة 15 كيلومتر عند محطة مسجد وصيف .سعد زغلول حاليا وعجز الإنجليز عن اقتحام المدينة للمرة الثانية

وفى هذه الأثناء قام الثوار بقطع خطوط الاتصال وأسلاك وأعمدة التلغراف لمنع الاتصال بين الإنجليز وعملائهم فى جمهورية زفتي

فى فجر يوم 29 مارس 1919 فوجىء الثوار بعشرات المراكب تحمل ألاف الجنود الإنجليز والاستراليون وقاموا بعملية إنزال على الشاطىء بعد إطلاق كثيف للنيران وقاموا بالاستيلاء على المدينة وتفتيشها بحثا عن الثوار وعن رئيس الجمهورية يوسف الجندي وأعلنوا مكافئة مالية ضخمة لمن يرشد عنه
إلا ان الاهالى قاموا بتهريب يوسف الجندي وقامت أم المصريين صفية زغلول بإخفائه هو وزملاءه فى أماكن مختلفة حتى الإفراج عن سعد زغلول ورفاقه فى 17 ابريل 1919

وفى هذه الأثناء قامت المقاومة بحيلة ذكية مع سلطات الاحتلال التى طلبت تسليم عشرين من الثوار لمعاقبتهم للغاية حيث سلموا عشرين من الوشاة عملاء الانجليز الى سلطات الاحتلال لمحاكمتهم عوضا عن الثوار الأطهار

وهكذا اثبت الشعب المصر حريته وحيويته واستطاعت مدينة صغيرة مثل زفتي ان تتصدر الجرائد العالمية بعصيانه وطرده الإنجليز وإعلان جمهورية زفتي

ومن مفارقات القدر أن الملك فؤاد فى قادم الأيام اعترض على تعين يوسف الجندي وزيرا قائلا هذا من أعلن الاستقلال عنى مملكتي فكيف أعينه وزيرا

عاشت مصرنا حرة مستقلة والمجد والتحية لكل شهداء الحرية والاستقلال فى عموم مصر وفى جمهورية زفتي

المصادر
1- المواقع الالكترونية
2- كتاب للصحفي والكاتب احمد بهاء الدين عن يوسف الجندي وجمهورية زفتي
3- مقال للكاتب الصحفي عبد التواب مرسى
4- الدراما التلفزيونية جمهورية زفتي بطولة كمال أبو ريه عن دور يوسف الجندي




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,894,568,565
- يوميات عادية جدا 3
- يوميات عادية جدا2
- فوبيا الفيس بوك
- يوميات عادية جدا1
- غاية الحياة الانسانية 2
- غاية الحياة الانسانية
- ذكرى وفاة الدكتور صبرى السربونى
- حلم ليلة شتاء
- شفرة الموت عند فتح الله جولن
- وقاحة ترامب
- وعاء الشعوب
- انهيار معنى الكلمة فى حياتنا
- حركة السترات الصفراء فى فرنسا
- قشطة يا بليلة
- الضعف الانسانى
- هل يكون جمال خاشقجى خالد سعيد السعودية؟
- مستقبل الثقافة فى مصر د كتور طه حسين 7
- مستقبل الثقافة فى مصر د كتور طه حسين 6
- مستقبل الثقافة فى مصر د كتور طه حسين 5
- مستقبل الثقافة فى مصر د كتور طه حسين4


المزيد.....




- المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي : حرروا امانة بغداد من ...
- حزب التجمع ينعي عبد العظيم المغربى
- آلاف البريطانيين في فرنسا يسارعون للعودة إلى بلادهم إثر فرض ...
- الذكرى 74 لتأسيس الحزب الشيوعي السوداني
- زينة أوبيهي// ذكرى الشهيد مزياني السادسة...
- أحمد بيان // من البيروقراطية الى البيروقراطية (المهاجرون)
- بيان صادر عن الحزب الشيوعي الأردني حول الاتفاق التطبيعي لدو ...
- «الديمقراطي الاجتماعي» يرفض التطبيع الإماراتي الصهيوني: تجاو ...
- فيديو: الندوة الرقمية التي نظمتها دائرة الأمازيغية للنهج الد ...
- بيان صادر عن منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا في اتحاد الشبا ...


المزيد.....

- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - خالد محمد جوشن - جمهورية زفتى