أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - الدولة ومسؤوليتها تجاه الشعب














المزيد.....

الدولة ومسؤوليتها تجاه الشعب


فلاح أمين الرهيمي

الحوار المتمدن-العدد: 6169 - 2019 / 3 / 11 - 18:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تَعْجَبْ حينما تشاهد شاب بملابس نظيفة وجيدة يرتدي القميص والبنطلون معه طفل صغير يحمل كيس كبير من النايلون يفتشان بأكوام الزبالة ويبحثون في الشوارع عن قناني المشروبات الغازية الفارغة الشاب يحمل شهادة (بكالوريوس في الرياضيات) !! ولكن سوف يذهب عنك العجب حينما تعلم أنك في الجمهورية العراقية!!. تعجب حينما تشاهد سائق تكسي (مهندس يحمل شهادة البكالوريوس)..!! ولكن سوف يذهب عنك العجب حينما تعلم أنك في الجمهورية العراقية أيضاً !! وهنالك الكثير من أصحاب الشهادات يمارسون أعمالاً (تُشرِف) لا تتناسب مع دراستهم التي سهروا الليالي من أجلها وبذلوا الجهد والمال في سبيل الحصول على الشهادة وبمرور الوقت تصبح هذه الصور والمناظر طبيعية لديك حينما تعلم أن الكليات والجامعات العراقية ترمي خريجيها في مستنقع البطالة وأصبح أولياء الطلبة يسحبون أولادهم من الكراسي الدراسية ويرمون بهم في الأسواق عتالين ينقلون السلع والبضائع بالعربات الصغيرة أو يبيعون أكياس النايلون في الأسواق أو يحملون الماسحات وقطع قماش في الشوارع التي تتوقف فيها السيارات أمام الترفكلايت أو شحاذين ذكور وإناث.
هذه الظاهرة غزت العراق حينما أصبحت حدوده منفلتة عام/ 2003 ودخلت العراق وأغرقت أسواقه وشوارعه بالسيارات والسلع والبضائع من جميع دول العالم فأثرت بشكل سلبي على الإنتاج العراقي وقضت عليه وبادرت دول الجوار بقطع الأنهار التي تسقي الأراضي الزراعية مما أدى إلى تصحر الأراضي وأصبحت غير صالحة للزراعة وأصبح العراق دولة ريعية يعتمد على الضرائب وبيع النفط لتوفير الغذاء والسلع والحاجيات للشعب العراقي وأصبح عدد موظفي الدولة أكثر من أربعة ملايين موظف بينما كان عددهم قبل ذلك عام 2003 لا يتجاوز ثمانمائة ألف موظف وأصبحت دوائر الدولة متخمة بالموظفين وأفرزت ظاهرة (الفضائيين) أي أولئك المحسوبين عند نهاية كل شهر يحضرون إلى دوائرهم يستلمون رواتبهم بدون جهد وعمل ..!!
إن هذه الظواهر السلبية تتحمل مسؤوليتها الدولة لأنها منذ نشؤها وتأسيسها وتكوينها في العصور الغابرة إلى يومنا هذا هي خدمية تقدم خدمتها للشعب وعناصرها موظفين يعملون في مؤسساتها لقاء أجور (راتب شهري) مقابل خدمتهم للشعب بمختلف مؤسساتها التشريعية والتنفيذية والقضائية ومن ناحية أخرى أصبحت بسبب خدمتها ورعايتها للشعب أحد الأسس التربوية التي هي (البيت والمدرسة والسلطة الحاكمة) والسلطة الحاكمة هي الأساس لأنها هي التي تصدر القوانين والمراسيم وتنفذها سلباً أو إيجاباً وصاروا يطلقون على الصلة الوثيقة بين الشعب والدولة ورجالها (كيف ما تكونون يكون الشعب) من هذه الناحية أن الدولة تتحمل مسؤولية سعادة الشعب أو تعاسته ومن خلال ذلك أي خلل سلبي أو إيجابي الدولة هي المسؤولة عن ذلك.
إن العراق ليس فقيراً إلى الحد الذي تفرض عليه العولمة المتوحشة والخصخصة المتعجرفة وخيراته في باطن الأرض وظاهرها كنز لا ينتهي إلا أن ما يؤسف له ليس هنالك سياسة دولة استغلال خيرات العراق لشعبه وسعادته ورفاهيته إن العراق وشعبه كان قبل الاحتلال الأمريكي عام/ 2003 يكتفي من خيراته ذاتياً ما عدا بعض السلع والحاجيات التي لا تصنع ولا تزرع في العراق والظاهرة السلبية التي تجثم على صدور أبناء الشعب تتحملها السلطات المتوالية التي حكمت العراق وهذه الظاهرة نستدل عليها من خلال الحقيقة التي تقوم على المعلومات المستخلصة من حقيقة التجارب والواقع الملموس وعلاقتها بالسبب والنتيجة التي تجثم على صدور أبناء الشعب
وإذا عرفت السبب بطل العجب.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,362,776
- من أجل الحقيقة والتاريخ
- الرفيق العزيز المناضل الدكتور رائد فهمي المحترم
- العراق والعولمة المتوحشة وربيبتها الخصخصة المتعجرفة
- من أين نبدأ ...؟
- يوم الشهيد الشيوعي
- ما هي الأسس التي نعتمد عليها من أجل الإصلاح في العراق
- هذه الكلمة ألقيت بالحفل التأبيني لمرور أربعين يوماً على رحيل ...
- ارحمونا .. يرحمكم الله
- ما هو المطلوب الآن لوصول العراق إلى شاطئ الأمان والاستقرار و ...
- الإنسان والقيم الروحية
- الاجتهادات والفتاوى ضد المسيحيين .. ما هي أهدافها ؟
- في الذكرى الخامسة والتسعين لرحيل القائد العظيم لينين الخالد
- ما هو المطلوب من أعضاء مجلس النواب
- ظاهرة مؤلمة وخطيرة على أولي الأمر معالجتها
- الصراع المخفي في سوريا بين روسيا وإيران
- ما هي الأسباب والعوامل التي دفعت أمريكا للانسحاب من سوريا
- العقوبات الأمريكية وخطر الأمن الغذائي في العراق
- حركة الجيش العراقي في 14/ تموز/ 1958 تحولت من انقلاب إلى ثور ...
- الظاهرة العراقية ومعالجة سلبياتها
- المسألة العراقية إلى أين ؟ ما هي الحلول ؟


المزيد.....




- علماء آثار في مصر يكتشفون 20 تابوتاً بنقوش ملونة في مدينة ال ...
- الحجاب.. جدل متجدد في فرنسا
- وزير الاتصالات الإيراني نافيا تعرض إيران لهجمات إلكترونية بع ...
- شاهد: جدار من العلكة الممضوغة في أحد أسواق سياتل الأمريكية
- البرازيل: مداهمة منزل رئيس حزب بولسونارو وسط فضيحة سياسية
- البرازيل: مداهمة منزل رئيس حزب بولسونارو وسط فضيحة سياسية
- الأردن ينفي موافقته على تمديد تأجير منطقتي -الباقورة والغمر- ...
- وجبات فضائية إماراتية قد تطرح في الأسواق قريبا
- مقتل 3 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة في كشمير الهند ...
- الدفاع التركية تعلن تحييد -637 إرهابيا- أثناء العملية في سور ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - الدولة ومسؤوليتها تجاه الشعب