أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد مهدي غلام - رابسودي لهولوكوست الماء














المزيد.....

رابسودي لهولوكوست الماء


سعد محمد مهدي غلام

الحوار المتمدن-العدد: 6157 - 2019 / 2 / 26 - 23:29
المحور: الادب والفن
    


أسفك خيالات الصور قاحلة الألوان على وجنة ورد الصدى مذي السهر ؛أتسمع أنين المسافة؛ يشكو جور؛ قافلة العتمة ،جرح أفره الوجع فاض،حفر أخدوده رفيف قلبي، تلظيت بين ثناياي
موجة... موجة ...موجة
صعدت للسماء لارتضع الطيف؛غسول الزعفران
ديف بنبيذ خميرة الرمان
عدت بَلُّورًا مسفوك النقط؛شقشقة كرستال ،
شبقي قشيب البروتكول لبسه جن الغروب ؛
صلصال ظل النجوم .أفواه ثعالب أمساء القراصنة تبصقني نشوة لمنحدر متأكل التضاريس،لمس استمتاعه بالتنصت أَلْمَسَني
لم يشي بما يعرف أَبَدًاكما جروف أبنائي و سواحل بناتي .رحت أنساب أسيح ...أتموشر...
حِبْرًا طائش الملامح كجنازير الوذي الدافئ...فقاع بين الحصى والمرجان؛نواتِئُ صلع الكمأ؛تتكسر رموش ضوء الفنار عليها.أمتشق ذروة تَثاؤُبِيّ,أغادر العماء الفصيح ؛خلج خديج السبال اللزج
لا يأتيني الرجس ،أنجب السحابة الحبلى بنبل البرد
أبدي السهادوطالما لا أغمض عين يلازمني الطهر .حضوري يبطل الحاجة للصعيد الجاحد
النوافذ نصبتها ثقوب شِبَاك كفخاخ للنوارس السامرة
إذ تفارق كتابها تحلق في مملكة حنينها لملاذها
كلمة وطن السمو:حروف دفترها أنا نقشتها خلاص،في غفلة سهو اللوتس قبل أن تقتاته
ضفادع النسيان .غويرة منابع الشوق تحت
شرفة حلم أتلانتس العاشقة للأعماق،
بارحتها مترع بدخان غلايين البحارة وهم يطاردون موبي ديك ،
عطشي التنباكي قرب ذا السفح ؛ كتمان خفقات عليلة
لسماء المحارق ،حيث الغابة الزرقاء لفاء
ترفس قماط خصري ،تفري حويصلات ذاكرتي الجانحة عند جزر المنافي المسحورة خلف هاوية ترحال السرينات ،المغرم بأنغامهن المثملةكلما غصن بفاكهتهن العاريةفي روحي المملحة الجروح امتلج ما في أنفاسهن من رحيق الرب لأبقى في ذروة الشهقة المبهمة
أبوح لهفة تتناسل...
تنهد تلو تنهد تلو تنهدات





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,803,992
- مشيجيخة *******
- *قلب سَمَكَة *
- * تجليات حضروية *
- *جفول الكينونة حرف*
- *فراشة وريح*
- * تسبيح عشق سبلات مبير *E/13
- * تسبيح عشق سبلات مبير *E/12
- * تسبيح عشق سبلات مبير*E/11
- * تسبيح عشق سبلات مبير *E/10
- * تسبيح عشق سبلات مبير *E/9
- * تسبيح عشق سبلات مبير *E/8
- *العرفان الأصغر *
- * تسبيح عشق سبلات مبير *7/E
- * تسبيح عشق سبلات مبير *5/E
- * تسبيح عشق سبلات مبير *6/E
- * تسبيح عشق سبلات مبير *4/E
- * تسبيح عشق سبلات مبير *3/E
- * تسبيح عشق سبلات مبير *2/E
- * تسبيح عشق سبلات مبير *E/1
- *موقف الموقف*


المزيد.....




- فيل نيفيل يدعو لمقاطعة مواقع التواصل الاجتماعي بعد تعرض بوغب ...
- رحيل الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب الإماراتي حبي ...
- يتيمة الدهر.. عندما انتعش الأدباء والشعراء في القرن العاشر ا ...
- الرئيس التونسي: إحياء اليوم الوطني للثقافة لتكريم المبدعين ن ...
- قلاع عُمان.. حين تجتمع فنون الحرب والعمارة
- وزيرة الثقافة الإماراتية: مهرجان عكاظ منصة سنوية لخلق تواصل ...
- -الحرة- الأمريكية تتحرش بالمغرب
- رسوم أولية تظهر في لوحة -عذراء الصخور-.. هل أخفاها دافينشي؟ ...
- وفاة الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب حبيب الصايغ
- مزاد ضخم يعرض مقتنيات أفلام شهيرة في لندن


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد مهدي غلام - رابسودي لهولوكوست الماء