أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - خالد العاني - الفساد دمر البلاد والعباد















المزيد.....

الفساد دمر البلاد والعباد


خالد العاني

الحوار المتمدن-العدد: 6152 - 2019 / 2 / 21 - 01:18
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


( نحن نعيش في عالم الطبيب يدمر الصحة والمحامي يدمر العدالة والجامعة تدمر المعرفة والحكومة تدمر الحرية والصحافة تدمر المعلومة والدين يدمر الاخلاق والبنوك تدمر الاقتصاد طالما النظام فاسد فبلا شك نحن فاسدون ) ( كريس هيدجز)
وانا اشاهد النائبة في البرلمان اللبناني بولا يعقوبيان وهي تلقي كلمتها خلال جلسة مناقشة البيان الوزاري في المجلس النيابي بتاريخ 13-2-2019 حقيقتا تملكني الفرح والفخر بهذا الاندفاع الجريء حينما قلبت الطاولة على رؤوس الحاضرين وتمنيت لو كنت قريبا منها لآقبل رأسها كما تمنيت لو كان لنا واحدا ممن يدعون انهم يمثلون شعبنا في برلماننا العتيد ان يكون بمواصفات هذه السيدة الفاضلة الغيورة على وطنها وشعبها ولكن للاسف هذا زمن الاذناب والعملاء عندنا فما الذي ترجوه من امثال هؤلاء الذين يتفاخرون بالعمالة والتبعية بل تجرأ البعض منهم ليقول لو ان حربا نشبت بين العراق وايران لقاتلت الى جانب ايران ضد العراق .. ؟؟
المحاصصة سبب البلاء الذي حل بنا وهي السبب الرئيس في الفساد وسأكتفي بحالتين مررت بها من بين الملايين فيما يحصل في بلادنا ..
الاولى : قبل كم سنة راجعت دائرة المرور لتسجيل سيارتي المانفيست وكان الزحام شديدا ونحن منتظمين في الدور نهض الضابط وقال اسمحولي اذهب للفطور وهذا يعني اقل ما يكون ساعة من الزمن هنا انبرى البعض وقال سيد فطورك علينا بس مشينا ؟ اجاب اذا هلشكل بسيطة وهنا اخرج اول شخص خمسة الاف ووضعها تحت الاضبارة وكان عدد المراجعين لا يقل عن 100 شخص يعني باختصار صار فطور السيد الضابط بنصف مليون دينار الف عافية
الثانية لاحظت عدم وجود كهرباء الحكومة في منزلي ثلاثة ايام واستدعيت احد الكهربائيين وفحص الاسلاك وتسمى ثري فيس وقال جميع الخطوط تخلوا من الكهرباء واتصلنا بالصيانة التي كانت تقوم بمهمة في المنطقة وعندما صعد احد العمال حرك احد الاسلاك وكان رخو فأشتغل احد الخطوط وحينما نزل سالني الاكرامية واعطيته عشرة ألاف ولكنه زعل لان العدد كان كبير وما فضت الا ب 30 الف دينار وانبرى احدهم قال الكيبل مضروب لازم تبدله جيب كيبل واتصل بي حتى ابدله ويقصد الحصول على المكافأة وهو كاذب اما الاخر فقال المقياس عاطل بس اعطيني هوية الاحوال المدنية و250 الف دينار وانت لا تروح ولا تجي ابدلك المقياس ولم اتواصل معهم واكتفيت بالخط الواحد بدل ثري فيس اما الخطين فكما فهمت العطل من المحولة ... وقس على ذلك دوائر الضريبة وامانة العاصمة ومحطات البانزين والمستشفيات وساحات وقوف السيارات الرسمية وغير الرسمية والغش في المواد والادوية والمختبرات والفحوصات والاطعمة الفاسدة والمنتهية الصلاحية حتى لا يكاد يخلوا اي منفذ من التعاطي في الرشوة والغش او السرقة او الاستغلال بدأ من الرئاسات الثلاثة وما يتبعها من نواب ووزراء ومفتشين ووكلاء ورئاسة الجمهورية وموظفيهم وحماياتهم ومن يحيط بهم من قارعي الدفوف والمطبلين كل الذي نعيشه باطل لآنه بني على باطل ولا مجلس اعلى لمكافحة الفساد والف قانون وقانون يقضي على الفساد مادام الذي يجري هو تدوير للنفايات وان حصل وان تمكن شخص او جماعة من الوصول الى البرلمان او موقع المسؤولية ويريد ان يخدم وان يعمل بأخلاص فلا يستطيع وهو امام خيارين اما ان يداهن ويفيد ويستفيد واما الاسلوب الاخر العزل او القتل او الصاق التهم من خلال تدبير المكايد والدس ان مكافحة الفساد تتطلب خطوات جريئة اولها :
1- تشكيل محكمة الشعب ويكون قضاتها وعوائلهم ضمن حماية الدولة في منطقة بعيدة عن السراق وميليشاتهم وتعرض الجلسات مباشرة على الجمهور وفق قانون من اين لك هذا الذي شرع في عهد ثورة تموز 1958
2- حل كل الميليشيات ومصادرة اسلحتها ومحاكمتهم عن الجرائم التي اقترفوها بحق الناس الابرياء والتي هي تابعة لرؤوس الفساد
3- الغاء مزاد العملة في البنك المركزي وقطع دابر اللصوص من المسؤولين وغيرهم الذين يهربون العملة الصعبة خارج البلاد
4 - الغاء مجالس المحافظات بصيغتها الحالية واستبدالها بصيغة اخرى حيث يتم انتخاب مدراء النواحي وقائمقامي القضاء من قبل المواطنين كلا في ناحيته او قضائه وينتخب المحافظ من قبل الفائزين من مدراء النواحي والقائمقامية ويتشكل مجلس المحافظة من المحافظ رئيسا والقائمقامية اعضاء وبهذ تلغى الحلقة الزائدة المعمول بها حاليا والتي تشكل بابا من ابواب الفساد
5 - الغاء وظيفة المفتش العام والاستغناء عنها بصندوق الشكاوي في الوزارة والمديريات العامة الذي يكون بأشراف هيئة تابعة للسلطة القضائية
6 - تشغيل مصانع ومعامل التصنيع العسكري وتوسيع العمل فيها لتنتج حتى السلع المدنية واستيعاب قسم كبير من هذا العدد الهائل في القوات المسلحة والتي تشكل بطالة مقنعة
7 - مساوات جميع منتسبي الدولة من رئاسة الجمهورية الى رئاسة الوزراء والبرلمانيين بقانون الخدمة والتقاعد الموحد كما معمول به في اكثر دول العالم المتقدم حيث ان جميع هذه العناوين هي واجب مكلف به المواطن
8 - تفعيل العمل بعدم جواز اشغال وظيفة رئاسية او برلمانية لمن يحمل اكثر من جنسية ومن يشغلها عليه ان يتخلى عن الجنسية الاخرى
9 - الغاء كافة الامتيازات للرئاسات الثلاثة ودوائرهم وموظفيهم ومساواتها ببقية قطاعات الخدمة الحكومية
10 - تشكيل مجلس استشاري من الكفاءات العراقية التي في الداخل والخارج لوضع الحلول الناجعة لتحويل مسار البلد من الانهيار الى الارتقاء ويطبق نظام المكافأة لمن يقدم افكارا لتطويروضع البلد
11 - تفعيل الاستثمار الاجنبي والمحلي والقضاء على كل اشكال العصابات وحاملي السلاح الذين يسببون عائق كبير وهلع للمستثمر المحلي والاجنبي
12 - وضع الخطط الفعالة والمنهاج لكل وزارة وتحديد زمن الانجاز وتطبيق مبدأ الثواب والعقاب
13- تفعيل عمل مجلس الخدمة الاتحادي وحصر التعينات من خلاله
14- الغاء كل اشكال الحمايات الخاصة وتخصيصاتها وتناط المهمة الى وزارة الداخلية بالنسبة للمسؤولين المهمين
15 - الغاء مخصصات سكن ( البرمائيين ) وغيرهم من منتسبي الحكومة بالمقابل توفير قطع اراضي سكنية لكل المواطنين وكلا حسب المحافظة التي يتبع لها وبدون تمايز وتيسير القروض التي تمكن المواطن من انشاء دار له والخلاص من قيمة الايجار الذي يدفعه للمؤجر وتسديده للقرض بدلا من ذلك
16- القضاء وبشكل صارم على كافة انواع المخدرات وتفعيل عقوبة الاعدام لمن يمارسها او يتاجر بها والتي تدر ايرادات خيالية لهؤلاء المجرمين الذين سقطت عنهم الغيرة الوطنية والتي تدعمهم جهات اجنبية تريد الخراب للعراق من اجل نفوذها ومصالحها ....
هذا هو الطريق الى محاربة الفساد والقضاء عليه تدريجيا اما مجلس الفساد الاعلى او هيئة النزاهة وغيرها فلا تزيد الطين الا بلة

الرابط كلمة النائبة في البرلمان اللبناني بولا يعقوبيان
http://youtu.be/2-d3k5cVxzQ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,387,557,120
- ازدواجية العقيدة
- ابو كريوه يبين بالعبرة
- انقلاب شباط الاسود جرح لا يندمل
- عنتريات امانة بغداد والفساد المستشري
- حمير وبلا ضمير
- من الذي ربح ومن الذي خسر
- من هل الزاغور ما يطلع عصفور
- بماذا سيفخر بكم ابنائكم انتم ؟؟؟
- عمالة حتى الثمالة
- ريح صفراء وسوداء تعصف بالعراق
- المجرب لا يجرب
- زاهد ومسرف
- متصير اّدمي
- واوي حلال واوي حرام
- متى تهتز شوارب الثعالب
- مدينة المسؤولين والبرلمانيين المقدسة
- قيم العراقيين من برلمان ديرة عفج
- الى من يريد ان يبني العراق من جديد
- عرس واوية
- الحقيقة المغدورة


المزيد.....




- إيران: إنتاج 300 كيلوغرام من اليورانيوم المخصب خلال 10 أيام ...
- مصر أبرز وجهة سياحية لمليارديرات العالم في 2019
- إيران: إنتاج 300 كيلو غرام من اليورانيوم المخصب في غضون 10 أ ...
- هذه السجائر ستمنع من دخول السعودية اعتبارا من أغسطس المقبل! ...
- -هواوي- تستعد لهبوط مبيعات هواتفها الذكية في الأسواق الخارجي ...
- لماذا قررت الحكومة السورية تعديل أسعار البنزين؟
- المركزي الروسي يخفض سعر الفائدة الرئيسي
- مصادر.. الحكومة السورية تنوي زيادة أسعار الدخان
- مصر تتوصل لتسوية بـ500 مليون دولار لإسرائيل بعد توقف اتفاق ا ...
- مصر تتوصل لاتفاق تسوية بـ500 مليون دولار لإسرائيل بسبب توقف ...


المزيد.....

- محاسبة التكاليف ( المعضلية): محاسبة عوامل الإنتاج/ الموارد ا ... / صباح قدوري
- المسؤولية الإدارية / محمد عبد الكريم يوسف
- السعادة المُغتربة..الحدود السوسيواقتصادية للمنافع الاختيارية / مجدى عبد الهادى
- تقييم حدود التفاوت الاقتصادي بين منطقتي العجز التجاري الامري ... / دكتور مظهر محمد صالح
- المحاسبة والادارة المالية المتقدمة Accounting and advanced F ... / سفيان منذر صالح
- الموظف الحكومي بين الحقوق والواجبات Government employee betw ... / سفيان منذر صالح
- حدود ديموقراطية الاستغلال..لماذا تفشل حركات الديموقراطية الا ... / مجدى عبد الهادى
- الثلاثة الكبار في علم الاقتصاد_مارك سكويسين، ترجمة مجدي عبد ... / مجدى عبد الهادى
- تجربة التنمية التونسية وازمتها الأقتصادية في السياق السياسي / أحمد إبريهي علي
- القطاع العام إلي أين ؟! / إلهامي الميرغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - خالد العاني - الفساد دمر البلاد والعباد