أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - محمد كشكار - شهادة الدكتورا في البلدان العربية: الكثرة وقلة البركة!














المزيد.....

شهادة الدكتورا في البلدان العربية: الكثرة وقلة البركة!


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6148 - 2019 / 2 / 17 - 03:10
المحور: سيرة ذاتية
    


اسمحوا لي أصدقائي القدامَى أن أعيدَ نشرَ بعض مقالاتي القديمة احتفاءً بوفودِ 500 صديق جديد خلال الأسبوعِ الفارطِ فقط (فيفري 2019).

اِقرأْ، قُصّْ، لَصِّقْ، اسأل عيّنةً صغيرةً أو لا تسأل ورَكِّبْ، رَتِّبْ، صَنِّفْ، لَخِّصْ، استنتجْ، اسرقْ علمًا ولا تَنسِبْ ولا تُنَسِّبْ، انتهزْ فرصة، استشهدْ ومن عملِ غيرك ودون جهدٍ استنفعْ، أعِدْ بناءَ عِلمَ العلماء الغربيين ودون تجديدٍ حقيقيٍّ جدّدْ، اجترْ اكتشافاتهم، صُغْها كما يحلو لك ولصورتِهم البهيةِ شوِّهْ، ولكلامهم دون رقيبٍ ودون ضميرٍ حَرّفْ، ثم ضعْ كل ما جنيتَ في سلّةٍ جميلةٍ وسمِّها أطروحةً، اعجنْ محتواها، اعصِرْ، جفّفْ وانشُرْ، وقبل النشرِ لا تغفل على عرضِ بضاعتك-بضاعتهم على المؤطّرِ وأمامه اِركعْ وسَلِّمْ لعل في طاحونته اجتهادك يُصلَح أو يُهمَلْ، شأن لا يعنيكْ حتى ولو لم "يُرضِيكْ"، يُعدّلْ وعلى هواه ودون استشارتك يشطِبْ ويُبدّلْ، ومن عليائه ودون تمحيصٍ يَحذفْ، وبين مطرقة مدير أطروحتك وسندان البحث العلمي، إرادتَكَ تُطحنْ وعفويتَكَ تُكبَتْ وعبقريتَكَ تُكتَمْ وحريتَكَ تُقمَعْ وشجاعتَكَ تقتَلْ، أكيدٌ تنجحْ، زَوِّقْ عملَك زَوِّقْ، وفي النهاية وعلى شكل مسرحيةٍ وأمام لجنةٍ غير مختصة فيلمَكَ قدّمْ، عشرون دقيقة لا أكثر لتقديمِ وشرحِ بحثٍ دام سنوات، وفي كل الحالات لا تخفْ، جمهورٌ أبكمٌ لك يصفق، أباطرة علمٍ فيك تمجّد وتشكر، يدخلون الخُلوةَ وأنت تخرجُ، تُشعِلُ سيجارةً بينما اللجنةُ تقرّرْ، وبعد دقائقَ يدعونك فتهرولْ لتسمع دون مفاجأةٍ ما على الملأ سيُعلَنُ: مبروك الحج (الدكتورا) يا حاج (دكتور). حاجٌّ لم يزُرْ مكةَ (مخبر البحث العلمي الذي بعدُ لم تُدَشِّنْ). نِلتَها وكأن ما نالَها قبلك أحدٌ، نِلتَها دون عناءْ أو بعناءْ لكن دون لذةٍ وانتشاءْ.

الملخص، عفوًا أيها السادة الدكاترة العرب، في بحوثكم لم تكتشفوا شيئًا يُذكرْ فيُشكرْ. شَغَّلتُم أدمغتَكم في الفراغ، استهلكتم طاقةً وللأسف طاقةٌ لم تُنتِجْ معرفةً ولم يصلْ ولو واحدٌ منكم (المقيمُون والمشتغِلُون في الدول العربية) إلى جائزة نوبل (نجيب محفوظ، ومن حُسْنِ طالِعِه، لم يكن باحثًا ولا دكتورًا، كان مُطَبِّعًا، وأحمد زويل، إلي جِلدتكم من التعسّفِ أن يُنسب فهو أمريكي الجنسية يُقيمُ ويشتغلُ في أمريكا ومع أمريكان).

تترشحُ لِلتدريس بالجامعة، تُقدّمُ ملفًّا، تُعيد المسرحية وأمام لجنة غير مختصة أيضًا، وفي جل الحالات بالمعارف والمحسوبية تُنتدَبُ أستاذًا جامعيًّا، وفي غير اختصاصك غالبًا ما تُعيّن، ولطلبتك نَسخًا تُلقّنْ، ولماكينة إنتاجِ الرداءةِ تؤبّدْ، وللعلم مثلك مثل أستاذ ثانوي تَنْقُل، وللمعرفة دومًا لا تنتِج، وبترقياتك قبل البحث تهتمْ ومن أجل تحقيقها تتنازل، تصغرُ، تهرمُ، تذبلُ وتتحطّمْ، إلا مَن رَحِمَ ربي، وهم في بلادنا قلةٌ قليلةٌ جدًّا. لا أدّعي بطولةً وهميةً ولا أستثني نفسي، ولو انتُدِبتُ فلن أكون أفضل من زملاء الدراسة لأن "السيستام" أقوى من إرادة الأفراد ولو قُدّت من حديدٍ.

تصلك دعوةً للمشاركة في برنامج تلفزي أو إذاعي أو جمعياتي، أي برنامج مع منشطٍ أو مقدمٍ جاهلٍ، ودون تريثٍ أو سؤالٍ عن الموضوع، بسهولةٍ توافق، يهزك الطمع المادي أو المعنوي، تحتقرُ الجمهورَ المتعطِّشَ للمعرفةِ من مصادرها، وبشهادتك مغرورًا تذهبُ مسرِعًا، قديمًا لم تراجِع وجديدًا لم تقرأ وكأن الإنتاج َ العلميَّ توقف يوم نُصِّبتَ أنت دكتورًا. تُفاخرُ بعلم الغربيين ودون حياءٍ بإنتاجِ غيرك تُقايِضُ وتُتاجِرُ، تَقبِضُ وإلى اصطبلِك، عفوًا إلى مكتبِك، ترجع مرتاح البال والضمير وكأنك لم ترتكب جرمًا في حقك وفي حق السامعين والمشاهدين وفي حق المعرفة العارفة (Le Savoir Savant) بِلقبِ دكتور تصولُ، وفي غير اختصاصك ودون تواضع العلماء تجوبُ وتجولُ، وبسلطتك العلمية (Argument d`autorité scientifique) في غير محلها تؤكد ودون حجة تقول، فهل أنت دكتورْ أم طرطورْ؟ على الأقل وفي هذه الوضعية الأخيرة، أنا لم ولن أتصرّف مثلهم، أحترمُ جمهوري، أحضِّرُ محاضراتي شكلاً ومضمونًا، لا أحاضرُ إلا في اختصاصي ومجانًا.

حاشا شهادة الدكتورا أن نحمِّلها ما لا تتحمّل أي ما فعله بها "العلماء" الانتهازيون منّا، بقصدٍ أو دون قصدٍ، العلماء الدكاترة العرب المزيفون المقيمون في عالمنا العربي! الدكتورا هي أعلى درجة علمية، تُمنَح ُ في اختصاصٍ ضيقٍ جدًّا، وهي في الواقع ليست نهاية المعرفة بل هي عبارة عن بطاقة دخول تُخوِّل لحاملها عن جدارة وُلوجَ مجال البحث العلمي داخل مَخبَرٍ مُختَصٍّ ومُجَهَّزٍ.
الدكتور خارج اختصاصه هو متعلّمٌ عاديٌّ وهو حسب رأيي لا يصلح تمامًا لشغلِ أي منصَبٍ سياسيٍّ وذلك لسببٍ أراه جليًّا وهو التالي: السياسيُّ يشتغلُ بالمستقبلِ، يوزعُ الوعودَ الكاذبةَ، ويزرعُ الأوهامَ الزائفةَ، أما العالِم فيشتغلُ على الواقع، يبغي تغييره، يحفر في الماضي والحاضر، ويزرعُ الأملَ ويقلعُ اليأس.

خاتمة: مقال كاريكاتور.

إمضائي (مواطن العالَم، دكتور عربي الأصل والتربية فرنسي اللغة والتكوين)
"المثقفُ هو هدّامُ القناعاتِ والبداهاتِ العمومية" فوكو
"إذا كانت كلماتي لا تبلغ فهمَك فدعْها إلى فجرٍ آخَرَ" جبران
"على كل مقال سيء نرد بمقال جيد" مواطن العالَم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,285,744,552
- سِيرةٌ ذاتيّةٌ وغير ذاتيةٍ، موضوعيةٌ وغير موضوعيةٍ
- عنف لفظي ورمزي، أردّ عليه بلطف ديونتولوجي: إلى كل صديق يساري ...
- رسالةٌ يساريةٌ ودّيةٌ أبعثُ بها إلى العقلاءِ من اليساريينَ ف ...
- التصويتُ النافعُ: بارادوكسالّومان، ارتفاعُ التصويتِ للسبسي ف ...
- ماذا علّمتني فلسطين حول العنصرية في الولايات المتحدة الأمريك ...
- تَوْنَسَةُ مطلب -السترات الصفراء- (gilets jaunes) المتمثل في ...
- في الجزائر وتونس، تخلّى اليسار عن تناقضه الرئيسي مع السلطة و ...
- انتصارًا للعِلمِ اختصاصِي وليس انتصارًا للإسلامِ دينِي، ولكل ...
- ميثاق شرف، أود من كل مواطن مُرشِّح للحكومة القادمة 2019، أن ...
- هل الشعبُ هو الذي يَكتبُ دستورَه أو الدستورُ هو الذي يَخلقُ ...
- رئيس اللجنة، شفيق صرصار يَمنحُ شهادةَ الماجستيرْ بملاحظةِ حَ ...
- الأطفال لا يولَدون ملائكة كما يعتقد الكثيون ولا شياطين أيضًا ...
- القانون لا يحمي المغفلين من أمثالي!
- هل اهتدى المثقف العربي إلى حل للأزمة العربية الراهنة؟
- رُبَّ عُذرٍ أقبَحُ من ذنبٍ: عندما تَصنِّفُ الدولةُ الصينية م ...
- إشكالية مطروحة منذ بداية التاريخ: هل نجحت الأخلاق الفلسفية و ...
- -ڤوڤل- 3 والأخير: التجسس المقنّع وصل إلى غرف نوم ...
- -ڤوڤل- 2: من الرأسمالية إلى الشمولية الناعمة ترا ...
- -ڤوڤل-، هذا الغول القادم من كاليفورنيا! ماذا فعل ...
- الفرنسياتْ الشجاعاتْ، صاحباتْ -الستراتْ الصفراءْ- والعاملات ...


المزيد.....




- القط -ويليس- يجسد -بجرأة- حياة الشارع التونسي بهذه الرسوم
- من -عاصفة الحزم- إلى اتفاق الحديدة.. أربع سنوات من الحرب في ...
- مباشر: لقاء رباعي بين ماكرون وشي جينبينغ وميركل ويونكر في ال ...
- 4 سنوات على حرب اليمن.. أبرز ردود الأفعال
- نتنياهو: زيارتي لواشنطن تاريخية حققت ما كنا نسعى إليه منذ 50 ...
- فاس تحتضن مؤتمرا دوليا حول الإعلام والهوية
- الحرب في اليمن: المدينة الأثرية التي ازدهرت رغم الحرب
- ست حقائق مدهشة عن -هرمون الحب-
- ترجيح نشر تقرير مبدئي عن كارثة الطائرة الإثيوبية هذا الأسبوع ...
- وسائل نقل غير مألوفة تثير الفضول بالرباط.. هل تنعش السياحة؟ ...


المزيد.....

- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي
- لن يمروا... مذكرات / دولوريس ايباروري (لاباسيوناريا)ه
- عزيزة حسين رائدة العمل الاجتماعي - حياة كرست لصناعة الامل وا ... / اتحاد نساء مصر - تحرير واعداد عصام شعبان - المنسق الاعلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - محمد كشكار - شهادة الدكتورا في البلدان العربية: الكثرة وقلة البركة!