أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - زهير دعيم - نبيل المقدس : الجليل يمطر حزنًا














المزيد.....

نبيل المقدس : الجليل يمطر حزنًا


زهير دعيم

الحوار المتمدن-العدد: 6141 - 2019 / 2 / 10 - 10:05
المحور: الصحافة والاعلام
    



رغم البعد الجغرافيّ، ورغم المسافات ، ورغم السنوات الطويلة التي مرّت على لقائنا الاجمل ، فالخبر الذي حملته اليّ شبكات التواصل الاجتماعي والمواقع المصريّة ، بانتقال المهندس الاخ والصديق نبيل المقدس الى الامجاد السماويّة هزّني ، بل قل هزّنا هنا في بيتنا في الجليل.
القلب يتفطّر حزنًا والرّوح تقطر أسىً وتأبى أن تصدّق ، فتعقيباتك الجميلة والخفيفة الظلّ والتي تنمّ عن روح مرحة وقلب طاهر ونفس مُهذّبة ؛ هذه التعقيبات التي رصّعت تغريداتي ومقالاتي الادبية والروحية وقصائدي ، ما زالت تطلّ من فوق الأيام لتقول : هأنذا.
أذكرُ صديقي ذلك اللقاءالجميل والذي لا ينسى ؛ اللقاء الذي جمعني وزوجتي بك والكاتبة السيّدة الرائعة هيام فاروق – أطال الربّ بعمرها- قبل أكثر من عقد ونصف من السنين في أحد فنادق القاهرة الجميلة والمُطلّة على النيل الخالد ، ذاك اللقاء الذي طال وطال وشعرناه وكأنه ثوانٍ نتجاذب فيه أطراف الحديث ، نحن باللهجة الجليليّة وانتما باللهجة المصرية ،والمحبّة تكوكب، والبسمات تعلو الوجوه ،والفرحة تملأ القلوب.
أتذكر يا صديقي المنتقل عنّا اتصالنا الهاتفي مع صديقنا الكاتب الجميل والاخ الرائع نشأت عدلي أطال الربّ بعمره والذي يسكن الاقصر ؟
أتذكر السيّدة هيام فاروق وهي تتحدث الى زوجتي سوسن وكأنهما صديقتان منذ زمن الطفولة ؟!
ذكريات جميلة لن يمحوها الزمن ولن تقدر عليها كلّ الظروف.
الجليل الماطر أخي الباشمهندس نبيل يبكي حزنًا أتراه بالصّدفة ؟! .... لا ...لا اظنّه كذلك فإنّه يقصد وأكثر فأنت كنتَ وما زلت محبوب السّماء.
ألَمْ تتغزّل بالربّ يسوع في كتاباتك الجميلة ؟!!
ألَم تحمل الخبر السّارّ في حروفك الى اقاصي المسكونة ؟!
بلى..
حقًّا القلب يتفطّر حزنًا والرّوح يعتصرها الألم ولكنها تنتفض لتقول :
... إنّه في الامجاد مع الربّ الجميل الذي اشترانا بدمه ، فمعه هناك افضل جدًّا..
نعم مع الربّ افضل جدًّا.
نمْ أخي نبيل المقدس ؛ نمْ مرتاح البال في حضن ابراهيم ، فقد تركتَ في عرينك أشبالًا تحمل الرسالة ونرفع الرؤوس بها شَمَمًا.
نمْ يا صديقي مرتاحًا فقد انهيت الشوط وفزتَ بالجعالة.
لروحك سلام .... هذه الروح المُرفرفة الآن فوق مصر الحضارة والامجاد ، وكأنّي بها تردّد مع ربّ السماء : " مبارك شعبي مصر"
لروحك سلام يا مقدس ولمصر كلّها تعزيات السّماء.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,218,976,888
- ليلة برشلونيّة
- عِطرٌ وذكرى
- كفرمندا رَحماكِ
- مار يوحنّا بتعنيها
- العاصفة مريم نريدها زعْزعًا
- مارينا الحُلم الليلكيّ
- دوف حنين لقد تركتَ أثرًا طيّبًا
- ميشيل تُطفىء شمعتيْنِ
- عيد ونبيذ وأطفال المُخيّمات
- المربّية ورصيف الفلّ
- فيروز... زنبقة الأودية ( 2)
- الفرخ الصغير الذي أضاع أمّه
- سافرَ ولن يعودَ
- لنزرعِ الأمل في بَلداتنا
- - طالعة .. نازلة.. شبعنا ريّحونا-
- نتالي... أغرودة أيلول
- بِصليبِكَ أزهو
- ليْلُنا سِكّين
- انتخاباتنا نُريدها أعراسًا
- أحبُّكَ لو تعلم !


المزيد.....




- مترو الأنفاق في استوكهولم يتحول لأطول معرض فني في العالم
- من فوق جبل جيس.. اكتشف -عجائب الشتاء- في هذه المدينة الإمارا ...
- هندوراس: أسباب الهجرة
- سحر أم مخدرات.. تكهنات روّاد التواصل في تفسير حالة هستريا غر ...
- قتلى ومصابون بحريق في عشوائيات بنغلادش
- معرض الدفاع الدولي -آيدكس 2019- ينطلق رسميا اليوم في أبوظبي ...
- بطلتا مسلسل -فريندز- الأمريكي الشهير تنجوان من الموت
- مقتل 9 أشخاص على الأقل إثر حريق في بنغلاديش
- -أنصار الله- تزعم السيطرة على مواقع داخل السعودية
- بعد هروب رهف القنون... داوود الشريان يثير ضجة في السعودية


المزيد.....

- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - زهير دعيم - نبيل المقدس : الجليل يمطر حزنًا