أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - سليم نصر الرقعي - عن الفرق الجوهري بين الليبرالية والاباحية!؟













المزيد.....

عن الفرق الجوهري بين الليبرالية والاباحية!؟


سليم نصر الرقعي

الحوار المتمدن-العدد: 6137 - 2019 / 2 / 6 - 22:54
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


علينا أن نميّز بشكل دقيق وعميق بين (الليبرالية) كدعوة لتعظيم شأن (الجانب الإنساني الفرداني) للبشر والتحرر من الحدود التعسفية والجائرة على حريات الأفراد والاقتصاد، وبين (الإباحية) كدعوة لتعظيم شأن (الجانب الحيواني والشهواني) للبشر والتحرر من القيود الاجتماعية والطبيعية المنظمة لممارسة الجنس واشباع الرغبات الجنسية بما لا يلحق الضرر بالنظام الاجتماعي الطبيعي للبشر!... فهناك فرق كبير وجوهري بين (الليبرالية) و(الإباحية)، فقد تختلط الأمور لدى البعض فيحسب أنهما شيءٌ واحد ومذهب واحد!، فالليبرالية فلسفة انسانية عقلانية تقوم على تعظيم واحترام فردانية الانسان وحريته واستقلاليته الشخصية.. أما (الإباحية) فهي دعوة غير عقلانية للتهتك والشهوانية والحياة البهيمية والانفلات والانحلال من كافة الضوابط الاجتماعية والقيم الاخلاقية والدينية المفروضة على العلاقات والممارسات الجنسية بين الجنسين (الذكور والاناث)، فالإباحية في حقيقتها دعوة لإعلاء الجانب الجسماني والحيواني (البهيمي) والشهواني للإنسان على حساب الجوانب الأخرى الروحانية والاخلاقية والاجتماعية بل هي تعدت هذا الجانب الشهواني (الغريزي الطبيعي) إلى جانب الشذوذ الجنسي أي من خلال العلاقات والممارسات (المثلية) الشاذة بل وربما بممارسة الجنس حتى مع البهائم أو من خلال طقوس جنسية ترتبط بحالات من العنف الجسدي (السادية) و(المازوخية).. وفي تقديري أن هذه الانحرافات عن المسلك الجنسي الطبيعي ما هي إلا نتيجة الاسراف في الملذات الجنسية بين الجنسين فينتج عنه ملل وسأم من ممارسة الجنس بشكل طبيعي وبالتالي البحث عن المتعة الجنسية في الشذوذ وغير المعتاد والمألوف!... إذ الملاحظ أن الممارسات الشاذة والمثلية تنمو وتتسع وتزداد في مجتمعات تسمح بالعلاقات الجنسية الحرة بين الجنسين أكثر منها في المجتمعات المحافظة!... الإباحية تستهدف تحويل البشر إلى ((قطيع مسعور من الحيوانات الذكية المشغولة ليل نهار بلذات الجنس بدون حدود ولا قيود))، وتنظر للقيم والحدود الاجتماعية والاخلاقية والدينية والروحانية بل وللقيم العائلية بشك وكراهية بل وبعداوة!.. فهي، بالنسبة إليها، كلها قيود على حرية الاستمتاع المطلق باللذات الشهوانية الجسمانية في حدود الطبيعة أو خارج حدود الطبيعة، يقول لك الإباحي: (إذا اشتهى المرء ابنته واشتهت البنت أباها جنسيًا، فما المانع في أن يستمتع كلاهما بالآخر بين جدران بيتهم العائلي بلحظات لذيذة يمارسان خلالها "الحب" سويًا في مودة وحنان!!.. ما هذه القيود العائلية السخيفة التي تفرضونها على الافراد فتحولوا بينهم وبين الاستمتاع والهناء!؟؟) ... والاباحيون يعتقدون أن ممارسة الجنس في العلن يجب أن تكون مثل أكل الطعام أمر طبيعي لا يجوز أن نخجل منه!؟؟ ماذا لو تبادل عشيقان "الحب" على شاطئ البحر أمام الناس!؟؟ ماذا لو قام عشيقان بتسجيل لحظات الفراش اللذيذة والسماح لأصدقائهم بمشاهدتها!؟؟... أي مانع وأية مشكلة في ذلك؟؟ ... ثم لماذا نمنع انتاج أفلام جنسية اباحية!؟؟ فأغلب الناس يعشقون مشاهدة هذه اللحظات المثيرة!؟؟ ويجدون فيها المتعة بل وتساعد بعضهم ممن يعانون من ضعف شهوتهم الجنسية إلى اشعالها وبالتالي التمكن من امتاع شريكهم!؟؟... ثم هذه الأفلام هي فن من الفنون الواقعية فلماذا تحاربونها وتمنعونها!؟؟.. الفن بكل صوره يجب أن يكون حرًا وطليقًا ولا يخضع للرقابة والقيود الاجتماعية!.. والسوق وقانون العرض والطلب أو قانون الطلب والعرض هو من يحكم!.. فالجمهور يريد هذه الأفلام ويطلبها لهذا يستمر الإنتاج لتلبية طلب الجماهير!!... فالأفلام الإباحية له سوق تجارية كبيرة ورائجة وتحقق دخلًا كبيرًا للبلد وتخلق وظائف للعاطلات والعاطلين عن العمل؟؟؟ ويقول لك الاباحي: (لو اشتهيت زوجة جارك أو صديقك واشتهاتك هي الأخرى جنسيًا، فما المانع من أن تمارسا "الحب" معًا !!؟؟ لماذا تؤذيان نفسيكما بالحرمان من هذه المتعة اللذيذة وهذا اللقاء الحميمي؟؟ ولماذا تكبتان هذه الرغبة الطبيعية في ممارسة "الحب"؟؟ أي مانع منطقي يمنع من قضاء وقت سعيد سويًا بينكما بدلًا من معاناة نار الشوق والتوق والحرمان!!؟)....... هكذا هو منطق الإباحية، واطلاق عبارة (الحب) على (الجنس) هو من المصطلحات (الخبيثة) (المضللة) التي مررها الاباحيون لتبرير الإباحية الجنسية في الغرب وتلقفها الاباحيون في مجتمعاتنا ليسوقوا بها بضاعتهم!.. كأنما (الحب) هو مرادف (الجنس)!!، و(الجنس) هو مرادف (الحب)!!.. بينما الحقيقة أن الحب والجنس أمران مختلفان!.. فالرغبة والشهوة الجنسية شيء، وعاطفة المحبة كتعلق عاطفي انساني وروحاني قلبي ووجداني شيء آخر.. الحب شيء والاشتهاء الجنسي شيء آخر(*)... فحينما يغتصب رجل طفلة لأنه اشتهاها فهو لا يمارس معها (الحب) بل (الوحشية) و(الاعتداء) بل حتى لو فعل ذلك برضاها دون اغتصاب أي من خلال التغرير بها وتزيين ممارسة الجنس معه بشكل لطيف عن طريق الاغواء والاغراء والملاطفة حتى تستسلم له وتمنحه نفسها دون مقاومة بل وربما تستمع بذلك!!.. هل نسمي هذا حب!!؟؟... كم من جريمة تُرتكب باسمك أيها الحب في هذا العالم!!.. وكم من جريمة تُرتكب باسمك أيتها الحرية الليبرالية!!... بل قد يغتصب رجل امرأة من باب الكراهية والرغبة في التشفي والانتقام منها أو من حبيبها أو زوجها أو عائلتها!، فهل نقول أنه مارس معها (الحب)!؟... وهل (العاهرات/البغايا) أو (بائعات الحب والهوى!!) كما يسميهن البعض يبعن الحب والهوى بالفعل؟ أم في الحقيقة الواقعية يقمن بتأجير أجسامهن ولحمهن وفروجهن وأثدائهن في سوق النخاسة والرقيق الأبيض كي يلغ فيهن وينشب أنيابه ومخالبه فيهن كل عابر سبيل من الذكور الجياع جنسيًا ممن لم يجدوا طريقًا لإطفاء نار وسعار شهوته وغريزته الذكورية الجنسية التي تلهبهم من الداخل وتشعل نار غليلهم الشهواني إلا من خلال هذا الطريق (التجاري) فيلجؤون إليه للاستمتاع الحيواني وإرواء الغليل الشهواني!؟.... هذا ليس حبًا قطعًا بل هذا شهوة جنسية أو سعار حيواني أم (الحب) سواء بمفهومه الانساني العام كحب الانسان لأولاده أو والديه أو اخوته أو أصدقائه واقربائه أو حبه لوطنه وحبه لقومه أو حبه للعدالة والخير أو الحب بمفهومه الخاص بين الجنسين – ومنه الحب الرومانسي - فهو شيء آخر قطعًا !.... وهكذا فإن الإباحية هي دعوة للتحلل الاجتماعي ولنشر البهيمية والفحشاء في المجتمعات وكثيرًا ما يتستر أنصارها تارة بالليبرالية لكونها دعوة للتحرر ورفض الاغلال غير العقلانية وغير العادلة الموضوعة على حرية الافراد، وتارة أخرى يتحججون بنظرية دارون وغيرها من النظريات العلمية والفلسفية والنفسية ومنها (نظريات فرويد) التي تقوم على اعتبار أن الانسان (حيوان متطور وراق)!.. فيلتقطون عبارة (حيوان!) ويجعلونها منطلقًا لمذهبهم الاباحي!.. قائلين لك: "إذا كنا نحن البشر حيوانات من حيث الأصل – يا حبيبي - فلماذا ننكر هذه الحقيقة!؟.. نحن البشر حيوانات ولهذا لابد أن لا نقمع غرائزنا الطبيعية ورغباتنا الحيوانية خصوصًا في الاستمتاع الجنسي!".. يقولون ذلك متناسين أن كثيرًا من الحيوانات الأدنى من الانسان في سلم التطور الحيواني والعقلاني تستمع بحيوات عائلية وضوابط غريزية حتى فيما يتعلق بمسألة الجنس!.. فمثلًا الكثير من الحيوانات والحشرات تنضبط مسألة الجنس عندها بأوقات موسمية بينما هؤلاء الاباحيون يريدون أن يكون الجنس واللذات الحيوانية هو شغلنا الشاغل وهو محور حياتنا ليل نهار في سعار مستمر!.... وهكذا فإن الليبرالية كفلسفة انسانية فردانية هي فلسفة تقوم على العقلانية ولا علاقة لها بالتوجهات والدعوات الإباحية غير العقلانية وغير الإنسانية بل الليبرالية في أصلها الأول كما قامت على احترام الحياة الفردية قامت أيضًا على احترام الحياة الزوجية والعائلية والمنزلية، فالليبرالية هي ابنة الفلسفة الطبيعية أي التي تقدس (الطبيعة والحياة الطبيعية) وترفض الشذوذ أي كل محاولات لتشويه فطرة الانسان وطبيعة المجتمعات البشرية التي تقوم على الافراد والزوجية والعائلة كأساس للحياة الإنسانية السليمة!.. ولهذا فالإباحية ليست نابعة عن الفلسفة الليبرالية بل هي تتستر بالليبرالية وحرية الافراد وحرية تعاقداتهم الشخصية كأداة لتمرير غرضها الشرير الهدام والتي – كما ألاحظ – باتت تتخذ في زماننا المعاصر من قضية ومسألة (المثلية) معولًا لهدم القيم والضوابط الاجتماعية والنظام الطبيعي للمجتمع الإنساني كخطوة لإشاعة (التحلل الاخلاقي والتفسخ الاجتماعي والتفكك العائلي) في المجتمعات الانسانية ولتوسيع دائرة (الفوضى الجنسية)!.. الفوضى الجنسية التي بلا شك هي ثمرة طبيعية ونتيجة حتمية للإباحية والتي يخبرنا التاريخ بأنها كانت من أهم عوامل سقوط الحضارات الإنسانية سواء الحضارة الرومانية أو حتى الحضارة العربية والإسلامية القديمة!.
سليم نصر الرقعي
(*) الحب بالمفهوم الجنسي وحتى الرومانسي أي انجذاب طرف لأخر والرغبة في امتلاكه جنسيًا أو امتلاك قلبه وحبه والعيش سويًا كحبيبيين وعاشقين ليس قيمة مقدسة في حد ذاته وليس بالضرورة هو خير وفضيلة بل قد يكون شر ورذيلة!... فهناك الحب بالمفهوم الجنسي أي بمفهوم الانجذاب والانجذاب بين شخصين جنسيًا والرغبة في إقامة علاقة جنسية حسية، وهناك الحب الرومانسي بمعنى الاعجاب والانجذاب بين شخصين نفسيًا ورومانسيًا وروحياً ورغبة كلاهما في إقامة عاطفية متبادلة ومشتركة بينهما محورها الحب والعشق والارتباط العاطفي – ارتباط القلب بالقلب والروح بالروح - بشكل متبادل وليس محورها وهدفها مجرد الاستمتاع الجنسي العابر نتيجة رغبة وشهوة جنسية عابرة أو مؤقتة تنتهي بنهايتها العلاقة لأن لا وجود لارتباط عاطفي وروحي ووجداني بين الطرفين!.. انما هو ارتباط حيواني شهواني قائم على اشتهاء كلاهما للآخر والرغبة في ممارسة الجنس .... وحتى هذا الحب الرومانسي لكي يكون سويًا لابد أن يكون منضبطًا بالقيم الاجتماعية الطبيعية فلو وقع الأب في غرام ابنته (!!؟؟) أو وقع الأخ في غرام زوجة أخيه أو زوجة أبيه فهذا الحب حب غير سوي على الانسان العاقل أن يرفضه ويقاومه.. فليس كل رغبة وعاطفة وميول نفسية رومانسية أو جنسية تجاه شخص ما تكتسب المشروعية في الوجود لمجرد ظهورها على مسرح القلب والوجدان بل على الانسان السوي العاقل أن يقاوم حتى (الخواطر) الشاذة وغير السوية التي تطرأ وتخطر على باله لا أن يتركها ترتع في مخيلته تستثير نزوته ومشاعره وغرائزه حتى تتعاظم وتقوده نحو علاقات شاذة من الناحية الطبيعية (كالعلاقات المثلية) أو شاذة وغير سوية من الناحية الاجتماعية (كالعلاقات الرومانسية (العشق) أو الجنسية (الشهوة) بين المحارم) أو كالعلاقة بزوجات أو أزواج الجيران والأصدقاء أو أي شخص مرتبط بعقد شراكة وزواج بشخص آخر!...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,604,048,968
- هل هناك أمل في دمقرطة العرب؟ أم (مافيش فايده)!؟
- التوجه الليبرالي الديموقراطي غير العلماني في الدول المسلمة!؟
- فكرة (الفوضى الخلاقة) بين الفلسفة والسياسة!؟
- تُرى هل أعيشُ عامًا جديدًا؟! (محاولة شعرية)
- الثريد الغالي؟..محاولة شعرية!
- التسامح هو الحل!؟
- حلم الطفولة.. محاولة شعرية!
- الفرق بين مشروعهم (الحداثة) ومشروعنا (التحديث)!؟
- وجاء دور الاسلام الليبرالي الآن !؟
- آفات الديموقراطية االخمس!؟
- تجربة سلطة الشعب في ليبيا في الميزان!؟
- تجربة عبد الناصر والقذافي الاشتراكية الشعبية، الفروق والمواف ...
- حول مشكلة غناء الفنانة (ماجدة الرومي) في المدينة المنورة !؟
- توسيع مبدأ الفصل بين السلطات يغنينا عن العلمانية!؟
- رحلتي من الأصولية إلى الليبرالية !؟
- الفرق بين المثليين والمولودين بالتباس جنسي عضوي!؟
- الإيمان ورهان باسكال!!؟؟
- سألني هل رأيت الله رأي العين حتى آمنت به؟ فأجبت!
- المثلية أم الشذوذ الجنسي؟ محاولة للفهم!؟
- تعدد الزوجات وزواج الصغيرات!. محاولة للتفسير لا للتبرير!؟


المزيد.....




- دونالد ترامب -يرهب- شاهدة بتغريداته أثناء مثولها أمام لجنة ت ...
- صفارات الإنذار تدوي جنوبي إسرائيل
- بعدما اتهمته بالفساد.. النهضة تتحالف مع قلب تونس وتثير جدلا ...
- رياح التغيير.. أمامها أم خلفها؟
- مقتل اثنين وإصابة 16 على الأقل في انفجار قنبلة وسط بغداد
- ترامب سيشارك في قمة الحلف الأطلسي بداية ديسمبر بلندن
- الخطابات السياسية الحالية تذكر البابا ب"خطابات هتلر&qu ...
- الراب .. صوت -سياسي- للمهمشين الغاضبين في المغرب
- الولايات المتحدة تطالب حفتر بوقف الهجمات على طرابلس
- مظاهرات العراق: انفجار قرب ساحة التحرير وسط بغداد وسقوط قتلى ...


المزيد.....

- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد
- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت
- دراسات في علم النفس - سيغموند فرويد / حسين الموزاني
- صدمة اختبار -الإيقاظ العلمي-...........ما هي الدروس؟ / بلقاسم عمامي
- السعادة .. حقيقة أم خيال / صبري المقدسي
- أثر العوامل الاقتصادية و الاجتماعية للأسرة على تعاطي الشاب ل ... / محمد تهامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - سليم نصر الرقعي - عن الفرق الجوهري بين الليبرالية والاباحية!؟