أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - خسرو حميد عثمان - أين تكمن العلّة؟ 7














المزيد.....

أين تكمن العلّة؟ 7


خسرو حميد عثمان

الحوار المتمدن-العدد: 6134 - 2019 / 2 / 3 - 12:59
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


عندما كنت بصدد الإستمرار في تكملة الكتابة حول الموضوع الذي بدأت به في هذه السلسة من المقالات نُشر خبر إغتيال الروائي علاء مشذوب الخفاجي مساء أمس (الثاني من شباط) بإصابته ب 13إطلاقة نارية. تُظهر هذه الحادثة الى جانب حوادث أخرى عمق الهوة التي وقع فيها أهل الوعي في العراق الذي خُصِصَ في ميزانيته للسنة المالية الحالية ما يُقارب 25 مليار دولار أمريكي لما يخص الأمن والدفاع ورغم ذلك يتعرض كاتب روائي لعملية إغتيال بشعة في مدينة "الأمن والسلام" كما ورد في بيان مديرية شرطة كربلاء: "أن مدينتنا مدينة سيد الشهداء الإمام الحسين (عليه السلام) آمنة ومستقرة وستبقى مدينة الأمن والسلام برجالها الشجعان واهلها الغيارى". لم أجد ما يُعبر عن أسفي وإستيائي لهذه الجريمة البشعة غير إعادة نشر الخبر وشريطين فيديو يلقيان الضوء على العوامل الحقيقية غير المباشرة التي تؤدي إلى إقتراف مثل هذه الجرائم:
شقيق وصديق الروائي مشذوب يلمحان لجنبة سياسية في اغتياله هذا اخر ما فعله قبل رحيله
‏ 03February2019
بغداد اليوم- متابعة 
كشف كل من صديق وشقيق الروائي علاء مشذوب، الذي اغتيل يوم أمس السبت، بـ 13 رصاصة اخترقت جسده، في كربلاء، تفاصيل جديدة عن الراحل، فيما عبرا عن حزنهما من الحادثة.
وقال رئيس اتحاد الأدباء والكتاب في مدينة كربلاء عمار المسعودي، في تصريح صحفي، إن "عدداً من الشعراء والكتاب ومن بينهم علاء اجتمعوا مساء السبت في أمسية أدبية تعقد أسبوعياً في مقر اتحاد الأدباء والكتاب".
وأضاف، أنه "بعد بدء الأمسية بقليل، خرج الفقيد الدكتور علاء مشذوب لانشغاله بأمور أخرى".
وأثناء العودة إلى منزله في شارع ميثم التمار في منطقة باب الخان، غافله على ما يبدو المسلحان.
وأكد المسعودي، أن "الفقيد كان حاضراً وافترقنا على خير بعد أن تبادلنا الكلام والضحكات ومضى في طريقه، وعلمنا أنه تعرض لعملية اغتيال بشعة".
وأشار الى أنه "ليس للفقيد أي ملف جنائي، وهو أديب متنور، وكل حلمه كان أن يرى العراق بلداً جميلاً لا أكثر".
وتابع: "حزني على علاء مضاعف، لأنه زميلي في اتحاد الأدباء، وكذلك زميلي في كلية التربية".
كما شدد المسعودي على "ضرورة أن تتحول قضيته إلى قضية وطنية وألا تمر دون عقاب وحساب للجناة".
ولم تكف المطالبات يوم أمس، عن الدعوة لتقديم الجناة الى العدالة، وإنزال أشد العقوبات بهم، في حين عُدت العملية محاولة لإسكات "الأصوات الحرة والمثقفين"، أما شرطة المحافظة، فقد أصدرت بياناً أكدت فيه أنها ستقوم بدورها.
وفي أول تعليق حول الحادث، قال شقيقه قاسم مشذوب إن "من يتكلم عن الفساد وتردي الواقع الحكومي يصبح ضحية كلمته الحرة، المطالِبة بتحسين الأوضاع المعيشية وإنهاء معاناة المواطنين".
وذكرت الشرطة في بيان نشرته بوقت متأخر من ليل امس، أنه "بعد وصول اخبار عن تعرض الروائي (د علاء مشذوب) الى اطلاق عدة عيارات نارية بإتجاهه أثناء توجهه الى داره على الفور شرعت قوة من تشكيلات قيادة شرطة كربلاء وتحت اشراف قائد شرطة المحافظة اللواء أحمد علي زويني وبمتابعة شخصية من قبل مدير مكافحة الجرائم العميد الحقوقي صباح المسعودي وثلة من كبار المحققين بإتجاه الحادث لجمع المعلومات الاستخباراتية الاولية للوصول الى الجناة وتقديمهم الى العدالة".
وأضافت: "ستوافيكم قيادة شرطة كربلاء ومثل ما عودتكم في كشف أكبر الجرائم الغامضة عن كشف هذه الجريمة النكراء وستضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه الاعتداء على اهلها وزائريها والعبث بأمنها واستقرارها".
وكان مصدر أمني أفاد، السبت (2 شباط 2019)، باغتيال الروائي العراقي علاء مشذوب، بهجوم مسلح في محافظة كربلاء.
وقال مصدر أمني، في حديث لـ (بغداد اليوم)، إن "مسلحين مجهولين اطلقوا، مساء اليوم، النار على الكاتب والاديب علاء مشذوب الخفاجي بالقرب من باب منزله في شارع ميثم التمار، وسط محافظة كربلاء"، دون ذكر المزيد من التفاصيل.
...........وأصدر مشذوب، الحاصل على شهادة الدكتوراه من كلية الفنون الجميلة بجامعة بغداد، عدة روايات ومجاميع قصصية حاز عنها جوائز متعددة.
وفي عام 2017، أصدر علاء مشذوب رواية "حمّام اليهودي" عن دار سطور ببغداد، تدور أحداثها حول مكانة اليهود في تراث الاديان الاخرى وإنعكاسها السلبي في تعامل الاتباع معهم في كربلاء، المكان الذي تدور فيه احداث الراوية.
المصدر: بغداد اليوم + العربية. نت
https://youtu.be/RmeYpxWXsmw
YouTube
https://youtu.be/uzsRFkdnD5k
YouTube
(يتبع)





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,707,718
- أين تكمن العلّة ؟ 6
- أين تكمن العلّة ؟ 5
- أين تَكمن العلة؟ 4
- أين تكمن العِّلة؟ 3
- أين تكمن العلّة؟ 2
- أين تكمن العلة؟ 1
- بمناسبة الوداع الأخير ل(حسقيل قوجمان) الذي لم يتزحزح ثقته عن ...
- بمناسبة الوداع الأخير ل(حسقيل قوجمان) الذي لم يتزحزح ثقته عن ...
- احلام الأنبوب: نهب الثروة النفطية للعراق 4 (الأخيرة)
- أحلام الأنبوب: نهب الثروة النفطية للعراق 3
- -أحلام الأنبوب: نهب الثروة النفطية للعراق-2
- -احلام الانبوب-1
- تخريج جديد لمشروع قديم 2
- تخريج جديد لمشروع قديم
- فهم أخر لمفهومي الكرامة والشرف
- الاستدلال(1)
- آرا خاجادور والنأي بالنفس عن الأسئلة القاتلة؟ (35)
- آرا خاجادور والنأي بالنفس عن الأسئلة القاتلة؟ (34)
- آرا خاجادور والنأي بالنفس عن الأسئلة القاتلة؟ (33)
- في ثنايا هوامش كتاب -العراق-حنا بطاطو (2-ملحق)


المزيد.....




- ألفا شاب وشابة يتطوعون في الدورة التجريبية للخدمة الوطنية في ...
- إيران ترفض الفيديو الأمريكي عن هجوم خليج عُمان.. وتستبعد وقو ...
- محادثات لافرنتيف في لبنان
- قائد الجيش الجزائري: قوات الأمن ستكون صارمة مع محاولات اخترا ...
- فرنسا: ساركوزي سيمثل للمحاكمة بتهمة استغلال النفوذ
- إردوغان: مرسي تم اغتياله وسنسعى لمحاكمة الحكومة المصرية على ...
- ماذا نعرف عن التطعيم؟
- وفاة مرسي: أبرز ردود الفعل المثيرة للجدل
- قائد الجيش الجزائري: قوات الأمن ستكون صارمة مع محاولات اخترا ...
- شاهد: أهالي قرية العدوة مسقط رأس مرسي يصلون عليه "الغائ ...


المزيد.....

- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - خسرو حميد عثمان - أين تكمن العلّة؟ 7