أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [83]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب حول تجربتها الأدبيّة والنّقديّة والتّرجمة والتَّشكيل الفنّي















المزيد.....

[83]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب حول تجربتها الأدبيّة والنّقديّة والتّرجمة والتَّشكيل الفنّي


صبري يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 6128 - 2019 / 1 / 28 - 04:00
المحور: الادب والفن
    


صبري يوسف

83. تحدّثَ العديدُ من أهل الحكمة والأدب والفلسفة عن الصّبر وفوائده الجمّة، كيف تنظرُ أسماء غريب وتقيّمُ الصّبرَ في حياتها؟

د. أسماء غريب

الصّبرُ زينةُ العقلاء، ولا يمكنُ لإنسان أن تتحقّقَ سعادتُه إلّا به. وهو براق العرفاء لبلوغ الكمالاتِ وأرفعِ الدّرجات. وكل ما في الدُّنيا اليوم من خراب هو بسبب عدم تحلّي النّاس جميعاً بالصّبر، وذلك لجهلهم بمعناه وقيمته ومدى أهمِّيته، بل منهم من يعتقدهُ ذريعةَ الضُّعفاء، وحجّة الأغبياء في تبرير ما قد يُحْسَبُ خنوعاً أو خضوعاً أو استسلاماً. لذا، فالصّابر سيّد النَّاس، والصّبور سيّد الأتقياء. ولا بدّ للصّبر من التَّواضع، ولا بدّ له من الحِلم والتَّسامح والتَّسلّح بالصّمت ليكتملَ. وهو صفة من صفات الله عزّ وجلّ، ولهذا وجبَ التَّحلّي بها، والوقوفِ على أسرارها ومعانيها. وما قام الخَلقُ والخليقة إلّا بالصّبر: الصّبر في الصَّنعة، الصّبر في الزّرع، الصّبر في النُّموّ، الصّبر في التَّطوّر، الصّبرُ في العشق، والصّبرُ في كلّ مظهر من مظاهر الحياة.

ولا بدّ لكلٍّ إنسان أن يعرف كيف يزرعُ بذرةَ الصّبر في جسده، هذا الجسد الَّذي عادةً ما أسمّيه بأرض زحل البعيدة في الكثير من الأحيان عن شمس الرُّوح، والمفعمة بالرّصاص الّذي من المُستحبّ أن تحوّلَه أيُّها القارئ العزيز إلى ذهبٍ خالص، هو حجر الفلاسفة، وشمسُ العرفاء المتوهّجة. ولكي يحدثَ كلّ هذا عليك بالدُّخول إلى زُحَلِكَ والسَّفر فيه بحثاً عن النَّار والنُّور، والمسابك والمطارق الَّتي بها سيتمُّ العملُ على القلبِ من أجل صقل مرآته، إلى أن تظهرَ لكَ الرُّوح، وتتعرّفَ على نفسك ومقامكَ بين النَّاس، وهذا لايتمُّ إلَّا عبر تجاربِ الحياة الطَّويلة العريضة، ولا يهمُّ كم من السَّنوات سيتطلّبُ الأمر، إنَّما الأهمّ هو التَّحلّي بفضائل أهل المناجم، وبراعتهم في النّزول إلى الأقبية المظلمة، والسّفر في الأنفاق الموحشة، والعوالم السُّفليّة. ولا بدّ لكَ أيُّها الإنسان أن تعثُرَ في البداية على غُرابكَ وتصاحبَه بالمحبّة والمودّة والحِلم، لأنّه هو الَّذي سيدلّكَ على حمامتك الَّتي ستعلّمكَ كيف تصبحُ أنتَ أيضاً طائراً بريشٍ وأجنحة علّ هذا يمكّنُكَ في يوم من الأيَّام من الطَّيران في عوالم البهاء والكشف والسّناء.
ولا يمكنُ الخوضُ في الصّبر دون الحديث عن النبيّ أيوب (ع)، لكن قبل ذلك، دعني أتساءل وإيّاك أيُّها القارئ العزيز قائلةً: هل كان صبر هذا النَّبيّ خُنوعاً واستسلاماً لأنّه لم يجد أمامه سوى هذا الحلّ، أم أنّه كان صبرَ الأذكياء والعقلاء؟!
أيوب كان من الأنبياء الَّذين كوّنوا ثروة هائلة في حياتهم، وأصبح من كبار أثرياء بلده، وله الكلمة والوجاهة بين التّجار والنُّبلاء، وكان الكلّ في أفراد قبيلته وعشيرته يكنُّ له الاحترام والتَّقدير لما بلغه من علو شأن ومركز، لكن حدث أن أفلس فانفضّ عنه الجميع، وأصابه الكرب والبلاء والجذام وبقي وحيداً بدون مال، ولا أهل ولا عشيرة، ولا صحة ولا عافية، أيْ أنّه بعد عزٍّ، صار إلى إفلاسٍ مدقع، فكان أن واجه كلّ هذا بالصّبر وحدثَ أن استعاد كلّ شيء، وأصبح أكثر ثراءً وعافيةً وشباباً ممّا مضى. ومن هنا ينبع سؤال آخر: هل يمكن أن نعتبر ما حدث لأيُّوب نوعاً من أنواع المعجزات الإلهيّة؟ نعم، لكنّها من تلك المعجزات الَّتي يمكنُ لكلّ إنسان أن يُحقّقها بنفسه متى ما أراد ذلك بكلّ صدق وإخلاص. لأنّ قصّة أيوب إنَّما أتت لاستقاء العبرة ولإرشاد الإنسانِ إلى منجم الصَّبر بغية العثور على شمس الرُّوح فيه. كيف ذلك؟

أيّوب (ع) هو رمزٌ لذاكَ القلبِ الذي بعدَ أنْ تتوثّقَ علاقتُه الإيمانية والروحية بخالقه، ويتذوّقَ كلّ الفيوضات الرّبّانيّة بما فيها من علوم وكنوز ولآلئ الحكمة والمعرفة والعرفان، يتجلّى لهُ إبليس بكلِّ الصُّور والتَّمثُّلات، فيبدأ معه رحلة النّكوص والَّتي عادة ما يحدُثُ بها الاكتفاء بما حقّقته النَّفس من ثروات، فتبدأ في الاستغناء عن الله، وهو الامتحان الَّذي يشبه نوعاً ما، ما حدث لعيسى (ع) حينما ظهر له إبليس وبدأ يختبره في لعبة تحدٍّ سافر في فترة صيامه الأربعينيّ قائلاً له: "قل لهذه الحجارة أن تتحوّلَ إلى خبز"، فكان أن ردّ المسيح بكلِّ ذكاءٍ وشجاعةٍ: "ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان، لكن بكلمة من الله"، وذلك لأنّه انتبه إلى أن إبليس بكلماته تلك كان يفكّر في طريقة مثلى يُغيِّر بها إرادة الله، لا سيَّما وأنّه يعرفُ جيداً أن لعيسى القدرة الكاملة على تحويل الحجر إلى خبز. لقد كان يريده أن يستقلّ عن خالقه ويعتمدَ على نفسه ويحدّد بقوّتِه حياتَهُ كاملةً، فلا يحرمُ نفسَهُ من حقّ الابتهاج بالحصول على الطّعام عندما يكون جائعاً، إنّه كان يريد من عيسى حسداً منه أن يبتعدَ عن مكانِ الطَّاعة الكاملة، أيْ أن ينزل من الارتفاع الشّاهق إلى الوحل الملطّخ بالخزي والمذلّة.

أيُّوب خلافا لعيسى، تردّدَ كثيراً في مسألة المساومة هذه، وهذا التَّردّد تمّ الرّمز إليه بالدِّيدان الَّتي كانت تأكل أرض بدنه، والَّتي حينما اشتدّ نهشها له استفاق من غفلته، فصاح بلسان الاضطرار والافتقار: ((أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ))، وما الضرّ هنا سوى كناية عن إبليس الَّذي هو على خلاف ما يتخيّله العديد من النَّاس، يوجد بداخلنا وليس بخارجنا، ولا فكاك لنا منه، بل لا بدّ لنا منه ونحن في طريقنا نحو الشَّمس، فهو الحدّاد الَّذي ينفخُ في أكيارنا ويسبك ويصهرُ معادننا.

حينما انتبه أيُّوب إلى الهاوية الَّتي زجّ بنفسه فيها وطلب المعونة من الله من باب الرَّحمة عاد إلى قلبِه ولسانه، أيْ إلى فطرة الإيمان الَّتي جُبِلَ عليها وبها تمكَّن من الاستماع إلى أمر الله وهو يقول له: (ارْكُضْ بِرِجْلِكَ، هَٰذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ)، أيْ عُد إلى عقلك الحيّ، لتتفجّر فيه عينان من الحكمة العمليّة والنَّظريّة، تغتسلُ بهما وتشربُ من علومهما لتتطهّرَ روحك من أدرانها وتعودَ لك عافيتك.

والجميل في صبر أيوب أنّه كان صبر الأذكياء بامتياز، لأنّه لم يكتفِ بطلب الجزاء عن الصّبر على المحن في الدّار الأخرى، وإنّما طلبَهُ في الدَّار الدُّنيا، فوقع أن تحقَّقت له العافيةُ وعادت له حياة العزّ والوجاهة ليكون رسالةً يعتبرُ بها أولو الألباب في الدُّنيا قبل الآخرة.

مشكلة الإنسانيّة اليوم تكمن في استغناء الإنسان عن خالقه، واكتفائه بما حقَّقهُ من انجازات على كافّة المستويات، فحدث أن أصبح جسد الإنسانيّة جمعاء جسداً ترتع فيه الدِّيدان والأمراض والهوام: ديدان الفكر المؤدلَج، وأمراض الرُّوح، وهوام الإلحاد بشتَّى أنواعه وأصنافه، ولأنَّ لا أحد ينتبه إلى الأمر، ولا أحد له الصّبر على تحمّل هذه المحن والتَّوجه إلى الله ليفكّ عنه العذاب، طال المكوث في كهوف الظّلمات، وساد الظَّلام وابتعد النَّاس عن مركز النُّور، وأصبح منطق الحرب هو السَّائد، وغاب السَّلام من قواميس الحياة!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,283,581,352
- [82]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [81]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [80]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [79]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [78]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [77]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [76]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [75]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [74]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [73]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [72]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [71]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [70]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [69]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [68]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [67]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [66]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [65]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [64]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [63]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...


المزيد.....




- وزير? ?الثقافة? ?المغربي?: ?قانون? ?الصناعة? ?السينمائية? ?ف ...
- شيرين عبد الوهاب تخرج عن -صمتها الإلكتروني-
- بنشماس من مكناس: - نخشى معاول الهدم من الداخل و على الحزب أن ...
- ندوة شعرية عن ديوان -حضن الريح- للشاعر الكبير محمد السخاوي
- باريس: احتفالية كبيرة بمناسبة مشاركة سلطنة عُمان كضيف خاص في ...
- غدا الأحد ، ندوة لمناقشة المجموعة القصصية (وكأنه هو) للكاتب ...
- شاهد.. من قصر لصدام في البصرة إلى متحف للحضارات
- بالكرم والضيافة.. الكشف عن تفاصيل تصميم متاجر متحف قطر الوطن ...
- لم يعرضوا من قبل في الخليج... 8 أفلام لأول مرة بالسعودية
- حقيقة ماجرى أمام البرلمان ليلة السبت/ الأحد


المزيد.....

- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر
- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [83]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب حول تجربتها الأدبيّة والنّقديّة والتّرجمة والتَّشكيل الفنّي