أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير دويكات - تعالوا نتواجه في الصحراء عراة














المزيد.....

تعالوا نتواجه في الصحراء عراة


سمير دويكات

الحوار المتمدن-العدد: 6124 - 2019 / 1 / 24 - 14:13
المحور: الادب والفن
    


تعالوا نتواجه في الصحراء عراة
سمير دويكات
1
تعالوا نتواجه في الصحراء عراة
كي نعرف بعضنا
كي نحاكي اجسادنا
كي نمسح غبارنا
كي نكون بلا مأوى
او جاه
كي نقول الكلام
بلا تحفظ
بلا اسرار
بلا نفاق
بلا مغالاة
بل عنوانها البساطة
وكي يعرف كل واحد فينا نفسه
2
لنعود بكم
الى زمن الحواري
والشعار الحقيقي
كي نعرف اصلكم وفصلكم
كي تقولوا لنا الحقيقة المرة
وكي يعرف الجميع من انتم؟
فهذا وطن الجميع
ومال الجميع
وسلطة الجميع
ومجلس الشعب
ليس من افخاد امهاتكم
والوطن ليس من عرق اباؤكم
انه دماء الشهداء
وجروحا ما تزال تنتفض
وقيد في ايدي اسرانا
3
تعالوا فرادى
لنلتقى
هناك فوق الكثبان الرملية
في جو حار نهارا
وبارد في ليله الصحراوي
كي يعرف كل واحد حاله
ويراجع فكره
ولنقف على حدود الامور
كي لا نضيع اكثر
كي لا نسلب اكثر
كي لا ندمر اكثر
كي يكون لنا
وقتا لمراجعة الامر
بلا تحفظ
او استثناءات
او موازين معتلة
كي يقول قاضي الارض قراراه النزيه
وكي يرعانا قاضي السماء
وقت ان نكون سواسية الدم
والجسد
والمال
والحساب بالارقام
والكلمات
وليس بجاه او جهوات
بعيدا عن قبيلة الاوزار
وحزب الافرار
وجموع الشرار
ولسان الاشرار
بل حرية الاختيار
بل باصل وافعال
وقوة وخيال
وصمت بلا عار
4
تعالوا لنتخاصم
وليقل كل واحد فينا
روايته
ومرافعته
وكلماته
وليحكم علينا صيف الصحراء
او شتاء الصحراء
او شوك الصحراء
او عطش الصحراء
او صيد في الصحراء
او حيوان لم ياكل منذ زمن
او طريق عابرة في الصحراء
وقتها سنكون شعب المواقف
وشعب الخلاصة
وشعب حكيم
ولديه الكفاءة عنوان وأوزان
5
تعالوا
على الجمع
بلا غياب
وباوراق بيضاء
وعقول محسنة
ليست فيها ادعاءات مسبقة
او بطولات مخبئة
او شهود ملفقة
او مناصب مزورة
او قامات مشهرة
بل
كلها مشفرة
مشفرة
كعقل طفل مولود اليوم
وكطهارة النساء
في يومها المغادر
وفي طيبتها المسافرة
وفي حملها الوديع
تعالوا
اولاد الامس
بواسل الثورة
لتنشوا نشيد السجون
وقصيدة الموت الحزين
وموسيقى البيت المدمر
وعيش الفقير والمسكين
تعالوا
ستكون هناك المذبحة
والحرب الملتهبة
بلا بنادق
او رصاص
او انقسام
انما عراة
وعراة






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,079,580
- حصاد اللسان
- اسرائيل القحبة
- أين أخطأ الفلسطينيون؟
- رام الله المحتلة
- وكأن المشهد اشبه بأية
- أقبل على الدنيا
- سلام بني شعبي
- وتحولت غزة الى سجني الكبير
- ستنقلب اعداد الليلة
- على ضفاف بحري الشعري
- واستلت من خصرها سيفا
- يا سيد الجهالة
- هزيمة السنين
- فلسطين ونظرية الفوضى القانونية
- أنشد ايها الزيتون
- لا أحلام لدينا
- طفل قد مات
- لن نستسلم
- قم للشهداء وكبر
- هذه ديارنا


المزيد.....




- المالكي: الخطاب الملكي رؤيةٌ مستقبلية ودعوة لانبثاق جيل جديد ...
- الزفزافي: اللهم ارحمني من والدي أما أعدائي فأنا كفيل بهم !! ...
- المالكي : هذه هي التحديات المطروحة على الدورة البرلمانية
- بداية السباق نحو خلافة إلياس العماري بجهة الشمال
- شكرا جلالة الملك
- وحوش نيتشه وتحذيرات هوبز.. كيف يعبر فيلم -الجوكر- عن عالمنا ...
- مفاجأة.. العربية ثالث لغة في أستراليا
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام البرلمان الإثنين
- ترامب يتحدث عن العلاقات الثقافية بين الولايات المتحدة وإيطال ...
- قراران لمصر بعد -قيادة- محمد رمضان لطائرة إلى موسم الرياض في ...


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير دويكات - تعالوا نتواجه في الصحراء عراة