أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد كريم الساعدي - تفاعلية تلقي الخطاب














المزيد.....

تفاعلية تلقي الخطاب


محمد كريم الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 6122 - 2019 / 1 / 22 - 01:29
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


تعد الظاهرة المسرحية ومنذ نشأتها الاولى عند الاغريق ظاهرة تفاعلية بين مرسل ، العرض المسرحي بكافة مكوناته ، وبين جمهور مسرحي يتلقى مجموعة من الرسائل المرسلة من قبل لغة العرض المسرحي (الخطاب المسرحي ) بشقيه السمعي والبصري . وتتم عملية الارسال والاستقبال في زمان ومكان محددين و مبتدأين من لحظة انطلاق الفعل المسرحي على خشبة المسرح ومنتهين عند اغلاق الستارة بعد تحية المشاركين في العرض المسرحي من مخرج وممثلين ومساعدين ومصممين ....الخ .
إذ اختلفت صيغ البناء للخطاب المسرحي وطريقة التلقي في العملية المسرحية ، بأختلاف المرجعيات الفكرية والفلسفية لكل منهما وحسب المدارس المسرحية التي ينتمي اليها والاسلوب المسرحي المتبع في هذا الاتجاه أو ذاك ، وهذا الاختلاف لم يكن وليد العصر الحاضر بل هو ممتد من النشأة الاولى عند الاغريق والى والفترة المعاصرة ، فالخطاب المسرحي تأثر بكل المتغيرات التي طرأت عليه من حيث طرق الاداء ولغة العرض المسرحي وما طرأ عليها من اتجاهات مسرحية جديدة اخذت بنظر الاعتبار بناء المسرح وكيفية وضع الجمهور المتلقي فيه وعدد المشاركين في المشاهدة المسرحية وطرق استقبالهم للعرض المقدم وكيفية توزيعهم على المقاعد سواء كانت تقليدية كما في مسرح العلبة الايطالي او تجريبية كما في الطرق المسرحية الحديثة عند غروتوفسكي ،أو بيتر بروك او باربا وغيرهم من الذين عملوا على وضع المتلقي في وضعية تلقي دائرية او غيرها ، وكذلك تغيرت صيغة اختيار المكان المسرحي بعد ان بدأت عند اليونان في الاماكن المفتوحة ثم تحولت الى اماكن مغلقة كما في مسرح العلبة الايطالي ثم عادة مفتوحة في بعض العروض المسرحية التي اتخذت من الساحات العامة والمصانع وغيرها مكان لعروضهم المسرحية وكما في عروض (ماكس راينهارت) وغيره من المخرجين المسرحيين ، مما ادى الى اختلاف طرق التلقي من الجمهور كما ونوعا ،وكل تلك الخطابات المسرحية افترضت صيغ محددة لطريقة تلقي الجمهور المسرحي المتوقع حضوره الى المسرح .
ان ظاهرة التلقي المسرحي قديمة بقدم المسرح نفسه ، ولولا وجودها لما كان هناك عرض مسرحي واحد ، لإن العرض المسرحي بدون تلقي سيبقى عملية ناقصة وغير مكتملة والسبب الان المسرح اساسا وجد ليشاهد وبالتالي فإن فعل المشاهدة اعطى للمسرح فعل الاستمرارية والتطور واصبحت ظاهرة التلقي مقياسا لنجاح العمل المسرحي او فشله . ولكن فعل المشاهدة والتلقي بقية بعيدا عن اهتمام الدراسات النقدية في مجال الفنون المسرحية ، والاهتمام بالمتلقي لم يظهر على ساحة الدراسات النقدية المسرحية الا في فترات متأخرة عندما توجهه الدراسات النقدية الادبية الى المتلقي من خلال فعل القراءة كما في نظريات التلقي واستجابة القاري والنظريات السيميائية بعد ان كان الاهتمام منصب في الدراسات النقدية على مبدع العمل الفني ومن ثم الى المنجز الابداعي في السابق .
لقد عملت بعض الدراسات المسرحية - منها دراسة (قراءة المسرح ) لـ(ان اوبر سفيلد) ودراسة (الطفس المسرحية والعرض ) وهي مجموعة مقالات لكل من (ريتشارد شيشنر وماري شومان) وكتاب (سيموطيقا المسرح والدراما ) لـ(كير ايلام ) وغيرها- الى تفعيل مصطلحات نظريات التلقي ولنظريات السيميائية في مجال الفنون المسرحية للاستفادة منها في فهم وتفسير الظاهرة المسرحية من جهة ودور الجمهور المسرحي فيها من جهة اخرى ، ولقد تنوعت هذه الدراسات بين من يدرس العملية المسرحية على اساس نظريات التلقي واستجابة القارئ وبين من يدرسها على اساس سيميائي لقراءة علامات العرض المسرحي ودورها في تكوين الخطاب المسرحي والية تشفير الرسائل من اجل تلقيها وفك شفراتها من قبل الجمهور ، واغلب هذه الدراسات ناقشت بشكل مباشر او غير مباشر دور الجمهور في المسرح العالمي مستفيدين من كون الظاهرة المسرحية هي ظاهرة تواصلية هدفها تحقيق اهداف متعددة على المستويات الفكرية والاجتماعية والوجدانية والجمالية.
في الوطن العربي ظهرت مجموعة من الدراسات ،والتي اختلفت في تسليطها الضوء على المتلقي وعلاقته بالعرض المسرحي ، حيث ان هذه الدراسات ناقشت ماهية العلاقة بين المسرح والجمهور واشكالية الحضور المسرحي للمتلقي ،والاشكالية التي رافقت عملية التلقي سواء على صعيد الظاهرة المسرحية ككل ، او على اجزاء منها ، كنوع المنجز الابداعي المسرحي ( كوميديا تراجيديا) ، او على مستوى للغة المستخدمة في العرض المسرحي (فصحى ام عامية) ، وكذلك ناقشت بعض الدراسات مصطلحات ارتبطت بالمسرح ومنها الفضاء الاجتماعي ودوره في فعل التلقي وغيرها من المصطلحات المرتبطة بجانب النقد المسرحي والتلقي .
إن عملية التلقي برغم ما تسبقها من استعدادات واستحضارات لفعل المشاهدة والتفرج للعرض المسرحي، والذي بدوره يقطع اشواطا من التهيئة والتدريب والبروفات لفريق العمل المسرحي من اجل مشاهدته من قبل الجمهور ، تبقى عملية انتاج المعنى للخطاب المسرحي ناقصة البناء في ذهن المتلقي دون وقوع لحظة التلقي مباشرة ، والتي يكون عنصر (تفاعلية التلقي) اساسية ومركزية فيها .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,882,226,527
- أفكار في نقد سلامة الوطن
- فلسفة جيل دولوز وملامح الفهم الغيري
- الميل الى الفن
- فن الأداء وإعادة انتاج الهوية الثقافية
- عوالم أخرى
- دارون في لباسه العربي
- في داخلنا من نحن؟
- الخطاب البصري لدى الصم والبكم .
- المسرح و الاتصال البصري
- التلقي البصري عند الصم والبكم .
- تكوين الصورة المرئية وإدراك المعنى
- نقد ما بعد الاستعمار (ما بعد الكولونيالية)
- العلامات الأدائية ودلالاتها البصرية
- فوكو والحيز الجسدي
- الفنان وجدلية السؤال الجمالي
- منظرو التلقي والمفاهيم الفينومينولوجيا
- الخطاب الامريكي والفكر المتعالي
- فوكو و سعيد وهيمنة الخطاب
- فوكوياما والنظرة المتفلسفة لنا / معادلة وجودنا نحن العرب.
- الاشتغالات البصرية الجشتالتية


المزيد.....




- شاهد كيف أنقذت ثلاثة أحرف 3 بحارة على جزيرة مهجورة
- بعد القصف الإسرائيلي في سوريا.. نتنياهو يُوجه رسالة من -العي ...
- في تصريحات لـCNN.. وزير الإعلام الأردني ولجنة الأوبئة يوضحان ...
- مسؤول أمريكي: ماضون بخطة ترامب للسلام لكن لا قرار نهائيا بش ...
- مسؤول: بكين سترد إذا طردت واشنطن صحفيين صينيين
- إحساس -غريب- في جسمك -يحذرك- من نقص فيتامين B12!
- روحاني: ما يقوم به تيار التحريف يخدم أهداف الأعداء في حربهم ...
- دراسة: يمكن معرفة النمط الغذائي للإنسان من خلال "شعره&q ...
- هل اجتمعت الكوليرا وكورونا على اليمنيين لتزيدا مأساتهم؟
- ناقلة صافر: كارثة بيئية قد تطال مصر والسعودية والأردن


المزيد.....

- جون رولز والإصلاح الليبرالي تحدي اليوتوبيا الواقعية / لمرابط أحمد سالم
- نقد الفرويدية / نايف سلوم
- العشوائية اللاغائية الغير مخططة تصنع الحياة والوجود / سامى لبيب
- داوكنز يخسرُ في - رهان باسكال - / عادل عبدالله
- ثورة الحرية السياسية: أفكار وتأملات في المعنى والمغزى / علا شيب الدين
- العدالة الاجتماعية... مقاربات فكرية / هاشم نعمة
- مورفولوجيا الإثارة الجنسية و الجمال. / احمد كانون
- الماركسية وتأسيس علم نفس موضوعي* / نايف سلوم
- هل كان آينشتاين ملحداً؟ / عادل عبدالله
- هيدجر وميتافيزيقا الوجودية / علي محمد اليوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد كريم الساعدي - تفاعلية تلقي الخطاب