أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالرزاق دحنون - ثلاثية الخروف السوري والدولار الأمريكي














المزيد.....

ثلاثية الخروف السوري والدولار الأمريكي


عبدالرزاق دحنون

الحوار المتمدن-العدد: 6121 - 2019 / 1 / 21 - 10:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


(قيل لفقير جائع: كم اثنين في اثنين, قال: أربعة أرغفة)
1
حادثتان منفصلتان تتعلقان بالدولار الأمريكي أصابتا رأسي بالدوار وتركتاني في ذهول عمّا يحدث في عالم المال والمصارف والبنوك.الحادثة الأولى, و كنتُ الشاهد الوحيد فيها, حيث صادف وجودي مع توقف سيارة فارهة على إحدى الطرق العامة بالقرب من راعي غنم في السفوح الجبلية لقرية "معترم" التابعة لمدينة أريحا في محافظة إدلب شمال سورية بينما كنتُ أتفحص موقعاً أثرياً إلى الغرب من هذه القرية. ترجّل السائق من الحافلة وراح يفاصل الراعي في ثمن رأس الخروف الحي. وبعد جدل قصير, دفع المُشتري قطعتين من فئة مئة دولار, ثم حمل الخروف إلى صندوق سيارته ومشى. وقبل أن يغيب الراعي بين أغنامه, سألته عمّا سيفعله بالدولارات الأمريكية في هذه القرية النائية. أجاب الراعي موضحاً: اتفقنا على تسعة آلاف ليرة سورية ثمناً للخروف, إلا أن المشتري لا يحمل المبلغ بالليرات السورية , وقد رضيت بتلك الدولارات؛ لأنني الرابح في هذه الصفقة, فهي تساوي أكثر من المبلغ المطلوب.
كان الدولار يومها بخمسين ليرة سورية و فهمتُ من الراعي أنه يعمل في ورشة بناء في لبنان, وطبيعي أن يتعامل بالدولارات ويعرف قيمتها الشرائية.وقد لا تكون هذه الحادثة فريدة كما نظن, لأن الدولار كعملة يتم تداولها في أنحاء الأرض جميعاً. والعملة في المعاجم, أجرة العمل. يقال: سعيد رديء العملة أي المعاملة إذا كان لا يفي ما عليه من النقود. والنقد مصدر نقد, والجمع نقود ما يعطي من الثمن معجلاً. و اليوم انتقل دور العملة التاريخي من وسيلة للبيع والشراء إلى بضاعة أو سلعة تباع وتُشترى بحد ذاتها وصار لها أسواقاً فخمة وزبائن في كل أرجاء العالم.
2
الحادثة الثانية جرت وقائعها على شاشة قناة الجزيرة الإخبارية.فقد استضاف أحمد منصور في برنامجه بلا حدود أحد أشهر خبراء الصين في المال والبنوك السيد "سونغ هو نغيينغ" فقال إن حكومته تحتفظ في خزائن مصرفها المركزي في بكين بأكثر من ترليونيين من الدولار الأمريكية وهو أكبر احتياطي في العالم. والصين تستعمل هذه الدولارات كبيضة قبان للمحافظة على نمو وتوازن اقتصادها بعيداً عن الهزات المفاجئة وكي تشتري النفط الذي يباع في الأسواق العالمية بالعملة الأمريكية. وفي معرض حديثه عن سيطرة الدولار في المعاملات التجارية العالمية قال: إن تصنيع الورقة الواحدة من فئة مئة دولار تكلّف الحكومة الأمريكية أربعة سنتات. والمفاجأة التي أذهلت الخبير الصيني ومن ثم أحمد منصور ومن ثم العبد الفقير الذي يكتب هذه الكلمات هي:
يُعتقد أن الحكومة الأمريكية تملك حق السيطرة على طبع العملة من الدولار. هذا هو الطبيعي و المعهود، الكل يفكر بهذه الطريقة, لأن العملة هي السبيل القانوني المشروع الوحيد لتسوية الديون والمستحقات. إذاً كيف يمكن لهذا الأمر أن يترك بأيدي قطاع خاص أو عائلات؟ نعم, البنك المركزي الأمريكي يخضع لسيطرة صيارفة من القطاع الخاص-لأن فكرة تأسيسه كانت من قبل القطاع الخاص- وهذه مفاجأة كبيرة لأننا نعتقد أن البنوك المركزية التي تطبع العملات يجب أن تكون خاضعة لسيطرة الدولة لكن الحقيقة أنها من أملاك القطاع المصرفي الخاص. وهذه المعلومات دوختني, وبلبلت عقلي , وجعلتني أفكر على النحو التالي:
3
لو تعاملنا مع العملة الورقية على أنها سلعة . والظاهر أنها سلعة, أو بضاعة حقيقية, حسب تعريف السلعة في الصفحات الأولى من كتاب كارل ماركس رأس المال. فالعملات الورقية تُباع وتُشترى. والدولارات هي في حقيقة الأمر بضاعة والقطعة الواحدة من فئة مئة دولار كُلْفة تصنيعها في الولايات المتحدة الأمريكية أربعة سنتات, ولكنها تطرح في أسواق المال العالمية بقيمتها الورقية المطبوعة عليها, إن صح التعبير, أو لنقُل هي تشتري بقيمتها المتعارف عليها الكثير من البضائع. وبما أن القطاع المصرفي الخاص في الولايات المتحدة الأمريكية يحتكر صناعة الدولار, فإن بيع كل مئة دولار في السوق يعود عليه بربح قدره تسعة وتسعين دولاراً وبعض أجزاء الدولار. وبما أن أصحاب رأس المال في الولايات المتحدة الأمريكية يبادلون النفط والمواد الأولية من مختلف بلدان العالم بعملة ورقية تعرف بالدولار فماذا يعني هذا؟ والسؤال الآخر هنا هل هذه الكتلة النقدية الضخمة تعادل قيمة البضائع المنتجة ؟ أغلب التقديرات تُشير إلى أن الكتلة النقدية العالمية بالدولارات الأمريكية تزيد كثيراً عن حاجة الإنتاج الفعلي للتبادل بين الكتلتين العملة والبضاعة . وهذه المعادلة الاقتصادية في نهاية الأمر تكون في صالح أصحاب رأس المال. والنتيجة النهائية لتبادل السلع هذا لا يذهب بكل تأكيد إلى جيب الراعي السوري المسكين الذي بادل بضعته, في المحصلة النهائية, وهي الخروف, بأقل من دولار أمريكي واحد, وذهبت باقي الدولارات إلى خزينة المصرف المركزي الأمريكي, فتأمل هذه المفارقة العجيبة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,709,168,690
- لا تنشر بيدك غصن الشجرة الذي تجلس عليه
- الحُكّام يأكلون الحصرم
- ثلاثية الكلاب
- علي الشوك وداعاً ... هل كتبتَ روايتكَ الأخيرة؟
- الفلسفة في جذورها اللغوية
- أُفّ من الحُكّام
- أنا لا آكل أحداً
- المعرّي فيلسوفاً
- قضيَّة المرأة الساكتة
- من هي السيدة ديمقراطية؟
- شيوعيون في المساجد
- أنا أحبُّ سقراط
- حاشية من تاريخ مصر الحديث
- أفسحوا الطريق
- إذا قطعتم أصابع كفي سأرسم بأصابع قدمي
- سنة الشاعر الفلسطيني معين بسيسو في العراق
- ثمن السُّكر الذي تأكلون
- هل فكرة الاشتراكية ما زالت خياراً اجتماعياً صائباً؟
- يُلكم المُدير الياباني كلّ صباح
- على هامش كتاب-حِكَم النَّبيّ مُحمَّد- للأديب الروسي الكبير ل ...


المزيد.....




- استقالة مستشار في مكتب رئيس الوزراء البريطاني إثر -هستيريا إ ...
- الحرس الثوري الإيراني: لدينا إمكانات كبيرة للقضاء على إسرائي ...
- العلماء يسعون لاستخراج مياه من عينات عمرها 50 عاما من غبار ا ...
- مراسلنا في طهران: أحكام بالسجن بحق 5 موظفين بمنظمة البيئة بت ...
- آلة عسكرية -جهنمية- تطفئ شمعتها الـ65... ما حقيقتها؟
- وزير الدفاع الإسرائيلي يهدد بـ-ربيع مؤلم- هذه المدينة العربي ...
- كوبا تواجه آثار العقوبات الأمريكية بحرق الإطارات
- هيئة حماية المستهلك تعلن عدم وجود إصابات جديدة بفيروس -كورون ...
- الكشف عن 3 سيناريوهات لمحاكمة البشير عبر الجنائية الدولية
- بلغاريا تطالب الإمارات تسليمها رجل أعمال تتهمه بغسل الأموال ...


المزيد.....

- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالرزاق دحنون - ثلاثية الخروف السوري والدولار الأمريكي