أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - عبدالرزاق دحنون - هل فكرة الاشتراكية ما زالت خياراً اجتماعياً صائباً؟















المزيد.....

هل فكرة الاشتراكية ما زالت خياراً اجتماعياً صائباً؟


عبدالرزاق دحنون

الحوار المتمدن-العدد: 6079 - 2018 / 12 / 10 - 17:24
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


قبل أن ننزل إلى الشارع ونسأل أهل الحل والربط في هذا الشأن-أقصد الجماهير الكادحة التي تعيش أيام الفاقة والمسغبة واهدار الكرامة في ظلًِ حكومات أمنية متوحشة "عسكرت المجتمع" و توسَّعت في عهدها دائرة الفقر والجوع والمرض- لا بدَّ لنا من وقفة مستفيضة عمَّا نقصده من فكرة الاشتراكية حتى لا يكون كلامنا كغناء في طاحون, أو نُتهم بأننا نُروِّج بضاعة فاسدة في سوق الأفكار.
1
عدتُ إلى صديقي الفيلسوف الأمريكي "جون ديوي" كنقطة ارتكاز لموضوعنا أستعير منه فكرة من لبِّ فلسفته, لأؤدي على لسانه تفسيراً لماهية الفكر البشري. فهو يرى أن الفكر في الأساس أداة لخدمة الحياة, وقد ألحَّ في ذلك, والناس يُزاولون التفكير مجبرين, أي أن تفكيرهم هو طريقة مبتكرة يواجهون بها صعوبات حياتهم ومعاشهم. أما مقياس صحة هذا التفكير فيُستقى من مدى ما يُحققه من نجاح في المضمار التطبيقي. فكرة ماركسية بامتياز يا جون ديوي. وأزيد عليها بأن المخ البشري يميل إلى الكسل والراحة أكثر من ميله إلى التفكير لأنه يستهلك قدراً كبيراً من الطاقة في عملية التفكير, و أكثر مما يستهلكه النسيج العضلي في عمله.
بمعنى آخر, وكي نقترب أكثر من هدفنا في هذا المقال: هل ما زالت فكرة الاشتراكية أحدى خياراتنا المستقبلية؟ وهل هي فكرة واقعيَّة صائبة يتقبلها المواطن؟ وهل هي مفهومة للعامل والفلاح والحرفي والجامعي والمُعلم والشيخ والخوري والقسيس وربة المنزل والمتسول والمتشرد في الطرقات والوزير في الحكومة؟ وهل يُدرك المواطن أن خيار المجتمع الرأسمالي ليس خياراً وحيداً لمستقبله, وأن فائض القيمة ما يزال حجر الزاوية في ربح رأس المال في نمط الإنتاج الرأسمالي. وبالعودة إلى فريدريك أنجلز وشرحه المبسط لفائض القيمة "القيمة الزائدة", يقول:
"لقد أوضحنا أن الاستحواذ على العمل غير مدفوع الأجر هو أساس نظام الإنتاج الرأسمالي, وأساس استغلال العامل, وأنه حتى لو اشترى الرأسمالي "قوةَ العمل" اليومية من العامل بقيمتها الكاملة باعتبارها سلعةٌ في السوق, فإنه سيظل يحصل على قيمة أكبر ممَّا دفع مُقابلها, وأنه في التحليل النهائي يُشكِّل فائضُ القيمة هذا مجموعاتِ القيمة التي منها تتراكم باستمرار الكتلُ الرأسمالية المتزايدة في أيدي الطبقة المالكة"
2
ما الموانع أو الحواجز التي تقطع الطريق للوصول إلى هذا الخيار النبيل؟ هل العلَّة في المواطن أم العلَّة في فكرة الاشتراكية وتجلياتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية ؟ وهل طريق الدول الذي تسير فيه إلى غياهب الرأسمالية المتوحشة أنجح وأنجع من سيرها في الطريق الاشتراكي؟ وهل الزواج بين الطرفين, الاقتصاد الناجح والاشتراكية من المحرمات حتى نقول: "زواج المال من الاشتراكية باطل" أي أن الاقتصاد الاشتراكي لا يُوفر المال الذي يسدّ حاجة المجتمع. مع أن هدف النظام السياسي في كل البلدان أن يُساعد المواطن على التطور والنهوض بنفسه. ولن نصل إلى مجتمع حرِّ إلا إذا اشترك كل مواطن على قدر وسعه في تقرير سياسة بلده ومصيرها. ومن حقه النظر في ما يفعله الحاكم و الذي نادراً ما نجده يخرج إلى الناس دون حرس وأمن بل نراه محاصراً من كل جانب, وكأن بينه وبين مواطنيه ثأراُ متروكاً. مع العلم أن الحاكم يستمد سلطته من الجماهير الغفيرة التي يحكمها وهو ملزم بتحقيق رغباتها لا رغباته وهو المسؤول عن معيشة رعاياه ومن حقهم خلعه عندما يُخلّ بشروط العقد الذي أبرمه معهم.
3
الاشتراكية كفكرة هي احتجاجٌ مُتشربٌ بالإيمان في الإنسان, وبقدرته على تحرير ذاته من تلك القيود الثقيلة التي تُكبِّل حياته والانتقال إلى مجتمعٍ خالٍ من استغلال الإنسان لأخيه الإنسان. وأنتَ تجد اليوم في المجتمعات الإنسانية من يملك المليارات وغيره يكسب قوته اليومي بالتسول أو بأي وسيلة أخرى يقوم بها على حساب كرامته الشخصية أو على حساب جسده. يُريد الناس حقيقة العيش في مجتمع يُوفِّر لهم قدراً وافراً من الحرية و الكرامة. يوفِّر لجميع الكادحين بسواعدهم وأدمغتهم قدراً من الأمان الاقتصادي. وسواء اعترف هذا المجتمع بهؤلاء الكادحين أو لم يعترف, فهم هُناك, في الحقل, في المصنع, في البازار, في الجامعة, يكدحون وتتصبب جباههم عرقاً.
4
فهل تُحقق الاشتراكية للمواطن تطلعاته وآماله؟ لن أقول: بكل تأكيد, نعم ستُحقق الاشتراكية للمواطن كل ما يصبو إليه. ولكن دعنا نذهب أبعد من ذلك ونصل إلى لبِّ المسألة. الشارع السياسي يظنُّ أنَّ خيار الاشتراكية "بطل زيَّه" فشل في مواكبة عصره, أي صار عتيقاً, لا يُناسب عصر الامبريالية والعولمة الحديثة. ويقول لكَ: يا رجل أما زلتَ تُفكِّر في الاشتراكية وتحقيق العدالة وقد سقطت التجربة في بلادها. الاتحاد السوفيتي ودول أوروبا الشرقية التي انقسمت على نفسها وصارت مزقاً؟ أنا لن أُجيب بأن التجربة الاشتراكية صامدة ما تزال في بعض الدول كالصين و فيتنام وكوبا على علات هذا الصمود. نعم اعترف بان الاشتراكية فيها أخطاء قاتلة. وقد قرأتُ ما كتبه المفكر و عالم الاقتصاد النمساوي "فريدريش فون هايك" في ثلاثيته المشهورة: الطريق إلى العبودية, أخطاء الاشتراكية القاتلة, دستور الحرية. وقد أصابني في مقتل وبلبل أفكاري وطرحني أرضاً من خلال جدله المُقنع. وقرأت أيضاً كتاب الأمريكي "ميلتون فريدمان" الرأسمالية والحرية. وهو كتاب جاد في نقد التجربة الاشتراكية و الاقتصاد المركزي وتفضيله نمط الانتاج الرأسمالي ودولة الحرية الفردية وخياراتها.
5
سأذهب مع "ميلتون فريدمان" إلى نهاية الشوط فهو يسأل:
كيف يمكننا الحيلولة دون أن تتحول الحكومة التي شكَّلناها إلى وحش كاسر يدمر الحرية التي جئنا بالحكومة لحمايتها؟ فالحرية نبات نادر رَخْصٌ وضعيف. ويُخبرنا العقل, والتاريخ يؤكد ذلك, أن التهديد الأكبر للحرية يكمن في تركيز السلطة, فالحكومة ضرورية لصيانة حريتنا, وهي أداة يمكننا خلالها ممارسة حريتنا, إلا أن تركيز السلطة في الدول الاشتراكية يشكل تهديداً للحرية أيضاً.
يا سيد فريدمان هل تركيز السلطة من خصائص الاشتراكية أم من خصائص الأنظمة الاستبدادية بشكل عام و بغضّ الطرف عن نمط اقتصادها؟ وطبائع الاستبداد مرهونة بقدرة الديمقراطية على العمل. فعندما تتعطل آلية الديمقراطية في المجتمع يظهر الاستبداد في السلطة السياسية. وقد توصل إلى هذه النتيجة المفكر الماركسي الفرنسي ريجيس دوبريه. وكلنا يعلم بأن السياسة هي التعبير المكثف عن الاقتصاد وبما أنك ترى أن الاقتصاد السياسي في الاشتراكية يدفع باتجاه الافراط في المركزية والتي تقتل بدورها حرية الأفراد. فهل علاج ذلك في تمركز الاقتصاد في شركات عابرة للقارات, الربح هو أساس بنية رأسمالها و كم من ملايين العمال ستُجردهم هذه الشركات من حريتهم الفردية وتستعبدهم من خلال شراء "قوة العمل" منهم؟
6
أنا سأذهب يا سيد فريدمان إلى قول أرنستوا تشي جيفارا الصائب ما يزال: ما يهمني أن يبقى الثوار منتصبين يملؤون الدُّنيا ضجيجاً, كي لا ينام العالم بكل ثقله فوق أجساد البؤساء والفقراء والمساكين والمظلومين. من سيُحقق لهؤلاء العدالة يا سيد فريدمان؟ الاشتراكية ,نعم, أحسنت. ولكنكم يا عبدالرزاق جربتم الاشتراكية في الدول الفقيرة كاليمن الجنوبي وأفغانستان قبل أن يدخلها السوفييت وأثيوبيا و أنغولا و موزنبيق وليبيا والجزائر ومصر عبدالناصر وسورية حافظ الأسد وحتى في الصومال أيام محمد سياد بري, وفي بعض دول جنوب شرق آسيا, كمبوديا أيام الخمير الحمر. فماذا كانت النتيجة؟ لقد ولدت الاشتراكية ميتة. هل تريد أن تُنعشها من جديد؟
والله يا سيد فريدمان أنا أحمل اجازة في العلوم الطبية قسم تخدير وانعاش. والعلوم الطبية اليوم عندها القدرة على انعاش من كان في عداد الأموات قبل قليل. بمعني يدخل غرفة العمليات من كان ميتاً ويخرج منها حيِّاً. كيف ذلك؟ هذا يحتاج إلى مقال آخر.
وأنا ما عندي شيء أقترحه لبداية البدايات يا سيد فريدمان ولكن الاستفادة من التجربة التاريخية هي السبيل إلى صيانة هذا الحلم الجميل: مستقبل أفضل للبشر المتعبين على كوكب الأرض تصنعه الاشتراكية. و لدي قناعاتي بأن الاشتراكية تحمل ما تزال الكثير من الفضائل. ولكن في النهاية أعتقد أن من يُقرر ذلك هو المواطن العادي في الشارع وأنا سأحترم خياراته مهما كانت.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يُلكم المُدير الياباني كلّ صباح
- على هامش كتاب-حِكَم النَّبيّ مُحمَّد- للأديب الروسي الكبير ل ...
- فولتير و جرس الإنذار
- ثورة الملح
- عبد الوهاب المسيري ذلك الرجل النبيل
- مقطع من سمفونية الكمنجات الكردية
- اليهود في رواية الجندي الطيب شفيك
- شيوعيون يزرعون عبَّاد الشمس
- اللَّحظةُ الشُّقيريَّة
- لماذا خلق الله الذباب؟
- أنا مش كافر بس الجوع كافر
- أهلاً لينين
- عن ذلك الحصير في القصر الجمهوري
- كيف أصبحتُ شيوعياً
- الصورة الأكثر شهرة في العالم
- هل يجلبُ الطَّاغية شوكولاتة إلى أولاده؟
- حَكَمَ فَعَدَلَ
- طائر سوريَّة السَّكران
- هُناك مكان لمن يُصلي
- غسَّان كنفاني ماركسياً


المزيد.....




- المغرب ينتقد بشدة قرار إسبانيا استقبال زعيم البوليساريو
- بريطانيا: زعيم حزب العمال يعبر عن خيبة أمله من نتائج الانتخا ...
- عادل الأنصاري // عمال امانور.. من مأساة الى أخرى
- حسن أحراث// أُم الشهيد مزياني تغيب..
- حي الشيخ جراح
- زعيم حزب العمال البريطاني يعبر عن خيبة أمله من نتائج الانتخا ...
- الهلال الأحمر الفلسطيني: 13 اصابة في مواجهات بين الشرطة الاس ...
- هيثم شاكر يهاجم حفيد جمال عبد الناصر ويتفاجأ بـ-صور خاصة جدا ...
- قوات الاحتلال تعتدى على المتظاهرين ضد قرارات الإخلاء في الش ...
- دعوات في ألمانيا لمنع المتظاهرين ضد إجراءات الإغلاق من ارتدا ...


المزيد.....

- استعادة الإرث الثوري لروزا لوكسمبورغ / ماري فريدريكسن
- السيرورة الثورية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط: حصيلة ... / الاممية الرابعة
- الاستعمار الرقمي: هيمنة متعددة وعنيفة / أحمد مصطفى جابر
- الشيوعية الجديدة / الخلاصة الجديدة للشيوعية تشتمل على التقيي ... / ناظم الماوي
- دفاعا عن المادية / آلان وودز
- الإشتراكية والتقدّم نحو الشيوعيّة : يمكن أن يكون العالم مختل ... / شادي الشماوي
- الممارسة وحل التوترات فى فكر ماركس / جورج لارين
- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (6) / مالك ابوعليا
- كتاب ذاتي طافح بالدغمائيّة التحريفية الخوجية – مقتطف من - - ... / ناظم الماوي
-  الثورة المستمرة من أجل الحرية والرفاهية والتقدم لكل البشر - ... / عادل العمري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - عبدالرزاق دحنون - هل فكرة الاشتراكية ما زالت خياراً اجتماعياً صائباً؟