أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالوم ابو رغيف - تصنيم الاله














المزيد.....

تصنيم الاله


مالوم ابو رغيف

الحوار المتمدن-العدد: 6118 - 2019 / 1 / 18 - 16:58
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتَوْا عَلَىٰ قَوْمٍ يَعْكُفُونَ عَلَىٰ أَصْنَامٍ لَّهُمْ ۚ قَالُوا يَا مُوسَى اجْعَل لَّنَا إِلَٰهًا كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ ۚ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ
قرأن
الصنم، ليس من حيث المعنى اللغوي انما من حيث الدلالة هو تحويل العلاقة بين الانسان وبين الاله الغائب الى واقع محسوس وملموس، الى علاقة مادية بين العابد والمعبود، علاقة بينه وبين الفكرة المجردة التي لولا تجسيدها في علاقة صنمية لانتهت وزالت ولم يبق منها في ذاكرة الايمان سوى اطلالها.
لذلك لا يوجد دين دون اصنام، او بتعبير ادق دون دلاله حسية مجسدة في ملموس مادي تربط بين المؤمنين وبين الاله، حتى تلك الاديان الأكثر تجريدا، مثل الدين الوهابي الصحراوي، الذي في حمى تطرف منظريه أُعتبر القبور والاضرحة والصور والاشجار شركا وتدنيسا للاله، ملأ العقل الايماني الساذج بخليط من التصورات عن الاله، فنحت الوهابيون له اصناما ذهنية وجسموه في مخيلاتهم فاضفوا عليه جسدا وشكلا ولسانا ويدان وقدمان تتطابق مع ما وصلت اليه عقولهم من ادراك في مراحل تطورها.
الانسان يسبغ على الاله من رغباته الاعجازية واحلامه وصفاته التي لا تتعدى حدود قدرته على التخيل، وبما ان الاله فكرة غائبة، ارتباط ذهني غير مادي، لذلك يلجأ الانسان الى تجسيدها في صورة او تمثال او حجر او حيوان او في شجرة فيمنحهما التقديس، وفي حقيقة الامر ان العلاقة هي المقدسة وليس الشيء نفسه.
وما لا يريده ومالا يرغبه ولا يستسيغه وترفضه نفسه حسب اعتبارات المحيط وارتباطات البيئة يضفي عليه الدنس. لذلك كانت صورة الاله الذهنية واحد عند الجميع( صورة المقدس والمنزه والخالق القادر الجبار مانح الحياة ومنزل الموت)، بينما التدنيس متعدد ومختلف عليه طبقا لبيئة الانسان وطريقة حياته.
مهما اختلفت اسماء الالهة ، اكانت الله او الرب او يهوه لكن الفكرة هي نفسها والتصور هو نفسه ، تصور انساني لا يتعدى صفات الانسان ولا اخلاقه ولا تصوراته ولا عقابه ولا ثوابه، فالاله ليس الا نتاجا انسانيا وصورة البيئة التي يعيش ضمنها كما يعيش الجنين في رحم امه، تغذيه وتمنحه صفاتها وتربيه وفق معاييرها.

التجسيم لا يختلف عن التصنيم، فهو ايضا يخلق صورة ذهنية للاله، او انه مشروع لتمثال (او صنم) مكتمل في الخيال لكن النحات لم ينفذه في الواقع، هو صورة مشتقة من مواصفات شكل الانسان او الحيوان، اذ ان الخيال ليس الا اعادة تركيب الموجودات في الطبيعة او الكون بشكل اخر، واللغة المعبرة عن الافكار وعن هذا الخيال ليست الا منجز انساني مستنبطة من علاقة الانسان بطبيعته وبيئته وطبيعة عيشته.
لكن العلاقة الصنمية الاكثر وضوحا هي تلك التي تربط ما بين المؤمنين وما بين الحجر الاسود او الكعبة او بيت الله. فامنية الذهاب الى الحج، هي امنية غالبة ودافعة في قلوب كل المؤمنين المسلمين، ذلك انها تحيل العلاقة الافتراضية ما بين الانسان والاله الى علاقة صنمية محسوسة وملموسة ، تحيلها الى علاقة مباشرة مع الاله يحس المؤمن بآصرتها القوية عندما يطوف حول الحجر الاسود، حول الكعبة او عندما يجلس في في داخل بيت الله، ليحل ضيفا على الرحمن رغم ان كل شي من حوله ليس آلهي، ورغم ان الاسلام يقول ان الله نور السماوات والارض، ورغم ان المسلميين يؤمنون بان الاله في كل مكان.
لذلك يكون الاكثر حماسا في اداء طقوس الحج هو المسلم الذي بقى الاله عنده فراغ ذهني مشوش او صورة ذهنية لم تتجسد في علاقة مادية محسوسة مثل تلك التي يجسدها غيره في ضريح لولي او امام او شفيع او أي مقدس محسوس.
في بحثه عن تلك العلاقة المادية يحيل المؤمن المدن المدنسة الى مدن مقدسة، يحيلها الى صنم مقدس! فما هو المقدس في مكة، او المدينة؟
ان هذا الفراغ الموجود في ذهن الوهابي عن الاله وخوفه من تحويل العلاقة الذهنية الى نوع من الارتباط المادي بوسيط جعله يقدس المدن بتطرف ساذج.
ما هو المقدس في القرآن مثلا.! اليس هو مثل بقية الكتب ورق وحبر صنعهما الانسان وكتابة خطها الانسان.؟
لا شيء سوى انه يمثل علاقة ارتباط صنمية مع الاله.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,857,181,519
- صاحبة المنزل
- ثلاثة وجوه للتدين: مسلم، اسلامي ومتأسلم
- العراق: فساد العملية السياسية
- مقتدى الصدر ومحوري الشر السعودية وايران
- طبقة الكادحين: ضرورة الوعي الطبقي
- الانتخابات العراقية: تغيير قوانين ام تغيير وجوه
- الديمقراطية في الدولة غير المتجانسة طائفيا وقوميا
- الحزب الشيوعي العراقي: الايدلوجيا والسياسة والتحالفات
- العراق: احلام والوان
- الشريعة الاسلامية والدولة المدنية
- لا لطيفنة العائلة العراقية
- الاستفتاء الكوردستاني
- استقلال كوردستان والآراء المضادة
- في تفسير الاله: آلهي لماذا تخليت عني
- في الفلسفة: مناقشة مع الزميل نعيم ايليا
- الماركسية والدين اساس التشابه والشبهات!
- رئيس للوقف الشيعي ام فقيه لداعش !
- عبودية الفوضى
- الحرب على سوريا: امريكا والهلال الشيعي
- مفهوم الحرية في الاسلام والشيوعية


المزيد.....




- -متحرش’ و’شيخ أزهري’ يشعلون حرباً في الشارع المصري!
- وفاة المعتقل الفلسطيني سعدي الغرابلي في سجن إسرائيلي بعد 26 ...
- الكويت تسمح بإقامة صلاة الجمعة في المساجد
- سكرتير المجمع المقدس: طريقتان للتناول في الكنيسة الأرثوذكسية ...
- حركة حماس تشكر قائد الثورة الاسلامية
- الكنيسة الإنجيلية تعلق فتح الكنائس حتى نهاية يوليو واستمرار ...
- وفاة أسير فلسطيني من قطاع غزة داخل سجن إسرائيلي
- حركة حماس تعرب عن تقديرها لرسالة قائد الثورة الاسلامية الى ا ...
- حركة حماس تعرب عن تقديرها لرسالة قائد الثورة الاسلامية الى ا ...
- مسيرة منددة باستهداف -خلة حسان- الواقعة بين سلفيت وقلقيلية


المزيد.....

- طبيعة العلوم والوسائل العلمية / ثائر البياتي
- حرية النورانية دين / حسن مي النوراني
- باسل و مغوار انت يا اباجهل! كيف لا وانت تقاتل رجالا بلا سلاح ... / حسين البناء
- مقدمة في نشوء الإسلام (3) ما الإسلام ؟ / سامي فريد
- إشكالية العلاقة بين الدين والسياسة / محمد شيخ أحمد
- مؤدلجو الدين الإسلامي يتحدون دولهم، من أجل نشر وباء كورونا ف ... / محمد الحنفي
- دراسات في الدين والدولة / هاشم نعمة فياض
- نوري جعفر رجل النهضة والاصلاح / ياسر جاسم قاسم
- تراثنا ... وكيف نقرأه في زمن الهزيمة: مراجعة نقدية (الجزء ال ... / مسعد عربيد
- مغامرات العلمنة بين الإيمان الديني والمعرفة الفلسفية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالوم ابو رغيف - تصنيم الاله