أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ابراهيم الجندي - 34 - هل القرآن .. كلام بني اسرائيل؟















المزيد.....

34 - هل القرآن .. كلام بني اسرائيل؟


ابراهيم الجندي

الحوار المتمدن-العدد: 6112 - 2019 / 1 / 12 - 11:02
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


الحلقة الرابعة والثلاثون : البقرة 246- 252

246 - أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلَإِ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ أَلَّا تُقَاتِلُوا قَالُوا وَمَا لَنَا أَلَّا نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِنْ دِيَارِنَا وَأَبْنَائِنَا فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْا إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ
1- بعض بني إسرائيل عبدوا الاصنام بعد موسى
فسلط اللّه عليهم أعداءهم ، فقتلوا منهم مقتلة عظيمة وأسروا خلقاً كثيراً ، وأخذوا منهم بلادهم ( دليل أن بني اسرائيل يملكون بلاد بالمنطقة أخذت منهم ) والتوراة والتابوت ، وانقطعت النبوة من أسباطهم
ولم يبق من سبط ( لاوي ) وهو سبط النبوة .. إلا امرأة أنجبت غلام و اختلفوا في اسمه :
شمويل ، شمعون ، سمعون من ولد يعقوب ، من نسل هارون ، يوشع بن نون ، إسماعيل
فلما بلغ سن الأنبياء أوحى اللّه إليه وأمره بالدعوة إلي التوحيد ، فدعا بني إسرائيل للايمان بالله ، فطلبوا منه أن يعين لهم ملكاً يقودهم لقتال أعدائهم ، فسألهم لهم النبي ..ماذا لو ارسل اللّه لكم ملكاً هل تقاتلوا معه؟
قالوا ولم لا نقاتل وقد أخذت منا البلاد وسبيت الأولاد .. فلما كتب عليهم القتال .. تراجعوا عنه / المصدر .. ابن كثير
2- ما علاقة هذه الاية 246 بالاية التي قبلها 245 .. ( من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا ) .. و قصة ابو الدحداح ؟
3- كيف يسلط الله عليهم اعدائهم ثم يأمرهم بقتال هؤلاء الاعداء ؟
4- من يقول لمن .. ألم تر؟
5- هل الاية عبارة عن رسالة او بلاغ من الله الي النبي محمد ؟
6- لماذا لم يذكر الله اسم النبي ، وذكر اسم الملك ؟

247- وَ(قَالَ) لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا (قَالُوا) أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِنَ الْمَالِ (قَالَ) إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ
1- لما طلب بني إسرائيل من نبيهم شمويل تعيين ملك يقاتلوا معه ، فتوجه شمويل بالدعاء الي الله .. أن يبعث له ملكا ويدله عليه
فقال له الله : سيدخل عليك رجل من بني إسرائيل فأدهن رأسه وملّكه عليهم
طالوت كان يبحث عن دابة فقدت منه ، فذهب الي شمويل ليدعو له ان يجد الدابة ، فدهن شمويل رأس طالوت
وقال له : أنت ملك علي بني إسرائيل ، وقال لبني إسرائيل .. إن الله قد بعث لكم طالوت ملكا
فاعترضوا عليه لانه كان مجرد سقاء من سبط بنيامين ولم يكن من سبط النبوة ( لاوي ) ولا من سبط الملك ( يهوذا ) فأنكروا عليه الملك / القرطبي
2- من المتحدث بالاية ؟
3- ما الحكمة من تكرار كلمة الله 4 مرات بالاية ؟
4 - قال / قالوا / قال ….الحوار يؤكد الجدل بين الواقع والنص

248 - وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَى وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلَائِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ
قال شمويل لبني اسرائيل ان علامة مُلك طالوت :
أن يرد اللّه اليكم التابوت الذي أخذ منكم ، وفيه عصا موسى وعصا هارون ، وثياب موسى وثياب هارون ، ورضاض الألواح التي حملته الملائكة بين السماء والأرض حتى وضعته بين يدي طالوت ، فآمنوا بنبوة شمعون وأطاعوا طالوت / بن كثير

249 - فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لَا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلَاقُو اللَّهِ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ
حين خرج طالوت ومن أطاعه من الاشراف وعددهم ثمانين ألفاً
قال لهم .. إن اللّه يختبركم بنهر بين الأردن وفلسطين، فمن شرب منه فلا يصحبني اليوم ، ومن لم يطعمه فإنه مني (إلا من اغترف غرفة بيده فلا بأس عليه)
(فاغترف) منه 4 الاف ارتووا ، (وشرب) منه 67 ألفاً ، فلما تجاوزوا النهر قالوا لا طاقة لنا اليوم بجالوت وجنوده البالغين 100 الف
فشجعهم علماؤهم بأن وعد اللّه حق ، و النصر من عند اللّه بغض النظر عن العدد والعدة
وقال علماء اليهود ..(كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن اللّه واللّه مع الصابرين) / بن كثير
فهل نقل الله عن بني اسرائيل كلامهم بالنص .. كآيات في القرآن ؟

250 - وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ
واجه طالوت و جيشه عدوهم جالوت وجيشه وكان عددهم كثير ، فقالوا ربنا أنزل علينا صبراً من عندك ، وثبت أقدامنا في لقاء الأعداء وجنبنا الفرار والعجز ، وانصرنا على القوم الكافرين / بن كثير

251- فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ
فلما حانت الحرب ذهب داوود للحرب مع طالوت وفي طريقه مرّ بحجر فناداه
يا داوود خذني فبي تقتل جالوت، ووصل ساحة القتال .. فطلب جالوت مبارزا فابتعد الناس
قال طالوت : من يقتله سوف أزوجه ابنتي وأحكّمه في مالي
قال داود: أنا أقتله
فازدراه طالوت لصغر سنه وقصره
لكنه أخذ مقلاعه و رمي جالوت فأصاب رأسه و قتله
فأتاه الله ملك طالوت ونبوة شمعون وعلمه مما شاء / القرطبي
ما علاقة لولا دفع الله الناس بما قبلها في نفس الاية ؟

252 - تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ
1- تلك ايات الله ( اياته هو) نتلوها نحن / عليك انت .. من الطرف الثالث الذي يتلو ايات الله علي النبي ؟
2- ما علاقة النبي محمد بالموضوع ؟

الموضوع منشور ( بنفس العنوان ) علي رابط اليوتيوب التالي :

https://www.youtube.com/watch?v=pMbqQ1a_IpQ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,554,107
- 33 - هل آيات القرآن .. بحاجة لاعادة ترتيب ؟
- 32 - من قالت للنبي .. أعوذ بالله منك ؟
- 31 - هل اوحي الله قرآنا الي عمر؟
- 30 - هل تجسد الله في القرآن ؟
- 29 - من قال هذه الايات .. الله ام النبي محمد ؟
- 28 - هل الله واحد ؟
- 27 - أين الوحدة الموضوعية في القرآن ؟
- 26 - إلغاء السنة النبوية .. هو الحل
- 25 -هل القرآن .. كتاب بشري ؟
- 24 - الله يبتلي .. ولا يعلم النتائج
- 23 - الله .. لا يعلم
- 22- هل الله في القرآن .. مجرد شيء ؟
- 21- هل كلام اليهود .. قرآن ؟
- 20 - من غير الله يقول قرآنا ؟
- 19- هل كذب ابو الانبياء ؟
- 18- محمد .. نبي بلا معجزات
- 17 - إما القرآن .. و إما السنة
- 16 - النبي محمد .. كان ينسي الوحي
- 15 - السحر الوارد بالقرآن .. مجاز وليس حقيقة
- 14 - كلام عمر بن الخطاب .. قرآن


المزيد.....




- من هيئة للأمر بالمعروف إلى أخرى للترفيه والرقص.. السعودية إل ...
- برزاني: كردستان العراق تقدر دور القوات الأمريكية رغم الانسحا ...
- الدفاع التركية: أخبرنا 63 دولة بشأن سير عمليتنا شمال شرق سور ...
- العراق يشكل لجنة لتقدير حجم الفساد منذ دخول -الاحتلال الأمري ...
- بعد تفجير ننكرهار.. موسكو تدعو سلطات أفغانستان إلى تعزيز تدا ...
- شقيق الرئيس السوداني عمر البشير يكشف عما قاتله الحاجة هدية ي ...
- NBC: البنتاغون يعد خطة لإخراج جميع القوات الأمريكية من أفغان ...
- تركيا: سنوقف عملياتنا العسكرية في سوريا حال انسحاب المسلحين ...
- مؤتمر البحرين.. أمن الخليج بحضور إسرائيل
- المدعي العام العسكري لحكومة الوفاق يصدر أمرا جديدا بالقبض عل ...


المزيد.....

- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ابراهيم الجندي - 34 - هل القرآن .. كلام بني اسرائيل؟