أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [21]. عبد برصوم رؤية محرقيّة صائبة في كيفيّةِ سيرورةِ الحضارات














المزيد.....

[21]. عبد برصوم رؤية محرقيّة صائبة في كيفيّةِ سيرورةِ الحضارات


صبري يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 6109 - 2019 / 1 / 9 - 01:59
المحور: الادب والفن
    


عبد برصوم شجرة متعانقة باخضرارِ الحياة
تشمخُ أغصانُ رؤاه متوغِّلاً في الأزمنة السَّحقية
منطلقاً من أزمنةِ اكتشافِ النّارِ
من خلالِ قدْح شراراتِ الحجرِ
مروراً بكلِّ عصرٍ من العصورِ
حتَّى وصلَ الإنسان إلى اِكتشافِ
علوم الفلكِ وأعماقِ البحار
عبد برصوم رؤية محرقيّة صائبة
في كيفيّةِ سيرورةِ الحضارات
امتلكَ نظرةً ثاقبةً
في تحليلِ تشكيلِ الكائن الحي: الإنسان

توغَّلَ عميقاً في حركةِ التّاريخِ البشري
مطَّلعاً على تسلسلِ الحضاراتِ
ابتداءً من عصرِ التّدوين
حتَّى آخر ما توصَّل إليه اكتشافات غزو الفضاءِ
كم كانَ مجنَّحاً نحوَ التَّأمُّلِ والتّفكيرِ الحرِّ
بعيداً عن لغةِ المجاملاتِ
لا تركنُ رؤاهُ لأيِّة ظاهرةٍ إلَّا من خلالِ العقلِ
وحدَهُ العقلُ مسارُ خطِّهِ في الحياةِ
بحثَ طوالَ عمرِهِ عن أعماقِ المعرفة
وأرقى تجلِّياتِ الإبداعِ
كانَ عصاميِّاً يرضى بأبسطِ احتياجاتِ الحياةِ

مرهفُ الإحساسِ والإصغاءِ
خلالَ الحوارِ والاِستراحاتِ
كنتُ قادراً على إضحاكِهِ
إلى درجةِ القهقهاتِ
رغمَ أنّه كانَ في أوجِ معاناتِهِ واِنكساراتِهِ
عندما كانَ يغوصُ في الضّحكِ
وأنا أسردُ له قصصاً عن قفشاتِ والدي
سرعانَ ما كنتُ أقلبُ عليهِ قائلاً
يا شيخ كافٍ تضحك
كأنّكَ لم ترَ ضحكاً في حياتِكَ
هلكتنا في ضحكِكَ المتواصل!
يعودُ ويضحكُ من جديدٍ
مُندهشاً لاندهاشي على ضحكِهِ قائلاً
أمرَكَ عجيب فعلاً
أنتَ تضحِّكني وأنتَ تلومُني بنفسِ الوقتِ!
في هذه النّقطة
معكَ حق فعلاً يا عبد
أفحمتَني بقوّة
وحالما يجدُ الكرةَ في ملعبِهِ
يقولُ أيوه اعترف أنّك تظلمني
حتّى وأنا أضحكُ وفي كامل بهجتي وابتهاجي
ثمَّ نعودُ ونغوصُ معاً في عذوبةِ القهقهاتِ!





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,325,338,482
- {20]. شاكر صديق المحن والأفراح الممهورة في رحابِ هدهداتِ الل ...
- [19]. عبد برصوم أنشودةُ شوقٍ إلى حرفٍ من زغبِ اليمامِ!
- [18]. عبد برصوم رسالةٌ مكتنزةٌ بأرقى تجلِّياتِ الإبداع
- [17]. عبد برصوم رسالةٌ مكتنزةٌ بأرقى تجلّياتِ الإبداع
- [16]. عبد برصوم بصمةٌ إبداعيّة شاهقة في قلوبِ الأصدقاء
- [15]. عبد برصوم سؤالٌ مفتوحٌ على رحابِ القصيدة
- [14]. كم من الصُّورِ تواردَتْ إلى مخيالِكَ وأنتَ تلفظُ الشَّ ...
- [13]. عبد برصوم ... أيُّ قدرٍ قادَكَ يا صديقي إلى مساراتِ دن ...
- [12]. عبد برصوم كان منارةً شامخة في العطاءِ
- [11]. عبد برصوم .. كأنّكَ حلمٌ متطايرٌ من خيوطِ الشَّفقِ، تن ...
- [10] . عبد برصوم رؤى مفتوحة على مساحات المدى
- [9]. عبرَ مروجَ الحياةِ وحلَّق عالياً بعدَ جمراتِ الاشتعال ك ...
- [8]. حوارات عميقة مع عبد برصوم حول التَّنوير
- [7]. أفكار النّحات الدُّكتور عبدالأحد برصوم الّتي راودته حول ...
- [6]. عبد برصوم يعطي دروساً بتعليم العزف على العود لفريد مراد
- [5]. عبدالأحد برصوم وصبري يوسف، يتحدَّثان عن الزَّمن، العمر، ...
- [4]. عبدالأحد برصوم شخصيّة إبداعيّة نادرة وطافحة بتجدُّد الأ ...
- [3]. عبدالأحد برصوم ورعايته واهتمامه الكبير بابنة أخيه -جِيْ ...
- [2]. أدهشني الصَّديق الرّاحل عبدالأحد برصوم بتعاونه المنقطع ...
- [1]. أعلنُ الحدادَ أربعين يوماً على النّحّات الرّاحل الدّكتو ...


المزيد.....




- بحملة غير تقليدية.. ممثل كوميدي يفوز برئاسة أوكرانيا
- مدرب كارديف وصفها بالمسرحية.. هل ضربة جزاء ليفربول صحيحة؟
- انتخابات الأدباء – حسن النواب
- ننتخب الممثل الكوميدي
- ممثل? ?كوميدي? ?يفوز? ?برئاسة? ?أوكرانيا
- لإنعاش حلم العودة.. ذاكرة فلسطين على جدران مخيم بلبنان
- الممثل الكوميدي فولوديمير زيلينسكي يحقق فوزا كاسحا في الانتخ ...
- أوكرانيا: الممثل زيلينسكي رئيسا للبلاد وفق استطلاع للرأي وبو ...
- الشاعر والإمبراطور.. لقاء استثنائي بين غوته ونابليون غيّر حي ...
- وفاة الشاعر والمترجم بشير السباعي عن عمر ناهز 75 عاما


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [21]. عبد برصوم رؤية محرقيّة صائبة في كيفيّةِ سيرورةِ الحضارات