أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [18]. عبد برصوم رسالةٌ مكتنزةٌ بأرقى تجلِّياتِ الإبداع














المزيد.....

[18]. عبد برصوم رسالةٌ مكتنزةٌ بأرقى تجلِّياتِ الإبداع


صبري يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 6108 - 2019 / 1 / 8 - 21:58
المحور: الادب والفن
    


ريمون لحدو صداقةُ سنينٍ معَ عبد
منذُ أيّامِ الطُّفولة
صداقةٌ معرّشةٌ بعبيرِ الأزاهيرِ
رسمَ عبد منعطفاتٍ لا تُنسى في ذاكرةِ ريمون
علاقةٌ من لونِ نسيمِ الصَّباحِ المبلَّلِ ببسمةِ الحياةِ
صداقةٌ محبوكةٌ برذاذاتِ انهمارِ المطرِ
كتبَ عبد اسم ريمون
على خارطةِ ذاكرةٍ متوَّجةٍ بالبقاءِ
رأى عبد في صداقةِ ريمون
إخلاصاً في أوجِ الشَّدائد
رأى فيه صديقاً يُعتمدُ عليهِ في منارةِ الأفراحِ
وفي أقصى تصدُّعاتِ الاِنكسارِ!

كيفَ سأنسجُ توهُّجات حرفي
إزاءَ جراحِ أنينِ الارتحالِ؟!
ترتسمُ بسمةُ فرحٍ فوقَ مآقي ريمون
كلّما لفظَ اسم عبد برصوم
صداقةٌ كإشراقةِ الشّمسِ في دنيا من بكاءٍ
صداقةٌ ممهورةٌ بحبَّاتِ الحنطةِ في أوجِ اِخضرارِهَا
رآهُ ريمون مدى العمرِ قامةً فكريّةً نادرةً
في انخفاسِ هذا الزّمان

عبد برصوم رسالةٌ مكتنزةٌ
بأرقى تجلِّياتِ الإبداعِ
رسمَ رؤاهُ بكلِّ جرأةٍ فوقَ طينِ الحياةِ
لم يعجبْهُ اعوجاجاتِ الكثيرِ
من سياساتِ هذا الزّمان

تشرَّبَ فكراً حرَّاً وظلَّ حرّاً حتَّى رفرفَتْ رؤاه عالياً
بعيداً عن الاِنصياعِ إلى جلاوزةِ عصرٍ مُدمى بالآهاتِ

لم يخَفْ من الموتِ ولا من شراسةِ القدرِ
حتّى عندما خمدَتْ كينونته من شموعِ الضّياءِ
لم يقلقْهُ الرّحيل إلَّا من منظورِ اِنكسارِ جموحِ الطُّموحِ
كم كانَ شغوفاً في تقديمِ أقصى ما لديهِ
من أهازيجِ العطاءِ
كي يرحلَ بعدئذٍ مُهَدهدَ البالِ
ورغمَ فداحةِ الانكسارِ
قدّمَ في رحلةِ الحياةِ أبهى ما لديهِ
مُختَتِماً فصولَ العمرِ ببسمةٍ وديعةٍ
في آخرِ لحظاتِ الانطفاء!

جرحٌ ولا كلَّ الجراحِ
جفلَ سامي داؤود وهو يقرأ خبرَ الوداعِ الأخيرِ
وقفَ مشدوهاً يحدِّقُ في الفراغِ الفراغ
ثمَّ تلألأتْ في الذَّاكرةِ عشراتُ اللّقاءاتِ
نقاشاتٌ غنيّةٌ بأعمقِ تجاذباتِ الحوارِ
كيفَ غادرَ صديقنا عالياً
وهو في أوجِ العطاءِ؟

رنَّ هاتفي ينتظرُ بَحّاتِ الأنينِ
ما هذا الخبر المفاجئ يا صديقي؟
لا أصدِّق ما تراهُ عيناي
ولا أنا أصدِّق هذا الارتحالِ المرير
وجعٌ يموجُ فوقَ خميلةِ الرُّوحِ
قدرٌ أشعلَ قلوبَنا بأجيجِ الاحتراق
سامي داؤود صديقُ عبد منذ أيَّامِ الصِّبا
منذُ أنْ كانَ يسوحُ بين اخضرارِ الدّالياتِ
مولعٌ سامي حتَّى النّخاع بأفكارِ عبد برصوم
آهٍ يا صبري، كم كنتُ مشتاقاً أنْ أراهُ يحقِّقُ مبتغاه
رحلَ فجأةً رجلُ الطُّموحاتِ ولم نشبعْ من رؤياه
حياتنا رحلةُ بحثٍ حارقةٍ فوقَ لظى الانتظارِ!

مَنْ يعلمَ ماذا يخبِّي لنا الغدُ الآتي؟
كمْ من الحواراتِ خضْنا
كمْ من الأفكارِ فوقَ بساطِ البحثِ بحنا
عبد برصوم غابةُ فكرٍ مكتنفةٍ بأشهى الثِّمارِ
مراراً سألَ عنكَ وتحدَّثَ عن رؤاكَ بكلِّ طيبٍ
أقدِّم لكَ أحرَّ التَّعازي يا صبري
ظللْتَ مخلصاً وفيَّاً لعبد حتَّى آخر رمقٍ في دنياه
عزاؤنا واحدٌ وجرحنا واحدٌ ودمعنا حارقٌ في لظاه
كأنّنا في حالةِ تيهٍ نحوَ أشرهِ ضراواتِ الاشتعالِ!





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,325,382,280
- [17]. عبد برصوم رسالةٌ مكتنزةٌ بأرقى تجلّياتِ الإبداع
- [16]. عبد برصوم بصمةٌ إبداعيّة شاهقة في قلوبِ الأصدقاء
- [15]. عبد برصوم سؤالٌ مفتوحٌ على رحابِ القصيدة
- [14]. كم من الصُّورِ تواردَتْ إلى مخيالِكَ وأنتَ تلفظُ الشَّ ...
- [13]. عبد برصوم ... أيُّ قدرٍ قادَكَ يا صديقي إلى مساراتِ دن ...
- [12]. عبد برصوم كان منارةً شامخة في العطاءِ
- [11]. عبد برصوم .. كأنّكَ حلمٌ متطايرٌ من خيوطِ الشَّفقِ، تن ...
- [10] . عبد برصوم رؤى مفتوحة على مساحات المدى
- [9]. عبرَ مروجَ الحياةِ وحلَّق عالياً بعدَ جمراتِ الاشتعال ك ...
- [8]. حوارات عميقة مع عبد برصوم حول التَّنوير
- [7]. أفكار النّحات الدُّكتور عبدالأحد برصوم الّتي راودته حول ...
- [6]. عبد برصوم يعطي دروساً بتعليم العزف على العود لفريد مراد
- [5]. عبدالأحد برصوم وصبري يوسف، يتحدَّثان عن الزَّمن، العمر، ...
- [4]. عبدالأحد برصوم شخصيّة إبداعيّة نادرة وطافحة بتجدُّد الأ ...
- [3]. عبدالأحد برصوم ورعايته واهتمامه الكبير بابنة أخيه -جِيْ ...
- [2]. أدهشني الصَّديق الرّاحل عبدالأحد برصوم بتعاونه المنقطع ...
- [1]. أعلنُ الحدادَ أربعين يوماً على النّحّات الرّاحل الدّكتو ...
- نصوص تأبينيّة، حداداً على روح النّحات الدُّكتور عبدالأحد برص ...
- [10]. هدهدات عشقيّة ، قصّة قصيرة ، 4 ... 4
- [10]. هدهدات عشقية، قصّة قصيرة ، 3 ... 4


المزيد.....




- فنان تشكيلي هندي يصنع مجسما من الرمال تضامنا مع ضحايا تفجيرا ...
- بحملة غير تقليدية.. ممثل كوميدي يفوز برئاسة أوكرانيا
- مدرب كارديف وصفها بالمسرحية.. هل ضربة جزاء ليفربول صحيحة؟
- انتخابات الأدباء – حسن النواب
- ننتخب الممثل الكوميدي
- ممثل? ?كوميدي? ?يفوز? ?برئاسة? ?أوكرانيا
- لإنعاش حلم العودة.. ذاكرة فلسطين على جدران مخيم بلبنان
- الممثل الكوميدي فولوديمير زيلينسكي يحقق فوزا كاسحا في الانتخ ...
- أوكرانيا: الممثل زيلينسكي رئيسا للبلاد وفق استطلاع للرأي وبو ...
- الشاعر والإمبراطور.. لقاء استثنائي بين غوته ونابليون غيّر حي ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [18]. عبد برصوم رسالةٌ مكتنزةٌ بأرقى تجلِّياتِ الإبداع