أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [15]. عبد برصوم سؤالٌ مفتوحٌ على رحابِ القصيدة














المزيد.....

[15]. عبد برصوم سؤالٌ مفتوحٌ على رحابِ القصيدة


صبري يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 6108 - 2019 / 1 / 8 - 03:34
المحور: الادب والفن
    


عبد برصوم سؤالٌ مفتوحٌ على رحابِ القصيدة،
موسيقى موغلة في هدوءِ اللَّيل

15

عبد برصوم ذاكرةٌ من بكاءٍ
أفكارٌ طافحةٌ بلغزِ الحياةِ
سؤالٌ مفتوحٌ على رحابِ القصيدة
رحلةُ بحثٍ عن رحيقِ وردةٍ
قراءةٌ مستديمةٌ لبهاءِ الجمالِ
موسيقى موغلة في هدوءِ اللّيلِ

كتبَ حرفاً مندَّى بأسرارِ عبورِ الحياةِ
لا يُشْبِهُ حرفهُ أحداً إلَّاه
شخصيّةٌ مجبولةٌ من مليونِ فكرةٍ وفكرة
كم كانَ مرحاً رغمَ ارتصاصِ الأحزانِ
كم ضحكنا ونحنُ في أوجِ الحوارِ
لامني مراراً كيف لا أشتغلُ في التَّمثيلِ
مع أنّه اعتبرَ التَّمثيل فنّاً هابطاً
منطلقاً من نقطةٍ جوهرية قائلاً لأنّه تمثيل!
مضيفاً وكأنَّ الممثلين يضحكون علينا بتمثيلهم!
حاولْتُ أنْ أدحضَ فكرته معتبراً
أنَّ التَّمثيلَ فنُّ راقٍ
كم كانَ يضحكُ على قصصٍ أرويها له
سألني كيفَ كتبْتَ قصّةَ
"عمَّتي تشتري عظامها من الله"؟!
قصّةٌ بديعةٌ وفيها فكاهة وسخرية وكوميديا عجيبة
ضحكْتُ حالما ذكر عنوانها
وأحبَّ جدّاً قصّة: الكرافيتة والقنّب!
سألني هل فعلاً اقتنصَ والدُكَ كرافيتَتُكَ
وجدلَها حبلاً لغنمتهِ معَ قنَّباتِهِ؟!

ضحكَ بكلِّ قهقهاته قائلاً رائعة جدّاً فكرةُ والدِكَ
والأروع أنّكَ حوّلتها إلى قصّةٍ طريفةٍ جدّاً!

11. 9. 2018





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,325,347,027
- [14]. كم من الصُّورِ تواردَتْ إلى مخيالِكَ وأنتَ تلفظُ الشَّ ...
- [13]. عبد برصوم ... أيُّ قدرٍ قادَكَ يا صديقي إلى مساراتِ دن ...
- [12]. عبد برصوم كان منارةً شامخة في العطاءِ
- [11]. عبد برصوم .. كأنّكَ حلمٌ متطايرٌ من خيوطِ الشَّفقِ، تن ...
- [10] . عبد برصوم رؤى مفتوحة على مساحات المدى
- [9]. عبرَ مروجَ الحياةِ وحلَّق عالياً بعدَ جمراتِ الاشتعال ك ...
- [8]. حوارات عميقة مع عبد برصوم حول التَّنوير
- [7]. أفكار النّحات الدُّكتور عبدالأحد برصوم الّتي راودته حول ...
- [6]. عبد برصوم يعطي دروساً بتعليم العزف على العود لفريد مراد
- [5]. عبدالأحد برصوم وصبري يوسف، يتحدَّثان عن الزَّمن، العمر، ...
- [4]. عبدالأحد برصوم شخصيّة إبداعيّة نادرة وطافحة بتجدُّد الأ ...
- [3]. عبدالأحد برصوم ورعايته واهتمامه الكبير بابنة أخيه -جِيْ ...
- [2]. أدهشني الصَّديق الرّاحل عبدالأحد برصوم بتعاونه المنقطع ...
- [1]. أعلنُ الحدادَ أربعين يوماً على النّحّات الرّاحل الدّكتو ...
- نصوص تأبينيّة، حداداً على روح النّحات الدُّكتور عبدالأحد برص ...
- [10]. هدهدات عشقيّة ، قصّة قصيرة ، 4 ... 4
- [10]. هدهدات عشقية، قصّة قصيرة ، 3 ... 4
- [10]. هدهدات عشقيّة ، قصّة قصيرة، 2 4
- 10 . هدهدات عشقيّة، قصّة قصيرة (1 4)
- [9]. عطر خشب الصَّندل ، قصَّة قصيرة


المزيد.....




- فنان تشكيلي هندي يصنع مجسما من الرمال تضامنا مع ضحايا تفجيرا ...
- بحملة غير تقليدية.. ممثل كوميدي يفوز برئاسة أوكرانيا
- مدرب كارديف وصفها بالمسرحية.. هل ضربة جزاء ليفربول صحيحة؟
- انتخابات الأدباء – حسن النواب
- ننتخب الممثل الكوميدي
- ممثل? ?كوميدي? ?يفوز? ?برئاسة? ?أوكرانيا
- لإنعاش حلم العودة.. ذاكرة فلسطين على جدران مخيم بلبنان
- الممثل الكوميدي فولوديمير زيلينسكي يحقق فوزا كاسحا في الانتخ ...
- أوكرانيا: الممثل زيلينسكي رئيسا للبلاد وفق استطلاع للرأي وبو ...
- الشاعر والإمبراطور.. لقاء استثنائي بين غوته ونابليون غيّر حي ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [15]. عبد برصوم سؤالٌ مفتوحٌ على رحابِ القصيدة