أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [14]. كم من الصُّورِ تواردَتْ إلى مخيالِكَ وأنتَ تلفظُ الشَّهيقَ الأخيرَ؟!














المزيد.....

[14]. كم من الصُّورِ تواردَتْ إلى مخيالِكَ وأنتَ تلفظُ الشَّهيقَ الأخيرَ؟!


صبري يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 6108 - 2019 / 1 / 8 - 02:40
المحور: الادب والفن
    


كم من الصُّورِ تواردَتْ إلى مخيالِكَ وأنتَ تلفظُ الشَّهيقَ الأخيرَ؟!

14

هل طفحَتْ عيناكَ دَمْعَاً
وأنتَ عَلى بُعْدِ لحظاتٍ مِنَ الرّحيلِ
من انبعاثِ فيضِ الرُّوحِ إلى الأعالي،
كما طفحَتْ مآقي آشور ابلحد
بعدَ أنْ سمعَ خبرَ رحيلِكَ المفاجِئ
فتواردَتْ على مساحاتِ الذّاكرة صوراً لا تُمحى؟!

كيفَ تستقبلُ الرّوحُ آلافَ الصُّورِ
في اللَّحظاتِ الأخيرة من فيضِ الرُّوحِ؟!
تساؤلاتٌ لا إجاباتٌ عنها في تلكَ الثَّواني ..
كمْ من العمرِ يذهبُ هدراً ولا ندري؟
نحنُ يا صديقي ذكرى منقوشة على مروجِ الرُّوحِ
ذكرى معفَّرة بدموعٍ منسابةٍ بآهاتِ الاشتعالِ
تذكَّرْ جيِّداً أيُّها الإنسان
أنَّكَ نسمةُ حزنٍ أو فرحٍ في دروبِ النُّورِ!
تتواردُ آلافُ الصُّور في الثّواني الأخيرة
الَّتي تَسبُقُ فيضَ الرُّوحِ
كيفَ نتعاملُ مع آخرِ ثواني العمرِ؟
كم من الصُّورِ تواردَتْ إلى مخيالِكَ
وأنتَ تلفظُ الشَّهيقَ الأخيرَ؟!
الإنسانُ رحلةُ وَجَعٍ مفتوحٍ على وجهِ الدُّنيا
نحنُ دقائقٌ موصولة على وجهِ الزّمنِ
رحلةُ بكاءٍ ساطعٍ فوقَ جبينِ الحياةِ
طموحاتٌ مفتوحةٌ على امتدادِ الآفاقِ
أوجاعٌ غائرةٌ في لُجينِ العمرِ
دموعٌ ملفّحةٌ بملوحةِ البحرِ
كم من التَّساؤلاتِ تدفَّقَتْ فوقَ ساحاتِ الذِّهنِ
قبلَ أنْ تُسْلِمَ الرّوحَ؟!

هل صدّقتني، في تلكَ اللّحظاتِ،
أيُّها المبرعمُ من طينِ السُّؤالِ
أنَّ للروحِ طاقةٌ شاهقةٌ
تضاهي ذاكرةَ أدقِّ ميكروسكوبات العالم؟!
طاقةٌ فسيحة كأنّها منقوشةٌ
على مساحاتِ حلمٍ مفتوحٍ على حنينِ السّماءِ
ملايينُ الصُّورِ تتواردُ سريعاً مثلَ وميضِ البرقِ
فوقَ انبعاثِ موجاتِ الذّهنِ
تنهضُ الذّاكرة بكلِّ تشعُّباتها على مساحاتِ العمرِ
تنفرشُ على خارطةٍ مرصرصةٍ بآهاتٍ لا تُمحى
تنبعثُ من ذاكرةِ عقودٍ من الزّمانِ!

هل جئنا يا صديقي إلى الدُّنيا من أجلِ شهقاتِ البكاءِ
أم جئنا كي نزرعَ عبيرَ المحبّة كما زرعناها مراراً؟!
كَمْ يشعرُ الإنسانُ بقساوةِ الحياةِ
نحنُ يا صديقي أصدقاءُ حياةٍ مستنبتةٍ
بكلِّ ابتهالاتها فوقَ هلالاتِ حلمٍ من بكاءٍ؟!

تنفرشُ قبلَ الرَّحيلِ ملايينُ الصُّورِ الغافية
في ينابيعِ الرُّوحِ
كأنَّها فيلمٌ وداعي لهذا الزّمان ..
لخدودِ الحياةِ!

كيفَ عانقتْكَ ابنتكَ كبرئيلة وأنتَ تثبِّتُ صورتها
منْ بينِ ملايينِ الصُّورِ؟
كيفَ ضمّيتها وهي في أوجِ لهفتِها إليكَ،
كيفَ رفرفَ العناقُ وأنتَ تشهقُ شهقةَ الوداعِ الأخيرِ؟!


10. 9 . 2018





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,325,385,019
- [13]. عبد برصوم ... أيُّ قدرٍ قادَكَ يا صديقي إلى مساراتِ دن ...
- [12]. عبد برصوم كان منارةً شامخة في العطاءِ
- [11]. عبد برصوم .. كأنّكَ حلمٌ متطايرٌ من خيوطِ الشَّفقِ، تن ...
- [10] . عبد برصوم رؤى مفتوحة على مساحات المدى
- [9]. عبرَ مروجَ الحياةِ وحلَّق عالياً بعدَ جمراتِ الاشتعال ك ...
- [8]. حوارات عميقة مع عبد برصوم حول التَّنوير
- [7]. أفكار النّحات الدُّكتور عبدالأحد برصوم الّتي راودته حول ...
- [6]. عبد برصوم يعطي دروساً بتعليم العزف على العود لفريد مراد
- [5]. عبدالأحد برصوم وصبري يوسف، يتحدَّثان عن الزَّمن، العمر، ...
- [4]. عبدالأحد برصوم شخصيّة إبداعيّة نادرة وطافحة بتجدُّد الأ ...
- [3]. عبدالأحد برصوم ورعايته واهتمامه الكبير بابنة أخيه -جِيْ ...
- [2]. أدهشني الصَّديق الرّاحل عبدالأحد برصوم بتعاونه المنقطع ...
- [1]. أعلنُ الحدادَ أربعين يوماً على النّحّات الرّاحل الدّكتو ...
- نصوص تأبينيّة، حداداً على روح النّحات الدُّكتور عبدالأحد برص ...
- [10]. هدهدات عشقيّة ، قصّة قصيرة ، 4 ... 4
- [10]. هدهدات عشقية، قصّة قصيرة ، 3 ... 4
- [10]. هدهدات عشقيّة ، قصّة قصيرة، 2 4
- 10 . هدهدات عشقيّة، قصّة قصيرة (1 4)
- [9]. عطر خشب الصَّندل ، قصَّة قصيرة
- [8]. غيمةٌ وارفة في مذاقِ العناقِ ، قصَّة قصيرة


المزيد.....




- فنان تشكيلي هندي يصنع مجسما من الرمال تضامنا مع ضحايا تفجيرا ...
- بحملة غير تقليدية.. ممثل كوميدي يفوز برئاسة أوكرانيا
- مدرب كارديف وصفها بالمسرحية.. هل ضربة جزاء ليفربول صحيحة؟
- انتخابات الأدباء – حسن النواب
- ننتخب الممثل الكوميدي
- ممثل? ?كوميدي? ?يفوز? ?برئاسة? ?أوكرانيا
- لإنعاش حلم العودة.. ذاكرة فلسطين على جدران مخيم بلبنان
- الممثل الكوميدي فولوديمير زيلينسكي يحقق فوزا كاسحا في الانتخ ...
- أوكرانيا: الممثل زيلينسكي رئيسا للبلاد وفق استطلاع للرأي وبو ...
- الشاعر والإمبراطور.. لقاء استثنائي بين غوته ونابليون غيّر حي ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [14]. كم من الصُّورِ تواردَتْ إلى مخيالِكَ وأنتَ تلفظُ الشَّهيقَ الأخيرَ؟!