أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [11]. عبد برصوم .. كأنّكَ حلمٌ متطايرٌ من خيوطِ الشَّفقِ، تناثرَ ألقاً فوقَ رذاذاتِ الغمام!














المزيد.....

[11]. عبد برصوم .. كأنّكَ حلمٌ متطايرٌ من خيوطِ الشَّفقِ، تناثرَ ألقاً فوقَ رذاذاتِ الغمام!


صبري يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 6107 - 2019 / 1 / 7 - 17:33
المحور: الادب والفن
    


عبد برصوم .. كأنّكَ حلمٌ متطايرٌ من خيوطِ الشَّفقِ، تناثرَ ألقاً فوقَ رذاذاتِ الغمام!

11

من نسائم ديريك إلى ربوعِ دمشقَ
عاصمة من لونِ الشُّموخِ
تحضنُ طموحاتٍ على مساحةِ الأحلامِ
مدينةٌ لا تنامُ إلَّا على هديلِ اليمامِ
هناكَ عبرْتَ مدرّجات الفنونِ
تنهلُ من أسرارِ زُهُوِّ التَّماثيلِ
تفرشُ أزاميلَكَ في فناءِ كلّيّةِ الفنونِ
تصنعُ تمثالاً من حجرِ البازلتِ
مايزالُ شامخاً رغمَ هديرِ الاِنكسار

غربةٌ تشطحُ في سهولِ الشِّمالِ
في أعماقِ الأزقَّة العتيقة
من قلاعِ حلبَ حيثُ شهقةُ العشقِ تزهو حبوراً
إلى بحارِ أثينا تعانِقُ أجملَ الغاباتِ
عابراً رحلةً موجعةً بِمغامراتٍ في أعماقِ المجهولِ
رحلةً متمايلة على أجنحةِ الأنينِ
عبد برصوم حكايةُ مغامرٍ من طينِ حبورِ القصائد
مراراً تمعَّنتَ في أفرام بطرس القس
وهو يشهقُ حسرةً موغلةً في شظايا الاِنشطارِ
تنظرُ إليهِ بابتسامةٍ وديعةٍ
كأنّكَ الأملُ المنشودُ إلى دفءِ الدّيارِ
تخطِّطُ بكلِّ اندفاعٍ لاختراقِ حدودِ المتاهاتِ
تعبرُ فخاخَ الأحزانِ من أقصى مداها
غيرُ عابِئٍ بعتمِ اللَّيلِ
ولا بانهمارِ المطرِ عندَ بزوغِ الفجرِ
تنسابُ فوقَ ذاكرةِ العمرِ دموعاً مالحة
كم مرَّة قهقهْتَ وغامرْتَ
في وجهِ مستقبلٍ مكوَّرٍ في أعماقِ الضَّبابِ
أيُّ قدرٍ رماكَ في شفيرِ غربةٍ تموجُ اشتعالاً؟!
كيفَ استطعْتَ أن تقهرَ توجّعاتِ الاِنتظارِ؟!

عبد برصوم وجعٌ مفتوحٌ فوقَ حنينِ البيتِ العتيقِ
وداعةٌ مفهرسةٌ على أزاهيرِ الجبالِ
حكايةُ محبرةٍ مكثّفةٍ بأسرارِ الكلامِ
كم مرَّة راودتكَ رحلةُ الحياةِ
كم مرّة كتبْتَ قصائدَ منبعثة من هفهفاتِ النَّسيمِ
كم مرّة انتابَكَ أنَّكَ رحلةُ عبورٍ
في مهبِّ النّسيمِ

بشرودٍ محيَّرٍ أمعَنْتَ النّظرَ في أفرام
هواجسٌ مرصرصةٌ راودتْكَ من كلِّ الجهاتِ
كيفَ سنعبرُ بوّاباتِ البلادِ
نحوَ بحيراتِ قطبِ الشِّمالِ؟!
كم من الأوجاعِ على مدى المسافاتِ

تعبرانِ أسوارَ الحزنِ إلى أعماقِ المدائن
تاهَتِ الذَّاكرة بعيداً وأنتما في منعرجاتِ العبورِ
هل تراءَتْ في مخيالِكَ صورُ عقودٍ من الزّمانِ
وأنتما تسيرانِ في أحراشِ غربةٍ موحشةٍ
كأنّكما في مواجهةِ عبورِ أمواجِ الطُّوفانِ؟!

آهٍ يا صديقي .. تفرُّ الأيامُ من برزخِ العمرِ
كأنّكَ حلمٌ متطايرٌ من خيوطِ الشَّفقِ
تناثرَ ألقاً فوقَ رذاذاتِ الغمام!


7 . 9 . 2018





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,325,381,084
- [10] . عبد برصوم رؤى مفتوحة على مساحات المدى
- [9]. عبرَ مروجَ الحياةِ وحلَّق عالياً بعدَ جمراتِ الاشتعال ك ...
- [8]. حوارات عميقة مع عبد برصوم حول التَّنوير
- [7]. أفكار النّحات الدُّكتور عبدالأحد برصوم الّتي راودته حول ...
- [6]. عبد برصوم يعطي دروساً بتعليم العزف على العود لفريد مراد
- [5]. عبدالأحد برصوم وصبري يوسف، يتحدَّثان عن الزَّمن، العمر، ...
- [4]. عبدالأحد برصوم شخصيّة إبداعيّة نادرة وطافحة بتجدُّد الأ ...
- [3]. عبدالأحد برصوم ورعايته واهتمامه الكبير بابنة أخيه -جِيْ ...
- [2]. أدهشني الصَّديق الرّاحل عبدالأحد برصوم بتعاونه المنقطع ...
- [1]. أعلنُ الحدادَ أربعين يوماً على النّحّات الرّاحل الدّكتو ...
- نصوص تأبينيّة، حداداً على روح النّحات الدُّكتور عبدالأحد برص ...
- [10]. هدهدات عشقيّة ، قصّة قصيرة ، 4 ... 4
- [10]. هدهدات عشقية، قصّة قصيرة ، 3 ... 4
- [10]. هدهدات عشقيّة ، قصّة قصيرة، 2 4
- 10 . هدهدات عشقيّة، قصّة قصيرة (1 4)
- [9]. عطر خشب الصَّندل ، قصَّة قصيرة
- [8]. غيمةٌ وارفة في مذاقِ العناقِ ، قصَّة قصيرة
- [7]. صداقة تذكِّرُنا بالنّوارج ، قصَّة قصيرة
- [6]. عذوبةُ القهقهات ، قصَّة قصيرة
- [5]. عناق روحي جامح ، قصَّة قصيرة


المزيد.....




- فنان تشكيلي هندي يصنع مجسما من الرمال تضامنا مع ضحايا تفجيرا ...
- بحملة غير تقليدية.. ممثل كوميدي يفوز برئاسة أوكرانيا
- مدرب كارديف وصفها بالمسرحية.. هل ضربة جزاء ليفربول صحيحة؟
- انتخابات الأدباء – حسن النواب
- ننتخب الممثل الكوميدي
- ممثل? ?كوميدي? ?يفوز? ?برئاسة? ?أوكرانيا
- لإنعاش حلم العودة.. ذاكرة فلسطين على جدران مخيم بلبنان
- الممثل الكوميدي فولوديمير زيلينسكي يحقق فوزا كاسحا في الانتخ ...
- أوكرانيا: الممثل زيلينسكي رئيسا للبلاد وفق استطلاع للرأي وبو ...
- الشاعر والإمبراطور.. لقاء استثنائي بين غوته ونابليون غيّر حي ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [11]. عبد برصوم .. كأنّكَ حلمٌ متطايرٌ من خيوطِ الشَّفقِ، تناثرَ ألقاً فوقَ رذاذاتِ الغمام!