أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جميل السلحوت - رواية -سفر مريم- وأحلام المستقبل














المزيد.....

رواية -سفر مريم- وأحلام المستقبل


جميل السلحوت
(Jamil Salhut)


الحوار المتمدن-العدد: 6107 - 2019 / 1 / 7 - 17:32
المحور: الادب والفن
    


جميل السلحوت:
رواية "سفر مريم" وأحلام المستقبل
صدرت رواية "سفر مريم" للكاتب المقدسيّ مهند الصباح بداية هذا العام 2019، عن مكتبة كل شيء الحيفاويّة، وتقع الرّوايّة التي صمّمها شربل إلياس في 188 صفحة من الحجم المتوسّط.
ومهنّد الصّباح روائيّ شابّ من مواليد العام 1979، صدرت له عام 2017 روايته الأولى "قلبي هناك" عن دار الجندي للنّشر والتّوزيع في القدس.
بنى كاتبنا روايته "سفر مريم" على الخيال، وإن كانت أحداثها تدور على أرض الواقع من خلال معرفة الكاتب بواقع مجتمعنا الذي يعيش فيه، وضمن نطاق تخصّصه في دراسته الجامعيّة "خدمة اجتماعيّة وعلم نفس".
بنى الكاتب روايته من واقعه الاجتماعيّ، وهنا لا بدّ من ذكر أنّ الكاتب ينحدر من أسرة لاجئة، كانت تعيش في قرية قالونيا المهجّرة غرب القدس، ومثله مثل بقيّة اللاجئين الفلسطينيّين الذين شرّدوا من ديارهم وأراضيهم، لكنّهم لم ينسوا الفردوس المفقود، لا يزالون على قناعة بأنّهم سيعودون يوما ما إلى ديارهم، وفي تقديري أنّ الكاتب لو لم يكن لاجئا، لما وردت له فكرة الرّواية على بال. فالرّواية تقوم فكرتها على حلم العودة، من خلال تطبيق قرار رقم 181 الصادر عن الجمعيّة العامّة للأمم المتّحدة الصّادر في 29 نوفمبر 1947. ومن هنا جاء اسم الرّواية، حيث جاء على لسان مريم:" لست مريضة أو مصابة بالحمّى، ةلكنّني كنت في المستقبل، ......أقسم لك، وقد شاهدت أحداثا كثيرة وسأقصّها عليك...................وتبدأ مريم برواية ما شاهدته في سفرها من أحداث المستقبل." ص186.
وهكذا تحقّق حلم عودة مجموعة من اللاجئين، إلى قريتهم المتخيّلة" كفر النّخلة". ومع ذلك فقد دبّت الخلافات بينهم على تقسيم أراضي القرية بينهم، وعلى إرث النّساء، وحدثت صراعات بين العائلات على عضوية إدارة المجلس المحلي، لكنّها كلّها في النّهاية حلّت.
وكأنّي بأحداث الرّواية تشي بأنّ العودة إلى الدّيار في الفردوس المفقود، لن تنهي الصّراعات الاجتماعيّة التي تحدث في المخيّمات وفي القرى والمدن الأخرى، فطبيعة الحياة تقوم على الصّراع.
الرّواية والمرأة: لفت انتباهي انحياز الكاتب للمرأة، فقد جرت خلافات حول حقّ النّساء في الإرث، وحسم الخلاف لصالح توريث النّساء، كما أن رئاسة المجلس المحليّ تولّتها امرأة، كما لاحظنا الأدوار الإيجابيّة للنّساء سواء كانت المرأة ابنة أو زوجة أو أمّا.
الأسلوب: اعتمد الكاتب على أسلوب السّرد الرّوائيّ، وطرح أحداثا وحكايات كثيرة، استطاع ربط أحداثها ببعضها البعض، لنحصل على رواية لا ينقصها عنصر التّشويق، وفي تقديري وحسب معرفتي المتواضعة فإنّ موضوعها غير مسبوق.

7-1-2019





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,357,306,382
- كسرة خبز وفلسفة الحياة
- بدون مؤاخذة- عام فارط وعام جديد
- بدون مؤاخذة- ليس دفاعا عن المحكمة الدستورية ولا عن فتح
- الدّجاجة المذعورة وسيادة القانون
- عثمان صالحية ينسف الفكر السّلفيّ
- أمريكا وحربها الخاسرة في سوريا
- بدون مؤاخذة- دلالات فشل المشروع الأمريكي في الجمعيّة العامّة
- ابراهيم صبيح يرحل دون استئذان
- قصة دقدوق لا تزعج أبوك في ندوة مقدسي
- قصّة دقدوق والسجع على حساب اللغة
- الأديب محمود شقير وسيرته الأدبيّة
- بدون مؤاخذة- العدوان على غزة ليس عفويا ولا بريئا
- سداسيّة محمود شقير للأطفال والبعد التّربويّ
- رؤية أخرى للنكبة في رواية بلد المنحوس
- بدون مؤاخذة-الخاشقجي وربيع السعودية
- البهاء ومدرسة ثقافة الحياة
- د. عدنان عرفه أنت السابق ونحن اللاحقون
- بدون مؤاخذة-المجرم -س-!
- رحلة الحياة في عين الحبّ كفيفة
- بدون مؤاخذة- الانتحار العربي في فصعة القرن


المزيد.....




- عراك واشتباك بالأيدي في حفل توزيع جوائز مهرجان بارز للموسيقى ...
- أمسية ثقافية لنادى الأدب بقصر الثقافة الفيوم
- زوجة فنان مصري تعلن معاناتها مع المرض وخوفها من فراق أولادها ...
- هل تفكر في استئجار حافلة فيلم “Spice World”؟
- عاجل.. الحموتي والمنصوري ينقلبان على بنشماس.. أزمة البام تتف ...
- قبل منحه جائزة شرفية في كان.. ألان ديلون يقول مسيرتي الفنية ...
- قبل منحه جائزة شرفية في كان.. ألان ديلون يقول مسيرتي الفنية ...
- بسبب نظام “إمتحان التابلت “.. غضب وإستياء طلاب الثانوية العا ...
- الأولى عربيا.. جائزة الدوحة للكتابة الدرامية تبدأ المشوار
- الفن التشكيلي سلاح فعال لدى الاستخبارات الروسية في القرن الـ ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جميل السلحوت - رواية -سفر مريم- وأحلام المستقبل