أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياحة والرحلات - سميح مسعود - أيام في كوبا















المزيد.....

أيام في كوبا


سميح مسعود

الحوار المتمدن-العدد: 6107 - 2019 / 1 / 7 - 00:46
المحور: السياحة والرحلات
    



توجهت في يوم شتوي قارس إلى مطار" بيير ترودو" الواقع في مدينة مونتريال الكندية، وسرعان ما أتممت كامل الإجراءات اللازمة للسفر، ثم صعدت إلى الطائرة المتجهة إلى كوبا، وبعد نحو أربع ساعات حلقت الطائرة فوق مدينة هافانا، نظرت من النافذة فوجدتها متشحة بغلالة من ظلام الليل،تتشابك أطرافها بخيوط من الأضواء الخافتة.
وفيما كانت تتسع دائرة تخيلاتي وتقربني من مشاهد أحداث كوبا التاريخية،أعلن قائد الطائرة عن بدء الهبوط، وما لبثت أن حطت الطائرة في مطار "خوسي مارتي"الدولي ورن في أذني صريرعجلاتها عندما لامست أرض المطار... بعد فترة قصيرة أتممت كل إجراءات الدخول... تناولت أمتعتي ثم اتجهت نحو باب الخروج،وسرعان ما أوقفت سيارة أجرة، أقلتني إلى فندق" ميليا كوهيبا" الواقع في حي فيدادو أحد أحياء هافانا الحديثة.
ما أن طلع صباح اليوم التالي، حتى أسرعت الخطى نحو الشرفة الملحقة بغرفتي،اجتاحني إحساس دافئ بالراحة، وأنا أجول ببصري في فضاءات هافانا الواسعة الواقعة على مقربة من نقطة التقاء خليج المكسيك بالبحر الكاريبي، رأيت عن بعد نهر المينداريس الذي يخترق المدينة من الجنوب إلى الشمال، واستمتعت بمنظر تضاريسها ممزوجة بزرقة البحر مع تلال مرتفعة تكسوها سلسلة متصلة من الغابات بمختلف ألوانها الزاهية،منها مرتفعات تلال "كابانا وايل مورو" ومرتفعات أخرى تقع عليها جامعة هافانا وقلعة الأمير، تمتد صعودا دون توقف أو انقطاع إلى جهتي الغرب والشرق.
بعد قليل تصفحت بعض المنشورات والخرائط السياحية، وفي الحال غادرت غرفتي، ثم انطلقت بسيارة أجرة نحو ساحة الثورة، التي اخترتها كأول مكان للتعرف على هافانا، لأنها تندرج ضمن أشهر المعالم الكوبية الحالية ،ُتذكر بثوار من الصعب أن تزول صورهم من الذاكرة.
اجتازت السيارة عدة شوارع متقاطعة، ثم انعطفت إلى شارع جانبي، وسرعان ما وصلت الساحة، وبدأت التجوال فيها على اتساعها، استمر بصري بالتنقل في كل أجزائها،استمتعت بمنظرالساحة العام، والبنايات التي حولها ، خاصة بناية وزارة الداخلية المزينة بصورة ضخمة من قطع الفولاذ للقائد الأسطوري تشي غيفارا، محفورة بخطوط نافرة متشابكة على واجهتها الأمامية ،وكلمات تحتها باللغة الإسبانية تعني باللغة العربية "دوما نحو النصر" .
توقفت بعض الوقت أمام صورة الثائر الكبير بطل معارك سانتا كلارا التي حققت النصر للثورة، وجعلت منه شخصية قيادية ملهمة ومقدرة في الثورة الكوبية، وظهر بعد النصر كقائد عسكري متميز ورجل دولة، له شهرة عالمية لا تضاهى، وأصبحت مسيرته النضالية رمزاً لكل أحرار العالم في كل مكان، تؤكد على أن بطولاته وتضحياته، طالما كانت مبعث فخر واعتزاز لهم.
بعدها اتجهت نحو بناية أخرى، هي بناية وزارة الإتصالات الشهيرة المزينة بصورة ضخمة من قطع الفولاذ للقائد كاميليو سينفيغوس، وهو شخصية رئيسية في الثورة الكوبية، إلى جانب فيدل كاسترو وتشي غيفارا وخوان ألميدا وراؤول كاسترو، لقي مصرعه وهو في السابعة والعشرين من عمره، في حادث سقوط طائرته في المحيط الأطلسي، بعد انتصار الثورة بعدة شهور،لم يتم العثورعلى جثته، وأصبح أسطورة ثورية، تذكرُه كوبا يوم رحيله في كل عام برمي الأزهارعلى مياه المحيط تكريماً له، كما وُضعت صورته على القطع النقدية الكوبية فئة 40 بيزو، وكرمه صديقه تشي غيفارا بأن سمى أحد أبنائه كاميليو تيمناً به.
بعدها اتجهت نحو الجهة الجنوبية من الساحة لمشاهدة برج الثورة، وقفت أمامه وأمعنت النظر فيه فوجدته من الرخام الأبيض يقع في أعلى نقطة في الساحة، وهو من الضخامة بمكان يبلغ طوله ما يقرب من مائة وأربعين متراً، يزدان بتشكيلات فنية تذكر بتفاصيل معلومات متشعبة عن مآثر الثورة الكوبية، التي أكسبتها منظوراً ثورياً خاصاً بها يميزها، عن غيرها من الثورات.
وفيما كنت أجمع شتات أفكاري التي كانت تتقافز هنا وهناك، لاحظت وجود تمثال ضخم من الرخام الأبيض على مقربة من البرج طوله ثمانية عشر متراً، تلامسه براعم أشجار نخيل استوائية باسقة مزرعة حوله، اتجهت نحوه فوجدته للشاعروالكاتب الكوبي خوسيه مارتيه،الذي أسس للثورة الكوبية بأفكاره قبل وفاته عام 1895، واعتبره كاسترو ملهمه، أخذ أفكاره ونفذها، وقد كرمته الثورة باطلاق اسمه على مطار هافانا الدولي، وأقامت له عدة تماثيل في ساحة الثورة ومركز المدينة و متحف الثورة.
شعرت بارتياح للوقوف بجانب التمثال، في وقت كان فيه ظل البرج يزحف نحوه فيغطيه، وقد مر بي وأحاطني من جميع الجهات ... تصفحت في تلك اللحظة النشرات السياحية التي أحملها، ومنها تعرفت على المكان الذي كان يخطب منه كاسترو، على بعد عدة أمتار من تمثال ملهمه، كان يقف بزيه العسكري الأخضر ولحيته الأسطورية، ويلقي خطبه المطولة التي كانت تدوم عدة ساعات، وقد دخلت موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية، وظهر بها كأشهر الخطباء في العالم...كان يقف الشعب أمامه بطوابير طويلة أثناء إلقائه خطبه النارية ، يصل عددهم إلى أكثر من مليون مواطن يصطفون أمامه بصفوف متماوجة في ساحة الثورة، تثيرهم خطبه ويرددون إسمه بأصوات عالية.
بقيت بعض الوقت على مقربة من تمثال خوسيه مارتيه، سرحت صامتاً أتأمل أطياف أفكار كثيرة مرت بخاطري، حاولت فيها إيقاظ ذكرى انطونيو الكولومبي، الذي تنحدر أصوله من مدينة بيت لحم الفلسطينية، وقد انضم للثورة الكوبية في بداية عهدها... تعرف مبكراًعلى تشي غيفارا وفيدل كاسترو في المكسيك، وكان ضمن مجموعة صغيرة من اثنين وثمانين مناضلاً ركبوا البحر على متن المركب" غرانم" وكانت وجهتهم كوبا،وصلوها في نهاية عام 1956،وعلى الفور أشعلوا شرارة الثورة في سلسلة جبال سييرا مايسترا، وتلظى كل شئ حولهم، تخطوا العقبات والشدائد، وحققوا النصر بعد حرب دامت نحو ثلاث سنوات، وبدأ عهد جديد في كوبا.
غادرت فيما بعد الساحة، واتجهت إلى متحف الثورة الواقع على مقربة من الميناء في هافانا القديمة، للتعرف على مقتنياته التاريخية، المتعلقة بمرحلة مهمة من تاريخ كوبا، التي تجسد مختلف الأحداث التي ظهرت في تعاقب أيام الثورة، منذ تشكيل نواتها الأولى وحتى تحقيق النصر.
وصلت شارع بلجيكا حيث يوجد المتحف، وبينما كنت أجول بنظري في جنباته، وجدته من الضخامة بمكان، تزدان جدرانه من الخارج بلمسات فنية معمارية، وتعلوه قبة ضخمة تحمل عبق التاريخ من أزمنة قديمة، تشير النشرات السياحية اليه كقصر كان يسكنه رؤساء كوبا، وآخر من سكنه منهم باتيستا الذي تخلصت من دكتاتوريته الثورة، ثم تحول إلى متحف في عام 1974، وتم فتح أبوابه إلى عامة الشعب.
بعدها وقفت في طابور طويل مع عدد كبير من السياح، ثم دخلت باحة واسعة يتفرع منها مداخل لقاعات كثيرة منتشرة في عدة أدوار، مليئة بمقتنيات ولوحات تشكيلية ومجسمات تعبر عن الوفاء والتقدير لابطال الثورة الذين غيروا بنضالهم مجرى التاريخ في كوبا،وأول ما لاحظته قبل دخول القاعات مجسما ضخما للشاعر والكاتب خوسيه مارتيه، الذي ألهمت أفكاره كاسترو للقيام بالثورة.
بعد أن تعرفت على مقتنيات المتحف، اتجهت إلى جهته الخلفية حيث يوجد المركب التاريخي "غرانما " شعرت بسكون عميق حوله، ولاحظت أشعة الشمس وهي تخترق نوافذه في أطياف متلألئة... جلت بنظري على اتساعه، وتسمرت عيناي على أجزائه وتراكيبه المختلفة...تمتعت به غاية التمتع،وتذكرت دوره الكبيرفي الإعداد للثورة،وتأكد لي أن وجوده من حيث الشكل والمضمون في المتحف، يحيي ذكراه في نفوس أبناء كوبا في الزمن الراهن والأتي، يُذكرهم برحلة تاريخية عاد فيها فيدل كاسترو وتشي غيفارا ورفاقهما من مرفأ "توكسبان" المكسيكي إلى سواحل جنوب كوبا لإشعال الثورة، ركبوا على متن قارب قديم ، كان عددهم أكبر كثيراً من قدرته... أخذ يترنح كالريشة في مهب الريح ،تتقاذفه الأمواج على اتساع البحر، وهو على وشك الغرق.
غادرت المتحف بعد فترة طويلة من الوقت،ثم اتجهت بعد ذلك نحو حصن"دي سان كارلوس دي لا كابانا" الواقع فوق تلة "لا كابانا" على مقربة من خليج هافانا، في مكان يطل على البحر والمدينة من كل أطرافها، اهتممت بزيارته لأنه تحول بعد الثورة إلى مقر للقائد تشي غيفارا، فيه عدة متاحف في الوقت الراهن، اهمها متحف " كوميندانيا ديل تشي" الذي يضم مكتب تشي غيفارا وبعض مقتنياته الخاصة، تجولت فيه بعض الوقت، واستمتعت بما فيه من مقتنيات نادرة للقائد الكبير.
بعدها مضيت نحو هافانا القديمة " مادري هافانا" التي وضعتها اليونيسكو على قائمة مواقع التراث العالمي، وسرعان ما بدأت التجوال فيها مشياً على الأقدام في شوارع وأزقة متعرجة وساحات مرصوفة بالحجارة، استمر بصري بالتنقل بين أجزائها المتشابكة، وتفاجأت بوجود أبنية كثيرة، تصطف على جنبات الشوارع، مزينة بطابع أندلسي بعناصرها الفنية والجمالية، من وحي غرناطة وقرطبة، تشكل أرضية لمكونات تاريخية قديمة من أيام إحتلال إسبانيا لكوبا، وعلى مقربة من تلك المباني، انحرفت يمينا في شارع جانبي اسمه "أوفيسيو" يقع بين شارعي "أوبيسيو" و"أوبيرا" في وسط المدينة القديمة، ووجدت في بدايته بناية رقم 16على الطراز الأندلسي ، على واجهتها الأمامية كلمات منقوشة بحروف عربية نافرة، تشير إلى وجود مركز يُسمى" المركز الثقافي الكوبي العربي".
أحسست بما يكفي من الإرتياح لوجود المركز... دخلته في الحال ووجدت تركيبته الداخلية تحاكي البيوت الأندلسية، وأجزاء من جدرانه مغطاة بزخرفة "الزليج" بأشكال بالغة الدقة والإتقان، استوقفني وجود مكتبة تحتوي على كتب قديمة، التقيت فيها بشاب عربي قدم نفسه باسم والي الرياني ... عرفني على المركز لعدم وجود مديره في ذلك الوقت، وتبدى لي من حديثه أنه تأسس بمبادرة من الحكومة الكوبية في عام 1983، لجمع شمل الجالية العربية والكوبيين من أصول عربية، ويقدرعددهم بما يقرب من خمسين ألف كوبي،تنحدر أصولهم من فلسطين وسوريا ولبنان.
لاحقاً واصلت التجوال في المدينة القديمة،تعرفت على جامعة هافانا الواقعة في حي فيدادو، وقد أسست عام 1728 وتعتبر واحدة من أقدم جامعات أمريكا اللاتينية، بعدها تعرفت على فندق إشبيلية بأعمدته وأقواسه الأندلسية،كما تعرفت أيضا على فندق ليبري التاريخي الذي اتخذه كاسترو مقراً لحكومته غداة انتصار الثورة، ويعتبر من المآثر التراثية في هافانا ، لقدمه ولأنه يفيض بمعلومات ثرية عن الثورة الكوبية.
انتقلت بعد ذلك إلى زقاق " باسيو ديل برادو" الأكثر جمالاً في العاصمة هافانا يقع على مقربة من جزئها القديم، يشتهر بوجود أشجار باسقة مغروسة على جانبيه، إضافة إلى مقاعد رخامية مثبتة على أرصفته، ومنحوتات أسود برنزية،وأصص زهور تتدلى من شرفات بيوت قديمة أشبه بالقصور، تأبى الذاكرة الجمعية الكوبية التخلي عنها... جلست على أحد الأعمدة الرخامية، واستمر بصري بالتنقل بين أجزاء الزقاق المتشابكة، التي شكلت في الزمن القديم أهم مكان لأثرياء هافانا.
تعرفت في نفس الزقاق على مسرح هافانا الكبير" قراند تياترو دي لا هافانا" واحدا من أكبر المسارح في العالم، شيد قبل مائتي سنة بلمسات معمارية باروكية، وهو في الزمن الراهن المقر الدائم لفرقة الباليه الوطنية الكوبية، التي تنافس كبرى فرق الباليه العالمية، وتعتبر"اليسيا ألونزو" التي تولت إدارة الفرقة لسنوات طويلة، من أبرز نجوم رقص الباليه في العالم.
بعدها غادرت المكان، ركبت سيارة أجرة من جديد، وسرعان ما مضى السائق في شوارع رئيسية،تجاوز عدة شوارع منها، إلى أن بلغ " باركي سنترال" عندها ترجلت من السيارة ووجدت نفسي وجهاً لوجه مع مبنى "الكابيتوليو" بقبته الضخمة الشبيهة بطرازها المعماري بالكابيتول الأمريكية الشهيرة، هالني ضخامة قبته التي تُرى من كل أجزاء هافانا، وتميزه بوجود نتوءات زخرفية متشابكة على واجهته الأمامية بأشكال جمالية متناسقة، وقد استخدم في الماضي كمقر للحكومة قبل الثورة، ويستخدم في الوقت الراهن مقرا للأكاديمية العلمية الكوبية.
بعدها مشيت في الاتجاه المقابل لمبنى "الكابيتوليو" حيث يوجد مقهى " فلوروديته" الشهير في شارع "اوبيسبو" رقم557، الذي تشير له النشرات السياحية كواحد من معالم هافانا التاريخية، تم افتتاحه في عام 1817... دخلته وانشغلت بالنظر بكل جوانبه، وجدته يفيض بنمط خاص من التصميمات الداخلية، المطعمة بتشكيلات متميزة من حيث المضمون الجمالي والحس الفني، جلست في زاوية على مقربة من مجموعة سياح، أجلت البصر بينهم، وبينما كنت أرتشف القهوة، رأيت تمثالاً في أحد الزوايا، ظلت عيناي معلقتين به فترة من الوقت، وبعد لحظات اتجهت نحوه فوجدته للأديب الأمريكي الشهير إرنست همنغواي، أقامته الحكومة الكوبية تكريما له لأنه كان كثير التردد على المقهى، خلال الفترة التي استقر به المقام في كوبا لعشرين عاماً، وأيد الثورة الكوبية، وتقرب من فيديل كاسترو،حتى أنهما قاما معاً بتوزيع الجوائزعلى الفائزين في مسابقة لصيد أسماك المارلين التي مارس صيدها وأوحت له برواية" العجوز والبحر" وقد كرمته الحكومة الكوبية بإطلاق إسمه على أماكن كثيرة منها ميناء في هافانا، كما حولت بيته إلى متحف، نفس البيت الذي أوصى أن يؤول إلى الشعب الكوبي بعد رحيله.
في سياق هذه الأجواء هيأت نفسي لزيارة بيت همنجواي،وبعد فترة من الوقت اتجهت بسيارة أجرة نحو قرية" فينسا فيجيا" القريبة من هافانا حيث يوجد البيت... وصلت العنوان المطلوب، ثم ترجلت من السيارة، واتجهت مشياً على الأقدام بُخطى بطيئة إلى ربوة عالية على مقربة من البحر الكاريبي، حيث يوجد البيت وسط مزرعة مزدانة بأشجار إستوائية ، دخلته وتجولت فيه على اتساعه، وجدته مليئاً بأثاث قديم، ومجموعة كبيرة من الكتب مرصوصة على رفوف مكتبة كبيرة، ورؤوس حيوانات معلقة على الجدران اصطادها الأديب همنجواي الذي عرف بعشقه لصيد الحيوانات البرية والأسماك.
وبينما كنت أنظر بإمعان لمقتنيات المتحف،علمت من مرشد سياحي أن همنجواي مارس الكتابة في بيته، وكتب فيه روايته الشهيرة " العجوز والبحر" عام 1951، بطلها ساتياغو صياد كوبي عجوز متقدم في السن، تعود على صيد السمك في خليج " غولد ستريم" وقد حاز همنجواي بفضلها على جائزة نوبل للأداب عام 1954، وعلى جائزة بوليتزر الأمريكية، لقوة أسلوبه في فن الرواية الحديثة.
بعد ذلك عدت أدراجي إلى هافانا، ومن ثم مضيت إلى شارع" الماليكون" كورنيش الواجهة البحرية، مشيت فيه في وقت الغروب، وجدت نفسي أمام أمواج تتلاطم على حافة الشاطىء القريب وتعانق بعضها بعضا، تحت أشعة الشمس المتكسرة التي قاربت على الرحيل... واصلت ألمشي على الكورنيش الطويل، مضى الوقت بطيئا مع بدء إطلالة الليل بإشارات جميلة تليق بهافانا الساحرة، وفي لحظة التقيت بمجموعة كبيرة من الشباب يعزفون ويغنون ويرقصون، رقصات ابتدعتها كوبا وعمت العالم كله كالسلسة والتشاتشا والرمبا، استمتعت بغنائهم ورقصهم بإيقاعات موسيقية ساحرة ،ولاحظت وجوههم تشع بالبهجة والسرور،كما شعرت بصفو حياتهم وقدرتهم على العيش في تحد دائم للحصار،وقوى الظلم والطغيان.
بعد منتصف الليل بقليل انتهت أمسيتهم الجميلة ، وانفض السامر بمغادرة الجميع إلى بيوتهم، وفي نفس الوقت انطلقت من فوري بسيارة أجرة نحو فندقي، وسرعان ما وصلته، أسلمت نفسي لنوم عميق، وفي صباح اليوم التالي، جهزت نفسي لزيارة شواطئ مدينة "فراديرو" السياحية التي تبعد عن هافانا نحو ساعتين بالسيارة، وبعد فترة قصيرة من الوقت غادرت الفندق، انطلقت بسيارة أجرة نحو الجهة الجنوبية من هافانا، اجتاز السائق بعض أجزاء العاصمة المأهولة، ثم سلك الطريق السريع على مقربة من المحيط، واستمر بصري بالتنقل بين أجزاء الشاطئ الواسع على امتداد الطريق.
استمتعت بوقتي وأنا أشاهد سلسلة متصلة من المنتجعات السياحية الضخمة، ممزوجة ياِشجار استوائية باسقة تتراقص أغصانها على امتداد "فراديرو" طولاً وعرضاً، جعلت منها منطقة ذات جذب سياحي، ومكاناً مشهوراً في العالم، يزداد زوارها من السياح عاماً بعد آخر،للتمتع بشواطئها المغمورة بالشمس.
وخلاصة القول، استمتعت بزيارة كوبا، قضيت فيها نحو عشرة أيام، ثم غادرتها إلى مدينة مونتريال الكندية، وصلتها مع اشتداد حدة البرد في فصل الشتاء التي يحولها بمقاييس أزلية ثابتة إلى مدينة أخرى، بحلة جديدة غير التي كانت عليها في فصول أخرى، تظهر فيها ملفعة بطبقات متراصة من الغيوم تغطي السماء، وتخفي الشمس لأيام طويلة، ومغطاة بأكوام سميكة من الثلوج يتوارى تحتها كل شئ.
في مثل هذه الأجواء التي لا تطاق، زادت رغبتي بالعودة ثانية إلى كوبا الدافئة.







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,326,883
- مرحلة التقاعد بداية حياة جديدة
- خوسيه ميغيل بويرتا وعلم الجمال عند العرب
- رواية العشق المر
- المناضل نجاتي صدقي بعيون إسبانية
- محمود صبح قنطرة وصل بين الإسبان والعر ب
- الصعود إلى أعلى
- ترجمة وديع البستاني لرباعيات الخيام
- أمين معلوف يتأفف من كلمة الجذور
- إميل البستاني عاشق حيفا
- كتاب نحن من صنعنا تشافيز- تاريخٌ شعبيٌ للثورة الفنزويلية
- وداعاً للتشيخوفي عدي مدانات
- حيفا الكلمة التي صارت مدينة
- مي صيقلي : مؤرخة من حيفا
- لابد من تطوان وإن طال السفر
- أيام في المغرب
- أيامٌ في الناصرة
- رواية - دنيا - للروائي عودة بشارات
- بلغاريا بين الأمس واليوم
- كتاب اعترافات قاتل اقتصادي
- أيامٌ في براغ : مدينة الجواهري


المزيد.....




- جسر -تحيا مصر- الأعرض في العالم يدخل موسوعة غينيس للأرقام ا ...
- مجلس الشيوخ الأمريكي يقر ميزانية الدفاع لعام 2020
- لغز هجمات الطائرات المسيرة على السعودية
- التحالف بقيادة السعودية يعلن تدمير طائرة مسيرة أطلقها الحوثي ...
- من يقف وراء الهجمات على قاعدة حميميم الروسية في سوريا؟
- الانقلابيون يستهدفون مطار نجران للمرة الثالثة خلال 72 ساعة
- أطفال تونس العالقون بالخارج.. بين مطرقة الحرب وسندان السياسة ...
- -كارتة- كوبري تحيا مصر.. ضريبة تثير الشارع المصري
- كيف تستخدم الصين المراقبة المتطورة لإخضاع الملايين?
- بالفيديو.. الحوثيون يكشفون قصف مطار أبو ظبي العام الماضي


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - السياحة والرحلات - سميح مسعود - أيام في كوبا