أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ابراهيم الجندي - 26 - إلغاء السنة النبوية .. هو الحل















المزيد.....

26 - إلغاء السنة النبوية .. هو الحل


ابراهيم الجندي

الحوار المتمدن-العدد: 6100 - 2018 / 12 / 31 - 07:02
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


الحلقة السادسة والعشرين: البقرة 171- 180

171- وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُواْ كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لاَ يَسْمَعُ إِلاَّ دُعَاء وَنِدَاء صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ
1- تشبيه الكفار بالبهائم التي تسمع صوت راعيها ولا تفهمه / الجلالين
2- تشبيه الكفار بالدواب السارحة التي لا تفقه ما يقول راعيها / ابن عباس
3- هل تشبيه الكفار بالبهائم والدواب .. يعد سبا في حقهم أم لا ؟
4- هل الله كان يعلم مسبقا انهم سيكفروا به .. ام انه فوجئ بكفرهم ؟

172- يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ / وَاشْكُرُواْ لِلَّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ
1- استخدم ضمير الحاضر.. رزقناكم ، كما استخدم ضميرا الغائب .. واشكروا لله ، اياه
2- ما علاقة الاية بما قبلها ؟

173- إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ
من المتحدث عن الله بضمير الغائب ؟

174- إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ الْكِتَابِ وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَنًا قَلِيلاً أُوْلَئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلاَّ النَّارَ وَلاَ يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلاَ يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ
1- سبب النزول: ان علماء اليهود كتموا ما أنزل اللّه في التوراة من صفات النبي ورسالته حتي لا يتبعه الناس ويتركوهم / القرطبي .. السطر الثالث
2- من المتحدث عن الله بضميرالغائب؟
3- هل سيظهر الله امام الناس و يكلمهم يوم القيامة ؟

175- أُوْلَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُاْ الضَّلالَةَ بِالْهُدَى وَالْعَذَابَ بِالْمَغْفِرَةِ فَمَا أَصْبَرَهُمْ عَلَى النَّارِ
معني ما أصبرهم علي النار :
A- تعجب من صبرهم على النار/ الجمهور
B- ما أقل جزعهم من النار/ القرطبي


176- ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ نَزَّلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِي الْكِتَابِ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ
1- الكتاب مقصود به التوراة ، والذين اختلفوا هم النصارى ، وقالوا ان فيه صفات عيسى / القرطبي
2- الكتاب مقصود به القرآن ، والذين اختلفوا هم كفار قريش ، ووصفوه بالسحر والأساطير / القرطبي
3- من المتحدث في الاية ؟
4- ما الحكمة من تكرار كلمة الكتاب مرتين بالاية ؟

177- لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ
1- سبب النزول : ان رجلا سأل النبي عن البر.. فنزلت / السيوطي .. اسباب النزول ص 31
2- الأية تؤكد جدلية العلاقة بين النص والواقع ، فلولا سؤال الرجل للنبي .. ما نزلت الاية

178- يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالأُنثَى بِالأُنثَى فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاء إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ذَلِكَ تَخْفِيفٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ
1- سبب النزول : اقتتال قبيلتين من العرب في الجاهلية ، وكان بين القتلي والجرحي عبيد ونساء
فطلبت قبيلة ان يقتل مقابل العبد منها .. حر من القبيلة الاخري ، ومقابل المرأة .. رجل .. فنزلت الاية
2- نسخت بآية : وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالْأَنْفَ بِالْأَنْفِ وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ ۚ فَمَنْ تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَهُ ۚ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ/ المائدة 45
3- النسخ يؤكد جدلية العلاقة بين النص والواقع بدليل ان الله انزل اية .. ونسخها لاحقا ، مجاراة للواقع علي الارض

179- وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أُولِيْ الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ
العقوبات في بعض القوانين الوضعية اكثر تحضرا من العقوبات في الاديان ، شخصيا أرفض عقوبة الاعدام ، وأفضل الاستفادة من المجرم بتشغيله لصالح أهل الضحية أو المجتمع

180- كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِن تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ
نسخت الاية بحديث .. لا وصية لوارث ، هنا اقرار بنسخ القرآن ( كلام الله ) بالسنة ( كلام النبي ) و تلك قضية في حاجة الي حسم
أقترح الغاء السنة النبوية بالكامل ، لأن مهمة النبي تنحصر في تبليغ الرسالة ، وليس له حق التشريع اساسا
1- الدليل باحدي عشر نص قرآني قاطع :
وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ / النور54
وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ / العنكبوت 18
مَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ / المائدة 99
أَنَّمَا عَلَىٰ رَسُولِنَا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ / المائدة 92
فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلَاغُ / الرعد 40
فَهَلْ عَلَى الرُّسُلِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ / النحل 35
فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلَاغُ الْمُبِينُ / النحل 82
وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلَاغُ / آل عمران 20
فَإِنَّمَا عَلَىٰ رَسُولِنَا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ / التغابن 12
وَمَا عَلَيْنَا إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ / يس 17
إِنْ عَلَيْكَ إِلَّا الْبَلَاغُ / الشورى 48
2- روي أبي سعيد الخدري عن النبي أنه قال : لا تكتبوا عني غير القرآن ، و من كتب عني شيئا غير القرآن فليمحه / صحيح مسلم
3- الفروض كلها موجودة في القرآن ولا حاجة للسنة ، مشكلة المسلمين انهم خلقوا من النبي الها ، ومن السنة كتابا

الموضوع منشور ( بنفس العنوان ) علي رابط اليوتيوب التالي :

https://www.youtube.com/watch?v=HoUiQUwtN_M





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,167,210,549
- 25 -هل القرآن .. كتاب بشري ؟
- 24 - الله يبتلي .. ولا يعلم النتائج
- 23 - الله .. لا يعلم
- 22- هل الله في القرآن .. مجرد شيء ؟
- 21- هل كلام اليهود .. قرآن ؟
- 20 - من غير الله يقول قرآنا ؟
- 19- هل كذب ابو الانبياء ؟
- 18- محمد .. نبي بلا معجزات
- 17 - إما القرآن .. و إما السنة
- 16 - النبي محمد .. كان ينسي الوحي
- 15 - السحر الوارد بالقرآن .. مجاز وليس حقيقة
- 14 - كلام عمر بن الخطاب .. قرآن
- هل عجز الله عن حماية كتابه من التحريف ؟
- 12- ميثاق الله .. كيف يتخذ وما شكله ؟
- 11- هل حرف القرآن ؟
- 10 - حوار الله و اليهود .. ينفي عنه الازلية
- 9- الله لا يتكلم .. لو تكلم ما كان الها
- 8- هل كان الله يعلم .. رد فعل بني اسرائيل؟
- 7- احداث الارض .. شكّلت ايات السماء
- 6 - لماذا فضّل الله بني اسرائيل ..علي العالمين ؟


المزيد.....




- فريق طبي يكشف لغز وفاة السعوديتين روتانا وتالا بنيويورك وسبب ...
- مصادر لـCNN: البنتاغون يرسل قوات إضافية لسوريا
- الرئيس الفنزويلي يقطع العلاقات مع الولايات المتحدة ويدعو الج ...
- شاهد: المغربية دعاء الحضري تتفنن في لعبة التزلج وتتحدى التقا ...
- "قوات سوريا الديمقراطية" المدعومة أميركياً توشك عل ...
- ما هي فوائد ممارسة التمارين الرياضية أثناء يوم العمل؟
- أوروبا تعاقب أعوان الاسد وعلى رأسهم سامر فوز
- ممرض -ينجب- طفلا من مريضته -المعتلة ذهنيا-
- الرئيس الفنزويلي يقطع العلاقات مع الولايات المتحدة ويدعو الج ...
- شاهد: المغربية دعاء الحضري تتفنن في لعبة التزلج وتتحدى التقا ...


المزيد.....

- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- كلمات في الدين والدولة / بير رستم
- خطاب السيرة الشعبية: صراع الأجناس والمناهج / محمد حسن عبد الحافظ
- النحو الحق - النحو على قواعد جديدة / محمد علي رستناوي
- القرامطة والعدالة الاجتماعية / ياسر جاسم قاسم
- مفهوم الهوية وتطورها في الحضارات القديمة / بوناب كمال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ابراهيم الجندي - 26 - إلغاء السنة النبوية .. هو الحل