أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - بسام الرياحي - غدا في تونس : يوم غضب حفاظا على المدرسة العمومية وعلى كرامة المربي.














المزيد.....

غدا في تونس : يوم غضب حفاظا على المدرسة العمومية وعلى كرامة المربي.


بسام الرياحي

الحوار المتمدن-العدد: 6080 - 2018 / 12 / 11 - 23:34
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


يتخذ الإشكال القائم بين وزارة التربية ونقابة التعليم الثانوي منحى تصاعدي في ظل الظروف التي تمر بها ابلاد عموما والقطاع خصوصا، كما يبدو أنه إلى الآن لم يطرح حوار جدي بين الجانبين ومازلنا نسمع عن دعوات ومساعي وتصريحات لم ترتقي عمليا لحجم الحدث.وعلى هذا الأساس أصدرت الجامعة العامة للتعليم الثانوي بيانا منذ يوم تقريبا أعلنت فيه عن يوم غضب غدا الإربعاء في كل ولايات الجمهورية، ولو عدنا قليلا للوراء سنلاحظ أن الإشكال قد تكون من تراكم للتهديدات ومن غياب الحوار ولعبة الشد والجذب بين الجانبين.فقد صرح وزير التربية عن نيته تطبيق القانون على ضوء عدم إجراء إمتحانات الثلاثي الأول رغم أن المدرسين لم يتركوا قاعات الدرس ولم يفتعلوا إيقاف الدروس أو تحريض التلاميذ على ضرب بعض المؤسسات...القانون في نظر الوزير يجب أن يمر عبر إقتطاع عشوائي من مرتبات الأساتذة في سيناريو مشابه لما حصل في السنة الفارطة من هبر لسبع أيام كاملة تحمل عبء إقتطاعها المربين دون أي تمييز أو مراعاة لأيام الراحة والعطل الأسبوعية.فكيف يمكن للمشكل أن يتداول وللأوضاع أن تستقر في ظل هذا السحق النفسي والمادي الممنهج والهبر من أجور المربين في كل مرة، يوم غد ليس فقط للمطالبة بعدم المساس بأجور هي أساسا لا ترتقي لقيمة المربي العلمية أو الإجتماعية ولدوره في صقل أبناء الشعب وتأطير سلوكهم داخل الإعداديات والمعاهد وحتى خارجها، بل أيضا للدفاع عن المدرسة العمومية ودرء شبح الخوصصة والتجفيف المنظم لها.نحن اليوم في تونس نرى بشكل جلي وواضح كيف تتراجع البنى التحتية التربوية وكيف تتقلص ميزانيات المؤسسات التربوية وقلة الإمكانات لتأطير الناشئة خارج أوقات العمل عبر نوادي أو زيارات ميدانية أو رحلات ترفيهية وحتى إمكانات رقمية إعتقدنا أنها ستكون على ذمة الإطار التربوي للإرتقاء بالممارسة التربوية لكنها ظلت ووعود وخيال كاذب وواهم ونحن نرى أوراق الطباعة غير كافية وقاعات مزدحمة أحيانا تفتقد للتجهيزات ودعم شحيح لرسكلة المؤسسات وتحسين أنشطتها...الإشكال في التعليم الثانوي هو حصيلة لأزمة حوار ولقطيعة بين جميع الأطراف المتدخلة بما فيها الولي والتلميذ، الوزارة التي تركز في منابر إعلامية على حق التلميذ وعلى ضرورة إخراجه من الإشكال القائم لم تفكر في تحسين برامج التعليم التي سبب تكلسها وكسادها صعوبة إستعابها من طرف التلاميذ، لم تفكر في حماية الناشئة من محيط أصبح خطير مخدرات وعنف نراه يتصاعد في محيط المؤسسات كما لم تتفطن لمشاكل الإنقطاع المدرسي المتفاقمة ولأمية أصبحنا نخجل من قياسية نسبتها ولصحة نفسية تلمذية متدهورة، لم تدرس وضع برامج حوار بين الأولياء والتلاميذ والمربين داخل المؤسسات بصفة منتظمة... وجودنا غدا في ولايات الجمهورية كافة ليس إستعراض قوة أو تأجيج للعنف كما روج البعض أو بحث عن مصالح فردية ضييقة ، بل هي دعوة للحوار ودعوة للأمل وللأفضل ضمن وطن يحق للجميع فيه المعاملة بكرامة بإنسانية ويحق للمربي فيه أن يقول قد محونا ولا زلنا نقاوم ظلام العقول ومحدوديتها فمن حقنا عليكم الإنصات والإحترام.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,679,771
- عملية -درع الشمال - :بين كفاءة إسرائيل وخبرة حزب الله هل تكو ...
- ما بعد التصريح والتجريج... سيدي الوزير هل من حل لأزمة التعلي ...
- موظفون لا يستطعون الصمود ل30 يوما:لهذا يتمسك الإتحاد العام ا ...
- نادي من تاريخ تونس وحاضرها : النادي الإفريقي .
- بين الجامعة العامة للتعليم الثانوي والمكتب التنفيذي للاتحاد ...
- للحرب زمن وللسلام مكان : خطوة في مسار إنقاذ اليمن.
- حركة النهضة التونسية : معادلة التاريخ والسياسة.
- دعوها تنام بسلام ... وداعا رحاب.
- تحديات العام الدراسي الجديد في تونس
- من جحيم الفقر والحروب إلى عنصرية النازيين الجدد: وضعية المها ...
- آخر حروب أمريكا على الشعوب : الحرب الإقتصادية.
- معركة الشمال القادمة :المسمار الأخير في نعش الحرب الأهلية ال ...
- في بحثا عن منفذ:الشاهد أمام البرلمان وأمن إجتماعي في الميزان ...
- على مذبح المصالح : لمن يدفع التونسيون الثمن ؟
- أبعاد الخيبات العربية في الكأس العالمية الحالية على الأراضي ...
- خطوة في مسار السلام الغائب:أبعاد قمة كيم جونغ آون ودونالد تر ...
- بين موسكو ودمشق : ما الذي يجري داخل معسكر -الحلفاء- ؟
- وداعا ميّة جريبي ... وداعا سيدتي.
- قرار تعليق الدروس بالمؤسسات التربوية التونسية : أزمة ثقة ... ...
- رجال قلّ نظيرهم في تونس : حمة الهمامي.


المزيد.....




- سجال بريطاني أوروبي حول بريكسيت يرافق زيارة بوريس جونسون لبر ...
- سوريا: النظام يسيطر على مدينة خان شيخون بمحافظة إدلب
- بلومبرغ: قطر تسحب دعمها لسياسة الصين تجاه الأيغور
- شاهد: طفلة ترقص وتصفق خلال عظة البابا فرنسيس
- ترامب يطالب روسيا وباكستان وإيران بمحاربة داعش
- مقتل 19 ونزوح أكثر من 2000 جراء تصعيد القتال في ميانمار
- شاهد: طفلة ترقص وتصفق خلال عظة البابا فرنسيس
- ترامب يطالب روسيا وباكستان وإيران بمحاربة داعش
- مقتل 19 ونزوح أكثر من 2000 جراء تصعيد القتال في ميانمار
- الأولى من نوعها.. -القدس ماليزيا- تطلق موسوعة الأقصى الإلكتر ...


المزيد.....

- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - بسام الرياحي - غدا في تونس : يوم غضب حفاظا على المدرسة العمومية وعلى كرامة المربي.