أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مراد سليمان علو - بتلات الورد/لماذا الأعياد














المزيد.....

بتلات الورد/لماذا الأعياد


مراد سليمان علو

الحوار المتمدن-العدد: 6079 - 2018 / 12 / 10 - 16:23
المحور: الادب والفن
    


بتلات الورد/لماذا الأعياد

1
سؤال واحد فقط:
لماذا الأعياد؟
السؤال ليس مهما بنظر الذين لا يفوتون فرصة أخذ أيام العيد أجازه بأجر تام!
الملابس الملائمة هي التي تقلقهم.
أنهم يعلقون العيد على ملابسهم.

2
العيد يمّد لسانه ويقول: أليك فاتورتي!
العيد مكلّف في الشتاء فهو يذكرنا بالوطن وبالأحباب؛ ولهذا نقترض منه المزيد والمزيد من الدفء والحنان والحبّ وبالنتيجة الفاتورة تكون عالية التكلفة!
والآن جدوا مصورا فالعيد منقبض اليد ويحمل حجرا وهو يصرخ ويزمجر.
يبدو أن العيد سئم وجودنا!
ونحن لا نستحي ونصرّ على وجوده بيننا في كلّ مرة!

3
العيد السعيد لا يعقد اتفاقات أو صفقات، يأتي ويذهب محملا بكلّ شيء.
العيد يأخذ كلّ شيء معه ويذهب. وتذهب معه بهجة المدن!
كيف تتحمل بوابة عشتار غربتها في برلين دون عيد (طاوسي ملك).
لنتفق اذن: هم سرقوا البوابة والجدار طوبة طوبة، فلنسرق نحن الشعر والعيد قصيدة قصيدة.


4
كنت أعرف بدويا اسمه (عيد) وكلما قابلته كنت أقول له: سعيد بلقائك. وكان يرد عليّ قائلا: وأنا عيد بلقائك.
عيد لم يكن سعيدا
عيد لم يكن لديه أصدقاء، لا يحتاج إلى الأصدقاء، فهو مجرد جلف صحراء ولكننا من أجل سواد عيون العيد جعلناه "كريفنا".

5
الناس لم تعد تصدقنا ولا تؤمن بوجود الأعياد لأننا لا نلبس ملابس بيضاء زاهية. ومع ذلك تستمر الأعياد بإحياء عوالمنا.
اشباح العيد مرحة؛ ولهذا العيد يبدو سعيدا.
والفشل المتتالي ليس حجة للعيد بعدم إخفاء ظلال الأشياء المزعجة بصحبة الشمس.
فقط، احرص على ألا ينتابك شعور سيء إزاء الفشل والأشياء المزعجة في حضرت العيد السعيد.

6
ولكنني لست سهلا أبدا، فقد دعوت العيد وهؤلاء الأغبياء الضاحكين لزيارة تلك العائلة التي تسكن الجبل.
العائلة التي تسكن قمة الجبل والتي كان عليها أن تستقبل العيد أول الناس.
مات طفل تلك العائلة.
يضحك العيد ويشيح بوجهه وهو يقول: كان مريضا فماذا تتوقعون؟
والأغبياء يرفضون الدخول. يخطفون العيد ويرحلون.
تمدّ ربة البيت لسانها وتؤكد بأن العيد نفسه لم يكن بمقدوره إنقاذ الصبي.


7
الجميع مفلسون.
ربمّا علينا إقامة دعوى على العيد والقبض عليه ثم، إدخاله السجن؛ وبذلك نتخلص من عار عدم التوافق.
سيكون أمرا غير مقبولا أن نستمر في اللا توافق حتى بالنسبة للعيد!

8
ليلة العيد تتثاءب المقابر، وتزمجر جهنم والناس تصيبهم الإحباط. فقط لأن العيد قدم ويعتقدون بعدم قدرته على صنع البهجة.
على المقابر أن تشعر بالعار لعدم قدرتها الحفاظ على الجثث المودعة لديها، وعلى جهنم أن تغلق أبوابها وتكف عن الزعيق فلا أحد يسكن فيها لسوء معاملتها مع الناس.
أما الناس فلن يصيبهم أي إحباط بعد أن يفهموا هذان الأمران.

9
أيها الحمقى
العيد لا يخبركم بأي شيء، ولكن كلّ شيء يؤثر فيه، فرفقا بالعيد إن أتى ساهيا دون موعد فلا تعرفون ما يمّر به.
كمن طرد والده من منزله في ليلة ماطرة؛ لأنه قرأ لأحدهم يوما: قلب من صخر
أيهم هو العيد في نظرك:
الأب المطرود أم الأبن الجاحد أم الكاتب الساخر؟
ربمّا عليك إنهاء قراءة ذلك الكتاب أولا.

10
العيد ظلال الأشياء التي كانت والتي ستكون، أو التي ربمّا قد تكون.
وهذا أمر مشجع
مأخذي الوحيد هو أن ابن تلك العائلة ما كان يجب أن يموت
كان على العيد أن يحتفظ ببعض من ماء وجهه وينقذه من الموت. يخلصه من المرض. يغدق عليه الهدايا، فيشعر الطفل بالسعادة ويصادق العيد.

11
أنه العيد، ويجب أن يكون فيه بعض الأمل
الأمل في النهاية مهم للأرواح الشاردة والمسكينة.
تلك الأرواح النازحة من أفياء شجرة التين إلى شموس التيه.
تلك الأرواح المهاجرة من قرب الأنهار العذبة إلى حافات البحار المالحة.

12
لا يمكنكم طرد العيد
لأن العيد ببساطة لا يعمل لديكم
ولأنكم لا تملكونه
وإن كنتم غير قادرين على وضع النهاية فلا ضير من طلب المساعدة
وقبل ان أنسي إن سأل أحدهم عن حال ذلك الطفل الميت فقولوا إنه بخير!
***





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,335,283
- وجها لوجه مع داعش/7
- بتلات الورد/ من الذي دعا العيد؟
- بتلات الورد/إيجاز الشاعر
- بتلات الورد/ الحلم الواسع
- رفرفة نادية
- وجها لوجه مع داعش/6
- أغاني حلا
- أغنية بابلية لنادية وخدر فقير
- القرية
- حبّ وعصيان
- شكر وعرفان إلى ادارة مؤسسة الحوار المتمدن
- إلى أنجيلا ميركل
- انتباه
- احلام عائلة
- ناي القوال
- رحلة الى عينيك
- أمسية ملونة
- السباق
- سوق خضار جم مشكو
- أثداء طفولية


المزيد.....




- نتنياهو يرد على قاسم سليماني باللغة الفارسية
- كواليس الجلسة الأولى بين وزراء ثقافة الشرق والغرب الليبي في ...
- الأعاقة الفكرية والجسدية
- لندن تحتضن معرض أعمال نحات روسي شهير
- السعودية تنظم -تحدي الثيران- على الطريقة الإسبانية
- أكبر موسوعة بالإنجليزية توثق تاريخ فلسطين لأربعة قرون
- مهرجان السينما في بغداد
- بن شماش:مجلس المستشارين منكب على مراجعة نظامه الداخلي لتحقيق ...
- رحيل المخرج اللبناني جورج نصر
- الشامي:اتفاق الصيد البحري يعكس دينامية تعزيز الشراكة الاسترا ...


المزيد.....

- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مراد سليمان علو - بتلات الورد/لماذا الأعياد