أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمّار المطّلبي - لي منَ الأرواحِ ما لا أعرف !














المزيد.....

لي منَ الأرواحِ ما لا أعرف !


عمّار المطّلبي

الحوار المتمدن-العدد: 6076 - 2018 / 12 / 7 - 01:16
المحور: الادب والفن
    


للشاعر البرتغاليّ : فرناندو بيسوا
ترجمة: عمّار المطّلبي
............................................
لي منَ الأرواحِ ما لا أعرف
كلّ وقتٍ أنا في حال
غريبٌ أنا أُحِسُّ دوماً
ماعثرتُ على نفسي قطُّ ، أو رأيتُها
أنا كثيرٌ جدّاً، لكنّي لا أملكُ سوى روح
المرءُ الذي يرى، ليسَ إلّا ما يرى
المرءُ الذي يُحِسُّ، ليس هو الذي يُرى
..
يقِظٌ لأنايَ و ما أرى
أمسيتُ إيّاهُما و ما عدتُ أنا
أحلامي كلُّها و كلُّ رغبةٍ
تعودُ لا لِي، لِمَن حازَها
أنا أرض رِحلتي*
أشاهدُ نفسي راحلةً
قُلَّباً، وحيدةً، و شتّى
هنا، حيث أنا
لا أستطيع أنّ أحِسَّ بنفسي
و مثل غريبٍ أراني أقرأ
كينونتي،كما لو أنّها صفحات
غيرَ عالمٍ بما سيأتي
و ناسياً ما قدْ مضى !
على هامشِ قراءتي
ألحظُ ما أُفكِّرُ فيه و ما بهِ أُحِسّ
أتساءلُ، و أنا أُعيدُ القراءة: " أو كنتُ ذاك ؟"
الربُّ يعرف، لأنّه مَنْ كتَب !
..........................................................
* في الأصل: منظري الطبيعيّ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,282,969
- گصبه ابمهبْ ريحْ !
- جوادٌّ دُكْن !
- إبَّغدادْ عيب اندل حرِثتَه !!*
- عليّ
- الإيقاع الدّاخلي في القرآن (1)
- القصر
- بليخانوف
- برزخ أحمد صبحي منصور ! ( 2)
- برزخ أحمد صبحي منصور ! (1)
- بئرُ الفراق !!
- أَمُدُّ يَداً مِنْ وراءِ الحُجُبْ !
- البرقيّة
- زينب
- إلى شُويعرة !!
- سَلُوا تِكريت
- حين خرجتُ ذاتَ مساء للشاعر د. ه. أودن
- أهلي تُفَجَّرُ منهم الأجسادُ !! ( قصيدة عتاب)
- أكبر شارع في بغداد باسم طاغية و قاتل إمام !!
- بائِعو البيض في باب المُعظَّم
- تمسكُ ألبومَنا في الأعالي


المزيد.....




- نوال الزغبي تكشف عن موعد اعتزالها الغناء
- كوميدي سعودي -يسيء لرجال الحد الجنوبي-.. الحكومة والنيابة تر ...
- هولندا تفوز بمسابقة -يوروفيجن- المقامة في إسرائيل
- نجوم هوليوود في إعلان لجريدة روسية (صور)
- يوروفيجن 2019 : هولندا تفوز بالمسابقة في نسختها الرابعة والس ...
- نسف اجتماع اللجنة التحضيرية للبام
- شرطي مغربي يضرب فنانا -على المباشر-
- إلهام شاهين: أنا أجرأ فنانة في مصر... وأفسدت خطبة شقيقتي من ...
- البام يطالب بمهمة استطلاعية حول تعثر أشغال مستشفيات عمومية
- الدراما السورية والعربية.. مع الفنان غسان مسعود


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمّار المطّلبي - لي منَ الأرواحِ ما لا أعرف !