أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - جورج حداد - صربيا وكوسوفو: النار تحت الرماد















المزيد.....

صربيا وكوسوفو: النار تحت الرماد


جورج حداد

الحوار المتمدن-العدد: 6068 - 2018 / 11 / 29 - 11:29
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


إعداد: جورج حداد*


في اواخر عام 1999 شن حلف الناتو، بزعامة اميركا، حربا جوية شرسة ضد الجمهورية الصربية، ودمر المرافق الاقتصادية والبنى التحتية فيها، لدعم عملية انتزاع مقاطعة كوسوفو عن الوطن الام ـ صربيا و"ألبنتها" و"أسلمتها" واعلانها كجمهورية مستقلة. وقد نجحت اميركا والناتو في تحقيق هذا الهدف، مستغلين تردي الاوضاع حينذاك في روسيا وعدم قدرتها على الوقوف بوجه هذا العدوان الامبريالي الغربي السافر ضد الجمهورية الصربية. وقبل ان تضع تلك الحرب اوزارها هبطت وحدات اميركية خاصة، عسكرية وهندسية، وقامت ببناء قاعدة بوندستيل العسكرية الاميركية في كوسوفو قبل الاعلان عن تحول كوسوفو الى جمهورية مستقلة. وتغطي دائرة عمل تلك القاعدة منطقة البلقان وحوض البحر الاسود. وتم تحويل كوسوفو الى "جمهورية مافياوية" تتحكم فيها المافيا الالبانية التي تقوم بنشاطاتها الاجرامية في كافة انحاء اوروبا في خدمة المخابرات الاميركية. ويترأس "جمهورية كوسوفو" الان رجل العصابات المافيوزي الشهير هاشم تاجي، الذي كان من اهم نشاطاته خلال تلك الحرب وبعدها المتاجرة بالاعضاء البشرية للاسرى والمخطوفين الصربيين. وكان ملاحقا بهذه التهمة من قبل المراجع الصربية والمنظمات الحقوقية الدولية. ولكن هذه الملاحقة توقفت بعد "انتخابه" رئيسا لجمهورية كوسوفو وحصوله على الحصانة بهذه الصفة. ولتكريس شرعيتها تسعى كوسوفو، بالدعم الاميركي، للحصول على عضوية الاتحاد الاوروبي. ولكن الاتحاد الاوروبي يشترط لذلك حصول كوسوفو على اعتراف صربيا بها. وهو ما لم توافق عليه صربيا حتى الان. الا انه، وبحكم الامر الواقع، تقوم بين الطرفين (صربيا وكوسوفو) علاقات تجارية ومعيشية وسكانية لا سيما وانه لا يزال يوجد في كوسوفو مئات الالاف من الصربيين ولا سيما في اطراف كوسوفو المحاذية لصربيا. وتطرح صربيا مسألة اعادة ضم كوسوفو الى الوطن الام، على ان تمنح حكما ذاتيا موسعا على قاعدة اللامركزية السياسية والاقتصادية والثقافية والادارية. وهو ما ترفضه كوسوفو. كما ان الاقلية الصربية الكبيرة التي لا تزال تعيش في كوسوفو تطالب اما بالانضمام الى صربيا من جديد واما بالاستقلال عن كوسوفو واعلان جمهورية صربية مستقلة داخل كوسوفو. وتعارض حكومة كوسوفو كلا المطلبين.
وفي هذه الاجواء الملبدة يسود التوتر بين صربيا وكوسوفو من جهة، وبين كوسوفو والاقلية الصربية الكبيرة فيها من جهة ثانية. وتعمل كوسوفو لفرض الاعتراف بشرعيتها عن طريق توتير الاجواء ولو بلغ الامر حد اشعال حرب جديدة ضد صربيا. في حين تعمل صربيا لاستعادة سيادتها على كامل اراضيها (اي اعادة ضم كوسوفو) مستفيدة من تغير المناخ الدولي لجهة تقهقر اميركا وحلف الناتو وعودة روسيا الى الاضطلاع بدور عالمي طبيعي يوازي اهميتها كدولة عظمى، وكذلك تعاظم الدور العالمي للصين، وتغيير المناخ السياسي في اوروبا.
ومؤخرا وبمناسبة الاحتفالات بالذكرى المئوية لنهاية الحرب العالمية الاولى، التي جرت في باريس، اجتمع "الرئيس" هاشم تاجي مع الرئيس الاميركي ترامب وحصل على دعمه للاتفاق بين كوسوفو وصربيا، كما اعلنت وكالة МiА المقدونية. واعلن تاجي انه لن يكون هناك "تصحيح حدود" مع صربيا، ولن يكون هناك تقسيم لكوسوفو واقامة جمهورية صربية فيها. كما تباهى تاجي انه اجتمع مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وقال انهما ركزا على مسألة الحوار الهادف الى تطبيع العلاقات مع صربيا، وان بوتين قال له: "اذا توصلتم الى اتفاق سلمي مع صربيا، فإن روسيا تؤيد ذلك". وهذا ما كتبه تاجي في تويتر.
وفي حين كان "الرئيس" المافيوزي هاشم تاجي يقوم بنزهته السياسية في باريس، كان رتل من عشر سيارات يقل مجموعة من الوحدات الخاصة من الشرطة الكوسوفية يتغلغل داخل مقاطعة ميتروفيتسا الصربية في كوسوفو، حيث نشروا نقاط تفتيش وقاموا باعتقال العديد من الاشخاص كما نشرت جريدة "فيتشيرني نوفوستي" الصربية الكوسوفية. ويقول سكان محليون انه خلال الاعتقالات سمعت طلقات نارية وانفجارات قنابل يدوية. وكان هناك محاولة لاعتقال ميلان رادويتشيتش نائب رئيس حزب "اللائحة الصربية" في كوسوفو. وخلال هذه العملية سمعت في المقاطعة صفارات الانذار وخرج الصربيون الى الشوارع. وذكرت الجريدة ان الاجواء في المقاطعة الصربية اصبحت متوترة جدا، وهناك خشية من تصعيد المواجهة. وادلى غوران راكيتش، رئيس حزب "اللائحة الصربية" في مقاطعة ميتروفيتسا، وهو في الوقت نفسه رئيس البلدية فيها، بتصريح حذر فيه من انه اذا لم تنسحب الشرطة الكوسوفية من المقاطعة فالتوتر يمكن ان يتطور الى اندلاع الحرب. ووصف عملية الشرطة الكوسوفية بأنها "اعتداء فظ"، ولكنه دعا المواطنين الصربيين الذين تجمعوا في الساحات العامة الى ضبط النفس. وحسب كلمات راكيتش فإن هذه العملية الاستفزازية تهدف الى صرف النظر عن الحرب التجارية التي اعلنتها كوسوفو ضد صربيا. ويذكر ان الرئيس الصربي الكسندر فوتشيتش دعا على اثر العملية الى عقد اجتماع مغلق ومستعجل لقادة الامن الصربيين.
وكانت كوسوفو قد اعلنت فرض ضريبة جمركية توازي 100% على السلع الصربية التي تدخل الى كوسوفو. وجرى في العديد من الامكنة اقتحام المستودعات واحراق السلع الصربية.
وطلب مسؤولون رفيعو المستوى في الاتحاد الاوروبي ان تعمد كوسوفو فورا الى الغاء الضرائب الجمركية على السلع الصربية لتهدئة التوتر بين الطرفين. وذكرت الانباء الصحفية ان الرئيس الصربي الكسندر فوتشيتش قد اجتمع مع السفيرين الروسي والصيني لعرض التوتر القائم مع كوسوفو.
لقد مضى عقدين من الزمن على نهاية الحرب ضد صربيا. ولكن اسباب النزاع لا تزال قائمة الى الان. ومن السذاجة الاعتقاد ان اوروبا ستستسلم الى ما لا نهاية للدور التخريبي والاجرامي الذي تقوم به المافيا الالبانية في البلدان الاوروبية، بدعم من المخابرات الاميركية. او الاعتقاد بأن روسيا ستسلم بسهولة بوجود قاعدة بوندستيل الاميركية في كوسوفو. او الاعتقاد بأن الشعب الصربي سيرضى الى ما لانهاية باضعاف وتمزيق بلاده.
وكل ذلك يدفع الى الاستنتاج بأن "السلم الاميركي" الظالم الذي فرض على شعوب يوغوسلافيا السابقة (كـ"السلم الروماني" PAX ROMANA قديما) يقوم على رمال متحركة وهو يناقض مصالح الشعوب المعنية، وسيجد طريقه الى الزوال، عاجلا او آجلا، سلما او حربا.
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
*كاتب لبناني مستقل



قاعدة بوندستيل في كوسوفو





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,919,267
- لنتحدّد قبل ام نتوحّد!
- حول مفهوم الطليعة (الجزء الثاني)
- انحدار الاقتصاد الاوروبي
- برغم المدفوعات الهائلة للحروب اميركا تفقد تفوقها
- العقوبات ضد روسيا تأتي بنتائج عكسية
- الانتخابات النصفية تعمق الانقسامات في اميركا
- تفعيل العلاقات الاقتصادية والعسكرية بين روسيا وكوبا
- الاقتصاد الاوروبي يتأخر بفعل العقوبات الاميركية ضد روسيا وال ...
- دبلوماسية الغاز: انابيبب الغاز الروسي ستشمل قريبا كل اوروبا
- الاتحاد الاوروبي يتضرر من العقوبات الاميركية ضد روسيا
- بعد نجاح تجربة سوريا... هل تتدخل روسيا عسكريا في ليبيا؟
- الحرب التجارية الاميركية ضد الصين ...الى الفشل
- العقوبات ضد ايران ستزعزع الدولار والنفوذ العالمي لاميركا
- ترامب ونتنياهو يهربان الى حافة الهاوية
- حول مفهوم الطليعة – (الجزء الاول)
- لا نظرية ثورية بدون حركة ثورية
- عشر دقائق فاصلة في تاريخ العدوانية الاسرائيلية
- اميركا تصعّد المواجهة ضد الصين
- السعودية تنتظر زيارة الرئيس الروسي
- الحرب التجارية الاميركية ضد روسيا والصين والعالم


المزيد.....




- داخل أول فندق في مسقط..الأقدم في سلطنة عُمان
- النساء فقط يحكمن هذه الجزيرة..كيف هي الحياة فيها؟
- أدلة علمية تؤكد قدرة الكاكاو على تعزيز قوة الدماغ
- شاهد: الصور الأولى لأحد منفذي اعتداءات سريلانكا
- إسبانيا: مناظرة لزعماء الأحزاب قبيل الانتخابات وكاتالونيا ال ...
- تفجيرات سريلانكا: كاميرا مراقبة تلتقط لحظة دخول انتحاري كنيس ...
- السعودية ترحب بقرار أمريكا إنهاء الإعفاءات من العقوبات على إ ...
- شاهد: الصور الأولى لأحد منفذي اعتداءات سريلانكا
- إسبانيا: مناظرة لزعماء الأحزاب قبيل الانتخابات وكاتالونيا ال ...
- الأخطاء الأكثر شيوعا بين طهاة المنازل


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - جورج حداد - صربيا وكوسوفو: النار تحت الرماد