أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وفي نوري جعفر - هل الله يُمهل أو يُهمل؟؟ أم أنهُ لا يُمهل ولا يُهمل؟؟














المزيد.....

هل الله يُمهل أو يُهمل؟؟ أم أنهُ لا يُمهل ولا يُهمل؟؟


وفي نوري جعفر

الحوار المتمدن-العدد: 6068 - 2018 / 11 / 29 - 08:34
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لا أستغربُ أبداً من كثرة التناقضات الموجودة في القرآن خصوصاً بعدما أكتشفتُ بشريته وتحررتُ من قدسيته الزائفة، وسأضع اليوم بعض الآيات التي تُشير إلى التناقض الذي وقعَ فيه مؤلف القرآن حينما صوًرَ لنا أفعال الله التي تخص إنزاله العذاب على الأقوام السابقة، فتارة تجدهُ لا يتأخر في إنزال العذاب على من أذنب وظلم، وتارة أخرى تجدهُ يتراجع ويمهل من أذنبَ وظلم، وهنا تجد الحيرة في أفعالِ إله محمد، والعجيب إنً قصص القرآن تُثبتُ نشاط الله في السابق وتفاعله مع الأحداث، ولكن فجأة ومنذ ما يقارب 1400 عام نرى توقفه عن أي نشاط أو تفاعل يُذكر.!!

أنظروا هنا {فكذبوها فعقروها فدمدم عليهم ربهم يذنبهم فسواها ولا يخاف عقباها}، في هذه الآية يخبرنا مؤلف القرآن إنً قوم ثمود حينما عقروا الناقة إستشاط الله غضباً وعاقبهم ودمدمَ عليهم بذنبهم، ويؤكد أيضاً إنً الله يعاقب المذنبين في الدنيا وينزلُ عليهم أشد العذاب ولم يمهلهم أو يؤخرهم إلى ميقات يومٍ معلوم على إعتبار إن الدنيا دار إختبار وأنهُ ترك للخلق الخيار في الأفعال والتصرفات، إذن الله هنا لا يُهملُ ولا يُمهل.!!

ونفس الشيء يحصل مع هذه الآية {ألم يروا كم أهلكنا من قبلهم من قرنٍ مكناهم في الأرض ما لم نمكن لكم وأرسلنا السماء عليهم مدرارا وجعلنا الأنهار تجري من تحتهم فأهلكناهم بذنوبهم وأنشأنا من بعدهم قرناً آخرين}، هنا أيضاً يؤكدُ بأنهُ أهلك الذين من قبلهم وعاقبهم على ذنوبهم وأفعالهم ولم يمهلهم، وأيضاً تفس الشيء فهو لم يراعي ما إدعاه بأن الدنيا دار إختبار وأنهُ ترك للخلق الخيار في الأفعال والتصرفات، والله هنا أيضاً لا يُهملُ ولا يُمهل.!!

ولكن في هذه الآية {ولو يؤاخذ الله الناس بما كسبوا ما ترك علي ظهرها من دابةٍ ولكن يؤخرهم إلى أجل مسمى فإذا جاء أجلهم فإن الله كان بعباده بصيرا}، فقد نسف كلً ما قالهُ في الآيات السابقة من إنزال العقوبات والهلاك في الأقوام السابقة وتراجعَ عن كلامهِ وقالَ لا يؤاخذ الله الناس بما كسبوا وأذنبوا وإنهُ يؤخر عليهم العذاب الى يوم القيامة لأنهُ لو فعلَ ذلك لما تركَ على الأرض من دابة!! عجيب أليس هذا التصرف متناقض؟؟ فلماذا تؤجل عقاب هؤلاء المذنبين والظالمين إلى يوم القيامة ولم تؤجل عقاب أؤلئك؟؟، وهنا نجد إنً الله صار يُمهلُ فقط.!!

أمًا الطامة الحقيقية والفضيحة الكبرى فقد كانت مع محمد وكفًار قريش، هنا وقعت الكارثة حيث لا وجود لقصص الأولين ولا أي إدعاءات فارغة حول وقوع العذاب أو وجود تلكَ الأقوام السابقة، هنا الكفًار وضعوا نبوة محمد المزعومة على المحك والإختبار الحقيقي بحيث تحدوه وقالوا لهُ: {وإذ قالوا اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم}. فماذا كان جواب محمد لهم على لسان إلهه العاجز والمتناقض؟؟

{وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون}، معقولة؟؟ هؤلاء كفار ومشركي قريش الحاقدين على محمد والظالمين لهُ، يتحدون محمد وإلهه فماذا فعلَ الله بهم؟؟ تنازل عن عقوبتهم وإهلاكهم وقال لا أعذبهم ولا أمطرُ عليهم حجارة من السماء لأنك يا محمد موجود معهم.!! هههههه فعلاً جواب مسخرة.!!

ويكملُ الآية ويتبجح بقدرة إلهه العاجز حيث يقول {وما لهم ألا يعذبهم الله وهم يصدون عن المسجد الحرام وما كانوا أولياءه إن أولياؤه إلا المتقون ولكن أكثرهم لا يعلمون}، فهو هنا يؤكد على إنً إلهه غير عاجز عن إنزال العذاب ومع ذلك لم يعذبهم ولم يهلكهم، طبعاً لمن أراد الذهاب إلى تفسير هذه الآيات لمشاهدة الأقوال والآراء المختلفة والمتضاربة فليذهب وليستمتع بها.!!

هل يُعقل إنً إله محمد الشديد العقاب والناشط المتفاعل سابقاً والماكر القوي عجزَ عن رمي كفار قريش بالحجارة وإلتقاطهم واحداً واحداً دون أن يسبب لنبيه الأذى أو لأصحابه؟؟ ولماذا نزلُ بنفسهِ مع الملائكة وقاتل الكفار في بعض الغزوات حسب مزاعم محمد حيث لا عينُ رأتهُ ولا أذنُ سمعته؟؟ وهل يُعقل إن الكفار يستغفرون حينما يقول "وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون"؟؟ وهل يمكننا إعتبار أقوال وأفعال إله محمد موزونة وحكيمة أم متناقضة وشاذة؟؟ وهل إله محمد يُمهل أو لا يُمهل؟؟ أم أنهُ يُهملُ او لا يُهمل؟؟ أم أنهُ عبارة عن أداة يتصرفُ بها محمد كيفما شاء أو حسب الظروف المناسبة لهُ؟؟ أم أنً على عقولُ المؤمنين بهذا الهراء أقفالها؟؟

*********************************
ملاحظة: كل الاديان على الارض هي من صنع البشر.!!

وفي نوري جعفر.

محبتي واحترامي للجميع.

https://www.facebook.com/Wafi.Nori.Jaafar/





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,814,170
- التناقض والتعارض في آيات المشيئة الإلهية المتعلقة بالجبر وال ...
- آية قرآنية مليئة بالإشكالات والمغالطات.!!
- من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر وحرية الإختيار.!!
- يسُوع المسيحي والإله القرآني - الألغاز الدائرية.!!
- إنَ شانئكَ هو الأبتر، فهل كان محمد أبتر؟؟
- حوار لطيف وخفيف بيني وبين أخي المؤمن.!!
- إضحكوا مع قصص وأساطير الأديان الثلاثة.!!
- تعالوا نتحدث عن تجاربنا وواقعنا بصدق.!!
- هل صحيح أن علم الله مطلق وهل فعلاً قرآنه مبين؟؟
- مشاكل الإله مع الذين لا يفقهون.!!
- ما هو الدليل على وجود الملائكة ومن منكم رآها؟؟
- حوار ودٍي وأخوي مع صديقي الإله؟؟
- الصراع القائم بين العقل وبين الله.!!
- الملائكة الذكور هل هم أصدقاء الله أم مساعدوه.!!
- العلة والغاية من الوجود والخلق؟؟
- الإله الغائب هل يعلم أو لا يعلم؟؟
- إغتصاب الحريات بحجة نقد وإزدراء الأديان.!!
- لماذا تركز على نقد الدين الإسلامي فقط.!!
- الإله الأزلي وصفاتهِ الزائدة عن الحاجة.!!
- هل الأفعال القبيحة تليق بإله الإسلام؟؟


المزيد.....




- انتقادات لبي بي سي بسبب ظهور رجل دين مسلم -معادٍ للسامية- في ...
- مصر.. هل وفاة مرسي تعيد الإخوان إلى الميزان؟
- شيخ الأزهر: محمد صلاح -قدوة متميزة للشباب-
- صلاح يهاتف شيخ الأزهر والإعلام يلمح لرهان مع ساديو ماني
- السقوط الإخواني لأردوغان وجماعته الإرهابية
- إندونيسيا.. فتوى ضد لعبة -PUBG-!
- مصدر أمني مصري يكشف لـRT عن استنفار أمني بخصوص تحرك -الإخوان ...
- الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية: إسرائيل تتحدى الاتفا ...
- تغريدة عمرو موسى عن مرسي تثير تفاعلا بتويتر.. وتداول فيديو س ...
- وصايا شيخ الأزهر لمحمد صلاح... ووعد من أبو مكة


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وفي نوري جعفر - هل الله يُمهل أو يُهمل؟؟ أم أنهُ لا يُمهل ولا يُهمل؟؟