أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسماعيل شاكر الرفاعي - اشرف الخمايسي في رواية : جو العظيم














المزيد.....

اشرف الخمايسي في رواية : جو العظيم


اسماعيل شاكر الرفاعي

الحوار المتمدن-العدد: 6065 - 2018 / 11 / 26 - 16:32
المحور: الادب والفن
    


اشرف الخمايسي في رواية : جو العظيم

بعد روايتين ملفتين للانتباه هما : منافي الرب وقارع الطبل ، يعزز الرواءي المصري اشرف الخمايسي من حضوره في عالم السرد بروايته الجديدة : جو العظيم ، بما انطوت عليه من قدرة على ابداع عوالم : لا اقول ليست على مثال سابق ، فقد تناصت أعماله مع الكثير من الروايات العالمية والعربية ، ولكن بطريقة خاصة بالمبدعين الذين يسعون الى الاطلاع على الموروث السردي السابق ، لا من اجل السطو على ثيماته واستنساخ حواراته ومحاكات أبنيته حذو النعل بالنعل ، ولكن من اجل ضبط أدواتهم الفنية وتنمية موهبة الحكي والسرد لديهم ، بتعريض خيالهم الى عملية تلاقح وتفاعل مع عواصف وغيوم المخيلات الاخرى ، للخروج بأعمال ابداعية متميزة ، واشرف الخمايسي هو واحد من هوءلاء الذين تشربوا وأمتصوا موروث الحكي والسرد فأينعت تويجات اعماله طريقة في الحكي والسرد خاصة به وتشير اليه على انه واحد من صناع الحكي والكلام المتميزين ...

اضافة الى خياله الذي احب ان اسميه : جامحاً ، والذي يحتاج من صاحبه الى مهارة متميزة في ترويضه وتوجيهه ، وإضافة الى ثراء وغنى اللغة التي سرد علينا من خلالها فصول روايته ، واكتظاظها بسباق حام بين كناياتها واستعاراتها المتولدة عن فيض مجازاتها ، وإضافة الى جمالية التركيب الهندسي لنصه الورقي ، نجح الكاتب - الراوي في رواية عالم مدهش مكتظ بغرابة الكثير من مشاهده ، أخذ بمجامع وعيي وشدني الى شفتيه ، وهو يحكي ويقص فصولاً من مغامرة مهاجرين غير شرعيين على متن سفينة قديمة ، تمخر عباب بحر هاءج ، بهيكلها القديم ، وتكوينها الذي تجاوزته تكنولوجيا السفن الحديثة . وحين تتحطم هذه المركبة بفعل ضربة من كاءن ماءي ضخم ويتناثر هيكلها قطعاً خشبية ، ينجح ستة من ركابها ( خمسة رجال وامراة ) في التشبث ببعضها وصناعة طوف منها ، والارتقاء به لاحقاً الى ما يشبه الجزيرة الخشبية الطافية فوق الماء ، وفِي هذا يسمو الكاتب الى مرتبة الحكواءي العربي الذي يبتكر ويخترع مشاهد حكايته ، وأحياناً يرتجلها ، ليرفع من صوت ابطاله وليساعدهم على استخراج مكنوناتهم الفكرية وما ينطوون عليه من مواقف اجتماعية وسياسية ووجودية ...

يشبه راوي قصة جو العظيم : الحكواتي العربي في الف ليلة وليلة وفِي المقامات او في البخلاء وفِي ليالي التوحيدي في كونه يقص لا من اجل القص والحكي لذاته ، بل من اجل : عبرة ، حكمة ، او قل من اجل وجهة نظر أراد لها الكاتب ان تجيء على شكل رواية ذات فصول لا ذات ليال وأمسيات . وعادة ما يلجا صاحب وجهة النظر في السرد العربي الحديث الى الترميز : على سبيل المثال رواية ميرامار لنجيب محفوظ التي جعل من بطلتها رمزاً لمصر واستشرف من خلالها هزيمة مصر قبل وقوع نكسة حزيران 1967 ، او محاولة غسان كنفاني في نصه البديع " رجال تحت الشمس " التي رثى فيها مستقبل الشعب الفلسطيني تحت قيادة رثة غير موءهلة ، وقد نجد شيءاً من ذلك في رواية سبعة ايام الخلق او في البحث عن وليد مسعود او مدن الملح او موسم الهجرة الى الشمال .. وانا لا اريد ان أناقش الكاتب في وجهة نظره حول الحوار الساخن بين الإسلاميين والعلمانيين ولا في خاتمة الرواية الصادمة : لسبب بسيط هو نجاح الكاتب كحكواتي من طراز رفيع في نقل وجهة نظره إلينا عبر هذا النص البديع ...

مصر - شرم الشيخ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,689,527,975
- محنة رءيس الوزراء العراقي الجديد
- ظاهرة يوسف زيدان
- تنبوء ولي العهد السعودي
- ثقافة تزداد تحجراً
- جمال خاشقجي
- قتل النساء
- رءيس مجلس النواب الجديد : محمد الحلبوسي
- تاكل حزب الدعوة
- لا زعامة للثورة البصرية
- ساسة من نوع آكلي لحوم البشر
- مخجل هذا الذي يجري في العراق
- ذاكرة ما بعد الموت
- سواعد لاهثة
- تابع الى 3 - 3 من مقالنا : حدود سلطة المظاهرات
- تصوف
- جدارية
- حدود سلطة المظاهرات 3 - 3
- حدود سلطة المظاهرات 2 - 3
- حدود سلطة المظاهرات : 1 - 3
- رواية - حرب الكلب الثانية - لابراهيم نصر الله


المزيد.....




- شاهد بالصور.. بيضة تدخل فنانا تركيا موسوعة غينيس
- فنان يدخل موسوعة غينيس بواسطة بيضة... صور
- بالصور.. الفتيت ووزير الصحة والجنرال حرمو يتفقدون مستشفى مكن ...
- بن شماش يدعو إلى إصلاح القطاع  البنكي لتعزيز مساهمته في الدي ...
- جطو يحيل ثمانية ملفات فساد على النيابة العامة
- نقابة الفنانين تصدر بيانا بشأن الاحداث التي يمر بها العراق و ...
- روسيا تحتفل بالذكرى الـ 160 لميلاد أنطون تشيخوف
- انطلاق مهرجان الشارقة للشعر النبطي
- مصر.. حكم قضائي بحبس الفنان عمرو واكد
- إليسا أول فنانة تهاجم الزعماء العرب بعد -صفقة القرن-.. فماذا ...


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسماعيل شاكر الرفاعي - اشرف الخمايسي في رواية : جو العظيم