أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - لفت انتعاظ














المزيد.....

لفت انتعاظ


كمال تاجا

الحوار المتمدن-العدد: 6056 - 2018 / 11 / 17 - 10:30
المحور: الادب والفن
    


لفت انتعاظ

هذا هو عالمنا
دون شك
وهذا الوقت
هو زماننا
ولا يوجد عربة
دهر طويل
تقلنا
إلى نهاية المطاف
وبسرعة مذهلة
-
بل نحن الذين
نسطر
بقلم يراعنا
نبسات
ما سيأتينا
من بسط مراح
وإطلاق سراح
-
ونحاول عبثاً
أن لانهدر دقيقة صمت
من ما قدر لنا
على هدر أوقات
في كل طعن بالسن
على مذابح
تكريس الهراء
وفي استعادة
نشاط عيش
أجدر
وفي حياة أخرى
-
ونحن سكان اللحظة
التي نعيشها
في بيوت الوهلة
المتعجلة
-
ونخلد للراحة
في غرف معيشة
الهنيهة
-
ونركب على عربة
تلويحة
الومضة الطائرة
على جناح
البشائر
-
ونضطجع على أرائك
الخفقة
والخلجة
لنرتدي لباس
سكينة
ونخلع رداء
قشعريرة
لتجيش في صدر
غرف نومنا
جذوة أحاسيس
من انتصاب
وخمود
مع تقلب جنباتنا
على كل المضاجع
-
ونتواصل
وفي ممارسة الجنس
مع حياة - غانية
تحصّل رزقها
في حانات ليل
كبائعة هوى
وفي فرد أعطافها
لمن يجتبيها
-
وجميعنا يقتات
قوت مرهون
من حقول
زمن جارف
لحصد سنابل
المتعة
وهي تدور
كرحى
على رقاص الساعة
لتنتج لنا
دقيق الوقت
-
ونحن مواظبين مثاليين
للرقص الحر
الطليق
على حلبة
منتهى الدقة
-
مع الموافقة
على أننا قطعاً
أصحاب الحق
بالحياة التي
نمتلكها
لصالح تسمين
عجول عيشنا
-
وقد ولدنا أحراراً
من كل طوق
عبودية
ومع ذلك لم نحزم
أوقات تنقلنا
بريعان شبابنا
كما يجب
ولا حسب هوانا
-
بل أتكأنا على مرفقينا
على طاولات
الوحشة
كرواد مقاهي
منتصف العمر
لاحتساء شراب
انتظار
مع نفث دخان
سيجارة
غشاوة
الطعن بالسن
-
ولإذكاء حماسنا
بما يجيش
في عواطف
ما سيأتي لاحقاً
من ترويح
عن النفس
-
ولا نشغل بالنا
بالتدقيق بلوائح
الوصول
نحو أرزل العمر
-
ونجمع ذخائرنا
في عبابنا
من سعادة
وارتواء
بين نبش أسرة
وفي تفخيخ
أرائك اللذة
بعورات ممتدة
آخذة بالانتشار
-
مهما أضعنا على أنفسنا
فرص نجاة سانحة
ضاعت سدى
ومن بين أيدينا
-
ولذلك كان كل ما حولنا
من متاع
محزومة لأجلنا
كعدة سفر
-
والعيش قطار زاحف
على سكة الوقت
حتى أرزل العمر
-
هذا ولم نترك
أوقات فراغ
إلا وهدرناها
-
مع أنه
لاشيء لنا
من فراغ محدد
نحلق به
دون مدى
-
فكل مضبوط
وبميزان عدل
على التقاط أنفاس
ومن أعالي التنشق
-
والواقع يزن
وبالقسطاط
رفع مقدارنا
كسمة أزلية
لإنسانية عتيقة
في كينونة
لا تتبدل
---
وكل يوم نركب
عربة رغبة
جامحة
ذاهبة إلى نزوة
من أجل توقيع
هزة لذة
لا تنقطع
-
ونلوح بالسوط
على مؤخرة
متعة
لنحث أحصنة نزوة
على الإنطلاق قدماً
في سباق لذة
مستفحلة
-
والجميع يتفقد حركة
رعشة
وارتقاء حشفة
على انتصاب
مائل
-
ونحزم حياتنا
وفي حقيبة أسفارنا
ثلة من عورات متعددة
على أجساد
فتيات
نسد بلثم شفاهنا
أفواه تلمظنا
ونداعب حشفة
بنقفة بظر
لا ينتظر
حد شيفرة الغواية
وهي تقطعة
بالعزف على أصابعها
برعشات شتى
-
ونستغرق
في تقليب أجساد
بنات أحلام
مجهولة الهوية
كوجهة سفر
على فرج سارح
-
ولا نتوقف البتة
إلا
لرفع فخذين
على كتفّي
شباب ولى
-
ولنقلب ما بين شفرين طريين
لمداعبة
وثبة بظر
-
ولا تشتفي نفوسنا
إلا
في معاود الوطء
كرة أخرى
-
وندوام على الحضور
وفي أوقات
ما تصبو له النفس
من غواية
تثير شهوات متوردة
دون كفاية
-
ونحن نلثم خدود افتراضية
لا لتقاط شفرين
برؤوس شفاه
العجز الجنسي
المخنوق الأنفاس
-
ونحث السير
على جادة الانحراف
لمباغتة
فروج تتلوى
خافيّة عن الأعين
بنظرة عابرة
-
والكل مشارك
بتثبيت أوتاد
خيمة الإنتصاب
التي تأوينا
في ولوج
أعماق فروج بنات
ليس لها قرار
تمس الشغاف
-
ولا نأبه البتة
من تبعات الضياع
بين الأفخاذ
وهي ترعى
قطيع أحداق نهمة
بين الخلوات
-
ونلج كل محطة
وقوف
كمطارحين للغرام
وعلى وشك
فض بكارة
ميل الأرائك
لإثبات الوجود
---
وإن كنا لا ننسى
كيف ينعقد اللسان
عند اكتشاف
أمر لص
دهس محفظة نبسات
من ضيق صدر
فهاج لواعجاً
تصطفك بين طيوف
دس أصابع
في طعن دبر
أو لمس عجيزة
أو بمس شغاف
ثدي غافل
ينتفض
كطير هارب
من بين أضلعنا
-
وكل الناس
ومن رجال الغفر
هاموا كغبش
على غشاوة
بعد البظر
-
ونتبع أجنحة الفراشات
لاصطياد رواد
شاربي كؤوس
الضوع
ومن خوابي الورد
-
ونبحث عن شوق
نتبعه ليل نهار
يدعّنا
على نثر غوى
لا يحضر
ولا يغيب
من على وسادة
خالية
-
وتشوبنا انفعالات راجلة
عن ثورة غضب
مع ردع قصي
تخبيه مطارق
النفوس
في هيجانها
كلذة منطرحة
بين أيدي عارفة
وبكل ما يخص البشر
في إثارة شهوات عنيفة
تضعنا في المقدمة
كمارسي نكاح متواصل

كمال تاجا




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,816,793,651
- من تحت الحزام
- بون شاسع
- غنج خفي الألطاف
- برهة من الزمن الوجيز
- ديوان عورة العلن -مكنون متوار
- ديوان عورة العلن -ثمرةِ الإخلاصِ
- ديوان عورة العلن - شظايا ربحك الخاسر
- ديوان عورة العلن - الإحباطُ المقعي
- عورة العلن - قصيدة شجار الأحداث
- عورة العلن - قصيدة أحجية من نفور
- ديوان عورة العلن - عزم قاصف
- ديوان عورة العلن - علاقات رصينة للغاية
- عورة العلن - قصيدة منبر رأي
- أزياء هفهافة
- ديوان عورة العلن
- سيريا ليزم
- عندما يبلغ العشق -أشده
- يا حادي العيس
- حياة جديرة
- ضربة شمس


المزيد.....




- شاهد الفيلم السينمائي الشهير -شوغالي- عن خطف عالم روسي في لي ...
- الرواية السياسية بين الفنية والواقعية
- الذكاء الاصطناعي والأدب.. الوحيُ في الآلة
- قناطر: الفنون الشعبية في البصرة
- كاريكاتير العدد 4681
- روما: إعادة فتح المسرح المدرج التاريخى -كولوسيوم - أمام الزو ...
- وفاة أشهر كومبارس كوميدي في السينما بمصر (صورة)
- المغني الأوبرالي الإيطالي أندريا بوتشيلي: أُصبت بكورونا في آ ...
- مصر.. الفنانة رجاء الجداوي تغضب بشكل كبير في مستشفى العزل بس ...
- نجل عادل إمام يسخر من ترجمة -نيتفلكس- لإحدى مسرحيات والده


المزيد.....

- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني
- مأساة يغود الجزء الأول : القبيلة، الدولة والثورة / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - لفت انتعاظ