أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - سلام محمد المزوغي - مع صديقتي اللاأدرية (1)














المزيد.....

مع صديقتي اللاأدرية (1)


سلام محمد المزوغي
الحوار المتمدن-العدد: 6047 - 2018 / 11 / 7 - 08:13
المحور: الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني
    


رفضتْ أن أنقل كل ما دار بيننا في نقاشنا قناعة منها أن ذلك لن يضيف شيئا لمن سيقرأه، رأيي عكس رأيها لذلك قررت أن أنقل للقارئ بعضا مما قيل.. سأقتصر على نقل ما له علاقة بالدين - وعندما أتكلم عن الدين فالمقصود الإسلام، وليس ذلك تنزيها لغيره بل لأنه الوحيد الحاكم لثقافة شعبنا – بالمرأة وبالكتابة..
أرى نفسي محظوظا بمعرفتها.. درسنا معا كل سنوات الابتدائية ثم انقطعت أخبارنا عن بعض حتى سنة الباكالوريا.. كنا كل في مدينة سنتها، واقتصرت علاقتنا على رسائل شهرية يذكر فيها كل واحد للآخر ما غاب عنه.. بعد الباكالوريا التقينا في الجامعة وأمضينا كل سنوات الدراسة معا حتى التخرج.. اختارت هي العمل في الوظيفة العمومية وخيرت أنا العمل الحر.. هذه المعلومات البسيطة ستهم موضوع المرأة في نقاشنا وستساهم في الإجابة عن سؤال: "هل يحق لمرأة تعيش في عالم العروبة إسلام أن يكون عندها صديق حميم؟"
الصديقة لاأدرية، وفي تعاطيها مع المسألة الدينية أراها "سلبية"، تعرف الخطوط العريضة للدين وتعي جيدا خطره لكنها لا تهتم لتبليغ ما تعرف لغيرها، أما مسألة الإله فلا تتكلم فيها إلا عندما يستفزها ملحد في نقاش "عقيم" كما تراه؛ الملحد تراه محتكرا للحقيقة مثله مثل المتدين ولا جدوى من النقاش معه، الملحد يفرض عليها تحديد وجهتها بعد أن يضعها في مفترق طرق؛ من هنا حضور الإله - بأي طريقة كانت - ومن هناك الإنسان وحده. السؤال في حد ذاته قد يكون مشروعا للملحد لكن إصدار أحكامه عند عدم إجابتها عنه هو ما ترفضه.. الملحد يحكم على من سلك طريق الإله بالغباء وعلى من أراد طريقا ثالثا بالجبن.. تقول أنها قرأت لملحدين كثيرين، وتستغرب كيف يطلقون أحكامهم بتلك البساطة، الوصف بالجبن عندها "مسبّة" هي الرقيقة الحيية التي تُفضّل في حياتها اليومية أن تتحمل من الغير على أن تجرحه بكلمة وإن كانت مُحقّة.
أما المتدينون، فتقول أن من حقهم أن يؤمنوا - هي من تقدّس حرية العقيدة وتراها حجر الأساس في تقدم أي شعب – وعند سؤالها عن أن إيمانهم غير مقبول كونه سلفي نصي حرفي ويجب محاورته بل ومحاربته، تقول أن أساليب المسيحيين والملحدين من خلفية إسلامية أغلبها صدامية تهكمية لا تحترم المسلمين، ثلاثتهم احتكروا الحقيقة ولا سبيل لنقاش عقلاني محترم بينهم، جدالاتهم حروب نتيجتها أن يتمسك أغلب المسلمين بدينهم وبذلك يعجز الملحدون والمسيحيون عن الوصول للهدف المنشود.. وعند سؤالها عن كيف تضع المسلمين الأغلبية الحاكمة المضطهِدة مع المسيحيين والملحدين الأقلية المحكومة المضطهَدة، تقول أن المسلمين كالمسيحيين لم يختاروا دينهم بل ورثوه، الإرث الثقيل يجب محاورته بلين لأن الإسلام هوية المسلم ووطنه ودنياه وآخرته؛ إذا كان المسلمون مرضى بدينهم وإذا زعم أحد أنه طبيب يريد علاجهم فإن عليه أن يتعلم قبل كل شيء كيف يعامل المرضى وإلا فإنه سيفشل في شفائهم حتى لو كان أكثر الأطباء علما وخبرة..
لا أتفق مع آرائها لكني أراها صالحة لرجل سياسة أو امرأة سياسة نزيهة: رئيس دولة يحاول التوفيق بين أبنائه، أبناء شعبه..
هي آراء لا أظنها صالحة لشعبنا الذي لم يبدأ نقاشاته الدينية بعد مثلما يحصل في مصر أو المغرب، شعبنا أغلبه يتكلم عن مبادئ علمانية ويتشدق بحقوق الإنسان لكنه يرفض فتح المقاهي والمطاعم في رمضان ولا يهتم لدستور يشترط في رئيس الدولة أن يكون مسلما، شعب ورث من بورقيبة مكاسب كثيرة لم يتعب عليها ولم يناضل من أجلها لذلك هو شعب لا يعرف النضال وأساليبه والتضحيات التي يجب أن تُقدّم إليه..
كلمة "النضال" كلمة سحرية يستعملها الجميع، كله عند العرب صابون وكله عند الشعب التونسي "نضال": فالاخوانجية مناضلون وحمة وجماعته مناضلون وحزب السبسي وريث خط بورقيبة وبن علي مناضل وكل أفراد الشعب مناضلون حتى النشالون والمنحرفون مناضلون..
حقوق الإنسان، حرية العقيدة، النضال: كلمات سحرية يستعملها الجميع وكلٌّ يظن أنه صاحب الفرج، وتحت "ديمقراطية التوافق" تكون النتيجة فوضى عارمة تحت غطاء القانون وتحت حكم الدستور.. كلام صديقتي سيعجب الكثيرين، لكنه كلام هروب من مواجهة الحقيقة التي لا تطلب اليوم إلا المواجهة مع موروثنا الثقيل، شعبنا يظهر عليه أنه الأكثر "تمدنا" إذا ما قورن بغيره من شعوب العروبة إسلام فلا بيدوفيليا مُشرَّعة عندنا ولا تعدد زوجات ولا مشاكل مع تحديد النسل ولا حد ردة مشرَّع إلخ من المكاسب التي ورثها شعبنا عن الحقبة البورقيبية، وأؤكد في هذه النقطة أن هذه المكاسب وغيرها لم يناضل من أجلها هذا الشعب بل فُرضت عليه فرضا وأؤكد أيضا لمن يجهل أو ينسى أو يتناسى أن هذا الشعب قد رفض وحارب كل ما فرضه بورقيبة بالقوة كالتعليم الإجباري وخصوصا تعليم البنات..
شعبنا لا ذاكرة عنده ولم يتعب على مكاسبه لذلك ترى نسبة هامة منه لا تعي أهمية حظر تعدد الزوجات مثلا والذي لا تزال تعاني منه مصر وغيرها من البلدان؛ فمنع التعدد صار عنده أمرا بديهيا دخل في ثقافته ولذلك ترى الشيزوفرانيا البغيضة التي فيها يفتخر التونسي على غيره ويسمه بالمتخلف وفي نفس الوقت يشتم بورقيبة الكافر المعادي للدين وقيمه النبيلة..
ملاحظة: لست من المفتونين ببورقيبة، لكن الحق يجب أن يُقال، الرجل عليه مآخذ كثيرة لكن له في وقته الكثير، ولو انتصر التيار اليوسفي الاخوانجي في ذلك الوقت لكانت تونس اليوم لا تختلف كثيرا عن أفغانستان أو الصومال.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,048,751,538
- إلى عربي مسلم يحمل الجنسية التونسية
- الجيش سور للوطن
- أحاديث صحيحة وشيء من فقهها.
- ابتسمْ قبل أن تُطلق النار!
- سمفونية المايسترو العربيّْ (1)
- أنشودة الموت
- قلوب وأكباد
- موسم العودة إلى الريف
- وشكرا.
- السر وراء إسم أبي (علي)؟
- (صغيرتي) الجميلة
- مرحى بالعهر
- شَاشِيَّة
- ملكتي، امرأتي، حبّي.
- كَهِينَا (10)
- حبيبتي اسمعي لِيّْ *
- أحبكِ (ملاكي)
- (صداقة) خطرة (3)
- (صداقة) خطرة (2)
- (صداقة) خطرة (1)


المزيد.....




- حزب العدالة والتنمية يتهم السعودية بمحاولة التستر على قتل خا ...
- أمريكا تدرس خيار طرد غولن من البلاد
- الصين تكشف عن تكتيك استخدام سرب الطائرات من دون طيار
- وسائل إعلام: البيت الأبيض يدرس طرد الداعية التركي المعارض فت ...
- شاهد: فيضانات عارمة وأمطار غزيرة في الكويت
- أفعى تغرز أنيابها في الأعضاء التناسلية لرجل!
- توقف حركة الملاحة البحرية في 3 موانىء كويتية لسوء الطقس
- ماي تخرج من الاتحاد الأوروبي رغم تهالك حكومتها
- الكشف عن مواصفات -S10 Lite- المنتظر من سامسونغ
- مسدس فريد يستدعي الشرطة بعد استخدامه!


المزيد.....

- انتفاضة أفريل 1938 في تونس ضدّ الاحتلال الفرنسي / فاروق الصيّاحي
- بين التحرر من الاستعمار والتحرر من الاستبداد. بحث في المصطلح / محمد علي مقلد
- حرب التحرير في البانيا / محمد شيخو
- التدخل الأوربي بإفريقيا جنوب الصحراء / خالد الكزولي
- عن حدتو واليسار والحركة الوطنية بمصر / أحمد القصير
- الأممية الثانية و المستعمرات .هنري لوزراي ترجمة معز الراجحي / معز الراجحي
- البلشفية وقضايا الثورة الصينية / ستالين
- السودان - الاقتصاد والجغرافيا والتاريخ - / محمد عادل زكى
- الثورة الماوية فى الهند / شادي الشماوي
- ورقة إسرائيلية خطيرة: إستراتيجية لإسرائيل في ثمانينيات القرن ... / شريف حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - سلام محمد المزوغي - مع صديقتي اللاأدرية (1)