أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - حسام الحداد - الثقافة والحرف اليدوية














المزيد.....

الثقافة والحرف اليدوية


حسام الحداد

الحوار المتمدن-العدد: 6037 - 2018 / 10 / 28 - 02:39
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


مصطلح الثقافة كما يعرف الجميع مصطلح ملتبس، له كثير من المعاني التي يحكمها الإطار المعرفي للباحث أو الكاتب، كغيره من المفاهيم والمصطلحات، التي لم يتم تحديدها في فكرنا العربي المعاصر، وما أوجعني اليوم ودعاني للكتابة عن الثقافة وعلاقتها بالحرف اليدوية بشكل عام هو تصريح لأحد الأصدقاء على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" حيث ينكر فيه دخول بعض أصحاب الحرف اليدوية للحقل الثقافي أو العمل كمحررين بالأقسام الثقافية في بعض الصحف أو المواقع الإلكترونية، وقد آلمتني تلك النظرة الدونية التي ينظر بها صاحبنا لتلك الحرف، فقد كنت أعتقد فيه غير ذلك، خصوصا وأنه واحد من هؤلاء الذين يرفضون العنصرية والإقصاء ويطالبون بالتنوير والتقدم في كتاباتهم، فقد كنت أظن أنه خارج إطار تلك الازدواجية التي يقع فيها العديد من مثقفينا، والتي تجعلهم يتعاملون بتعالي ما تجاه أصحاب الحرف اليدوية، هؤلاء الذين اجتهدوا وقدموا الكثير من أنواع الابداع المختلفة كالشعر والرواية والقصة وأيضا الفن التشكيلي.
معظمنا ونحن في سنوات الدراسة ولأننا من أسر فقيرة عملنا في مجالات مختلفة لمساعدة أهالينا على تحمل نفقات المعيشة، أو لنرفع عن كاهلهم مصروفات تعليمنا ونتحملها نحن، وكنا وما زلنا نعتقد أن هذا شرف لنا، فكيف يصبح هذا عيبا لدى البعض؟ أم أن منظومة القيم التي تربى عليها جيلنا قد اختلفت الأن؟
ما لا يعرفه صديقي أن أهم مدارس علم النفس تنصح بأن يقوم أصحاب المهن الذهنية والكتاب والمفكرين، بتعلم حرفة يدوية في حياتهم وممارستها من وقت لأخر حتى تستقر حالتهم النفسية، ورغم أن هذا ليس موضوعنا إلا أنه مرتبط لحد كبير بالصورة الذهنية التي عند صاحبنا عن المثقف أو الذي يمتهن وظيفة لها علاقة بالثقافة، تلك الصورة التي تجاوزها الزمن، أن المثقف بعيد عن المجتمع وفي برجه العاجي ويقوم بالتنظير ليس إلا، ومن هنا أطالب صديقنا بمراجعة تلك الصورة وإعادة قراءة أعمال واحد مثل انطونيو جرامشي خصوصا المرتبطة بالحديث عن المثقف وكذلك كتابات جورج لوكاتش عن النظرية والتطبيق، ليعلم أن الكاتب أو الشاعر الذي كان يمتهن حرفة يدوية قبل أن يصير كاتبا أو قبل أن يمتهن مهنة ذهنية كمحرر في جريدة أو غيرها، ليس عيبا على الإطلاق وليس مدعاة للخجل بل هو شرف كبير ويؤهله لإبداع حقيقي يلمس القلوب والعقول.
لقد كشف صديقنا عيوبا في تفكير الكثير ممن نعدهم مبدعين أو مثقفين يتعاملون بنفس هذا المنهج المختل في نظرتهم للناس، دون نظرهم لما حققه هؤلاء من انجازات سواء على مستوى أعمالهم الأنية أو على مستوى إبداعهم الشخصي، أعرف العديد من الكتاب والمثقفين الحقيقيين الذين يعدون قامات كبيرة في نظر صديقي المتثاقف كانوا يعملون في حرف البناء والنجارة وغيرها، ولم ينقص هذا أو يأخذ من إبداعهم، وأخيرا هل الحكم على الناس صار بمهنته أم بما يقدمه للمجتمع؟





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,574,987
- جمال الغيطاني كما عرفته
- حالات.. بين الأنثى و الغياب
- بعد ان باعتهم الكنيسة رهبان دير الانبا مكاريوس يستغيثون بالر ...
- جائزة ساويرس ... الأقباط يمتنعون
- عالم من الغواية والعفة.. بين الواقع والأسطورة
- أحمد عبد المعطي حجازي وسؤال الثقافة!!
- الوقت.. المرأة
- إخوان الصفاء عصرهم ومراتبهم والموقف منهم
- محمد عمارة يتخذ مجلة الازهر منبرا لنشر التطرف وعدم قبول الآخ ...
- الشعر مسكون بالسياسة في فقه الغضب ليوسف مسلم
- السيسي وعودة رجال مبارك
- الرد على اليوم السابع واباحة البخاري ومسلم جهاد النكاح
- الخلق مصلوبة
- داعش وأفغانسان وبينهما فلسطين
- احاديث تؤسس لدونية المرأة (6)«لَوْ كُنْتُ آمِرًا أَحَدًا أَن ...
- فرج فودة ونقد الاسلام السياسي المعاصر 2-2
- فرج فودة و نقد الإسلام السياسي المعاصر 1-2
- احاديث تؤسس لدونية المرأة (5) «لَنْ يُفْلِحَ قَوْمٌ وَلَّوْا ...
- ميشيل فوكو في ذكراه
- السيسي مرشح اليسار لرئاسة مصر


المزيد.....




- لماذا خططت -جماعة أمريكية مسلحة لاغتيال باراك أوباما-؟
- حرب اليمن.. ربع مليون قتيل وثلاثة سيناريوهات
- ترامب يقرر عدم حضور مسؤولي إدارته حفل العشاء السنوي لمراسلي ...
- قطار زعيم كوريا الشمالية المصفح يعبر الحدود الروسية
- الثَّوْرَاتُ مُحَصَّنَةَ ضِدِّ السَّرِقَةِ
- سَيِّدِي زَيْنَ العَابِدِينِ .. التَّهْرِيجُ لَا يَلِيقُ بِم ...
- هل تزعجك إشعارات آيفون؟ نصيحة من رئيس آبل
- معارضون يتحدثون عن تزوير.. مصر توافق على التعديلات الدستورية ...
- كيم جونغ أون يبدأ رحلة قطار إلى روسيا لعقد أول لقاء له مع بو ...
- أول تعليق من تركي آل الشيخ بعد تصدر بيراميدز جدول الدوري الم ...


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - حسام الحداد - الثقافة والحرف اليدوية