أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان هائل عبدالمولى - اليمن.. صراع الجغرافيا والسياسة على الطريقة الروسية















المزيد.....

اليمن.. صراع الجغرافيا والسياسة على الطريقة الروسية


مروان هائل عبدالمولى
الحوار المتمدن-العدد: 6031 - 2018 / 10 / 22 - 09:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أثناء حكم الرئيس الروسي الراحل بوريس يلتسين , برز فجأة أسم الشاب سيرجي كيريينكو على الساحة السياسية الروسية كمرشح الرئيس يلتسين لرئاسة الحكومة في روسيا في ابريل 1998, و بعد رفض البرلمان الروسي ولمرتين متتاليتين التصويت له , نجح سيرجي كيريينكو في الثالثة تحت إلحاح وضغط من الرئيس يلتسين وإدارته, الذي هدد بحل البرلمان في حالة الرفض , نجح سيرجي كيريينكو واستلم المنصب الجديد خلفاً للرجل العقلاني و الداهية الكبير والمخضرم دبلوماسيا و سياسياً واقتصادياَ فيكتور تشيرناميردين , الذي كان عمره حينها قد تجاوز 60 عاماً , كانت الأوضاع في روسيا في1998 من جميع النواحي سيئة للغاية ,فالمواطن الروسي يرفض تسديد فواتير الماء والكهرباء و الالتزامات الحكومية المالية من رواتب و مواد غذائية مدعومة وضرائب و أسعار البترول على وشك الانهيار , أضف على ذلك انهيار سعر صرف العملة المحلية ( الروبل ) , و انتشار الفساد بكل أشكاله , ولم تكن البنوك قادرة على الحصول على كميات كافية من الدولارات ورحلة رأس المال من روسيا إلى خارجها تسارعت وتيرتها , حينها اكتشف سيرجي كيريينكو رئيس الوزراء الجديد والشاب أن الوضع المالي والأمني كان أسوأ بكثير مما كان يتوقعه , إذ لم يكن لدى الميزانية الحكومية حتى أموال كافية للوفاء بالالتزامات لموظفي الدولة , ولم تكن الموارد اللازمة لسداد الديون الخارجية كافية على الإطلاق , وانتشار واسع للجريمة المنظمة والعنف, والحرب في الشيشان لم تنتهي , مع بروز حركات انفصالية جديدة في القوقاز , وزيادة كبيرة في معدلات البطالة والتضخم والفساد , ولكن الأكثر إيلاماً بالنسبة لرئيس الوزراء الجديد كان معرفته المتأخرة بطاقم إدارة الرئيس يلتسين , الذي دفع وضغط على الرئيس من اجل تثبيته , ومن ثم استخدامه كقطعة شطرنج تحركها أيادي هذه الإدارة , للاستفادة القصوى منه ومن حكومته, بسبب قلة خبرته و خبرة الرئيس يلتسين السياسية المشوشة والاقتصادية الضعيفة , و لعلم هذه الإدارة الفاسدة , أن الرئيس بوريس يلتسن لم يكن أبدا اقتصاديا قويا , ولم يكن لديه أي فكرة , عما يحدث في الميزانية وفي أحوال البلاد, ولم يعد قادر على إدارة شؤونها , بسبب ظروفه الصحية وأن تغيره مجرد مسائلة وقت.

عند تشكيل حكومة سيرجي كيريينكو, كان التغيير الملحوظ الوحيد هو الانخفاض الحاد في عدد الوزارات ونواب رئيس الوزراء وقد اتخذت خطوة كهذه من قبل رئيس الوزراء لاعتبارات تكتيكية , ولكن النتيجة كانت سقوط مدوي على كافة الأصعدة و أزمة مصرفية حادة وفقدان مئات الآلاف من المواطنين الروس لوظائفهم وانخفاض حاد في سعر صرف الروبل و أزمة حادة في المشتقات النفطية , عجلت بإقالة أصغر رئيس حكومة في تاريخ روسيا الاتحادية بعد 4 أشهر من تعينه في ظل رئيس متهور و مريض , أجبرته الأوضاع المعيشية والاقتصادية الصعبة حينها في روسيا أن يتبع رئيس وزرائه في الرحيل من سدة الرئاسة وترشيحه لفلاديمير بوتين بدلا عنه , بسبب زيادة كراهية الشعب الروسي له , نتيجة تهوره في إصدار القرارات الغير مدروسة و ضعف شخصيته , التي أدت إلى بروز وتنامي الحركات الانفصالية على أراضي روسيا الاتحادية , وزيادة سلسلة المناطق , التي تمتع بحكم شبة ذاتي في داخل الدولة الروسية , وارتفاع معدلات الفقر والفساد , وسقوط غالبية ممتلكات الدولة الوطنية والثروة في أيدي قلة فاسدة.

في قانون الاصطياد , الأسماك الصغيرة دائما هي الطعم وليست الحيتان , وفي البحر الأسماك الكبيرة تأكل الصغيرة , أما في قوانين الحياة , تلعب الخبرة دائما دورا محوريا في التعاطي مع تقلبات الزمن , وبالذات فيما يخص السلطة و دهاليزها ومفاتيحها, و في اليمن كثير من الحيتان السياسية سبحت و لا تزال تسبح في بحر السلطة و الفساد ومحصنه من الانقراض ومستمرة في نهب الدولة والشعب , والدكتور معين رئيس الوزراء الجديد شاب يظل ذو خبرة محدودة في علوم السياسة وعالم النخب التآمرية المزمن, التي أبدا لا تغادر المشهد السياسي اليمني وتحرك التعيينات الكبيرة بنفوذها القبلي والسياسي والاقتصادي ( الدولة العميقة ), وحتما سيصطدم الدكتور معين بها وبعقليتها الفاسدة وستحفر له حفر عميقة و كبيرة في طرق الاقتصاد والأمن وأوضاع المعيشية المتدهورة أصلا إن لم يسايرها في هواها وينال رضاها , وسيعود الحال كما يقول المثل اليمني ديمة وخلفنا بابها , ويكفي أن نذكر خساسة هذه النخب الحنشان من خلال حادثة بسيطة وهي محاولة رئيس الوزراء الأسبق للجمهورية العربية اليمنية محسن العيني عبر قرار يمنع مضغ القات في المؤسسات الحكومية و منع زراعته في الأراضي التابعة للدولة , وهي المحاولة , التي أدت إلى سقوط حكومته , بسبب قوة النخب القبلية المزمنة الجاهلة حينها ونفوذ آفة القات السياسي والاقتصادي وهي ذاتها النخبة بغالبيتها اليوم , التي تشكل العمود الفقري للحكم في اليمن منذ نهاية حرب صيف 1994 وتتحكم في مفاصلة السياسية والاقتصادية والأمنية , تحت اسم الشرعية مع احترامي الشديد للبعض من ممثليها.

كان على الرئيس هادي إحالة بن دغر للتحقيق في قضايا فساد , وليس في قضايا إهمال , فالأولى تتعلق بالشق القانوني الجنائي وفيها نيابة ومحكمة وعقوبة, أما الثانية فهي نافذة من نوافذ اللؤم السياسي والتفاف على وعي الشعب البسيط , وتهدئة غضب الشارع , أما بالنسبة للدكتور معين في اعتقادي الشخصي , أولا عليه الحذر الشديد من نخبة الحنشان والالتزام بالخط التكنوقراطي , الذي تبناه , والذي سيهز الأرض حتما تحت أقدام هذه النخبة السوداء مع إعطاء الألوية للقضية الجنوبية , التي لن يتمكن من تجاوزها , لان من سبقوه لم يستطيعوا تجاوزها وهم في رأس السلطة وهوامير ورقم 1 في السياسية والنفوذ والقوة وعلى رأسهم كان عفاش , واليوم القضية الجنوبية باتت شوكة في حلق نخبة الفساد والفيد , وبالذات بعد تحرير أبناء الجنوب لأرضهم من عصابات عفاش والحوثي وخفافيش الإصلاح , وبنائهم لمراكز قوى جنوبية في الداخل والخارج قوية وشرسة تابعة لهم لا يمكن تجاهلها, وثانياً العمل على إستراتيجية وطنية لمكافحة الفساد من خلال تشكيل لجنة عليا لمحاربة الفساد برئاسته هو شخصياً ورئيس هيئة الرقابة و مدير الأمن القومي , والنائب العام , ورئيس هيئة مكافحة الفساد , مع أعطاء اللجنة صلاحيات استثنائية من الأنظمة والقرارات والتعليمات والأوامر, الهدف منها تمكين اللجنة من القبض ومنع من السفر والتحقيق و حصر الممتلكات و الجرائم والأشخاص والكيانات ذات العلاقة في قضايا الفساد , وتقديمهم للقضاء وليس للتحقيق بقضايا إهمال .

الدكتور معين عليه أن يكون شديد الحذر , لأنه سوف يترأس حكومة في ظروف حرجة وصعبة للغاية , وفي نفس الوقت بحاجة لمعجزة لتقريب وجهات النظر حول برنامجه الحكومي والموافقة عليه من قبل السعودية والإمارات والجنوبيين والشماليين لتنجح حكومته ويصبح أول رئيس وزراء يمني ترضى عنه غالبية الأطراف السياسية المحلية والإقليمية والحيتان القبلية المتخاصمة , لينهي الحرب ويعطي كل ذي حق حقه , أو ربما يكون هو وحكومته طعم صغير لحيتان كبيره , يراد منه هز أركان الدولة اليمنية , بسبب أخطاء مرتب لها يتحمل هو تبعاتها , ومن ثم سيجبر على الاستقالة , تلحقه مبادرة جديدة حول الأوضاع والمطالب والمستجدات الجديدة في اليمن , ونتيجة لهذه المتغيرات سيعلن هادي ترشيحه لرئيس توافقي جديد بدلاً عنه , ومن ثم تعيين رئيس وزراء جديد تحت ضغط بوادر جغرافيا وديموغرافيا يمنية جديدة, فالأيام القادمة ستكون أيام القرارات القوية والشجاعة وحبلى بالمتناقضات القوية , التي تحتاج للخبرة والحنكة في العلوم الإستراتيجية , السياسية و الاقتصادية و ألأمنية , لضمان مساحة اقتصادية وقانونية وأمنية واحدة على أراضي اليمن , وضمان استقرار مالية الدولة , و وفاء السلطات بالتزاماتها المالية و الخدماتية , وتنظيم الإيرادات واستعادة النظام في إنفاق أموال الميزانية والتخلص من عملية توريث ممتلكات ومؤسسات وأراضي الدولة.


د. مروان هائل عبدالمولى





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,094,986,968
- معركة التحالف الحقيقية في أروقة الأمم المتحدة وليس اليمن
- كاميرات ألمراقبه... إستراتجية أمنية لابد منها في عدن
- النافذون الجدد السلطة والربح بأي ثمن
- إستقرار المنطقة من باب الجنوب وليس اليمن
- خفايا نبش قبر القبيلة في عدن
- حرب الموانئ العالمية ....الحديدة سلم واستلم
- دحباشي
- مطار عدن الدولي ينتصر بصمت
- المقاومة الجنوبية تركع إيران في اليمن
- كفاية تخلف ..عدن مدينة كوزموبوليتانية
- اخوان اليمن والتحرك فى الظل
- الصحة النفسية في اليمن والإهمال الرسمي المقلق
- لا تلبسوا الدولة وقضائها خوذة العسكري و بدلة الفساد
- ماذا لو توقف عمال النظافة في عدن عن العمل ؟
- مات الراقص و رؤوس الثعابين لازالت حيه
- الدبلوماسية اليمنية تفشل في امتحان السيادة
- شجرة دم الأخوين وليس الأخوان
- اليمن من الوحدة إلى الفيدرالية الشطريه
- سوق الدراسات العليا في جامعة عدن
- هل اليمن الموحد دولة سيادية قابلة للحياة ؟


المزيد.....




- استنفار رجال الشرطة الفرنسية في شوارع ستراسبورغ
- قرقاش: قطر مستمرة بالأذى وتبحث عن صلح -حب الخشوم-
- كولومبيا متوجسة للمناورات الروسية الفنزويلية
- سرقة عصا الحكم علنا طريقة جديدة للاحتجاج في العموم البريطاني ...
- المبعوث الأممي يسلم وفدي مشاورات السويد ورقة بشأن الإطار الس ...
- الحوثي: القبول بالحوار قبل إيقاف النار دليل قوة وتماسك
- بشرى قيام تحالف شرقي يواجه أمريكا
- سفير الهند في موسكو: طلبنا من موسكو المساعدة لتصنيع بزات فضا ...
- كندا تطلق سراح المديرة المالية لمجموعة -هواوي- الصينية بكفال ...
- السودان .. لجنة برلمانية تدرس تعديلات تتيح ترشح البشير لدورا ...


المزيد.....

- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان هائل عبدالمولى - اليمن.. صراع الجغرافيا والسياسة على الطريقة الروسية