أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - شيرين وفرهاد: الفصل الأول 1














المزيد.....

شيرين وفرهاد: الفصل الأول 1


دلور ميقري
الحوار المتمدن-العدد: 6027 - 2018 / 10 / 18 - 19:48
المحور: الادب والفن
    


ها أنتَ في ألمانيا، مرة أخرى؛ في بلدٍ، موقعه في أوروبا شبيه بقلب امرأة جميلة. تشتاق إليه كل مرة، بما أنّ لديك فيه العديدَ من المعارف. آخر من تعرفت عليهم هنالك، كان " سيامند ". وإنك الآنَ في الطريق إلى لقائه، وفق موعد متفق عليه هاتفياً، وقد تعهّد أحدُ الأصدقاء إيصالك بسيارته. هذا الأخير، واسمه " آراس "، اعتاد فيما مضى استضافتك في منزله الجميل، المكوّن من دورَيْن، الكائن في ضاحية تبعد عن هامبورغ بحوالي نصف ساعة في السيارة. المرة الأخيرة، الشاهدة على حلولك في ضيافته، كانت قبل ما يقرب من خمس سنوات، وتحديداً قبيل شروعك في المغامرة المغربية.
في خلال الطريق، يتجدد الحديثُ حول أوضاع الوطن بعدَ ما يزيد عن عامين من ثورة شعبية شاملة. وكذلك، طرح العديد من التساؤلات حول ما جرى في تلك الفترة من تحوّلات: أما يزال جائزاً بعدُ إطلاقُ نعت " الربيع العربيّ " في ظل هيمنة جماعة الإسلام السياسيّ على بلدانه؟ وما مدى الخطر الجديّ، الذي في الوسع أن يشكّله على ثورة السوريين، تدفق أفواج الجهاديين السلفيين من كلّ مهبّ؟

***
هواجس مماثلة، سبقَ أن عبّرت عنها زوجةُ المضيف، حينَ تساءلت صباحاً على الفطور وهيَ تتابع الأخبارَ المرئية بملامح تلوح عليها علامات الكآبة: " أمنَ الممكن أن تقصَف دمشق، وأن يحل فيها الدمار كما شأن المدن الأخرى؟ "
" وهل تعتقدين، يا عزيزتي، أن دمشقَ على رأسها ريشة؟ "، أجابها رجلها. ثم أردفَ بنبرة حاول أن يخفف ما فيها من سخرية، تقديراً لما عاينه من عبوس امرأته: " لقد أُعطيَ النظامُ الضوءَ الأخضر غربياً، بالتأكيد على أنّ ما يجري إنما هوَ حربٌ أهلية ". قانطة، ألتفتت المرأة الملولة إلى الضيف لتعيد السؤال بصيغة أخرى يغلب عليها المرارة: " وأنتَ، يا دلير، ماذا تعتقد؟ أليسَ من الصواب أن تبقى دمشق خارج العمليات العسكرية، لحين أن يتضح مصير الصراع في المناطق الأخرى؟ ". قبل أن يبادر المُخاطَب للإجابة، ندّت عن الزوج زفرة تهكّم: " هه! ". وإذا بالمرأة تتجه إليه، مدمدمة وعلى فمها ابتسامة حانقة: " كأنما لديكم ثأر مع العاصمة، ولن ترتاح خواطركم الدفينة إلا بدكّها على رؤوس ساكنيها ". كون الضيف يُشاركها الانتماء، الكردي الشامي، فإنه ابتسمَ في شيء من الحرج. على أنّ جوابه، المعقّب ضحكة صاحبه الصاخبة، حاولَ إرجاع الحديث إلى مجراه الجديّ: " برلين نفسها، دمرت أثناء الحرب العالمية الثانية. ومن ثمّ صارت مدينة أخرى، هيَ عاصمة الشطر الغربيّ لألمانيا "
" على أيّ حال فإنّ مدينتنا، قامشلو، ستصبح قريباً عاصمة للجزء الكرديّ من البلاد. ومن يدري، فلعلها أيضاً تلعبُ دورَ مدينة بون على مستوى سورية ككل! "، علّق المضيفُ رامقاً زوجته بنظرة منتصرة. تنهّدت المرأة وهيَ تهز رأسها، فعل الأم مع طفل مشاغب: " رُح عنّا ياه! قال عاصمة وجزء كردي! كأنّ بروباغندا جماعة الإدارة الذاتية أثّرت فيك أنتَ الآخر، مثلما الأمر مع الكثير من رفاق حزبك؟ "، قالت له ساخطةً. ثم أردفت، متوجهة للضيف وكأنما تستمد منه العونَ على صديقه " كانوا دائماً يعتبرون الجماعةَ إحدى أدوات النظام، شأنها في ذلك شأن الميليشيات الشيعية، المستقدَمة من الدول المجاورة "
" المواقف السياسية تتغيّر، وبالطبع تماشياً مع ما يجري على أرض المعركة من تطورات. الغرب ربما يحبذ إزاحة النظام، ولكن بشرط إيجاد بديل مقبول. والنظام من ناحيته يفهم ذلك، بل ولقد أسسَ إستراتيجيته وفق هذا المفهوم حتى قبل اشتعال الثورة بزمن طويل. فلم يكن مفاجئاً للعالِم بطبيعة النظام، إطلاقه سراح رؤوس التشدد السلفي كي يعيدوا تعبئة صفوفهم. بل وأعطيَ هؤلاء لاحقاً حرية التحرك العسكريّ، تماماً كما جرى الأمر في العراق مؤخراً مع تنظيم الدولة الإسلامية. كون التنظيم سيطرَ أخيراً على مساحات شاسعة في كلا البلدين، ويتوعّد بنقل عملياته إلى أوروبا نفسها، فإنّ الأولوية عند الغربيين الآنَ، وبالأخص الإدارة الأمريكية، هيَ محاربة الإرهاب "
" وأنا أيضاً من هذا الرأي؛ والسؤال الأكثر أهمية: ما هوَ موقعنا ككرد في معادلة الصراع؟ "، قال المضيفُ ثم تعهّد الإجابة تواً: " واشنطن، لا تثق أصلاً بالمعارضة المسلحة. وبدَورها لن تجد بديلاً سوى التنظيم الكرديّ الأكثر فعالية وانضباطاً وخبرة، ضاربةً صفحاً عن وصمه بالإرهاب وأيضاً بالضد من إرادة الأتراك ". امتناع الضيف عن التعليق هذه المرة، جعل المرأة تنبذ للرد: " المعارضة المسلحة! أراك تتبنى توصيف أدوات النظام للجيش الحر؛ أنت من كنت، إلى الأمس القريب، الأكثر تأييداً له وتحمساً لانتصاراته؟ ". وبينما كان النقاشُ يتصاعد ويحتد، راحت أفكار " دلير " تنأى شيئاً فشيئاً: كان يتطلع ببعض القلق إلى اللقاء الموعود عند الظهيرة في مقهى بقلب هامبورغ المدينة، وكان يخشى أن يهيمن الجدل السياسيّ على أطرافه وبذلك يفوّت ثانيةً فرصةَ الحصول على المذكرات المراكشية، المطلوبة.

***
وبينما السيارة تتقدم فوق الطريق السريعة في سيرها المضطرد، المطمئن، سيكون علينا تعريفكم بهذا الضيف: إنه لم يكن سوى محقق سيرتنا المراكشية، ومَن ظهرَ الحرفُ الأول لكل من اسمه وكنيته ( دلير مازيداغي ) في ذيل مقدمة كتابها الثالث. ثم قرأنا اسمه الأول في كتابها هذا، الخامس، سواءً مذكوراً على لسان السيّدة السويدية أو في رسالة صديقها " سيامند ". ولن نضيفَ المزيد، طالما أنّ الرجلَ بنفسه هيئنا في مقدمة هذا الكتاب لتقبّله كأحد شخصيات السيرة، وذلك ضمنَ ظروفٍ سنعرفها في سياق المتن.

> مستهل الجزء الثالث/ الفصل الأول، من رواية " الصراطُ متساقطاً "





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,059,916,136
- زين وآلان: الفصل السابع 5
- شجرتان وأسطورة صغيرة
- زين وآلان: الفصل السابع 4
- زين وآلان: الفصل السابع 3
- أُضحِيّة
- زين وآلان: الفصل السابع 2
- زين وآلان: الفصل السابع 1
- زين وآلان: الفصل السادس 5
- زين وآلان: الفصل السادس 4
- زين وآلان: الفصل السادس 3
- زين وآلان: الفصل السادس 2
- زين وآلان: الفصل السادس 1
- زين وآلان: الفصل الخامس 5
- زين وآلان: الفصل الخامس 4
- زين وآلان: الفصل الخامس 3
- زين وآلان: الفصل الخامس 2
- زين وآلان: الفصل الخامس 1
- قصة واقعية، وأخرى خيالية
- زين وآلان: الفصل الرابع 5
- زين وآلان: الفصل الرابع 4


المزيد.....




- عاجل.. لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي تصادق على الا ...
- بالفيديو..فتاة تلقن لصا درسا في الفنون القتالية طالبة منه ال ...
- جارة القمر تحتفل بعيد ميلادها الـ 83
- ماذا قال حسن حسني وسمير صبري بعد تكريمهما في -القاهرة السينم ...
- ما الذي تتركه هذه الفنانة السعودية كهدية للغرباء في مقاهي ال ...
- شاهد: تألق النجوم على السجادة الحمراء في افتتاح مهرجان القاه ...
- شاهد: تألق النجوم على السجادة الحمراء في افتتاح مهرجان القاه ...
- المعرض السنوي في نسخته الثانية للفنانة التشكيلية جيهان فوزي ...
- بيع المقتنيات الشخصية التابعة لأسطورة هوليوود، مارلين مونرو ...
- إنطلاق فعاليات الدورة الـ 40 لمهرجان القاهرة السينمائي (فيدي ...


المزيد.....

- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - شيرين وفرهاد: الفصل الأول 1