أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - إدخال الوقود لقطاع غزة والإبتزاز الإسرائيلي















المزيد.....

إدخال الوقود لقطاع غزة والإبتزاز الإسرائيلي


راسم عبيدات
الحوار المتمدن-العدد: 6023 - 2018 / 10 / 14 - 10:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



الإحتلال يحاول دائماً القفز عن القضايا السياسية والحقوق المشروعة لشعبنا ،وتصوير الأمور كأنها قضية إنسانية وتحسين ظروف وشروط حياة شعبنا تحت الإحتلال،وكأن الإحتلال نفسه،ليس أساس البلاء والشرور كلها.ولذلك سعى دائماً الى ربط رفع الحصار المستمر والمتواصل على قطاع غزة منذ أكثر من عشرات سنوات بوقف كل أشكال المقاومة في البداية كان الحديث يجري عن تدمير الأنفاق وتجريد المقاومة الفلسطينية من سلاحها ولتصل الأمور مع إنطلاق مسيرات العودة في الثلاثين من العام الحالي الى وقف تلك المسيرات وما يرافقها من إطلاق للطائرات الورقية والبالونات الحارقة وكذلك العمل على إنهاء عمليات الإرباك الليلي من مشاغلات وإرباكات دائمة لجنود الإحتلال ومستوطنيه.
تلك المسيرات إستطاعت ان تجذب الإهتمام العالمي الى المأساة التي يعاني منها شعبنا نتيجة الحصار الظالم الذي يقتل كل أشكال الحياة في القطاع من قبل المحتل الصهيوني وبتواطؤ من المجتمع الدولي ومشاركة امريكية ....ولذلك بعد إنطلاق مسيرات العودة التي ما أن تخبو جذوتها قليلاً حتى تعود من جديد بزخم اكبر وأقوى وبإبتكارات نضالية مقاومة والتي كان اخرها استخدام السهام الحارقة في مقاومة المحتل ..نحن ندرك تماماً بان كل المبادرات التي تطرح سواء كانت اسرائيلية او امريكية او حتى دولية،تريد ان تغلف الحياتي والإقتصادي بالسياسي ...تريد ان يقدم شعبنا تنازلات سياسية مقابل الموافقة على تخفيف شروط الحصار وليس رفعه،ولا احد بخاف عليه ان امريكا واسرائيل لهما اهدافهما في تلك المبادرات،واولها ان تكون غزة مدخلاً لتطبيق صفقة القرن الأمريكية،صفعة العصر،وأن يجري العمل على إقامة دويلة فلسطينية في القطاع،تمهيداً لفصل القطاع عن الضفة الغربية،بما يمكن اسرائيل من الإجهاز على مدينة القدس بشكل نهائي والتهام الضفة الغربية ...ولكن ليس بإعتقادي الجازم،بان هناك أي قيادة فلسطينية،مهما غالت في مصالحها الفئوية والخاصة،مستعدة للتضحية بقضايا شعبنا الإستراتيجية،الدولة المستقلة وعاصمتها القدس وتقرير المصير والعودة،مقابل ان يستمر حكمها وسيطرتها على القطاع،او تحسين الشروط والظروف الاقتصادية لشعبنا من خلال تخفيف شروط الحصار،وربط ذلك بوقف مسيرات العودة...ومع إستمرار مسيرات العودة وما يرافقها من مظاهر مقاومة شعبية ،يلجأ فيها المحتل الى قتل المتظاهرين السلميين تزداد النقمة على المحتل والإصرار على مقاومته..وكذلك يزداد عري هذا المحتل الظالم،والذي يحاول دوماً أن يصور ويسوق نفسه على أنه ضحية الإرهاب،وهو الذي يمارس كل أشكال الإرهاب بحق شعبنا الفلسطيني..ولذلك مع تعمق ازمة المحتل...تتواصل المبادرات من اجل تخفيف الحصار عن القطاع،والتي كان اخرها المبادرة بإدخال الوقود المدفوع الثمن من قطر الى القطاع عبر دولة الإحتلال،من اجل زيادة ساعات الكهرباء من 4 ساعات الى 8 ساعات ،طبعاً الإدخال تم بمشاركة دولية من الأمم المتحدة...ولكن عملية إدخال الوقود القطري،كان المحتل يراهن على أن تكون ضمن شروطه،بان يجري وقف مسيرات العودة او التخفيف من حدتها،ولكن وجدنا ان الجمعة التي اعقبت إدخال الدفعة الأولى من الوقود القطري،كانت أكثر اشتعالاً وأكبر حجماً ومشاركة شعبية وجماهيرية من المسيرات السابقة،وكان العدو فيها أكثر دموية ووحشية،حيث سقط في تلك الجمعة سبعة شهداء بنيران قناصة جيش الإحتلال ومئات الجرحى....مع التأكيد على مواصلة المسيرات في الجمع القادمة،حتى يتحقق كسر الحصار ورفعه عن القطاع،ونتاج لهذا الموقف،وجدنا بان المحتل أمر على لسان وزير جيشه ليبرمان،بوقف إدخال الوقود الى قطاع غزة،وهذا يؤشر على انه لا صحة على ما يشاع،بان حركة حماس او غيرها تسعى لمقايضة الكاز والسولار بالحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا،فشعبنا الذي إنطلق في مسيرا العودة،هو لم ينطلق بها من اجل الغاز والسولار،رغم أن ذلك حق إنساني لشعبنا،بل هو يريد أن يرفع الحصار بشكل كامل وان تتحقق أحلامه في العودة الى مدنه وقراه التي طرد وشرد منها بفعل الإحتلال.
إن حالة المناكفات الداخلية والتحريض العالي بن طرفي الإنقسام ( فتح وحماس)،تجعل كل طرف يتوجس السيء من الطرف الآخر،وهذا يلقي بظلاله على الوضع الفلسطيني وعلى شعبنا وحقوقه وقضيته،ويؤثر على الحالة المعنوية لشعبنا،وتزداد عدم ثقته بالأحزاب والفصائل،والتي بات يرى بان ما يهمها بالدرجة الأولى مصالحها الفئوية والحزبية على حساب المصالح العليا لشعبنا الفلسطينيإ،والتي بات خطر الإنقسام الذي يتجه نحو الإنفصال اكبر خطراً عليها من الإحتلال نفسه،وانه من المخجل والمعيب أن يتدخل المحتل لدى هذا الطرف او ذاك لتسهيل وتخفيف شروط وظروف الحياة لشعبنا في قطاع غزة.
المأساة أننا مللنا جولات الحوارات والمفاوضات والزيارات المتكررة لطرفي الإنقسام الى القاهرة من اجل الإستجابة للوساطة المصرية في ترتيب البيت الداخلي الفلسطيني،في إنهاء الإنقسام والشروع بخطوات جدية نحو الوحدة على قاعدة الشراكة الحقيقة،تغيب نهج الإقصاء والإستئثار والهيمنة و التفرد وإمتلاك الحقيقة المطلقة،وجميعنا يدرك بأنه بدون تنازلات من الطرفين،لن يكون إتفاق وتوحد،بل مزيد من الشرذمة والإنقسام والضعف الداخلي،الذي سيمكن من السماح للمشاريع المشبوهة للولوج الى الساحة الفلسطينية،من خلال هذا الباب،وكاننا في النهاية نقول فليهدم المعبد على رأسنا ورأس شعبنا،إما انا أو فليأتي الطوفان من بعدي.
الوصف الدقيق لما يجري على حدود قطاع غزة هو "معركة عض أصابع"، مع الاحتلال الإسرائيلي، بعد مرور أكثر من 200 يوم على انطلاق مسيرات العودة وكسر الحصار، التي حولت مستوطنات غلاف القطاع إلى مناطق منكوبة جراء البالونات الحارقة ووحدات الإرباك الليلي.
أمام سقوط عشرات الشهداء والجرحى، بقناصة الاحتلال، ترفض المقاومة الفلسطينية وقف المسيرات إلا برفع كامل للحصار المفروض على القطاع،رغم كل التهديدات التي يطلقها قادة دولة الاحتلال وجيشه بشن حرب عدوانية شاملة على شعبنا الفلسطيني ومقاومته في القطاع.
إن الخيار العسكري ضد القطاع، على غرار سيناريو الحروب الثلاثة السابقة في العام 2008 و2012 و2014؛ لن تفضي إلى حل مشكلة القطاع، فإحتلال القطاع مستبعد، باعتباره مستنقع لا تستطيع إسرائيل خروج منه بدون ثمن.
انا أرى بأن مسيرات العودة ستستمر وتتواصل مبتكرة في سياق استمرارها وصيرورتها أشكال مقاومة جديدة،من اجل تحقيق كسر الحصار ،وبالمقابل سيستمر الإبتزاز السياسي الإسرائيلي والتهديد بشن حرب شاملة على المقاومة وشعبنا،ومع اقتراب موعد الانتخابات الإسرائيلية ستزداد تلك التهديدات،والتي أرى انها لن تصل حد الحرب الشاملة.

القدس المحتلة – فلسطين
14/10/2018
0525528876
Quds.45@gmail.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,000,995,487
- لماذا لم نتعلم من - تسونامي- تسريب عقارات سلوان...؟؟
- لماذا الإضراب وشمولية الإضراب ؟؟
- ترامب يزداد -تغولاً- كممثل للعولمة المتوحشة
- الحرب على الأقصى والتقسيم المكاني
- هل ستكون تركيا قادرة على تحقيق مضمون التفاهمات ..؟؟؟
- المشهد الإقليمي ذاهب نحو التصعيد
- حول المشاركة في الإنتخابات لبلدية - القدس-
- حرب إسرائيلية - أمريكية على شعبنا في كل الإتجاهات
- جرائم قتل ...فوضى وفلتان مستمرين وحلول غائبة
- وتستمر المأساة العربية والفلسطينية في العيد
- لإغلاقات المتكررة للأقصى ....بروفات للتقسيم المكاني
- اجتماع للمركزي ...ام اجتماع لحركة فتح
- اجتماع للمركزي .....أم اجتماع لحركة فتح..؟؟
- مع بدء سريان العقوبات الأمريكية على ايران ...المنطقة على صفي ...
- سوريا على اعتاب نصر نهائي على الإرهاب
- الأقصى سقط الحجر .....وتعاظم الخطر
- لسنا هنود حُمر يا قادة اسرائيل ولن نختفي أو نتبخر
- غزة تصعيد فتهدئة ...وتهدئة فتصعيد
- في الإنتخابات لبلدية - القدس- ...المقدسيون بين جدلية الوطني ...
- لماذا لا تحتفل الشعوب الأخرى بهذا الشكل - المفجوع-...؟ ؟؟؟


المزيد.....




- ويل سميث من أعلى ناطحة سحاب في العالم
- ترامب: لست متأكدا من استمرار -كيمياء الانسجام- مع الرئيس الص ...
- جمال خاشقجي: لغز الاختفاء
- قضية خاشقجي: السعودية تهدد بالرد على أي عقوبات تتخذ ضدها وسط ...
- CNN ترصد اللحظات الأولى لافتتاح معبر جابر نصيب بين الأردن وس ...
- ضغوط متزايدة على تركيا لكشف أدلتها بشأن جمال خاشقجي
- بنود اتفاق معبر -جابر- نصيب- بين الأردن وسوريا
- اختفاء خاشقجي.. تراجع الريال السعودي أمام الدولار بالسوق الف ...
- اشتباكات عنيفة بين مجموعة مابوتشي والشرطة في تشيلي في يوم كو ...
- تعرف على الفواق


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - إدخال الوقود لقطاع غزة والإبتزاز الإسرائيلي