أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فريد العليبي - مارسال خليفة وجوائز المستعمرين .














المزيد.....

مارسال خليفة وجوائز المستعمرين .


فريد العليبي

الحوار المتمدن-العدد: 6006 - 2018 / 9 / 27 - 21:40
المحور: الادب والفن
    


يقول الخبر أن السفير الفرنسي في لبنان، برونو فوشيه، منح مارسيل خليفة، وسام الجمهورية الفرنسية للفنون والآداب ‏برتبة فارس. وأن حفلا انتظم في قصر الصنوبر ـ المقر الرسمي للسفير الفرنسي ـ بالعاصمة اللبنانية بيروت للغرض وقد ‏تكلم السفير متحدثا عن فرنسا الديمقراطية والحرية الخ ... ليرد بعدها مارسال مؤكدا التلازم بين فرنسا وتلك القيم ، قائلا: ‏‏"فرنسا هي الأرض التي استقبلت عائلتي، وحيث درس أولادي، ونقطة انطلاق لي ولهم إلى العالمية. لقد انسجم في فرنسا ‏اسم خليفة مع مارسيل، وغنى بكل قوة الحرية والحب والإنسان. وفي فرنسا أيضا جهد مارسيل وخليفة على تحقيق وعد ‏العاصفة أبعد من الحدود واللون والدين. في هذا المساء الخريفي ومن خلالكم سفيرا لدولة عظمى تقوم على المساواة ‏والأخوة والحرية، ينشد الطفل الذي كبر أن تخصّوا الحرية بالتكريم وتحريرها من هيمنة السياسي لأنه بسبب ذلك وبلا ‏عدل، يسجن أصحاب الرأي والضمير وخاصّة المفكّرون منهم والصحفيون والمصوّرون والفنانون.هؤلاء سجناء في كل ‏مكان سعادة السفير، حتى في الدول التي تعتبر دول قانون وديمقراطية، في الوقت الذي يكون الطغاة وكبار المجرمين ‏مدعومين بالحصانة والإفلات من القانون.أكون شديد الامتنان، سعادة السفير، إذا ساعدتم (العاصفة) على التشبث أكثر ‏بوعودها".‏
غير أن ذلك التلازم مغشوش ففرنسا الامبريالية قتلت ولا تزال مناضلين ومفكرين وفنانين و شعوبا وأوطانا ليس آخرها ‏ليبيا وسوريا ومالي‎ ‎وعندما يتعلق الأمر بفنان مثل مارسال خليفة فإن كل كلمة يقولها تقاس بذاك الوعى الجماعي الذي ‏تشكل على قاعدة فنه لذلك قد نفاجأ بتصريح يقوله هنا أو هناك في مجال السياسة ولكن حكاية فنه حكاية أخرى.
جوائز المستعمرين مصنوعة من دماء الضحايا ، الأقوياء بعلومهم وفنونهم وفلسفاتهم لا يقبلونها وإنما يشهرون رفضهم ‏لها سيفا في وجه الجريمة....رفض سارتر الكبير جائزة نوبل تضامنا مع الفيتناميين وغيرهم من الشعوب المظلومة ، ‏بينما قبل الصغار فتات الموائد‎....‎‏ ‏
كان على مارسيل خليفة اطلاق صوته ضد فرنسا الامبريالية التي تكرمه بينما تحتفظ في سجونها بمقاوم إسمه جورج ‏ابراهيم عبدالله ، انتهت مدة محكوميته منذ سنوات امعانا في التنكيل به‎ ‎.
لم يذكر مارسيل ذلك السجين بالاسم ولكنه أشار الى الأمر عامة وفي هذا شجاعة ولكنها منقوصة ولأننا نحب مارسال ‏فإننا ننقده ونتمنى لو مضى أكثر فرفض التكريم جملة وتفصيلا ونشر الخبر وأهداه الى مواطنه ورفيق طريقه جورج ‏ابراهيم عبد الله‎ ‎‏.‏





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,386,972,796
- الشعبوية ‏
- تونس : لقاء الشاهد والطبوبي وخطة الإغتيال .
- موريس أودان : الدم يفور في العروق .
- الفلسفة والفلاحة
- طفل لواء الاسكندرون .
- الفيلسوف - فتح الله غولن‎ .‎
- حوار مع المفكر التونسي فريد العليبي.
- بائع الفلافل ( الساندويتش ) في ذكرى استشهاده
- تأملات
- حنا مينه :العالم يموج .‏
- سمير أمين في تونس.‏
- جدل حول تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة في تونس.
- اسلام سياسي واستراتيجيات اقليمية .
- موت الدولة البورقيبية ‏
- حروب المثقفين: ناجى العلي ومحمود درويش
- تونس : رئيس ضعيف .
- الفيلسوف المجرم !!!
- فلسفة الليرة .‏
- فتاة عين الفوارة .‏
- الأزمة السياسية في تونس وخطاب رئيس الحكومة.


المزيد.....




- عضو شورى سابق بالسعودية ينشر -حديثا صحيحا يُثبت سماع الصحابة ...
- إدارة ترمب تلغي حصص اللغة الإنكليزية والمساعدات القانونية لل ...
- فيلم -لجوء-.. صورة من معاناة السوريين في أميركا
- بالفيديو.. اللاتفي بريديس يهزم البولندي غلوفاتسكي بالفنية ال ...
- -ولد عيشة فقندهار- يجر إنذارا من الهاكا للأولى والثانية وميد ...
- الباميون ينقلون صراعهم الداخلي الى المحاكم
- دراسة: الموسيقى تخفف آلام مرضى السرطان وأعراض أخرى
- فيوري ينهي نزاله أمام شفارتس بالضربة الفنية القاضية (فيديو) ...
- العثماني أمام نساء حزبه: جهات عاد قطَّر بها سقف السياسية تست ...
- بوريطة: المغرب مستعد لفتح صفحة جديدة من التعاون مع السلفادور ...


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فريد العليبي - مارسال خليفة وجوائز المستعمرين .