أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد ابداح - العلّة الغائبة














المزيد.....

العلّة الغائبة


محمد ابداح

الحوار المتمدن-العدد: 6003 - 2018 / 9 / 24 - 09:49
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


إن الخطاب الأيديولوجي نخر جاذبية الحس الإنساني للبشرية ممّا حوّل مركز دورانها عن محوره، فرسائل القديس بولس في القرن الأول الميلادي مثلا؛ دفعت المتعصّبين لفكرة الخلاص لقتل مئات الآلاف من الأنفس البريئة في أوروبا الوسطى وبلاد الشام الطبيعية كيلا يخلفوا موعدهم مع أرض المعياد ( أورشليم)، وإنه لمن المفارقات أن المسلمين الأوائل فعلوا الشيء ذاته لاحقا ليلتحقوا بجنة البهائم التي ترعى بنهمٍ أنهار العسل واللبن والحور العين، لكن الأمر الذي لايخلو من العجب أن الخطاب الأيديولوجي لا يتأصل بذاته مطلقا، وإنما هو نتيجة لعلة غائبة على الدوام، فالبحث عن معنى تلك الخطب يُفضي للخروج عن مضامينها والإبتعاد عنها بقدر مايراد القرب منها، إذ أن متحف التاريخ يدل على أن رجال كأتباع داوود إن كانوا قد فكروا مثل (بوذا) لما استطاعو الإستيلاء على فلسطين وطرد الكنعانيين منها، كذلك أصحاب محمّد في استيلائهم على مكة، ولاحقا إجتياح فارس وإسبانيا والقسطنطينية.
لقد كانت صكوك الغفران ومفاتيح الجنة و(الكفّار السّفلة) أخبارا مُزيّفة، لكن الحروب التي شنّت تحت ألويتها والنفوس التي أزهقت بسببها كانت حقيقية، ولنقولها دفعة واحدة: تلك هي الأسباب التي من أجلها تهمّ الأخبار المزيّفة (الفكر السّياسي) بأكثر ممّا تهمّه عويل الأمّهات وأنين المحرومين وويلات الحروب، ورغم شدة الهيجان الأيديولوجي وتأثيره البالغ في الواقع الإجتماعي المحسوس، إلا أنه لم يمسّ يوما موضوعية ومادية النهج السّياسي على مر التاريخ، كما لم تشوّه عمليات الترهيب والترغيب الديني صور النتائج الكارثية للعقلية السياسية بشكل يثير الدهشة حقا، وعلى النقيض من ذلك لاتزال عمليات التهميش والتسطيح الديني لمكتشفات العلوم الإنسانية وخصوصا فيما يتعلق بعلوم الطبيعة والفلك وعلم الوراثة والأجنّة ، فهل يمكن لنا تقبل العفوية الساحرة والقول ( إن الأمر هكذا ببساطة...)، وهل يجب تقبل سيادة الأيديولوجيا التامة على العقل في أشدّ مستويات لزوجتها كثافة؛ لابوصفها رواسب فكرية أو بديلا عن التطوّر؛ بل كمالا صافيا وإيجابية؟
كيف يتسنّى لنا الحُكمُ على أي جناية أو فظاعة من الفظاعات تحت أي معيار والعلة دوما غائبة؟ فلا وجود هنا لمحكمة العقل أو المنطق، وبماذا يكون إذن إتباع مذهب وتصديق مُعتقد والعمل بسرده، إن لم يكن العقل البشري المؤدلج قد أُفرغ حتى آخر قطرة من سيادته الذاتية واستقلاله الفكري. إن كافة معامل الإنتاج الديني تبدأ باحترام سيادة واستقلال مظاهر الطبيعة انتهاءا بأدق الكائنات الحية وتنتهي باستعباد البشر، فالدين يُعدّ هدفا بذاته والإنسان لايزال (وسيبقى) موضوعا، ويستحيل مع ذلك الأمر تفكيك الوقائع الموضوعية التي تهدف للوصول إليها أيّ فكرة أيدولوجية دون التعثر بالنقائض التي تكون قد تشكلت منها تلك الفكرة أصلا؛ فعذاب القبر مثلا ليس كعلم الطب والهندسة، وليس ثمة أيّ منافسة بينهما شريفة كانت أم غير شريفة، وهما لايسيران بنفس المضمار، ولا يستجيبان للمؤثرات ذاتها، فهدف أحاديث عذاب القبر هي تهدئة نفوس الناس أو ترويعهم تبعا للقيام أو عدم القيام بلائحة من الأعمال المعيّنة، بشكل لايتوصّل (ولن يتوصل) معه أبدا أي اكتشاف طبّي أو أيّ علمٍ ماديّ عرفهُ البشر باعتبار (عذاب القبر أو ماذا سيحدث لي غدا؟) بابا من أبواب العلوم المنجزَة، والتي يمكن التحقيق والبتّ بصحتها، كما أن علوم الطب والهندسة والوراثة وكافة العلوم المادية ليست معينة بترويع أو تهدئة نفوس البشر، أو بمدى ذكاء وعبقرية الأفراد بالتبشير أو التنذير، وليس لديها ماتقوله عن تلكم العبقريات لمن هو مع أو ضدّ، بل ببساطة تفضّل العمل بعيدا عن ذلك كله.
إن غياب العلة قد يستتبعه رفض المرء لأيّ خطاب معياريّ ( تقييمي، مثلا:منطقي/ غير منطقي)، مع حرمان نفسه من لذة نرجسية لنقده، أو حتى كشف النقاب عنه، فالأنبياء والأولياء والزعماء السّياسيين ليسوا بحاجة إلى أوصياء، فهم بالجملة على علاقة (روحية) بممارساتهم، ويعلمون أكثر ممّا نحن نعلم عمّا يفعلون، وعن معاني خطاباتهم، وكما أن على كل سياسي أن يتعلم من نظريات الدين، بصرف النظر عن حقيقة الفحوى السياسية لممارساته، وعلى سبيل الإيضاح فإن خطابا ديوسياسي قد يصنع قهوة صباحية رائعة من سيرة زعيم عربي، غير أن نقدا للعقل يجعل من سيرة ذات الزعيم سمادا عضويا للقمع والظلم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,720,010,859
- قوة الفكرة
- نرجسية الأديان
- المجتمعات البريئة
- السُحُب الفارغة!
- الإتجاه الجغرافي للتاريخ
- القيمة العلمية للأديان السماوية
- ضجيجُ الموتى!
- المتغيّر والثابت في الوطن العربي!
- الصحافة الرسمية الرائجة
- المعارفُ والقناعات!
- الجمهورية العربية الثالثة!
- العودة المستحلية!
- دول المخاض العربي!
- هوّية الهيمنة الدّينية والسّياسية
- تقنين الفساد المالي والإداري في الدول العربية المعاصرة
- قواعد النّقد السياسي-8
- قواعد النّقد السياسي-7
- قواعد النّقد السياسي-6
- الشباك المثقوبة!
- قواعد النّقد السياسي-5


المزيد.....




- الدوري الممتاز لكرة السلة- جوال : خدمات البريج وخدمات رفح يف ...
- عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى
- المكون المسيحـي : مرشحو حكومة علاوي متحزبون ومزدوجو الجنسيـة ...
- -الإخوان المسلمون- يشنون هجوما حادا على الرئيس الراحل حسني م ...
- إيهود باراك مشيداً بحسني مبارك لـCNN: كان قائداً مدهشاً ومتو ...
- مستوطنون يعطبون إطارات مركبات شرق سلفيت
- الجهاد الاسلامي: أيّ خرق لاتفاق التهدئة سيُقابل بردّ من المق ...
- حزب التوحيد يكشف حقيقة إصابة وهاب بانفجار في دمشق
- بعد هجوم السلفيين على “طبيب القلوب” .. علماء دين: الهدف ضرب ...
- خلال مؤتمر بالدوحة.. دعوة لإنشاء سوق إسلامية للسلع والمعادن ...


المزيد.....

- المنهج التأويلي والفلسفة الهرمينوطيقية بين غادامير وريكور / زهير الخويلدي
- مستقبل الأديان والفكر اللاهوتي / عباس منصور
- للتحميل: التطور - قصة البشر- كتاب مليء بصور الجرافكس / مشرفة التحرير ألِسْ روبِرْتِز Alice Roberts - ترجمة لؤي عشري
- سيناريو سقوط واسقاط الارهاب - سلمياً - بيروسترويكا -2 / صلاح الدين محسن
- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد ابداح - العلّة الغائبة