أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - رابح عبد القادر فطيمي - أسئلة حول سورية














المزيد.....

أسئلة حول سورية


رابح عبد القادر فطيمي

الحوار المتمدن-العدد: 6001 - 2018 / 9 / 22 - 22:53
المحور: الصحافة والاعلام
    


ماحدا أحسن من حدا هذا هو حال السورين اليوم إذا كان النظام بقيادة بشار رمى بنفسه في أحضان إيران وروسيا فلتفعلها المعارضة ومالوا. الوطن يصير وطنين بشار له وطن والمعارضة لها وطن والمعارضة لها علمها وبشار له علمه وليتنافس المتنافسين في إرضاء أزلامهم. والخاسر الأكبرهنا الشعب والوطن .الوطن هو القيمة الكبرى ورأس مال الطرفين الذي فرط فيه المتخاصمين وكان الجميع قد أديا القسم في الحفاظ على جميع التراب وحمايته إلاّ أنّ في عهد حب الرياسة فقد معناه ونسيت العهود والمواثيق التي تحفظ كرامة الشعب والوطن في السلم والحرب، هل هناك رابح في هذه الحرب ؟هل هناك من انتصر برغم الأرواح التي أزهقت والأموال التي بددت والوطن الذي تحول الى خرابة هدم على رأسي ساكنه لا أحد مسك النصر بيده ،المنتصر هو الغازي الروسي والإيراني والتركي هؤلاء الذين في الواجهة ويوجد منتصرين آخرين غير موجودين في الواجهة إلاّ انهم سوف يظهرون بأجندتهم حين اكتمال الطبخة حينها بالذات يظهر المنتصر الحقيقي فأما اليوم من المبكر أن ننسب الانتصار لأحد .ومن استفاد من ذالك الدمار والخسارة في الأرواح والأموال إلى أن كادت سوريا تختفي من الخريطة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,055,907
- دلالة مقاطعة الإنتخابات
- غياب الإرادة السياسية
- المأساة في الوطن العربي لماذا؟
- الشعب في الجزئر يريد كوشوفات لا وعود
- الإنتخابات في الجزائر
- آخ..لو يادمشق
- الوطنية المبتذلة
- حان الوقت ان نقلع شوكنا بأيدينا
- ماتوا يحملون سرهم معهم
- محور التعتعة والتأتأة ..وترامب
- لازلنا نحلم بالدولة
- نحن أولى من تركيا وإيران
- علينا أن نكشر كما كشروا
- حلم السوري بالهجرة قديم
- لا ننتظر من ترامب أكثر من انه رئيس أمريكا
- الحل في سوريا لازال بعيدا
- مدينة....انقذوني
- سوريا لسوريين
- أسفكوا الدماء
- تبولوا على جثثهم


المزيد.....




- منها دبي والقاهرة..دليل -لونلي بلانيت- يُعلن عن أفضل 10 مدن ...
- اليمن: عشرات القتلى والجرحى في معارك طاحنة بين الحوثيين والت ...
- الاحتجاجات في العراق: إعفاء قادة عسكريين وأمنيين من مناصبهم ...
- مستشار الحريري: رد فعل المستثمرين الأجانب على الإصلاحات إيجا ...
- شاهد: الأكراد في شمال سوريا محبطون يرمون الجنود الأميركيين ب ...
- شاهد: تواصل الاحتجاجات في تشيلي ووزير المالية يقول إن الوضع ...
- شاهد: اليابان تشهد تنصيب إمبراطورها الجديد
- كوريا الجنوبية تعلن رفع ميزانية التسلح وتدعو جارتها الشمالية ...
- شاهد: خراب في مدينة كاستيليتو دوربا الإيطالية بسبب الفيضانات ...
- احتجاجات لبنان: لماذا اختار بعض العرب النظر إلى أجساد المحتج ...


المزيد.....

- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - رابح عبد القادر فطيمي - أسئلة حول سورية