أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جهاد الرنتيسي - حفر اعمق في طبقات العنف اليمني














المزيد.....

حفر اعمق في طبقات العنف اليمني


جهاد الرنتيسي

الحوار المتمدن-العدد: 5998 - 2018 / 9 / 18 - 15:56
المحور: الادب والفن
    


تحفر رواية "وحي" لليمني حبيب عبد الرب سروري عميقا في اللحظة اليمنية لتصل الى ما هو ابعد مما يراه المؤرخ والسياسي وامير الحرب والباحث عن موقع في الاصطفافات الاقليمية والمذهبية.
في حوارات الراوي غسان العثماني يلتقي التاريخ والفلسفة والانثروبولوجيا لتتبع انكفاءات ما بعد انكسارات محاولات النهوض ومسارات الايغال في حروب بلا نهايات وتحولات الوعي وانحساراته الى ما دون حدوده الدنيا.
يعود الراوي الى قريته طور الرعد في منتصف ستينيات القرن الماضي لرصد بدائية علاقة الانسان مع الميتافيزيقا من خلال آليات تشكل الوعي والانزلاقات الخارجة عن اطر هذه الآليات او المتسربة من دوائرها المغلقة.
من هناك يستل "الراوي ـ الروائي" بعض خيوط الرؤية التي اتاح صراع اضدادها اسباب اكتمالها ووضوح صور وافكار تناولتها الرواية وحيرة تبقي القارئ في حالة استنفار حسي ومعرفي وتردد بين عالمين من تطورات الافكار والبشر.
لم يكتمل الشك لدى الراوي الا بثقبين اسفل واعلى جامع العيدروس، وظهرت صورة الخير والشر بوضوح في تناقضات وتفاعلات شخصيتي الشقيقين عبدالقاهر وعبدالباري وعلى هامش هاتين الثنائيتين ثنائيات اخرى مثل العلم والغيب، الزوجة والحبيبة المفترضة، النظرة والنظرة المضادة للتغيير، الغزالي وابن رشد، العلمنة والتدين، التردد بين التغيير الراديكالي والآخر الهادئ .
بموازاة هذه الثنائيات وغيرها ظهرت حلقات بين الحروب التي تحولت الى مفاصل تاريخية واسبابها الكامنة في التفكير والبنية السيكيولوجية للأنسان اليمني استخدمها الراوي في ايجاد اطار حدد طرفاه بحرب الرفاق في جنوبي اليمن عام 1968 ابنة "العنف الثوري" التي وضعت بدايات نهايات التجربة الاشتراكية وحرب 2014 ابنة ثقافة الاكفان وابادة الذات وزوال العالم التي افرزت "المهادي المنتظرين" وبينهما حرب 1994 التي ارست الظلامية والسلفية في كل اليمن.
من خلال هذا السياق يصل الراوي الى ان ظاهرة "المهادي المنتظرين" التي نمت على حدي التطرف السني والشيعي نتاج مرحلة ما بعد التفكير العلمي الذي حاولت كومونة اليمن الجنوبي ـ رغم شوائبها وسلبياتها ـ تكريسه في تربة لم تكن صالحة لمثل هذه النباتات .
ما جرى في اليمن لم يكن معزولا عن سياقات اوسع، فهو بعض كسل فكري، غياب جدل، انكفاء ورعب عربي، تتضح صورته في رحلة النورس العماني الذي سقط بعد انكسار جناحه على اسفلت واحدة من مدن الشمال الاوروبي بعد تيه في بلاد الاخرين.
يكثف الروائي رؤيته لسكون الزمن العربي الذي تحول الى مرآة للعصور البائدة بتفكيك فكرة هيراقليطس التي تنفي امكانية العوم في مياه النهر مرتين ونمو اخرى على انقاضها يمكن تلخيصها بالسباحة في بحر ميت.
يضع حبيب عبد رب سروري قارئه على مفترق طرق ففي رواية "وحي" يجد المتلقي نفسه امام خطاب رثاء لجوهر عربي متأكل و نقطة بدء لقطيعة مع نمطية تفكير ابقت على ديناميات التدمير الذاتي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,103,591
- ما سقط من عهدة حنظلة
- نجمان لسماء واحدة
- قشور المستعمرة السعيدة
- على صفيح ملتقى رواية المستعمرة السعيدة
- ضلالة الروائيين العرب في المستعمرة السعيدة
- ماجد ابو شرار .. نموذج فلسطيني للمثقف الغرامشي
- تبعيث ولحدنة
- في تسييس الضمير الفلسطيني
- ما اثقل التركة
- كنت فلسطينيا
- في غواية المسالك
- في المسالة الكردية
- مقامرة المالكي تتجاوز الخطوط الحمراء
- فهلوة المالكي
- في الطريق الى جنيف 2
- مازق الاسلام السياسي و ازمة العقلانيين العرب
- قيامة الكرد
- غزة تتمدد في فراغات رام الله
- الدور والدور المفترض للمعارضة الايرانية
- طبعة شيعية للاسلام السياسي العربي


المزيد.....




- مجلس الحكومة يصادق الخميس على مشروع قانون مالية 2020
- أوبرا وفعاليات ثقافية متنوعة روسية في السعودية (فيديو)
- الكندية مارغريت آتوود والنيجيرية برناردين إيفاريستو تتقاسمان ...
- وهم بصري نشره الممثل سميث يخبرك أي جانب في دماغك هو المسيطر ...
- بعد الخطاب الملكي.. مجلس النواب يعقد ندوة حول القطاع البنكي ...
- أسطورة أم بلطجي.. ما علاقة السينما المصرية بجرائم الشارع؟
- طبيح ينفي اقتراح لشكر اسمه كوزير للعدل في الحكومة
- FRIENDS : الأصدقاء وغسل اليدين !
- قريبا... تصوير أول فيلم لجاكي شان في السعودية
- متحف الأرميتاج- يحتضن الربيع القادم معرضا لآثار مدينة العُلا ...


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جهاد الرنتيسي - حفر اعمق في طبقات العنف اليمني