أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - محمد نجيب وهيبي - إنهم مكلفون ببيعنا ب-عروقنا- جملة وتفصيلا لمن يضمن بقاءهم في الحكم !!















المزيد.....

إنهم مكلفون ببيعنا ب-عروقنا- جملة وتفصيلا لمن يضمن بقاءهم في الحكم !!


محمد نجيب وهيبي

الحوار المتمدن-العدد: 5997 - 2018 / 9 / 17 - 23:27
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


على هامش مفاوضات الاليكا "aleca" اتفاق التبادل الحر الشّامل والمعمق مع الاتحاد الأوروبي ، بوصفه تتمة لاتفاقية الشراكة بين تونس والاتحاد الأوروبي والتي دخلت حيز التنفيذ سنة 1998 ، وجب علينا التدقيق في وضعية الاقتصاد التونسي للوقوف على مكاسب الشراكة التي تم بموجبها إحداث منطقة التبادل الحر حيث ألغيت القيود الجمركية أمام السلع الأوروبية وتم اجبار الدولة التونسية على خفض نفقاتها العامة بهدف تحجيم دورها التعديلي التدخل لتعديل السوق لصالح المؤسسات والسلع الوطنية التي تعاني من قدرات تنافسية لا تؤهّلها للصمود في وجه "شريكتها" الأوروبية ، وقد تم هذا تحت مبرّرات ايجاد أسواق جديدة وواسعة (قرابة 500 مليون مستهلك ) للبضائع التونسية وتكثيف الاستثمارات الاوروبية والتبادل التكنولوجي لتأهيل الاقتصاد التونسي ...الخ ؟ لذلك سنقف عند بعض الارقام التي تواكب تطور مختلف مؤشرات الاقتصاد التونسي وخاصة في ما يتعلّق بالشراكة الاوروبية ومدى نجاعتها في تأهيلنا .
فيما يتعلّق بالتجارة الخارجية انتقل عجز ميزاننا التجاري من 1700 مليون دينار سنة 1990 الى 12000 مليون دينار سنة 2015 منها عجز ب 6000 مليون دينار مع الاتحاد الاوروبي وحده ( صادراتنا الى الاتحاد سنة 1990 تقدّر ب2500 مليون دينار بينما وارداتنا ب3000 مليون دينار ، اما في سنة 2015 فقد بلغت وارداتنا حدود 27000 مليون دينار ولم ترتفع صادرتنا سوى الى 21000 مليون دينار ؟؟) فأين تأهيل الاقتصاد التونسي والبضائع التونسية ؟؟
أما اذا نظرنا الى الامر من زاوية النسيج المؤسساتي التونسي لنفس الفترة ، نجد أن عدد المؤسسات النشطة بتونس ارتفع من 354000 سنة 1996 الى 711000 سنة 2015 ، ولكن تركيبتها الغالبة مؤسسات ميكروية ( من 0 الى 5 أجير بنسبة 97 ) بينما تراجعت نسبة المؤسسات المتوسطة والكبرى (من 50 الى فوق 200 أجير) من 0.64 %سنة 1996 الى 0.44 % سنة 2015 بعدد جملي لا يتجاوز 3358 مؤسسة ؟؟ أما اذا اعتبرنا كل الشركات الاجنبية التي تم تأسيسها في تونس والتي بلغت 14900 سنة فان أغلبها يخضع لقانون المناطق الحرة (قانون 72) أي أنها معفاة من أداء الضرائب لخزينة الدولة التونسية كما أنها معفاة من القيود على التحويل بالعملة الصعبة الى جانب بقية الامتيازات التي تخولها لها مجلّة التشجيع على الاستثمار والتي تكلّف ماليتنا العمومية عبئا ثقيلا ( بلغ عدد الشركات الأوف شور الجملية 2700 سنة 2014) ، ورغم كل هذا النمو العددي بالنسبة للنسيج المؤسساتي (عدد الشركات في تونس) فأن حجم الرساميل الأجنبية في شكل استثمارات اجنبية وافدة لم يتعدى 700 مليون دولار فقط سنة 2016 مقارنة مع 649 مليون دولار سنة 1998 و750 مليون دولار سنة 2000 مثلا ؟
لم تمكنّا الشراكة الأوروبية من تحقيق المأمول في دفع اقتصادنا الوطني وتأهيله للتفاعل الندي مع الاقتصاد الأوروبي في مجالات الصناعة التي فرض علينا فيها الانفتاح ، بقدر ما حوّلنا الى تابع اقتصادي/تجاري في علاقة تبادل تجاري حرّ احادية الجانب والمنفعة لصالح الرأسمال الاتحادي يفرّغ فينا أزماته ويوسّع من خلالها دورته الاقتصادية محطّما البقية الباقية من نسيجنا الصناعي ومغرقا اقتصادنا الوطني في عجز مزمن للموازنات العمومية نتيجة تخلي الدولة القسري عن جزء من موارد ميزانيتها ( الضرائب على الشركات والرسوم الجمركية ... الخ) ، إلى جانب الركون إلى التداين الخارجي الدائم لتمويل نفقات تلك الشراكة الأوروبية اللامتكافئة ودون فوائد مادية تذكر حيث بلغ التكوين الصافي لرأسمال الثابت سنة 16435 دينار منها 43 %فقط متأتية من نشاط استثماري الشركات والمؤسسات التجارية و 57 % أي 9300 مليون دينار من الأفراد والعائلات والإدارة العمومية ، وهي نسب وتركيبة معاكسة لما كان سابقا حيث تراجع دور المؤسسات والشركات الاقتصادية مقابل دور العناصر الوطنية الأخرى ، مقابل 10000 مليون دينار تكوين رأسمال ثابت سنة 2006 منها 53 %من قبل المؤسسات الاستثمارية و 5400 مليون دينار سنة 1997 45 %بالمائة فقط منها متأتية من الأفراد والعائلات و الإدارة العمومية ، هذا هو واقع نمو مؤشرات اقتصادنا الأساسية خاصة في مجالات الاستثمار الحقيقي خلال اتفاقية الشراكة التونسية الاوروبية التي لم تجلب لنا شيئا على أرض الواقع .
ان تقدّم المفاوضات حول "الاليكا" دون الوقوف عند تقييمات جدية لمآلات وانعكاسات اتفاق الشراكة لسنة 1995 ، خاصة مع تهرّم نسيجنا الصناعي ، وتفاقم المشاكل الاجتماعية وأهمّها البطالة وتحديدا الارتفاع المهول والاستثنائي في بطالة أصحاب الشهائد ، الى جانب تفاقم نسب الأمية والانقطاع المبكّر عن الدراسة و تدهور الخدمات الاساسية للمواطنين في كل القطاعات ... الخ ، باختصار شديد ان تقدّم هذه المفاوضات في ظل الانهيار الهيكلي لكل مؤشّرات اقتصادنا الوطني في العشريتين الاخيرتين ، الى جانب الأزمات الظرفية الحادة المرتبطة بالانتقال السياسي الذي تحياه تونس ليس سوى عملية قتل سريرية للبقية الباقية من امكانيات اقتصادي وطنية هزيلة في قطاعي الفلاحة والخدمات التي لم تطلهما يد اعادة الهيكلة والشراكة ايجابا أو سلبا ، فلئن ثبت من التجربة أن الاتحاد الاوروبي لم يعمل حقيقة على هيكلة مؤسساتنا الصناعية في السابق لتأهيلها لمستوى الشراكة ، فكيف لنا أن نتقدّم معه في اتفاقية التبادل الشامل والمعمّق مع اقتصاديات في حجم الاقتصاد الأوروبي بعد عقود من تأهيله لمؤسساته وقطاعات الإنتاج الاقتصادي في كل نواحيه وخاصة منها الصناعية والفلاحية ... الخ بمؤسسات خدمية تعاني من التهرّم الاقتصادي و المالي وسوء الإدارة والتصرّف والخدمات و قطاع فلاحي مرتكز في غالبيته على الفلاحة الرعوية وصغار الفلاحين المثقلين ببطئ نسق الانتاج وموسميته مع انخرام موازناتهم واستثماراتهم الصغيرة بالديون الفلاحية الى جانب المعظلة المزمنة للاشكال العقاري للاراضي الفلاحية ؟ . لذلك فان التقدم في مفاوضات “الاليكا"، قبل أن نضع خطّة وطنية شاملة وواضحة لاصلاح قطاع الخدمات وخاصة مؤسساتنا العمومية أصلاحا جذريا ، وقبل توجيه المجهود الوطني للنهوض بقطاع الفلاحة بشكل استراتيجي حتى يتأهل للمنافسة مع الشريك ويكون رافعة للقطاع الصناعي المنهار ، ليست أكثر من تمهيد للتفويت مرّة واحدة فيما تبقى من مؤسسات عمومية وفي البقية الباقية من قطاعاتنا الاستراتيجية المنتجة للثورة وتحويلنا في النهاية الى سوق صغيرة رديفة للاتحاد الاوروبي يبيعنا فضلاته التكنولوجية وبسلعه المشوهة المتراكمة مقابل المزيد من بؤسنا وشقائنا وتفقيرنا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,125,880
- الله معنا لأننا سنحرره أيضا !!
- في رحيل حنا مينا : هل يموت العظماء
- حول الاستفتاء في قضايا الحريات وتقرير لجنة الحريات الفردية ب ...
- على هامش قضايا الحريات الفردية:ما هي الحدود ؟ أو كيف نعيد صي ...
- ليساند كل الأحرار في العالم لجنة الحريات الفردية والمساواة ب ...
- فوق تركيا وسلطانها -الطيب- : تونسيتنا الحقة من كونية مواطنيت ...
- نقطةة نظام انتخابية : تونس بلديات 2018 ، المقاطعة خيار ديمقر ...
- في الدعوة الى إنتخابات مبكرة في تونس ورهانات اليسار
- الرئاسية الفرنسية للمرة الاخيرة : ماكرون إستثناء -شكلاني- او ...
- كيف يجب ان نحتفل بالعيد العالمي للعمّال
- إعتصام الكامور تونس : تحرك وطني من أجل التوزيع العادل للثروة ...
- رئاسية فرنسا 2017 بين اليسار واليسار تمهيدا للتغيير الجذري
- الاستفتاء التركي : رغم التصويت بنعم تبخّرت أحلام -السلطان- ا ...
- مهمة الثوريين الملحة : توحيد الصفوف وتوجيه البوصلة رأسا مع ا ...
- الذكرى 17 لوفاة الحبيب بورقيبة : قراءة نقدية في أحداث 2011
- جبهة الانقاذ و التقدم تونس قراء إيجابية لواقع مرير !!
- الانتخابات الفرنسية ورهانات اليسار الاشتراكي مرة أخرى
- -إن الناس يصنعون تاريخهم بيدهم ، إنهم لا يصنعونه على هواهم-
- البنوك العمومية بخير وهي بحاجة الى ترشيد التصرف فيها الى الت ...
- الشاهد : من قائد فريق حكومي الى قائد أركان حرب


المزيد.....




- محمد صلاح ورياض محرز ضمن المرشحين لجائزة الكرة الذهبية 2019 ...
- بريطانيا تلغي حظر الرحلات الجوية إلى شرم الشيخ
- مشكلة البصمة في غلاكسي إس10 تدفع البنوك لاتخاذ إجراء مضاد
- روسيا وبيلاروس تنشئان نظاما للتسويات المالية يتجاوز -سويفت- ...
- مودريتش ينفرد بحالة سلبية غير مسبوقة في تاريخ الكرة الذهبية ...
- ماذا تتضمن صفقة جونسون لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي؟
- حجم إمدادات الأسلحة الروسية إلى البلدان الأفريقية يمكن أن يص ...
- مصر تعلق على قرار بريطانيا استئناف الطيران إلى شرم الشيخ
- جمعية مصارف لبنان: استمرار غلق البنوك غدا الأربعاء
- بوتين: القرض المقدم لمصر لبناء محطة الضبعة النووية وفقا للشر ...


المزيد.....

- الاقتصاد السياسي للفساد في إيران / مجدى عبد الهادى
- التجارة الالكترونية كأداة للتنافس في الأسواق العالمية- دراسة ... / بن داودية وهيبة
- التجارة الإلكترونية واقع وتحديات وطموح / يوسف شباط
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- مولفات أ.د. محمد سلمان حسن / أ د محمد سلمان حسن
- د.مظهر محمد صالح*: محمد سلمان حسن: دروس في الحياة المعرفية.. ... / مظهر محمد صالح
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الأول / أ د محمد سلمان حسن
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الثاني / أ د محمد سلمان حسن
- دراسات في الإقتصاد العراقي / أ د محمد سلمان حسن
- نحو تأميم النفط العراقي / أ د محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - محمد نجيب وهيبي - إنهم مكلفون ببيعنا ب-عروقنا- جملة وتفصيلا لمن يضمن بقاءهم في الحكم !!