أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صلاح زنكنه - دردشة مع القاصة العراقية بثينة الناصري














المزيد.....

دردشة مع القاصة العراقية بثينة الناصري


صلاح زنكنه
الحوار المتمدن-العدد: 5996 - 2018 / 9 / 16 - 14:31
المحور: الادب والفن
    


هذا جزء من حوار أجريته مع القاصة بثينة الناصري آواخر 2002 ونشرتها في (جريدة الأنباء) العدد 1 / 17 آب / 2003 حين كنت مشرفا على صفحتها الثقافية.
تعد القاصة العراقية المقيمة في القاهرة بثينة الناصري واحدة من الكاتبات العربيات الجادات والجريئات في مجال القصة القصيرة, استطاعت أن تقطع لنفسها رقعة من مساحة الإبداع متخذة من فن القص وسيلة لقول كل شيء عن ذاتها والعالم.
أصدرت خمس مجاميع قصصية وهي على التوالي .. حدوة حصان 1974, موت اله البحر 1977, فتى السردين المعلب 1990, وطن آخر 1994, الطريق الى بغداد 1997.

- بدأتِ بقوة منذ مجوعتكِ الأولى وحققتِ حضورا مميزا في المشهد القصصي العراقي, ترى ما الذي ميزك عن أدباء جيلكِ ؟
*هذا السؤال يوجه الى النقاد لأني لا أعرف ما يميزني عن أدباء جيلي , بالمناسبة لا أحب حكاية الأجيال هذه لأن الكاتب ينتمي لكل الأجيال طالما أستمر بالكتابة, فإذا كتبت الآن فأنا أكتب بظروف وشروط هذا الجيل وليس جيل الستينات أو السبعينات وعودا الى السؤال, أعتقد أنني خرجت بقصصي من الهموم الذاتية الى الهموم الإنسانية العامة فكانت مواضيعي متنوعة إذ تلتقط اللحظات الإنسانية كما كنت وما زلت أهتم بشكل خاص بأن تكون بداية القصة وكذلك الأسطر الختامية قوية ومفاجئة ومؤثرة تدفع القارئ الى التأمل والتفكير لهذا نجد أن قصصي تعيش في ذاكرة القراء, وأحيانا يتذكرون قصصا بتفاصيلها بعد عشرين سنة ولهذا السبب تجدني مقلة في كتاباتي, فأنا لا أكتب أية قصة لمجرد الكتابة بل لابد أن تكون القصة مؤثرة في موضوعها متينة في أسلوبها بحيث تدفع القارئ الى تغيير رؤيته للأشياء وربما تفتح أمامه آفاقا واسعة لم يكن يعرف بها, هذه هي وظيفة القصة كما أؤمن بها.

- بالرغم من عدم حبكِ لحكاية الأجيال إلا أن النقاد صنفوكِ ضمن الجيل الستيني الذي ترك بصماته على واقع الأدب العراقي, ترى كيف كانت اسهامة المرأة الكاتبة آنذاك ؟
* كانت اسهامة نشطة وجادة ومجدة ومدهشة, كانت تتشبث بإثبات وجودها وإسماع صوتها وكانت المرأة في مرحلتنا أكثر تحررا وأكثر صلابة وشفافية وكانت حركات التحرر تدعمها وتستوعب نشاطها حينما لم تكن الحركات الأصولية العمياء قد استخدمت كما اليوم حيث تحاول أن تقبر النساء في المطابخ وبيت الحريم وقد توقفت بعض الأقلام النسائية لهذه الأسباب أو أسباب أخرى لكن الكاتبة التي استمرت تركت بصماتها بشكل أو بآخر.

- حسنا هل أنصف النقد والنقاد إبداعكِ ؟
* كتب الكثير عن نتاجاتي القصصية فلا أستطيع أن أدعي أنني لم أنصف لكنني أريد أن أقول لك إن النقاد مهمون لدارسي الأدب وليس للقراء هؤلاء هم الذين يعنوني واليهم أكتب وأتوجه فالقارئ العادي لا يقرأ نقدا قبل أو بعد قراءته للنص وهذا القارئ عادة يأخذ من النص ما يحتاج إليه وما يؤثر فيه ولهذا يفسره على هواه ولا يحتاج لمن يشرح له النص بطريقة هيروغليفية يسلبه متعة القراءة الخالصة, فالعلاقة الأساس هي بين الأديب والمتلقي.

- غادرتِ البيئة العراقية الى مصر, كيف تتعاملين مع الهم العراقي من خلال كتاباتكِ ؟
* هناك مقولة أرددها دائما (أنتم تعيشون في الوطن أما نحن في الخارج فالوطن يعيش فينا) إننا نحمله معنا أينما نذهب وسوى ذلك فأنني أتي الى بغداد كل عام تقريبا وأتواصل بالكتابة مع الأصدقاء والأهل وأقرأ باستمرار كتابات المبدعين وأستلهم الهم العراقي كل لحظة وساعة من خلال وجداني المتشرب بحب الوطن وأهل الوطن, صدقني فأنا حاضرة هنا دائما وأنتم حاضرون معي بقوة.

- هل لنا أن نستطلع رأيك باختصار عن بعض الكاتبات
لطفية الدليمي
*كاتبة مجددة بشكل مدهش
ابتسام عبد الله
*تأخذك كتاباتها الى الى عالمها المتدفق بحميمية ساحرة
ميسلون هادي
*أثبتت وجودها بقوة
هدية حسين
*إنها بارعة ومتمكنة قصصيا
ذكرى محمد نادر
كانت روايتها (قبل اكتمال القرن) مفاجأة جميلة لم أفق منها حتى الآن.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,059,190,075
- # رواية (المرآة) مزيج من الهجاء والرثاء للشيوعيين العراقيين ...
- (شجرة المر) رواية للكاتب العراقي حسن متعب
- بنات جسر يعقوب
- تغريدات عراقية
- # ما قل ودل من الكلام #
- ترى .. ما شأنك بيّ ؟ !
- ليلة حمراء في غرفة معتمة
- نقطة ضوء ...
- بوسترات انتخابية (6)
- بوسترات انتخابية (5)
- بوسترات انتخابية (4)
- بوسترات انتخابية (3)
- بوسترات انتخابية (2)
- بوسترات انتخابية
- مواجع ومواجع
- أصل الكرد وفق مرويات المسلمين
- ايروتك
- حزين على العراق
- كردوئينيات
- حسن النواب


المزيد.....




- المحامل التقليدية في قطر.. تراث بحري بحلة عصرية
- شاهد: خان المدلل في بغداد.. هنا غنت أم كلثوم
- بلاغ عن أعمال الفعالية الفكرية المركزية التاسعة
- أخنوش يفتتح المقر الجديد لحزب الحمامة ببني ملال
- كتابي صديقي.. مبادرة قطرية لتشجيع الأطفال على القراءة
- المتحف العربي بالدوحة يناقش جغرافية المقاومة في الفن
- مشروع فيلم لتوثيق مآسي حرب اليمن في 100 دقيقة
- قريبا في دور السينما.. تامر حسني بدور -الرجل العنكبوت-
- أين تشاهد إطلاق القمر الصناعي المغربي الثاني
- متحف -بيت الشركة- بقطر يوثق تاريخ الرواد بقطاع النفط


المزيد.....

- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صلاح زنكنه - دردشة مع القاصة العراقية بثينة الناصري