أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - هل سيعلن موت حزب الدعوة سريراً ؟!!














المزيد.....

هل سيعلن موت حزب الدعوة سريراً ؟!!


محمد حسن الساعدي
(Mohammed hussan alsadi)


الحوار المتمدن-العدد: 5983 - 2018 / 9 / 3 - 18:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الحديث طويل عن الاحزاب التي حكمت العراق ، ولكننا وباختصار نتحدث عن حقبة ما بعد سقوط حزب البعث ، ومجيء حزب الدعوة لتسلم السلطة ، إذ ومنذ تسلم السيد الجعفري لرئاسة الوزراء وشهد العراق تحولات سياسية غاية بالتعقيد ، فشخصيات الدعوة التي حكمت البلاد كانت موجودة فعلاً بالمعارضة ولكن المتابع وبدقة يجد ان نشاطها يكاد يكون محدوداً او مقتصراً على الجانب الاعلامي أكثر من الجانب السياسي أو النشاط الجهادي ، حيث أن حزب الدعوة الذي يُعد تؤام الاخوان المسلمون من الاحزاب التي عملت وتعمل تحت غطاء وعمامة السيد محمد باقر الصدر (قدس) ، وتحت لواء الاسلام ورايته ، ولكن الواقع الملموس يختلف تماماً عن الشعارات التي كان يرفعها وينادي بها هذا الحزب ، حيث عمد حزب البعث على اعتقال اي شخص ومهما كان انتماءه او عقيدته ، بل وحتى بعض المجرمين اعتقلوا تحت مسمى " حزب الدعوة " والذي كسب شهرته بسبب هذا الاسلوب .
رجالات حزب الدعوة كانت ومنذ سقوط الصنم في بغداد الى المشاركة في السلطة ، ولوا بأقل المناصب ، حيث ينقل عن بعض الشخصيات القديمة في الحزب أن السيد المالكي مثلاً " كان يحلم ان يكون قائمقام لطويريج مثلا" ، ولكن الصدفة والحظ الحسن أسعفه وتقلد أعلى منصب في الجمهورية العراقية ، وهكذا بقية رجالات الحزب ، والذي كانوا يتمنون ان يكونوا جزءاً من الحكومة ، وها هم اليوم يستحوذون على ثلث السلطة في البلاد ، حيث عمل السيد المالكي على بناء شبكة مخيفة من رجالات الحزب والموالون له وزجهم في الحكومة وبمختلف المناصب والمجالات ، حتى استطاع من بناء شبكة كبيرة موالية له .
حزب الدعوة وبعد سلسلة الفشل التي مر بها في حكم البلاد ، إذ ومنذ تسلم او شخصيات الدعوة " ابراهيم الجعفري " حتى توالت الضربات تلو الضربات على البلاد ، حيث ظهرت القاعدة ، وجماعة التوحيد والجهاد بقيادة الارهابي المجرم ابو مصعب الزرقاوي ، حيث قادت هذه المجاميع الارهابية عمليات القتل المنظم ضد الشعب العراقي الاعزل ، وما لاحقها من حرب طائفية كبيرة وقعت على الشعب العراقي ، والذي عاش حياة الامرين في ظل حكم حزب البعث الفاشي ، وانتقالاً على حكم حزب الدعوة ، الى جانب كبريات ملفات الفساد التي ما زالت تطارد كبار قيادات الدعوة ومن الخط الاول ، وأسباب سقوط الموصل بيد داعش ، وسقوط المدن الغربية بيد العصابات الداعشية ، الامر الذي يفتح الباب واسعاً امام الكثير من التساؤلات عن حكم الدعاة للبلاد .
بعد هذا الفشل الكبير للدعوة في حكم البلاد ، وملفات الفساد التي ما زالت تطاردهم ، يسعى الى المحافظة الى الموروث من جانب ، والمكتسبات من جانب آخر ، وفي المقابل فأن الجميع وفي مقدمتهم المرجعية الدينية العليا التي ارسلت وفداً رسمياً الى الكتل السياسية برفض تسلم الشخصيات التي حكمت العراق سابقاً منصب سيادي في الحكومة القادمة ، لهذا يسعى الدعاة الى ، أما الحصول على رئاسة الوزراء وهذا الشيء أصبح من الامور المنتهية في رفض تسلم هذه الشخوص منصب رئاسة الوزراء ، أو المشاركة في الحكومة من خلال المناصب كمنصب نائب رئيس الجمهورية او وزارات او هيئات ، وأما عدم المشاركة في تشكيل الحكومة ، وهذا الامر يفتح الباب امام ملاحقة رموز الدعوة بتهم الفساد ، وسرقة المال العام ، وهذا ما يسعى إليه غرماء الدعوة والمختلفين معها ، والذين هم اليوم في مقدمة الكتل الفائزة بالانتخابات ، الامر الذي يجعل حزب الدعوة تحت مطرقة الملاحقة القانونية ، فهل ياترى سنسمع قريباً نهاية حقبة من حقبات العراق وإعلان موت الحزب الحاكم في البلاد؟َ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,378,604
- العراق بين المعية والتبعية ؟!!
- تيار الحكيم ... وخيار المعارضة !!
- العراق بين بناء الدولة وحاكمية الحزاب ؟!!
- العملية السياسية بين الانتخابات والتظاهرات والنحالفات ؟!!
- معركة الحديدة ... حد فاصل بين قوى الشر والشعب الاعزل !!
- العراق طاوله الحوار بين العراق والسعودية !!؟
- من يقتل أبناءنا بدم بارد ؟!!
- من يمتلك إرادة اختيار رئيس الوزراء ؟!!
- الانتخابات القادمة ... الشباب والخطاب ؟!!
- بغداد بين اعلان النصر وقتل الابرياء ؟!!
- العراق في فكر ترامب ؟!!
- الضربة الامريكية لسوريا ...قبول روسي وتخندق أيراني ؟!!
- مقتدى الصدر بين ايران والثيران ؟!!
- تظاهرات ام انقلابات ؟!!
- الورقة الإصلاحية بداية تشكيل الكتلة الأكبر ؟!!
- حكومة العبادي بين التكنوقراط السياسي والمستقل ؟!
- العبادي .... وحكومة الظرف المختوم ؟!!
- العبادي وخارطة الإصلاحات القادمة ؟!!
- اصلاحات العبادي .... بين الشلع والقلع ؟!!
- قادة الشيعة .... تناقض وفقدان الثقة ؟!!


المزيد.....




- نزيلة تخاطر بحياتها من أجل -سيلفي-.. وشركة رحلات بحرية تمنعه ...
- للمرة الأولى.. إثوبيا تفتتح قصر إمبراطوري -سري- منذ آلاف الس ...
- سوريا: قافلة تغادر مدينة رأس العين وعلى متنها جرحى ومقاتلين ...
- بقي من الزمن ساعات على "الكلام الآخر" لسعد الحريري ...
- لبنان: هل ارتفع سقف الاحتجاجات للمطالبة بتغيير جذري للنظام؟ ...
- بقي من الزمن ساعات على "الكلام الآخر" لسعد الحريري ...
- جائعون وينامون تحت الشجر.. قوات معارضة تغادر معسكرات التدريب ...
- تصعيد جديد عبر خط السيطرة بكشمير.. قتلى في قصف متبادل بين ال ...
- الفن بوابة البيت الأبيض.. نجوم في سباق الرئاسة
- -سئمت الخوف-.. متحجبات فرنسيات يتحدثن


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - هل سيعلن موت حزب الدعوة سريراً ؟!!