أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - زهير الخويلدي - سمير أمين بين المركز الامبريالي والتطور اللامتكافئ في المحيط














المزيد.....

سمير أمين بين المركز الامبريالي والتطور اللامتكافئ في المحيط


زهير الخويلدي
الحوار المتمدن-العدد: 5962 - 2018 / 8 / 13 - 03:22
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


" الإمبريالية تريد لنا ديمقراطية بلا تقدم وطني، والمعونة الغربية أداة للسيطرة على البلدان الضعيفة"

غادر الدنيا في باريس عالم الاقتصاد السياسي المصري سمير أمين عن 87 عام بعد رحلة طويلة من الإنتاج المعرفي والنضال الاجتماعي. لقد اشتهر في أمريكا اللاتينية أكثر من العالم العربي وكانت له رؤى تجديدية في الفكر الاشتراكي واعتمد المنهجية العلمية وحاول إعادة كتاب التراث الماركسي على ضوء التقدم الهائل للعلوم الاجتماعية والتاريخية والاقتصادية والسياسية في أواخر القرن العشرين. اشتغل في بداية حياته الأكاديمية على مسألة تبعية العالم الثالث للعالم المتقدم ودعا إلى فك الارتباط مع المركز الامبريالي وتغيير المحاور وأسس مع مجموعة من علماء الاقتصاد نظرية المنظومات العالمية. ركز في أبحاثه على محاورة الماركسية في نسختها الماوية وحاول تجديد أنماط الإنتاج في المادية الجدلية وأمن بالعوالم الأربعة واشتغل على التخطيط المركزي وعلى تفكيك علاقة الهيمنة والتبعية بين المركز والأطراف وقاوم في المنتديات العالمية التي انتمى إليها كل الطرق التنموية التي نظرت لها الامبريالية. لقد ترأس منتدى العالم الثالث ورأى في الرأسمالية في طريقها إلى التهالك والاندحار وكشف عن توظيفها للدين السياسي من أجل الهيمنة على العالم وبحث في قضايا التراكم على الصعيد العالمي وفي قانون القيمة ومسألة التبادل ورأى أن أزمة الامبريالية أزمة هيكلية ووجه الفكر النقدي إلى مابعد الرأسمالية وتأثيراتها.
أولوية الفكر الأممي عند سمير أمين لم تمنعه من تخصيص جزء كبير من اهتماماته حول الأمة العربية والطبقة العاملة وأزمة المجتمع العربي وعلاقة الدين والدولة ونقد الدولة الوطنية والثقافة المتوسطية ولكنه انتهى إلى تبنى نظرية في الثقافة تعول على المدخل الاقتصادي السياسي من أجل مواجهة أزمة العصر. لقد خسر الفكر الاجتماعي عالم اقتصاد مهم ومنظر مبشر بانتصار الاشتراكية على الرأسمالية المتهالكة ويصعب تعويضه بسرعة في مجال اختصاصه النقدي بتراجع الفكر التقدمي وعودة الأنظمة الشمولية.
لقد تفاعل بشكل ايجابي مع حركات الاحتجاج التي شهدها الشارع العربي وطرح مسالة صناعة المستقبل ولكنه حذر من الإفراط في التفاؤل والذهاب إلى النيوليبرالية دون التسلح بالفكر الاجتماعي والانحياز للقضايا الحقيقية للفئات الاجتماعية الهشة ودون تبني خيارات العدالة والمساواة والدفاع على المرأة. فهل أمكن للمفكر سمير أمين أن يفهم روح العصر ويفسر مناخه بمجرد نقه للخطاب العربي المعاصر؟
كاتب فلسفي







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,106,194,881
- مطلب الحرية بين النظر العقلي والفعل الإرادي
- التفكيك والاختلاف عند جاك دريدا
- مستقبل العالم في ضوء المتغيرات
- غاية الفلسفة السياسية
- المقاومة الثقافية بين إحياء حق العودة والمطالبة بالمساواة
- الاصلاح الديني ومشروعية الاجتهاد
- المناحي النقدية في الفلسفة المعاصرة
- مراجعات للمعرفة العلمية من طرف باشلار ودسانتي وغرانجي
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب
- العالم بين الأزلية والإحداث عند كانط
- حدود قراءة محمد شحرور للموروث
- أبو الحسن العامري بين الإبصار والإسعاد والإنقاذ
- الاحتفال بالفلسفة وحكمة تنظيم المهرجان
- الاستحقاق الفلسطيني في القدس
- تاريخ العلوم بين التجربة العفوية والتجربة الحاسمة
- تعقل بنية العالم الراهن طرف ألان باديو
- استطالة الأزمة وضرورة استدعاء البداية
- سياسة المعرفة مابعد الحديثة بين الاشتراكية والهمجية
- النزعة الانسانوية وفنومينولوجيا الكلام بين سارتر ومرلوبونتي
- نومادولوجيا الحدث وغراماتولوجيا الفرق بين دولوز ودريدا


المزيد.....




- الطلاق الوهمي.. حيلة الفقراء طلبا للمعاش في مصر
- النهج الديمقراطي يخلد ذكرى الشهداء يوم 23 دجنبر بالدارالبيضا ...
- صدور العدد 290 من جريدة النهج الديمقراطي
- افتتاحية: مساهمة المرأة في النضال تحقق نتائج نوعية
- الشيوعي ينجح في تحرّكه الأول: نحو العصيان؟
- مقال للحزب الشيوعي العمالي الفرنسي حول حراك السترات الصفراء ...
- العودة إلى الشارع
- العودة إلى الشارع
- أنقرة: مقتل 7 من حزب العمال شمالي العراق
- فرنسا: ألكسندر بينالا يواجه اتهامات جديدة في إطار تورطه باست ...


المزيد.....

- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي
- عبدالخالق محجوب - ندوة جامعة الخرطوم / يسرا أحمد بن إدريس
- مشروع تحالف - وحدة اليسار العراقي إلى أين؟ حوار مفتوح مع الر ... / رزكار عقراوي
- وحدة قوى اليسار العراقي، الأطر والآليات والآفاق!. / رزكار عقراوي
- حوار حول مسألة “عمل الجبهات” وتوحيد اليسار / حمة الهمامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - زهير الخويلدي - سمير أمين بين المركز الامبريالي والتطور اللامتكافئ في المحيط