أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بسام الرياحي - معركة الشمال القادمة :المسمار الأخير في نعش الحرب الأهلية السورية.














المزيد.....

معركة الشمال القادمة :المسمار الأخير في نعش الحرب الأهلية السورية.


بسام الرياحي

الحوار المتمدن-العدد: 5952 - 2018 / 8 / 3 - 15:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أتمت القوات السورية العاملة في الجنوب على جبهات القنيطرة درعا والسويداء عملها بإحكام سيطرتها المطلقة على الحدود مع الجولان المحتل وتوقفت قرب السياج الفاصل أمام المنطقة منزوعة السلاح مع الكيان السرائيلي،ورغم أهمية الجبهة وإنتشار متداخل للفصائل المعارضة من جيش حر للأحرار وصولا للتنظيمات الارهابية كداعش والنصرة سابقا، كانت العمليات متواترة وسريعة وناجعة حيث بعد نهاية معركة الغوطة توجهت قطاعات ضاربة من الحرس الجمهوري وقوات تقودها المخابرات الجوية السورية بالإشتراك مع قوات إيرانية ومجموعات حزب الله اللبناني إلى الجنوب.رهان آخر من رهانات المعركة هو تصعيد الولايات المتحدة قبل بداية العمل الحربي والقصف والتشويش الإسرائيلي تحت ذرائع عديدة... رغم ذلك إنتصر الجيش السوري وحلفاؤه في الجنوب أو ما يقال عنه معقل الثورة السورية بعد أكثر من ست سنوات.لكن وحتى قبل نهاية معركة الجنوب بدأت الدعاية لحرب قادمة في الشمال بالتحديد في إدلب، هذه المدينة التي تمثل المعقل الأخير للفصائل والمجموعات الارهابية ربما بعد أيام قليلة ستكون هدف للجيش السوري،ولعل الحشود التي تتمركز على تخوم إدلب من جهة الساحل وحلب دليل أن هناك حشد للقوات ورغبة كبير للقوات السورية في إجتياح إدلب في ظل الوتيرة العالية للمعارك والحماس القتالي الكبير لإنهاء الجسم المسلح في الشمال السوري، مهدت دمشق لهذا أيضا بإخلاء قريتي كفريا والفوعة المحاصرتين في إدلب لدرء كل ضغط على القريتين أثناء المعارك كذلك لقاءات قيل عنها أنها مهمة مع ممثلين أكراد عن قوات سورية الديمقراطية مما يعني أن المجموعات الكردية المسلحة ستشارك في معركة الشمال القريبة، وقد سعى الروس حلفاء بشار الأسد لتعبيد الطريق أمام القوات السورية بالحديث مع تركيا وإيران في سوتشي حول مستقبل إدلب.بدورها تقوم الفصائل في إدلب في وعي منها بجسامة الموقف بترميم خلافاتها ورص صفوفها وهناك حديث عن تشكيل جيش موحد أو إحياء جييش الفتح الذي مزقته الخلافات بين مجموعات جهادية جلها إرهابية، هذه المجهودات توسط فيها ما يقال عنهم مشائخ السنة ولعل أبرزهم عبد الله المحيسني الداعية السعودي.هذه التطورات تبين أهمية العملية العسكرية القادمة لا ريب في مدينة إدلب، هي ربما أم المعارك فجل الفصائل متجمعة هناك وتملك أسلحة متنوعة منها أسلحة ثقيلة ومضادات طائرات ودبابات وألغام ولعل قاعدة العمليات الأبرز بالنسبة للقوات السورية والمتحالفة معها وخاصة جزب الله والتي ستنتقل بثقلها من الجنوب للشمال ستكون قاعدة أبو الظهور العسكرية التي تعد مركز مهم لتجميع القوات والعتاد وبدأ العمل الناري والجوي.وتذهب جل التوقعات أن المعركة إن طالت في الشمال فلا يمكن للفصائل الصمود مع القصف الروسي الكبير ومع فتح جبهات عديدة من حلب والساحل وريف إدلب،رغم ذلك سيكون قتال شرس ودموي على إعتباره الفرصة الأخير للفصائل في سوريا وحجم التلغيم الموجود في المنطقة.هو ربما المنعرج الأخير لحرب أنهكت الشعب السوري وأضرت بمقدراته وبنيته التحتية ومستقبل أجياله التي لن تتخلص بسرعة من آهات الحرب ودمارها النفسي والمادي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,278,412
- في بحثا عن منفذ:الشاهد أمام البرلمان وأمن إجتماعي في الميزان ...
- على مذبح المصالح : لمن يدفع التونسيون الثمن ؟
- أبعاد الخيبات العربية في الكأس العالمية الحالية على الأراضي ...
- خطوة في مسار السلام الغائب:أبعاد قمة كيم جونغ آون ودونالد تر ...
- بين موسكو ودمشق : ما الذي يجري داخل معسكر -الحلفاء- ؟
- وداعا ميّة جريبي ... وداعا سيدتي.
- قرار تعليق الدروس بالمؤسسات التربوية التونسية : أزمة ثقة ... ...
- رجال قلّ نظيرهم في تونس : حمة الهمامي.
- المدرسة الإعدادية ببوعردة :أين يواصل الحلم صموده.
- على صفيح ساخن:حكومة الشاهد والاتحاد العام التونسي للشغل.
- منعرجات التصعيد الخطرة : قضية الجاسوس سيرغي سكريبال .
- الثروة والتنمية في تونس إزدواجية لا تنتهي : فسفاط قفصة نموذج ...
- من الغوطة إلى عفرين :سيناريوهات الموت المنسق في سوريا.
- الأثرياء الجدد ومسارات الفساد في تونس.
- على المحك: التعليم في تونس بين الصعوبات والخيارات.
- بين الأتراك والأكراد فصل من فصول الصراع الطويل .
- الجبهة الشعبية في تونس بين جدية الخيارات وجسامة التحديات الق ...
- أيها الفلسطينيون السلاح السلاح .
- الأزمة في سوريا:المنعرج الأخير أم حطب جديد في آتون الحرب.
- من كيم إلى قديروف الأمريكيون يواصلون العربدة.


المزيد.....




- حزب الرئيس الأوكراني يتصدر الانتخابات البرلمانية بنسبة 41.52 ...
- بالفيديو... الجماهير الجزائرية في القاهرة تعبر عن حبها للشعب ...
- بدء تسجيل المترشحين للانتخابات التشريعية في تونس
- أمينة النقاش تكتب عن الأسئلة التى لم يجب عنها المؤتمر القومى ...
- عقد برعاية قطرية ألمانية.. هل يفضي حوار الأفغان إلى مصالحة م ...
- قطر تتابع التطورات في مضيق هرمز وتطالب الجميع بضبط النفس
- لقطات من الحياة اليومية في دمشق
- ترحيب بإطلاق سراح قطري في السعودية ومطالبة بالإفراج عن آخر
- فض اعتصام الخرطوم.. لجنة التحقيق تستجوب ضباطا من الدعم السري ...
- وزير الخارجية الفرنسي يبحث مع نظيره الألماني احتجاز إيران ال ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بسام الرياحي - معركة الشمال القادمة :المسمار الأخير في نعش الحرب الأهلية السورية.