أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - التيتي الحبيب - دروس من انوال














المزيد.....

دروس من انوال


التيتي الحبيب
الحوار المتمدن-العدد: 5950 - 2018 / 8 / 1 - 11:11
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    



من وحي الاحداث

معركة انوال المجيدة هي معركة انتصر فيها جيش صغير مكون من مقاتلين من نوع جديد.بتاريخ 20 يولويز 1921 بدأت المعركة بهجوم القائد محمد بن عبد الكريم الخطابي مع جيشه في منطقة أنوال، على أحد أعتا الجيوش الأوروبية ساعتها وهو الجيش الاسباني الذي كانت اهم فرقه تحتل الريف المغربي؛ وانهزم هذا الجيش الاستعماري مما دفع بقائده سيلفيستري إلى الانتحار يوم 21 يوليوز 1921.
كان لانتصار جيش محمد بن عبد الكريم الخطابي في معركة انوال صدى في باقي مناطق المغرب ليتعداها الى مناطق اخرى من العالم خاصة تلك التي كانت تشارك نفس الخندق وتقاتل قوى الاستعمار الاوروبي والأمريكي.
كتب الكثير عن ملحمة انوال لكننا نحن حفدة بن عبد الكريم حرمنا من دروسها ومن امتلاك حقائقها لان الدولة المغربية ونظامها ادركا أنها تشكل خطرا حقيقيا وتمت محاربتها بالأمس واليوم. تم حظر عمليا الكلام عنها او تأريخها وإدراجها في المقررات الدراسية وفي الادب والفكر السائد.وحدهم التقدميون المغاربة من حافظ على ذكراها وجدوتها في الوجدان والضمير.
يهمنا اليوم الاشارة الى ان قوة الانتصار وفداحة الانهزام الى حادثة لم تبحث بما فيه الكفاية ولم تستنتج منها الخلاصات والاستحقاقات الواجبة وهي ان الجيش الاسباني قد انهزم ووصلت به حالة الإفلاس إلى حد قصف منطقة الريف بالأسلحة الكيماوية المحظورة . لقد اضطر العدو في حالته المنهزمة هذه الى اقتراف اكبر خطيئة يمكن لجيش ان يرتكبها وهي ضربه بعرض الحائط بما كان يدعيه من أخلاق إنسانية وتمدن وإيمان بالقيم الحضارية.
هو نفس الريف الذي استمات في النضال والدفاع عن حقوقه المشروعة والتاريخية وانتفض سنة 1958/1959 لكي يواجهه نظام الاستقلال الشكلي مواجهة الارض المحروقة عبر هجوم مسلح بالآليات العسكرية أرضا وجوّاً وارتكبت فيه أيضا جرائم ضد الإنسانية. مرة أخرى انكشفت حقيقة القيم الكبرى التي يدعيها النظام بدعي تمثيله للاستقلال الوطني وإذا به يحرق الأرض ويبقر بطون النساء الحوامل.
غير بعيد في الزمن، وبالأمس ارتكبت مجزرة في الحسيمة في 20 يوليوز2017 وضربت الجماهير بالقنابل المسيلة للدموع واستعملت اسلحة تفريق المتظاهرين السلميين سقط على إثرها الشهيد عماد العتابي وامتلأت السجون بالمئات من الشباب المتظاهر سلميا في الريف ونصبت المحاكم الجنائية وصدرت احكام غاية في القسوة والانتقام. انكشف الوجه البوليسي لدولة العهد الجديد والتي سقطت عنها كل الاقنعة وباتت عارية تتصدر سياسة الدولة وتملي شروطها على القضاء والبرلمان والأحزاب المخزنية والممخزنة والإعلام المدجن العاهر.
اصبحت معركة انوال المجيدة روحا تجدد روح النضال لشعبنا؛ وهي اليوم تتحول الى رافعة لوجدان الاجيال المتعاقبة تبعث حية وأكثر توهجا، تشجع على العطاء والتضحية حتى تحقيق كامل أهداف التحرر الوطني من رقبة الاستعمار الجديد وأذياله.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,014,655,468
- الحركات الاجتماعية وعامل الزخم
- عبقرية الريف
- من اجل فضح الخطاب الخادع
- لمن ينشر البخور؟
- مسالة السلطة في ابعادها الطبقية
- جملة قضايا فكرية على محك الممارسة العملية
- الكم والكيف وقضية الكتلة الحرجة
- استغلال ونهب العمال عند ماركس
- لابد من مناعة ضد التشرذم
- دور المرأة في الاصلاح الديني
- الشعبوية في المغرب وموقفنا كماركسيين
- بالابيض كفناه
- رغم عسر المخاض المغرب الجديد يولد
- الاناركية الشيوعية او الفكر الهامشي المفلس
- أين اختفى المثقفون؟
- عن الزلزال السياسي
- أشكال ومضامين خوض النضال الجماهيري والطبقي وتمفصلهما
- القضية الفلسطينية والتحرر الوطني
- الدولة ومفهوم الكتلة الطبقية السائدة بالمغرب
- إلى الشهيدة سعيدة المنبهي في ذكراها الأربعين.


المزيد.....




- ترامب: قتل جمال خاشقجي عملية -فاشلة-.. ولم يتم الحديث عنها ب ...
- موسكو: خروج واشنطن من معاهدة الصواريخ ستلحق ضرر بالأمن الاست ...
- في ظل قصف مدفعي وصاروخي للجيش السعودي... طيران التحالف ينفذ ...
- ليبرمان يقرر إعادة ضخ الوقود القطري لقطاع غزة
- أمريكا: سيتم سحب تأشيرات الدخول من 21 سعوديا يُشتبه بضلوعهم ...
- خلفان: قتل خاشقجي -عملية استخباراتية فاشلة-.. وهذا ما قاله ع ...
- الملك سلمان وولي عهده يعزيان أسرة خاشقجي ... صورة بألف معنى ...
- قتل خاشقجي -أسوأ عملية تستر في التاريخ-
- انطلاق المخيم التدريبي الثامن لإدارة الكوارث في قطر
- هل يغني سعود القحطاني عن بن سلمان شيئا؟


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - التيتي الحبيب - دروس من انوال