أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - حمدى عبد العزيز - أن تركض إلى البحر صباحا














المزيد.....

أن تركض إلى البحر صباحا


حمدى عبد العزيز

الحوار المتمدن-العدد: 5943 - 2018 / 7 / 24 - 15:25
المحور: سيرة ذاتية
    


أن تذهب إلي شاطئ البحر في السادسة صباحاً ..
لتشاهد بشغف آثار أرجل أنثي الكابوريا علي الرمال الناعمة ، حيث تخرج من البحر إلي الشاطئ ليلاً ، ثم تغوص إلي عمق متر أو أكثر تحت رمال شاطئ البحر لتضع بيضها الذي سيفقس في الرمال الدافئة لتخرج منه صغار الكابوريا التي ستسلك - فيما بعد - نفس طريق عودة أمهاتها إلي البحر قبل أن تشرق الشمس ..

أنا أفعل ذلك ..
أذهب إلي البحر ، حيث لايكون هناك صبي غيري علي شاطئ البحر ، فأخلع نعلي وماارتدي فيما عدا شورت البحر ، فأضعهم تحت صخرة بارزة ، ثم أركض نحو المياه البكر التي أشاهد تحت تلألأتها أجزاء من أصداف المحار الصغيرة والمتناهية الصغر ، وكذلك الحصوات البيضاوية الرخامية والمستديرة البيضاء الناصعة التي نحتها البحر باقتدار فنان بارع ..

أدس رأسي في صدر البحر وأضرب بذراعي وأسبح إلي بضع مترات داخله بداية من انتفاء إمكانية أن تلامس قدماي الأرض ،وحسب ماأقدره من طاقة أدخرها لقوة التجديف اللازمة للعودة إلي حيث يمكن أن تلمس أطراف قدماي موطئاً تحت الماء ..

في غريق البحر هذا .. أمارس ألعاب الماء ..
أغطس لمرات متكررة أختبر فيها قدرتي علي البقاء تحت الماء لأطول وقت أستطيعه ، واعوم علي ظهري عوم الفراشة ، أو أنام فارداً ساقي وذراعي مسلماً وجهي وعيني المغمضتين إلي وجه الشمس الصبوح ملتقطاً أنفاسي بعمق وانتظام مع بخ المياه من فمي بصحبة الزفير ..

يالها من بهجة أن تنجح في انتشال أعمق نقطة من طفولتك ، وأن تمسك بها وتمارس القدرة علي التوحد معها لتصطحبك هي إلي رضاعة اللحظات البكر ..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,825,623,592
- لوكاكو الذى لم أكن أعرفه
- أسئلة مابعد الخمس سنوات
- الإنصاف مطلوب
- من صدمة نيكسون إلى صدمة ترامب
- الجديد فى قانون الدولة الصهيونية ..
- أوجاع العراق
- مالم أكن أتمناه ...
- الخطيب والسمكة الصينية
- إبتسامة القائد
- عبد المجيد احمد
- ما هى الجريمة فى إنتقاد النظام ؟
- سرب الإوز المحلق فى السماء
- شباك خلفى فى الدور الأخرانى
- فتافيت ورق بتطير
- فى مصر انتظار أخبار المير الفني أهم من انتظار التغييرات الوز ...
- على هامش أحاديث الرئيس
- ما كل هذا القلق
- سلامه محلاوي وقسوة أوجاع وداعه
- قراءة في حيثيات حكم
- الحرية لصديقي الناصري حسن حسين


المزيد.....




- الجيش الروسي يختبر منظومات مضادة للطوربيدات
- احتجاج يعرقل نقاشا تشريعيا في هونغ كونغ بشأن النشيد الوطني ا ...
- توجيه اتهامات جنائية إلى 3 عناصر شرطة أمريكيين آخرين في وفاة ...
- عن طريق الخطأ.. سيناتورة في المكسيك تظهر عارية Online!
- هل تنتقل عدوى كورونا عبر الأذنين؟ وهل دموع المصاب بالفيروس ت ...
- البيت الأبيض يستحضر تشرشل للرد على انتقادات لترامب
- جورج فلويد: 80 متظاهرا يتكدسون في بيت هربا من الشرطة
- هل تنتقل عدوى كورونا عبر الأذنين؟ وهل دموع المصاب بالفيروس ت ...
- البيت الأبيض يستحضر تشرشل للرد على انتقادات لترامب
- لجنة نيابية: الاهتمام بالاتصالات سيدر أموالاً تضاهي الإيرادا ...


المزيد.....

- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - حمدى عبد العزيز - أن تركض إلى البحر صباحا