أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدى عبد العزيز - مالم أكن أتمناه ...














المزيد.....

مالم أكن أتمناه ...


حمدى عبد العزيز

الحوار المتمدن-العدد: 5901 - 2018 / 6 / 12 - 21:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



قرأت لأستاذي القدير المهندس يحي حسين عبد الهادي أحد أهم رموز الحركة المدنية الوطنية علي صفحته منشوراً بعنوان (حروب الجيل الواطي) وبغض النظر عن لغة هذا العنوان التي يبدو أنها تأثرت بانفعال الرجل وتأثره بحادث الإعتداء البلطجي علي قيادات ورموز الحركة المدنية الوطنية وضيوفها من الشخصيات السياسية والكتاب وأصحاب الرأي ..

والموضوع الذي كتبه الأستاذ هو عن نفس الحادث وهو حادث سبق لشخصي الفقير إلي العلم والتجربة وربما الأهمية أن كتبت مانصه ..

( الإعتداء البلطجي الذي وقع اليوم ضد قيادات الحركة المدنية الوطنية ومدعويهم في حفل الإفطار المقام بالنادي السويسري بالكيت كات ..

أياً كان من يقف وراء هذا الإعتداء
وأياً كان مرتكبي هذا الإعتداء ..

فهذا الحادث بنوعيته المنحطة أخلاقياً والتي تتعارض تماماً مع القيم الأصيلة للشعب المصري لايمكن قبوله ولايمكن أن يمر مرور الكرام دونما أن يكون مداناً من كافة القوي والتيارات والفعاليات السياسية والثقافية بغض النظر عن الإختلاف أو الإتفاق السياسي مع الحركة المدنية الوطنية ..

دخول البلطجة علي خط العمل السياسي أمر مرفوض تماماً ، ويؤدي إلي إنتاج فاشية جديدة لاتقل في خطرها علي الجميع عن خطر الفاشية الدينية ،
ولايقل خطر إرهابها عن الإرهاب الذي تنتجه وتمارسه الفاشية الدينية .. )

وهذا موقفي المبدئي الذي أعيد التأكيد عليه بالرغم من أنني لست عضواً في الحركة المدنية الوطنية (أذكر هذا كتقرير واقع وليس كوموقف من الحركة ) مع العلم أنني لم أبدأ في كتابة سطر واحد في الموقف من الحادث إلا بعد أن استمعت بأذني لروايات أساتذة أفاضل تربطني بهم معرفة شخصية من المدعوين لهذا الأفطار كضيوف علي المنظمين له ..

ولذلك فإنني أري أن الأستاذ يحي حسين كان صادقاً في وصفه للحدث ولكنني فوجئت في نهاية ماكتبه ببضعة أسطر تتحدث عن ربط ماجري بسلسة واحدة من الأحداث من بينها أحداث ميداني رابعة والنهضة !!!!!

والحقيقة أنني أري أن هذا سياق مختلف تماماً ولازلت علي قناعتي أن ماتم نحو ميداني رابعة والنهضة كان تحرك من الدولة كواجب عليها تجاه فض تمترس عصابي فاشي مسلح كان يهدد أمن الدولة المصرية بل ويهدد بانهيارها ووقوعها في براثن التدخل الأجنبي المباشر .. لدرجة أنني كنت ضمن كثيرين من عناصر القوي الوطنية المدنية الديموقراطية التي كانت تلوم حكومة الببلاوي علي تقاعسها وتأخرها في فض هذا التمترس الإرهابي الذي تحول إلي تمترس مسلح يهدد أمن وسلامة ووحدة ووجود الدولة المصرية

ولكي أكون أميناً مع نفسي ومع الجميع فقد كتبت رداً علي نفس ماكتب المهندس يحي حسين عبد الهادي كتعليق نصه مايلي :

((أستاذي الذي أكن له كل التقدير والإحترام يحيى حسين عبد الهادى
بعد التحية
ماحدث في ميداني رابعة العدوية والنهضة شئ والإعتداء البلطجي الذي ندينه علي مدعوي الحركة المدنية الوطنية شئ آخر .. لم أكن أتمني أن تخلطوا أو حتي تربطوا بين هذا وذاك
.. فهذا تم في سياق وذاك تم في سياق ٱخر

.. لا أريد أن أشتم من وراء تعبير (حلقات في سلسلة واحدة ) الغير منطقي إتجاها ما للتعاطف مع الفاشية الدينية وتسجيل أحقيتها في المظلومية ولا أريد أن أذهب إلي أبعد من ذلك .. بل وأتمني أن تتبدد مثل تلك الظنون حال ورودها داخلي ..
إذا كنتم تريدون للحركة المدنية الوطنية أن تتسع كإصطفاف وطني في مواجهة سياسات السلطة التي تضر بمصالح الفقراء ومتوسطي الحال وتستجيب لمشروطيات المؤسسات المالية الدولية وتهدر فرص النهوض الوطني المصري

إذا كنتم تريدون ذلك فعليكم ألا تأخذونا إلي سبل لانرغب في المضي فيها
فقد تعلمنا من درس ليلة فيرمونت الشهيرة ، ولا نريد العودة إلي حيث الإخفاقات السابقة
تحياتي وتقديري لشخصكم المحترم ))

ـــــــــــــــــــ
حمدى عبد العزيز
10 يونيو 2018




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,166,915,796
- الخطيب والسمكة الصينية
- إبتسامة القائد
- عبد المجيد احمد
- ما هى الجريمة فى إنتقاد النظام ؟
- سرب الإوز المحلق فى السماء
- شباك خلفى فى الدور الأخرانى
- فتافيت ورق بتطير
- فى مصر انتظار أخبار المير الفني أهم من انتظار التغييرات الوز ...
- على هامش أحاديث الرئيس
- ما كل هذا القلق
- سلامه محلاوي وقسوة أوجاع وداعه
- قراءة في حيثيات حكم
- الحرية لصديقي الناصري حسن حسين
- إحتمالات لصفقة القرن في جنوب شرق آسيا
- (4) حكايات رجل معتل الفقرات يطارد أرنبا برياً
- حكايات رجل معتل الفقرات يطارد أرنبا برياً (3)
- رجل معتل الفقرات يطارد أرنبا بريا (2)
- تعقيب هامشي
- في فضح الفاشية الدينية
- أقنعة مليئة بالثقوب الكاشفة ..


المزيد.....




- وزيرة الصحة المصرية تطلق حملة التلقيح ضد كورونا
- عمالة أطفال سوريا.. أزمة ولا مساعي للحل
- تقرير ستورا يفتح جراحاً قديمة لدى الفرنسيين العائدين من الجز ...
- مقطع فيديو على -تيك توك- يُنهي حياة شاب باكستاني دهساً بالقط ...
- تقرير ستورا يفتح جراحاً قديمة لدى الفرنسيين العائدين من الجز ...
- مقطع فيديو على -تيك توك- يُنهي حياة شاب باكستاني دهساً بالقط ...
- وثيقة .. الصحة تؤكد هروب رئيس هيئة الاعلام والاتصالات الى جه ...
- السفير الأميركي في بغداد يكشف عن طريقة لحل خلافات واشنطن - ط ...
- لأول مرة.. تضمين مستحقات الشركات النفطية في ميزانية اقليم كو ...
- كورونا ـ قلق في أوروبا بسبب تأخر انتاج وتوزيع اللقاحات


المزيد.....

- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد
- تاريخ الشرق الأوسط-تأليف بيتر مانسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- كتاب أساطير الدين والسياسة / عبدالجواد سيد
- الكتاب الثاني- الهجرة المغاربية والعنصرية في بلدان الاتحاد ا ... / كاظم حبيب
- قصة حياتي / مهدي مكية
- إدمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- مبادئ فلسفة القانون / زهير الخويلدي
- إنجلز، مؤلف مشارك للمفهوم المادي للتاريخ / خوسيه ويلموويكي
- جريدة طريق الثّورة - العدد 14 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 19 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدى عبد العزيز - مالم أكن أتمناه ...